الماستر الدولي المتخصص في "السياسات الثقافية والإدارة الثقافية"             مع شعار "عدونا ها هنا" ستنتصر الثورة الإيرانية!             دامسكو تجمع ناصيف زيتون ويارا وآدم في حفل استثنائي بدبي             طبول الحرية تقرع في وارسو!             الأعرج: التشجيع على القراءة برنامج يَحْتَلُّ مَكَانَةً هامة ضِمْنَ محاور السياسة القطاعية للوزارة             بنكيران ...آمنت بالله...لا أومن بالله             مئات المسلمين المغاربة في الدار البيضاء يرفعون شعارات معاداة السامية             عاجل : جمارك باب سبتة تطيح بمغربي مقيم بالخارج حاول تهريب العملة صعبة داخل ملابسه             تدخلات جمركية بمعبر باب سبتة تطيح بثلاث عماليات تهريب متفرقة             بلاغ لوزارة الداخلية             بلاغ وزارة الداخلية يهم المواطنين والمواطنات             صاحبا الجلالة الملك "ضون" فيليبي السادس والملكة "ضونيا" ليتيثيا يستقبلان عددا من الكتاب المغاربة             عاهلة إسبانيا الملكة ليتيثيا وصاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم تزوران مدرسة الفرصة الثانية بسلا             فيلودن ليدار ترعى مسابقة المركبات ذاتية القيادة في الصين             "بنك الصحة" يطلق برنامجاً جديداً لتخفيف الوزن عن بُعد لأول مرة على مستوى المنطقة             سينرجي ووند تكنولوجي وتجارة أفريقيا للرعاية الصحية تعلنان عن اتفاق لتوفير تطبيق إنتيلي ووند             إيجون زيندر تعلن عن نموّ عالمي مزدوج الأرقام في عام 2018             "سبيدإكس" تطوّر اختبارًا متعدد الأوجه للفيروسات التنفسية             لينوفو تعلن عن خدمات البنية التحتية تروسكايل، عرض قائم على الاستهلاك كخدمة             الحركة الشعبية العملية الديمقراطية التي شابت انتخاب رؤساء المنظمات الموازية ازعجت الفاشلين             ناصر السعدي يطرح "شنو يفيدك" من اللون العراقي ويستعد لتصويرها             سينرجي ووند تكنولوجي وتجارة أفريقيا للرعاية الصحية تعلنان عن اتفاق لتوفير تطبيق إنتيلي ووند             الخطر الصاروخي وفكر ملالي إيران             رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو يستقبل وزير الخارجية العماني             المغرب ضمن عشر دول عربية أكدت حضورها في المؤتمر الوزاري حول الشرق الأوسط بوارسو بولاندا             سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال            كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي            توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا            شوف المساواة            شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

ذئاب منفردة وقطط ظالة !

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو يستقبل وزير الخارجية العماني

 
صوت وصورة

سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال


كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي


توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
أخبار دولية

بوتفليقة مرشح رسمي للانتخابات الرئاسية في أبريل القادم

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


على هامش الدورة الخامسة والعشرين للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 فبراير 2019 الساعة 28 : 09



 

 

 

هل ما زال بيننا من يقرأ؟

هل مازال للكتاب مكان في بيوتنا ومكاتبنا وحياتنا؟

هل تخلينا عن الكتاب ، أم هو الذي غير شكله؟

هل مازال في بيوتنا أبناء يختلون بالكتاب في غرفهم ، مثلما يختلون بهواتفهم الخلوية؟

لماذا يقبع العرب في ذيل القائمة حين يتحدث العالم عن الشعوب القارئة ؟ هل من أمل؟ 

 

أسئلة بسيطة ومربكة في آن .. لكن حريّ بأن نواجهها .. وأيّ فرصة أفضل من أن نناقشها حين نكون في رحاب معرض كبير للكتاب مثل المعرض الدولي هنا في الدار البيضاء ، والذي يحتفل معكم وبكم بيوبيله الفضّي هذا العام

خمسة وعشرون عاما من عمر هذا الموعد السنوي الذي يجمعنا ، ليذكرنا بالكتاب ، الناقل الرئيسي للمعرفة ، وأبرز مؤشرات التحضر .. فنحن نعرف بقدر ما نقرأ ، ومتحضرون بقدر ما نحتفي بالكتاب وأهله ، وبناة للمستقبل بقدر ما ننمي الصلة بين الأجيال الصاعدة والكتاب.

يقدر البعض أن الإنسانية باتت تعيش في عالم نسقه أسرع بكثير مما سبق عبر تاريخها الطويل.. بل إن ثمة من يقول إن مسيرة قرن من الزمن الماضي ، باتت البشرية تقطعها في عشرية واحدة. وهذا أمر صنعته التكنولوجيات الحديثة بالأساس ، تلك التي لا تتوقف عن مفاجأتنا و إدهاشنا كل يوم. ولعل شبكة الإنترنت أكثر ما غيّر ايقاع التاريخ البشري خلال العقدين الماضيين.. وفي مقدمته تكنولوجيات التواصل ، وعلى رأسها منصات التواصل الاجتماعي 

نحن نعيش زمن ثقافة التدوينة السريعة عبر فيسبوك، والجمل المشفرة عبر تويتر، والصورة الخاطفة على إنستغرام.. إنها منصات في معظمها أشبه بمطاعم الوجبات السريعة ، تشبع،لكنها تخلف جملة من الأمراض.. توهم بالتواصل، لكنها تقطع الصلات وتوقظ النعرات.. تعطيانطباعا بأن الجميع يكتب ويتبادل الخبرات والمعرفة، لكنها في الحقيقة تقتل اللغة، وتبتر المعاني،وتعوّد على الكسل المعرفي، وتضع الجميع في سلة واحدة، فتضيع المواهب، ويتوارى المبدعون،ويتحول أدعياء الثقافة إلى قادة فكر، وصانعي رأي عام

غير أن نقد هذا الواقع الاتصالي الجديد لا ينفي الكثير من فوائد مواقع التواصل، فهي استطاعت أن تبني من العلاقات الإنسانية ما لم تقدر عليه البشرية خلال تاريخها الطويل.. كسرت حاجز الجغرافيا، فتعارف الناس على بعضهم البعض من أدنى الأرض إلى أقصاها.. وتجاوزت فوارق اللغة والثقافات والمعتقدات ، فتمكنت من بناء جسور بين الثقافات والحضارات والأمم على اختلافها.. كما أنه من الإجحاف القول إن المحتويات المنشورة على هذه المواقع هي دائما ضحلة وغير ذات فائدة، ففي أحيان كثيرة ، نعثر على مواد متبادلة لا تخلو من عمق تثقيفي بيّن ، وبعد معرفي واضح. 

ورغم ذلك، لا مفر من القول إننا نعيش عصر عولمة ثقافة الاستهلاك ، اذ انتشرت إلى حد كبير الأفكار السطحية ، وضاعت المقاربات الخلاّقة في خضم تزاحم مواقع التواصل الاجتماعي وخيوط شبكة المعلومات المتشابكة .. فكان أن نتج عن ذلك ، تراجع للكتاب عن موقعه التقليدي ، حتى أصبح غريبا في مجتمعاتنا ، منسيا في رفوف حط عليها غبار النسيان والإهمال..

إلا أن وهم انقضاء زمن الكتاب يكاد يكون اختصاصا عربيا.. فنحن حينما نسافر أو نعيش في الدول الغربية، نلاحظ بوضوح كيف أن الكتاب ما زال سيد المعرفة ، وقائد الأفكار، وأمير المكتبات.. مازال حاضرا بين طلبة الجامعات، والمسافرين في وسائل النقل العام، ومحطات المترو،وقاعات الانتظار في المطارات.. هو بين الأيدي في المقاهي، وفي البيوت.. هناك، مازال الناس،كما كانوا دائما، يقبلون على القراءة بنهم ، ويكرعون منه بلا كلل، وينهلون بين دفتيه بلا توقف.

لقد آن الأوان لنعيد حساباتنا في علاقات أجيالنا الجديدة المتبرمة من الكتاب.. فليس كالكتاب والقراءة سبيل لدرء الانحرافات ، ومعالجة ظواهر التطرف والغلو، وبناء شخصية متوازنة ، تؤمن بقوة الحجة، لا بحجة القوة 

في هذا الموضوع ومن أجله، نسعد أن ننظم هذا اللقاء الذي يحضره بيننا الأديب الجزائري الكبير د.واسيني الاعرج ، الأديبة المغربية لطيفة باقا ، والأديب ووزير الثقافة الفلسطيني السابق د. يحي يخلف

والذي تقدمه الإعلامية المتميزة فاطمة الإفريقي

فأهلا بكم في رحاب المعرض الدولي للنشر والكتاب. وتمنياتي للجميع بلقاء مثمر، وأوقات طيبة،وإقامة رائقة في جميلة المدائن: الدار البيضاء.

 

 

معاريف بريس

Maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

البريطاني بيرني ايكليستون متخوف من أحداث البحرين

ويكيليكس .. برقيات وأسرار

تعزيز ثقافة المواطنة للخروج من الأزمة

المغرب يعلن رسميا ترشحه لرئاسة اتحاد المتوسط

بأي يد سأكتب يا أمي

استقالة صديق الملك ضربة قوية لـ«الأصالة والمعاصرة

اليهود المغاربة في حفل هيلولة ُ ربي نسيم بن نسيم ُ

لا صياح للاسلامويين بعد اليوم

الإعلام والجهوية المتقدمة

وزراء داخلية الاتحاد المغاربي بالرباط يوم 20 ابريل المقبل

جلالة الملك يفتتح معرضا يبرز مختلف الأعمال المنجزة من طرف وكالة بيت مال القدس

على هامش الدورة الثامنة للمحكمة الجنائية المنعقدة بالرباط

المغرب ، دولة الديبلوماسية الرصينة

جنيف: صحراويون يحملون " المسؤولية المباشرة " للجزائر والبوليساريو

الوفي بالاتحاد الافريقي بنيويورك تستعرض جهود المغرب في مجال التغير المناخي بحضور قادة إفريقيا

الأمير ولي العهد يسلم جائزة الملك محمد السادس للقفز على الحواجز بالجديدة

وزير الخارجية الصيني يؤكد أن التعاون القائم بين بلاده والاتحاد الافريقي لن يحل محل قمة منتدى التعاون

الكونغو: البيان الختامي لرؤساء الدول والحكومة يعرب عن امتنانه لجلالة الملك محمد السادس

المغرب، تحت قيادة جلالة الملك، يولي اهتماما خاصا بالتربية على حقوق الإنسان (سفير)





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

الماستر الدولي المتخصص في "السياسات الثقافية والإدارة الثقافية"


الأعرج: التشجيع على القراءة برنامج يَحْتَلُّ مَكَانَةً هامة ضِمْنَ محاور السياسة القطاعية للوزارة

 
جلسات برلمانية

مجلس المستشارين يعبر عن ارتياحه العميق للموقف الايجابي للبرلمان الأوروبي


المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

مع شعار "عدونا ها هنا" ستنتصر الثورة الإيرانية!

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال