ذكرى ثورة الملك والشعب .. محطة تاريخية حاسمة في مسار التحرر من نير الاستعمار واسترجاع السيادة الوطن             خطاب العرش.. هندسة جديدة لمقومات الإصلاح             الدورة 12 للألعاب الافريقية تعرف فوضى وسوء التسيير وعدم تحديد موعد افتتاحها للوفود المشاركة             محمود عباس يطرد جميع مستشاريه بصرف النظر عن درجاتهم             الإعلان عن شراكة استراتيجية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا             السلطة المحلية والادارية يستعملان المطرقة القاتلة لهدم هبة الدولة بتمارة             غالي يتهم الفريق أحمد قايد صالح بالاستيلاء على حسابات بوتفليقة وشقيقه المعتقل             يوسف أمادو تيجاني يتحدث عن مشاركة بلاده نيجيريا في الدورة 12 للألعاب الافريقية             مصممة أزياء تطور ملابس تضلل كاميرات المراقبة في الشوارع             التجنيد الإجباري ...17 وحدة عسكرية ثم تحديدها استقبال اول فوج المجندين والمجندات             والي الجهة وعامل الإقليم في زيارة تفقدية للمحطة البحرية بالحسيمة             شبكة التحالف المدني للشباب أين هو مشروع الإستراتجية الوطنية للشباب ؟             الاحزاب السياسية تتصارع حول مناصب وزارية من دون احترام برامج توجهات السلطات العليا             "أوبك" تخفض توقعاتها لنمو الطلب على النفط في 2019             ضبابية المشهد الحكومي             الرباط : المستفيدون من بقع ارضية 70 متر مربع بعين عودة يعرضون بيعها ب27 مليون سنتيم             الرباط.. افتتاح قرية الألعاب الإفريقية             وحيد خليلوزيتش مدربا جديدا للمنتخب الوطني لكرة القدم (رسمي)             الجيش يمر الى الدرجة القسوى في محاربة المخدرات بشمال المغرب             بيلباو وبرشلونة يرفعان الستار عن موسم الليجا الجديد             جبل طارق تفرج عن قبطان الناقلة الإيرانية.. وواشنطن تطلب احتجازها             الفنانة الأماراتية أوتار مذنبة وقريبا في السعودية             مؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز ترحّب بتعيين ويني بايانيما كرئيسة لبرنامج الأمم المتحدة             خطاب العرش خارطة طريق لثورة الملك والشعب             الهند تعيد النظر في سياسة المواطنة الفردية في ظل استمرار "الهنود العالميين"             اشهر 10 جواسيس في التاريخ منهم 3 جواسيس عرب            أفخاخ الشطرنج            موسوعة روائع أقوال الفيلسوف الكبير "أفلاطون"            شوف المساواة            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

ضبابية المشهد الحكومي

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

الكنيست" البرلمان الاسرائيلي يصوت بأغلبية حل نفسه

 
صوت وصورة

اشهر 10 جواسيس في التاريخ منهم 3 جواسيس عرب


أفخاخ الشطرنج


موسوعة روائع أقوال الفيلسوف الكبير "أفلاطون"

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
أخبار دولية

غالي يتهم الفريق أحمد قايد صالح بالاستيلاء على حسابات بوتفليقة وشقيقه المعتقل

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


وثائق أميركية سرية تكشف دعم إدارة أوباما لاستيلاء "الإخوان" على السلطة في الدول العربية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 فبراير 2019 الساعة 09 : 17



 

 

كشف موقع "اندنبدنت" بالعربية عن حزمة من الوثائق توضح العمل التحضيري الذي قامت إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما لاستيلاء جماعة "الإخوان" الإرهابية على السلطة في الدول العربية.
وكشف الكاتب عماد الدين الجبوري، المقيم في لندن في مقال له في الموقع، أن تحرك جماعة الإخوان إبان موجة الاحتجاجات في الدول العربية بين عامي 2010 و2011 "لم يأتِ من انطلاقة ذاتية خالصة، بل عبر قوة خارجية كبيرة لها يد طولى وخفيّة بدأت بالتخطيط والتحريك".
وأوضح الباحث أن المجموعة البحثية "مجموعة الشرق الاستشارية" في العاصمة الأميركية واشنطن حصلت، بموجب القانون الأميركي المتعلق بـ"حرية المعلومات"، "على حزمة من الوثائق التي تكشف أحداثها عن وجود ثمان وتسعين رسالة إلكترونية بين إدارة أوباما ومجلس الأمن القومي ووزارتي الخارجية والداخلية عن العمل التحضيري لاستيلاء الإخوان على السلطة". 
ويؤكد الجبوري أنه تم الكشف عن "دراسة سرية مشتركة بين البيت الأبيض ومجلس الأمن القومي، وكذلك وزارة الخارجية، ما بين سبتمبر (أيلول) 2010 إلى فبراير (شباط) 2011، حيث توضح دعم الرئيس الأميركي باراك أوباما (2009- 2017) للإخوان بهدف تغيير الأنظمة في العالم العربي". 
ويشير تقرير المجموعة إلى أن البيت الأبيض راجع، على مدى ستة أشهر، آفاق حكم جماعة الإخوان الإرهابية في البلدان العربية. وأضح الكاتب "ترأست عمليةَ المراجعة هيئةُ التحرير في مجلس الأمن القومي، وهم كل من: دنيس روس، وسامانتا باور، وغايل سميث، وبن رودس، ومايكل ماكفول". 
وأكد المقال أن هذه العملية "استُهلت بتوقيع الرئيس باراك أوباما على أمر رئاسي لإجراء دراسة موسومة (بي، أس، دي 11)، خلال شهر أغسطس (آب) 2010، حيث يُجرى تقييم حكومي شامل لآفاق الإصلاح السياسي والدور المحتمل للإخوان في أنحاء العالم العربي كافة".
ويكشف التقرير أيضاً أن المراجعة الشمولية المتأنية تجاه الإخوان توصلت إلى أن الجماعة الإرهابية "حركة مرشحة لكي تساندها الولايات المتحدة في كامل منطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط. ونتيجة لذلك، وبتوجيه من الرئيس باراك أوباما، كثّف الدبلوماسيون الأميركيون اتصالاتهم مع كبار القادة في حركة الإخوان، وأعطوا مساندة نشطة لسعي الجماعة للوصول إلى السلطة في بلدان مهمة، مثل مصر وليبيا وتونس وسوريا، انطلاقاً من بداية 2011" الذي بدأ فيه ما عرف خطأ في الغرب باسم "الربيع العربي".
ومن أمثلة هذا الدعم الأميركي العلني لجماعة الإخوان، تصريحات وزيرة الخارجية الأميركية آنذاك هيلاري كلينتون في العاصمة الهنغارية بودابست في 30 يونيو 2011، عندما رحبت "بالحوار مع الإخوان، خصوصاً في مصر". ومن بين الأسئلة التي أجابت عليها كلينتون أنه "لا توجد أي موانع قانونية أميركية ضد التعامل مع الإخوان. فالحركة  نبذت، منذ زمن طويل، العنف كوسيلة لتحقيق التغيير السياسي في مصر، ولا تعتبر واشنطن الحركة تنظيماً إرهابياً أجنبياً"، على حد تعبير الوزيرة.
وأوضح الكاتب أن وثيقة أطلق عليها "الإخوان: أسئلة وأجوبة"، تحتوي على نقاط عدة أشارت إلى أن الولايات المتحدة مستعدة للتحاور مع "كافة الأطراف الملتزمة بنبذ العنف". ولقد وجهت هيلاري مدحاً خاصاً لإخوان مصر لـ"إشراكهم المرأة" في العمل السياسي. 
ويرى الكاتب أن "حرية التحرك والاستمرار الوجودي للإخوان في العالم الغربي، يعني أن صلة التخطيط والتنفيذ ما بين الغرب والإخوان لن تنقطع. إن هذه الصلة جزء رئيس من أجزاء تكوينات العلاقة التاريخية ما بين جماعة الإخوان والغرب، منذ تأسيسها عام 1928".
ويختم الكاتب أن "التنظيم الدولي للإخوان، والذي تقوده الآن تركيا بمعيّة قطر وقيادات إخوانية مصرية، لن يجذب ميلان الكفة لصالح الإخوان في العالم العربي. ولعدة أسباب، أهمها أن تجربة الإسلام السياسي في بلدان عربية عدة آلت إما إلى الفشل الذريع أو إلى تراجع انكساري"


معاريف بريس
Maarifpress.com






 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الجزيرة تحتل مقعد أسانج

شاليط جلعاد معادلة في الأحداث المصرية

فرنسا تقود دور أمريكي بالمغرب لزعزعة استقراره

حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

نساء أسقطت ملوكا ،ورؤساءا في حفرة الانقلابات

ويكيليكس .. برقيات وأسرار

الخارجية الأمريكية ترعى مستعملي الأنترنيت

المعتصم...خارج أسوار السجن

توجيه 22 تهمة جديدة للمحلل بالمخابرات الامريكية

هل اقتربت لحظة الحساب والمساءلة؟

وثائق أميركية سرية تكشف دعم إدارة أوباما لاستيلاء "الإخوان" على السلطة في الدول العربية





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
إعلانات تهمك
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
أخبار وطنية

ذكرى ثورة الملك والشعب .. محطة تاريخية حاسمة في مسار التحرر من نير الاستعمار واسترجاع السيادة الوطن


خطاب العرش.. هندسة جديدة لمقومات الإصلاح

 
جلسات برلمانية

مجلس المستشارين يعبر عن ارتياحه العميق للموقف الايجابي للبرلمان الأوروبي


المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

كيف يدير الملالي الأزمة الإيرانية؟

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال