الحرب التجارية عائق أمام نمو الاقتصاد العالمي(منظمة التعاون والتنمية)             الأمن الاليكتروني يمر الى المرحلة القسوى في محاربة الجريمة الاليكترونية             فاطنة كحيل تستقبل وفدا من العمداء الليبيين وعلى رأسهم رئيس الرابطة الوطنية للبلديات الليبية             البرلمان الأوروبي يحتج على الاستبدال التحكمي لرؤسات بلديات منتخبين ديمقراطيا             انطلاق مشروع" الأجيال الشابة كوكلاء للتغيير" للهجرة الدائرية بين المغرب واسبانيا             وداد العباسي تعبر بمحل إقامة السفير الاسباني عن صدق مشاعرها وتمثيلها المغرب             انطلاق عملية التسجيل في برنامج "تيسير" للدعم المادي للأسر             فرنسا: سرقت متعلقات ثمينة قيمتها نحو مليوني أورو من قصر تاريخي             جلالة الملك محمد السادس يؤكد التركيز على الاستثمار في الرأسمال البشري والاجتماعي             قمر صناعي يكشف بالأدلة تورط ايران في الهجوم على أرامكو بالسعودية             كوزمسيرج تفتتح وحدة لمكافحة الشيخوخة             مؤشرات مهمة في الأزمة الإيرانية             البام خيب امال المتعاطفين وأثبت عمق وجوهر فشل تدبير الشأن الحزبي بالمغرب             عيادات آي كير التخصصية تفتتح فرعاً جديداً في منطقة الكرامة بدبي             نتنياهو: إما كتلة اليمين وإما حكومة خطيرة بدعم العرب             تايوان: ارتفاع أهمية العلاج بالبروتونات وتحصين علاجات السرطان             429 مليون دولار حجم صادرات بيرو إلى الإمارات خلال النصف الأول 2019             شبكة حمزة “مون ببي “ تتساقط ولا مفر من توقيف كافة المتورطين الذين عليهم تسليم أنفسهم للسلطات             البرلمان الاوروبي يربط خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي بحل مسألة الحدود مع أيرلندا             المقاولات المغربية تعيش حالة من الخوف والرعب بعد التعديل الحكومي المرتقب الذي سيطال قطاعات             السعودية تنضم لـ "التحالف الدولي لأمن الملاحة"             نتائج الإنتخابات الإسرائيلية 2019 – تغطية شاملة             مسلح يطعن عسكريا في ميلانو الإيطالية             البام يجدد رفضه المطلق المصالحة مع رموز الانقلاب على الشرعية ومؤسسات الحزب             ارتياح أوروبي لقرار الادارة العامة للامن الوطني الاستغناء عن استمارة الدخول والخروج من الحدود             حيوانات أفريقيا المفترسة: توأم الأسود            أخطر 9 مدن في العالم !!!            من الفقر إلى الغنى.قصة أخطر زعيم مافيا على مر التاريخ            شوف المساواة            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

ضبابية المشهد الحكومي

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

نتنياهو: إما كتلة اليمين وإما حكومة خطيرة بدعم العرب

 
صوت وصورة

حيوانات أفريقيا المفترسة: توأم الأسود


أخطر 9 مدن في العالم !!!


من الفقر إلى الغنى.قصة أخطر زعيم مافيا على مر التاريخ

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
أخبار دولية

الحرب التجارية عائق أمام نمو الاقتصاد العالمي(منظمة التعاون والتنمية)

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


تجريم الإثراء غير المشروع ومصادرة الأملاك والاموال المتحصل عليها


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 ماي 2019 الساعة 29 : 22



 

لقد صادق المغرب على اتفاقية الامم المتحدة لمكافحة الفساد ، هذه الاتفاقية التي تدعو الدول الى اتخاذ التدابير على المستويين المحلي او الدولي، الكفيلة بمكافحة ظاهرة الفساد المالي سواء تدابير قانونية او مؤسساتية على رأسها تعزيز دائرة التجريم في مواجهة جرائم الفسادالتقليدية او المستحدثة ، وهي تميز بين حالات التجريم الالزامية وحالات التجريم الاختيارية ،ويندرج فعل الاثراء غير المشروع ضمن خانة الحالات الاختيارية للتجريم اذ جاء في المادة 20من اتفاقية مادريد لمكافحة الفساد انه تنظر كل دولة طرف ،تماشيا مع دستورها والمبادئ الاساسية لنظامها القانوني في اعتماد ما قد يلزم من تدابير تشريعيةوتدابير اخرى لتجريم تعمد موظف عمومي اثراء غير مشروع ، اي زيادة في موجوداته زيادة كبيرة لا يستطيع تعليلها بصورة معقولة قياسا مع دخله المشروع ، علما ان هذا المقتضى يتناغم مع الفصل الاول من الدستور المغربي الذي ينص على مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة وكذا الفصل 36الذي ينص على الوقاية من كافة اشكال الانحراف المرتبط بنشاط الإدارات والهيآت العمومية وباستعمال الاموال الموجودة تحت تصرفها والزجر عن هذه الانحرافات ، وللاشارة فان ظاهرة الفساد المالي تعتبر خطرا محدقا يهدد استقرار المجتمعات وأمنها لذلك فان تجريمه يستكمل لا محالة مخطط مكافحة الفساد المالي وضمان عدم الافلات من العقاب بوصفه آلية رقابة لاحقة على المساس بالمال العام تمكن السلطات المختصة من اكتشاف الجريمة في مرحلة بعدية وقطع الطريق عن المثري اثراء غير مشروع من الاستمتاع بما نهبه ،كما تمكن الدولة من استرجاع ما انتزع بغير حق وبدون سند مشروع ، لذلك يعتبر تجريم واقعة الاثراء غير المشروع مكملا للتشريع المتعلق بالتصريح بالممتلكات المنصوص عليه دستوريا والمفعل على ارض الواقع منذ 2008 الذي يبقى حبرا على ورق اذا لم تترتب عنه إمكانية المساءلة الزجرية بعد ثبوت الفعل المرتكب ؟ لذلك جاء في توصيات المجلس الاعلى للحسابات في احد تقاريره ادخال عقوبات ردعية لعدم التصريح او لتقديم تصريح كاذب او غير مكمل ، كما ان تتبع ثروات القضاة وأعضاء عائلتهم مقتصر على القضاة دون غيرهم من الموظفين ومسؤولي الدولة وفي ذلك حيف ،لذلك بات من المؤكد ان التجريم في حق من يحدث اختلالا ومسا بضوابط المجتمع عن طريق خلق التفاوت الطبقي والاغتناء بصفة غير مشروعة عن طريق سن قوانين في مواجهة الجريمة متمثلة في القانون الجنائي ، وللاشارة وعلى سبيل المقارنة عمدت الكثير من الدول في اطار خططها لمكافحة الفساد الى تجريم فعل الاثراء غير المشروع منها مصر والأردن ولبنان والجزائر والسنغال ومالي والارجنتين وهي غالبا دول تعاني من معضلة المساس بالمال العام، وان دولا ذات تشريعات عريقة كذلك انتصرت لتجريم الاثراء غير المشرروع، علما ان ما قد يثار بخصوص قرينة البراءة من خلال قلب عبء الاثبات الذي يقع على عاتق الادعاء فإن ا الزيادة الفاحشة والطارئة في الثروة وعدم ملاءمتها وتناسبها مع الدخل الشهري بناء على معطيات تتوفر عليها سلطة الادعاء، بامكان المتهم ان يثبت مشروعية مصدر امواله المتأتية من الارث او الزواج بميسور او اي مصدر اخر يشرعن هذه الزيادة الطارئة، وفي هذا الصدد فقد عللت المحكمة الأوروبية لحقوق الانسان ما ذهبت اليه من كون القرائن الموجودة في القوانين الزجرية لا تتعارض مع قرينة البراءة ما دامت في حدود معقولة وتتناسب مع خطورة الفعل مع ضمان حقوق الدفاع ، لذلك وما دام الفوران الشعبي ينحو منحى عدم الافلات من العقاب ومحاربة التفاوت الطبقي المبني على نهب المال العام والاغتناء الفاحش دون مبرر مشروع مع استشراء حالات ملموسة للإثراء غير المشروع واستفحالها، لذلك فان تجريم هذه الافعال التي تجد سند تجريمها في ملاءمة المغرب لقوانينه مع المواثيق الدولية وكذا مطابقتها لدستور 2011في فصوله المشار اليها أعلاه ناهيك عن الهبّة الشعبية المطالبة بربط المسؤولية بالمحاسبة ونبذ الافلات من العقاب ، ليعتبر أمراً محمودا تم التأكيد  عليه بإلحاح خلال الولاية السابقة والحالية وبذلك ستكون الغرامة من 100000 إلى مليون درهم ومصادرة الأملاك او الاموال  موضوع الاثراء غير المشروع ولعل مناقشة اللجنة للمشروع ستزيد النص تجويدا.
 
فراجي سليمة -عضوة سابقة بلجنة العدل والتشريع
مجلس النواب.

معاريف بريس
Maarifpress.com

 

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مدينة القصر الكبير..مدينة الظلام

تجارة الاطفال أكبر خطر

القدافي يفضح القوى الأجنبية ويقرر ابادة الشعب الليبي

«الاتحاد الاشتراكي» يطرح تعديلات تقلص صلاحيات الملك وتبقيه «أميراً للمؤمنين»

استهلاك المخدرات ...الحبس لأولاد الشعب فقط

شوف تشوف ...حير المحققين... وتضارب في البلاغات

لا اصلاح دستوري من دون محاكمة السنتيسي ..عبد الحنين بنعلو ...خالد عليوة

جغرافية الثورة العربية يوحدها التاريخ

مشروع الدستور يكرس سمو اختصاصات مجلس النواب

الإصلاحات الدستورية في المغرب بين الترحيب المتحفظ والرفض

حكومة الشباب تنعي حكومة بنكيران

حوار مع الفاعل الجمعوي مصطفى خرازي

وزير العدل يستعرض منجزات ميثاق إصلاح منظومة العدالة بنبرة حماسية

تجريم الإثراء غير المشروع ومصادرة الأملاك والاموال المتحصل عليها





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
إعلانات تهمك
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
أخبار وطنية

الأمن الاليكتروني يمر الى المرحلة القسوى في محاربة الجريمة الاليكترونية


فاطنة كحيل تستقبل وفدا من العمداء الليبيين وعلى رأسهم رئيس الرابطة الوطنية للبلديات الليبية

 
جلسات برلمانية

مجلس المستشارين يعبر عن ارتياحه العميق للموقف الايجابي للبرلمان الأوروبي


المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

مؤشرات مهمة في الأزمة الإيرانية

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال