والي الجهة وعامل الإقليم في زيارة تفقدية للمحطة البحرية بالحسيمة             شبكة التحالف المدني للشباب أين هو مشروع الإستراتجية الوطنية للشباب ؟             الاحزاب السياسية تتصارع حول مناصب وزارية من دون احترام برامج توجهات السلطات العليا             "أوبك" تخفض توقعاتها لنمو الطلب على النفط في 2019             ضبابية المشهد الحكومي             الرباط : المستفيدون من بقع ارضية 70 متر مربع بعين عودة يعرضون بيعها ب27 مليون سنتيم             الرباط.. افتتاح قرية الألعاب الإفريقية             وحيد خليلوزيتش مدربا جديدا للمنتخب الوطني لكرة القدم (رسمي)             الجيش يمر الى الدرجة القسوى في محاربة المخدرات بشمال المغرب             بيلباو وبرشلونة يرفعان الستار عن موسم الليجا الجديد             جبل طارق تفرج عن قبطان الناقلة الإيرانية.. وواشنطن تطلب احتجازها             الفنانة الأماراتية أوتار مذنبة وقريبا في السعودية             مؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز ترحّب بتعيين ويني بايانيما كرئيسة لبرنامج الأمم المتحدة             خطاب العرش خارطة طريق لثورة الملك والشعب             الهند تعيد النظر في سياسة المواطنة الفردية في ظل استمرار "الهنود العالميين"             بيانات أوروبا والصين الضعيفة تضغط على أسعار النفط             لو هافر: ضبط أكثر من طن من الكوكايين             تأثير متوقع بعد دخول شركة تكنولوجيا الأموال الرائدة " iPayLinks" الصينية على سوق الشرق الأوسط             مستشفى الإمارات جميرا، أحد خمسة مستشفيات في الدولة تنال شهادة التعاون في وحدات التنظير             حميد شباط يتقاضى تعويضاته عن التمثيلية البرلمانية باعتذار كتابي يقدمه رئيس الفريق لمكتب المجلس             مظاهرة المشور بمراكش .. محطة مضيئة في تاريخ المقاومة الوطنية             ذكرى استرجاع إقليم وادي الذهب، محطة حاسمة في مسيرة استكمال الوحدة الترابية للمملكة             جلالة الملك يصدر امره المنيف ان لا يقام ابتداء من هذه السنة حفل عيد ميلاد جلالته             امير المؤمنين يصدر عفوا عن 350 سجينا بمناسبة عيد الأضحى             الاتحاد الاشتراكي مسار طويل في الدفاع عن الوطن وثوابته             أفخاخ الشطرنج            موسوعة روائع أقوال الفيلسوف الكبير "أفلاطون"            تعلم اللغة العبرية للمبتدئين            شوف المساواة            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

ضبابية المشهد الحكومي

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

الكنيست" البرلمان الاسرائيلي يصوت بأغلبية حل نفسه

 
صوت وصورة

أفخاخ الشطرنج


موسوعة روائع أقوال الفيلسوف الكبير "أفلاطون"


تعلم اللغة العبرية للمبتدئين

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
أخبار دولية

"أوبك" تخفض توقعاتها لنمو الطلب على النفط في 2019

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


الخطر الصاروخي وفكر ملالي إيران


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 13 فبراير 2019 الساعة 44 : 22





كشف نظام الملالي الإيراني خلال احتفالاته مؤخراً بالذكرى الأربعين لثورة الخميني عن صاروخ باليستي عابر جديد أطلق عليه اسم "هويزه"يصل مداه على أكثر من 1350 كم، الامر الذي ردت عليه الولايات المتحدة بالتعهد بمواصلة الضغط "دون هوادة"على إيران لردع برنامجها الصاروخي، بينما كان لافتاً ان الجانب الأوروبي قد التزم الصمت حيال هذا التطور، الذي يفترض أنه يمثل تأكيدا على نوايا النظام الإيراني ورغبته في استمرار خطته لنشر الفوضى والاضطرابات الإقليمية.

إن استمرار الملالي في تطوير البرنامج الصاروخي يمثل خطراً داهماً على الأمن والاستقرار الإقليمي والعالمي كما يؤكد فشل الاتفاق النووي الموقع بين مجموعة "5+1"وإيران في لجم طموحات إيران والحد من خطرها الإقليمي، حيث بدا واضحاً تماماً أن الاتفاق قد راهن بالخطأ على نوايا نظام يجيد التلاعب والمماطلة والتسويف والتهرب والمراوغة.

الحاصل الآن أن الملالي يمتلكون تقنيات تصنيع السلاح النووي، أو لنقل الحد الأدنى من قدرات عسكرة التقنية النووية، وأن ما يفصل بينهم وبين التسلح النووي ليس سوى قرار سياسي وقليل من الوقت لتعزيز قدرات المفاعلات النووية على التخصيب بما يوفر اليورانيوم اللازم لتصنيع السلاح النووي، وها هي إيران تمضي في تطوير قدراتها الصاروخية الباليستية بأمدية متزايدة، ما يعني أننا امام حالة استنساخ صارخة للخطر الكوري الشمالي، ويبدو أن العالم سيبقى صامتاً حتى يستيقظ على وقع خبر تجربة إيران النووية الأولى، حيث يتوقع أن يقوم نظام الملالي باستئناف جهود التسلح النووي بمجرد التأكد من فاعلية منظومة الصواريخ الباليستية عابرة القارات ووصولها إلى أمدية تهدد الدول الكبرى، بحيث تقدر على حمل أسلحة نووية!

يزعم نظام الملالي أن صواريخه الباليتسية تتعلق بالأمن القومي وأن أهدافها "دفاعية"(!) وهذا محض كذب فاضح، حيث  يدرك أي متخصص في العلوم العسكرية أن هذا الزعم باطل ويمثل استخفافاً بالعقول، لأن هذه النوعية من الصواريخ لا تندرج مطلقاً ضمن إطار منظومات التسلح الدفاعي، وأنها قادرة على تنفيذ أي قرار بتوجيه ضربات استباقية هجومية، أو في حالات أخرى القيام بتوجيه الضربة الثانية أو الرد على هجمات مفترضة، وهي حالة ليست دفاعية مطلقاً بالنسبة للحالة الإيرانية وظروف سلوك الملالي الأيديولوجي العدائي، فنظام الملالي ينظر للأمور من منظور مغاير للقواعد والاعتبارات العسكرية، بل يتعامل وفق رؤية مبتسرة للأمور؛ بمعنى أن تعرض إيران لضربة عسكرية من دولة كبرى مثلاً قد تقابل برد انتقامي يوجه ضد دولة من دول الجوار الإيراني، وهذه الردود والخيارات تعتبر من ثوابت ومسلمات استراتيجية إيران العسكرية، التي يتعامل فيها مع دول الجوار باعتبارها أهدافاً ذات أولوية في حال تعرض النظام لخطر وجودي، حتى لو لم تشارك هذه الدول في أي عملية عسكرية ضد إيران، أو يكون لها أي علاقة بهجوم محتمل ضدها.

هذا الرد الانتقامي المحتمل هو ما يسميه النظام الإيراني بالمبررات الدفاعية! ولذا نقول إنها  منظومة هجومية بل عدائية للغاية، وليست مخصصة للردع أو الدفاع، ولنا ان نتخيل ان النظام الذي استطاع نشر صواريخ قصيرة المدى لدى وكلائه في "حزب الله"اللبناني، ولدى ميلشيات الحوثي باليمن وغيرها، كيف يمكن له أن يغرق المنطقة بصواريخ متوسطة المدى بحيث يضمن مزيداً من النفوذ والسيطرة للميلشيات والوكلاء الموالين له!!

إنها الفوضى التي يسعى إليها نظام الملالي في ظل حالة الصمت والحذر الدولي التي تقابل بها جهوده على صعيد التسلح الصاروخي، رغم أن قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231 يدعو إيران صراحة إلى "عدم القيام بأي أنشطة متعلقة بالصواريخ الباليستية المصممة كي تكون قادرة على حمل أسلحة نووية"، وها هي تتحدى وتعلن على الملاً نجاح تجاربها الصاروخية بين الفنية والأخرى!

يمضي نظام الملالي في استغلال الخلافات الدولية والتباينات بين الولايات المتحدة وأوروبا حول الاتفاق النووي، والصراع الروسي الأمريكي في سوريا وغيرها، ولكن العالم كله سيدفع ثمناً باهظاً للصمت على هذه التجاوزات بعد أن يكتشف ان هناك كوريا شمالية أخرى تهدد الامن والاستقرار، وأن التردد في مواجهة نظام الملالي ولجم طموحاته قد تسبب في حالة خطيرة من الفوضى والاضطراب بالشرق الأوسط.

 

معاريف بريس

بقلم: د. سالم الكتبي

maarifpress.com

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

البريطاني بيرني ايكليستون متخوف من أحداث البحرين

الشباب الموريتاني ورهان التغيير

عبد الواحد الراضي يستفز الشعب المغربي

صاحب سوابق يسارية وشباب لبناني غير طائفي

مراقبوا القواعد النووية في زيارة للمغرب

اسرائيل تتبرأ من الثورات العربية

مسيرة مليونية احتفاءا ب عبد الرحيم بوعبيد ،وعلي يعتة،واليوسفي ،وبنسعيد

شركات استخلاص الضرائب تقع بضحايا كثيرين بالبيضاء

الديمقراطية والحرية والعدالة تكتب باللغة العربية

انتعاش السياحة التركية نتيجة أزمة تونس ومصر

مسرحية الانتخابات الرئاسية في نظام الملالي

عشرات ملايين البوعزيزيين المحبطين والغاضبين بالدول العربية ...انهم شباب بلا مستقبل

الكونفيدراليون يحملون عجز الحزب الذي يقود الحكومة عن ترميم أغلبيته ونشره الأزمة بالبلاد

الإرتفاع الصاروخي للمديونية

نقابة المحامين تدين الهجوم على مخيّم للاجئين في العراق

سيول تتفق مع واشنطن على نشر أسلحة استراتيجية في شبه الجزيرة الكورية

إيران :نظرة عابرة إلى مواقف حسن روحاني الإعتدائية بعد الانتخابات المزورة الأخيرة

أسر مغربية تقاطع اقتناء الطماطم "مطيشا" لارتفاع تكلفتها 12 درهما للكيلو الواحد

فاتح ماي 2018...الحكومة عاجزة ومواقف النقابات واضحة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
إعلانات تهمك
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
أخبار وطنية

والي الجهة وعامل الإقليم في زيارة تفقدية للمحطة البحرية بالحسيمة


شبكة التحالف المدني للشباب أين هو مشروع الإستراتجية الوطنية للشباب ؟

 
جلسات برلمانية

مجلس المستشارين يعبر عن ارتياحه العميق للموقف الايجابي للبرلمان الأوروبي


المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

كيف يدير الملالي الأزمة الإيرانية؟

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال