الهجرة إحدى الرهانات الكبرى في الانتخابات التشريعية الإسبانية             حصيلة مراقبة المواد الغذائية خلال الربع الأول من سنة 2019             ملك السلم وحوار الحضارات والتعايش محور اشادة الايسيسكو             الجزائريون في مسيرتهم التاسعة تحت شعار "لا للعهدة الخامجة""لا للكيان الوهمي الخامج"             مجلس النواب يصادق بالإجماع على مشروعي قانونين مرتبطين بتحسين مناخ الأعمال بالمملكة             انطلاق تصوير بعد الخميس أول فيلم كوميدي سعودي مصري اماراتي             خليهن ولد الرشيد أول صحراوي قاده طموحه الاعتداء على الزعيم الراحل أرسلان الجديدي فلم يفلح             فيكتور هوغو يعود الى الحياة بعد حريق كاتيدرائية نورتيردام             الرئيس الإندونيسي يعلن فوزه بولاية ثانية             مدير جامعة الملك سعود: الجمعيات العلمية دورها مهم بالنهوض في إقتصاد الدول             بـــــــلاغ لوزارة الداخلية             فرنسا تعلن تنظيم مسابقة معمارية لإعادة بناء كاتدرائية نوتردام             المجلس العسكري في السودان يعتقل اثنين من أشقاء البشير             مأزق "بريكسيت": هل ماتت الديمقراطية؟             بنك أوف أمريكا يعلن عن النتائج المالية للربع الأول من عام 2019             جلالة الملك يقرر تخصيص منحة مالية لترميم وتهيئة بعض الفضاءات داخل المسجد الأقصى             "سقيا الإمارات" تعلن تفاصيل الدورة الثانية من جائزة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية للمياه             بحضور نجوم الفن والجمال والاعلام افتتاح صالون لورانس في دبي             مشاركة 50 عداء من المهاجرين المقيمين بالمغرب في الدورة الخامسة لماراطون الرباط             اجتماع بالرباط للجنة القيادة المركزية حول برنامج إعادة تأهيل وتثمين المدن العتيقة             سبيدإكس وسيفيد تعلنان عن شراكة في مجال الاختبارات             رئيس المجلس الدستوري الجزائري يستقيل من منصبه             جلالة الملك محمد السادس يجدد التزام المملكة المغربية دعمها لمجموعة دول ساحل الصحراء             ملك المغرب يعرب لفخامة الرئيس الفرنسي عن عمق مشاعر جلالته التضامنية مع الشعب الفرنسي             محمد السادس ملك المغرب يواصل مسيرة الرفاه للأجيال الصاعدة وفاس من المدن المستفيدة من رعاية جلالته             بسيمة بوعليلة : شدي ولدك عليا            سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال            كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي            شوف المساواة            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

ذئاب منفردة وقطط ظالة !

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو يستقبل وزير الخارجية العماني

 
صوت وصورة

بسيمة بوعليلة : شدي ولدك عليا


سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال


كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
أخبار دولية

الهجرة إحدى الرهانات الكبرى في الانتخابات التشريعية الإسبانية

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


المنقبات ...زوجات ضحايا متشبعين بالفكر المتطرف...وغالبيتهن خضعن ارتداء اللباس الافغاني بالقوة والعنف


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 يناير 2019 الساعة 21 : 16




 

هناك  اشكال حقيقي في فهم الوضع الاجتماعي للمنقبات، ينخرط فيه المجتمع بأكمله، والإعلام بدوره لم يثر اشكاليات عميقة وجوهرية مما تعانيه منقبات في حياتهن الاسروية مع الزوج.

المنقبات واحيدات، ووحدهن يتسترن على مرارة العيش، وإكراهات الحياة الزوجية، اضافة الى الإكراهات التي يعيشونها بسبب التمييز، والكراهية احيانا للمجتمع لهن، مما يحولهن الى مجتمع خارج الحياة العامة، وغرباء على المجتمع، ولا يتنفسن الا داخل لباسهن الأسود الذي يوحي بالطاعة للزوج صونا لحياة الأبناء.

وكثير من النساء المنقبات، بل غالبيتهن تعرضن الى إكراهات، وتهديد بالطلاق ان لم يتم ارتداء النقاب الأسود بالقوة او بالعنف، وهو الامر الذي لم نجد له بعد جمعيات نسائية تحاول الكشف عن الواقع المعيشي لهذه العينة من المجتمع التي لا علاقة للكثيرين منهن بالدِّين، ولا التشبع بالافكار المتطرفة بل فقط ارتداءه إجباريا ان كانت السيدة تريد الحفاظ على بيتها الزوجي.

فاطمة امرأة منقبة، بالكاد انتزعت خمارها الأسود لتروي لنا قصة ارتدائها اللباس الافغاني، وقالت انها فقدت نظرها بسبب فرض زوجها ارتداء شباك على العينين، وتغطيه بالخمار حتى يصعب على الغراب رؤية عينيها، وسردت انها لا علاقة لها بهذا اللباس، فقط لان الزوج خيرها بين طاعته، وتنفيذ ما يأمرها به، والا الطلاق، وهو ما لا تختاره الزوجة غالبا لأنها من دون عمل، وليس لها من يعيلها، ويعيل ابناءها، ويدرسهم، وبذلك تصبح حياتها في قبضة الزوج المتشدد الذي بامكانه ان يحولها الى آلة لتنفيذ كل رغباته، انطلاقا بإقناعها على التشبع بالافكار المتطرفة، وكراهية المجتمع، وعدم الاختلاط به، وحتى ان الذهاب الى الحمام العمومي ممنوع منعا مطلقا.

امام حياة وهي عينة اخرى من النساء المنقبات، تزوجت زوجا كان لا يفارق الخمارات، وبعد ان تزوجها هاجر الى احدى الدول الغربية فيما تركها هي وأبناءها بالمغرب، يرسل لها سيولة شهرية للاكل وشراء حاجيات البيت، وبعودته ملتحيا، فرض عليها ارتداء النقاب بالقوة، والعنف وتحت طائلة التهديد بالطلاق ان لم تخضع لرغباته، وهو ما ثم فعلا رغم ان أفراد عائلتها في المخزن كما يقولون بالدارجة، تَرَكُوا شقيقتهم تلقى مصيرها لوحدها وتقبلت الوضع، ولبست النقاب إرضاءا لزوجها الذي تحول الى « بيكبوس » أيامه بلحيته الطويلة، وتشدده بسبب مستواه التعليمي المتدني، واعتباره ان كل امرأة لا تلبس النقاب كافرة وزوجها كافر.

هاته العينة من النساء بحاجة الى جمعيات نسائية حقيقية حتى لا نكرس التمييز، والحقد والكراهية في حق نساء ضحايا أزواج متشبعين بالفكر المتطرف، لا هدف لهم سوى تربية ابنائهم على مقاسهم والسبب غياب توجيه، والاهتمام بهذا العنصر لأن الخطر القادم الاطفال الذين سيتحولون الى متطرفين حاقدين على المجتمع والسبب الوالد الحاقد على الام لا يمكن ان يفرز الا ارهابيين، والدليل الشباب الذي يتم توقيفه وتفكيك خلايا الارهابية اغلبهم بين سن المراهقة او تجاوزها بسنتين على اكبر تقدير بين 19 و 30 سنة.

وحماية للمجتمع لا بد من حلول استعجالية لهذا الوضع الذي تعانيه اسر، واعتبار المرأة المنقبة ضحية أزواج متشددين ومتطرفين فكريا أغلبهم يتعاطون التجارة، وحرف تجعلهم أحرارا في اتخاذ مسار حياتهم، لكن الحرية لها حدود انتاج جيل يتمتع بكامل قواه العقلية وليس جيلا يحمل أفكار دموية بالكراهية التي تربى عليها داخل أسرته.

ولا نعتقد ان الكلام من الطابوهات حتى يقع صمت جماعي على ما تعانيه المرأة المنقبة.

 

معاريف بريس

Maarifpress.com

 

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تجارة الاطفال أكبر خطر

أعضاء بلدية بيوكرا يوجهون شكاية لوزير الداخلية

عبد الاله بنكيران قد يخسر المعركة

عودة حفضر من أمريكا...رسالة للثوار الليبيين

الباد يقدم خريطة الطريق لحركة 20 فبراير

رسالة الى المستشار الملكي

صونيا العوفي موثقة من نوع خاص...أخدت وديعة مليار سنتيم ،وحضرت شاهدة في الملف

أرضية للعمل ...مسيرة 20 فبراير

المغاربة باسبانيا يهددون القنصل العام

ياسمينة بادو في برجها العالي تنام ،والقاضي في قاعة المحكمة ينتحر

المنقبات ...زوجات ضحايا متشبعين بالفكر المتطرف...وغالبيتهن خضعن ارتداء اللباس الافغاني بالقوة والعنف





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
إعلانات تهمك
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
أخبار وطنية

حصيلة مراقبة المواد الغذائية خلال الربع الأول من سنة 2019


ملك السلم وحوار الحضارات والتعايش محور اشادة الايسيسكو

 
جلسات برلمانية

مجلس المستشارين يعبر عن ارتياحه العميق للموقف الايجابي للبرلمان الأوروبي


المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

مأزق "بريكسيت": هل ماتت الديمقراطية؟

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال