انطلاق عملية التسجيل في برنامج "تيسير" للدعم المادي للأسر             فرنسا: سرقت متعلقات ثمينة قيمتها نحو مليوني أورو من قصر تاريخي             جلالة الملك محمد السادس يؤكد التركيز على الاستثمار في الرأسمال البشري والاجتماعي             قمر صناعي يكشف بالأدلة تورط ايران في الهجوم على أرامكو بالسعودية             كوزمسيرج تفتتح وحدة لمكافحة الشيخوخة             مؤشرات مهمة في الأزمة الإيرانية             البام خيب امال المتعاطفين وأثبت عمق وجوهر فشل تدبير الشأن الحزبي بالمغرب             عيادات آي كير التخصصية تفتتح فرعاً جديداً في منطقة الكرامة بدبي             نتنياهو: إما كتلة اليمين وإما حكومة خطيرة بدعم العرب             تايوان: ارتفاع أهمية العلاج بالبروتونات وتحصين علاجات السرطان             429 مليون دولار حجم صادرات بيرو إلى الإمارات خلال النصف الأول 2019             شبكة حمزة “مون ببي “ تتساقط ولا مفر من توقيف كافة المتورطين الذين عليهم تسليم أنفسهم للسلطات             البرلمان الاوروبي يربط خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي بحل مسألة الحدود مع أيرلندا             المقاولات المغربية تعيش حالة من الخوف والرعب بعد التعديل الحكومي المرتقب الذي سيطال قطاعات             السعودية تنضم لـ "التحالف الدولي لأمن الملاحة"             نتائج الإنتخابات الإسرائيلية 2019 – تغطية شاملة             مسلح يطعن عسكريا في ميلانو الإيطالية             البام يجدد رفضه المطلق المصالحة مع رموز الانقلاب على الشرعية ومؤسسات الحزب             ارتياح أوروبي لقرار الادارة العامة للامن الوطني الاستغناء عن استمارة الدخول والخروج من الحدود             إدريس جطو سطر حجم الفساد ...من يرى انه تضرر عليه المطالبة احالة التقرير على القضاء             قيس سعيّد يتصدر نتائج الانتخابات التونسية             نيكون الشرق الأوسط تطلق مهرجات الفيلم - سينما زاد             "نجاح تطبيق أحدث التطورات في جراحة الركبة بالإمارات"             ملك المغرب يؤكد على متانة الروابط التي تربطه شخصيا والمملكة المغربية بالمملكة العربية السعودية             الحكومة في نسختها الثانية نهاية الاسبوع وعمر فرج مدير العام للضرائب وزيرا للمالية             حيوانات أفريقيا المفترسة: توأم الأسود            أخطر 9 مدن في العالم !!!            من الفقر إلى الغنى.قصة أخطر زعيم مافيا على مر التاريخ            شوف المساواة            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

ضبابية المشهد الحكومي

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

نتنياهو: إما كتلة اليمين وإما حكومة خطيرة بدعم العرب

 
صوت وصورة

حيوانات أفريقيا المفترسة: توأم الأسود


أخطر 9 مدن في العالم !!!


من الفقر إلى الغنى.قصة أخطر زعيم مافيا على مر التاريخ

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
أخبار دولية

فرنسا: سرقت متعلقات ثمينة قيمتها نحو مليوني أورو من قصر تاريخي

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


المغرب يقطع مع النخب ذوي الإعاقة العقلية، والمرحلة الظلامية التي أفرزتها صناديق الاقتراع


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 غشت 2019 الساعة 13 : 19



 

 

المغرب مصمم على إنهاء القطيعة مع النخب ذوي الإعاقة العقلية، والمرحلة الظلامية التي أفرزتها صناديق الاقتراع بالتصويت العقابي للهيأة الناخبة، والعزوف الذي طال الاستحقاقات التي مرت بسبب نفور المواطنين والمواطنات من صناديق الاقتراع لانعدام الثقة في برامج الأحزاب السياسية والنقابات، والتي تحولت عند بعض القادة والسياسيين المتحزبين وذوي الانتماء النقابي الى كشك لتحقيق الثروة والريع بكل أشكاله لهم ولعائلاتهم، مما أثر على الأداء الحكومي، والمهمة البرلمانية لاعضاء مجلس النواب والمستشارين، ومنتخبي الجماعات الترابية، والغرف المهنية.

التراكمات السلبية التي عاشها المغرب في محطتين استحقاقيتين تشريعيتين بعد المصادقة على الدستور 2011، خلفت المزيد من الاحتقان الاجتماعي، وكرست الفوارق الطبقية، وازدادت نسبة الفقراء، وارتفعت تكلفتها، وتأثرت الطبقة المتوسطة التي أصبحت تعيش على وقع قروض استهلاكية، وارتفاع مهول في حالة الطلاق، والانتحار، والجريمة المنظمة وغير المنظمة، بفعل التصريحات النارية والمشجعة على التطرّف لرئيس الحكومة السابق عبد الاله بنكيران وخلفه الطبيب النفساني الذي لم يبادر الى اتخاذ اية مبادرات تهدف الى الرفع من قيمة الانسان والحفاظ عليه، وتوجيهه توجيها سليما، من خلال تحديد المعيقات، وتشريحها تشريحا يمكن من الحد من الاحتجاجات والمطالب الاجتماعية والتي في غالبيتها مشروعة تتطلب فقط إرادة سياسية للحكومة الملتحية التي تبني مستقبلها على زراعة الفقر، والتيئييس،  التشكيك، والشتات بين أفراد طبقات الشعب.

وهو ما جعل المغرب يعرف أزمات اجتماعية متواصلة، بسبب فشل السياسات العمومية  للحكومة الملتحية التي تريد ان تجعل من برامجها وسيلة لتفقير الشعب، لجعله يخضع لإملاءاتها، وهو ما جعلها تفشل في قطاعات حيوية كالتعليم، والصحة، والتجهيز والنقل، وقطاعات أخرى متعددة والسبب ضعف البصيرة، وانعدام الحكمة في تدبير الشأن العام.

وجاء القرار الملكي السديد لجلالة الملك محمد السادس المنصور بالله، في خطاب العرش للذكرى العشرينية لتربع جلالته على عرش أسلافه المنعمين، وفِي ذكرى ثورة الملك والشعب حيث صمم جلالته على احداث في القريب العاجل لجنة توكل اليها مسؤولية تشخيص الاختلالات، كيفما كانت إيجابية، ام سلبية المهم ان تصل الى نتائج وتوصيات مستمدة من أركان الوطن “ مغربية-مغربية”وانتظارات الشعب، وتطلعاته.

وبذلك يكون المغرب قرر القطع مع النخب ذوي الإعاقة العقلية، والمرحلة الظلامية التي أوصلت المغرب الى أزمات مع العلم ان هناك امكانات، وآليات يمكن تنزيلها للرقي بالبلاد الى بلاد الرفاه، والسعادة للكل، من خلال برامج جهوية تتماشى مع كل الجهات، والأقاليم، بما فيها المدن الجديدة، والبادية، وتوجيه سليم للشباب والشابات بوضع ثقتهم في مراكز التكوين المهني التي تتميز بتخصصات متعددة يمكن ان يبدع فيها الشاب او الشابة توجهه ليصبح مواطنا محصنا من الفقر والحاجة.

وبطبيعة الحال ان الحديث عن النخب ذوي الإعاقة العقلية هي عدوة المجتمع تنشر ثقافة اليأس، والتيئيس علما ان المغرب قفز قفزات متميزة في قطاع البنية التحتية، وجلب استثمارات كبرى عالمية بفضل حكمة والرؤية السديدة لملك البلاد، الذي جلالته اليوم يشعر بمرارة ان الشعب بحاجة الى نهضة عميقة، يشارك فيها كل المواطنين والمواطنات لمواجهة ذوي الإعاقة العقلية من النخب التي تعيش على الريع والفساد الاداري، والوظيفي، والمهام الأخرى.

 

معاريف بريس

ابو ميسون

Maarifpress.com 

 

 

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



كاتبة بوزارة الخارجية تتابع ملف تخليصها من الجنسية المغربية

شبكة المسؤول عن تنظيم القاعدة بباماكو أمام قاضي التحقيق بسلا

عائلات وكلاء الملك لا يشملهم تطبيق القانون

جمعية تطوانية تبحث عن متطوعين

جنس واغتصاب بقنصلية رين

المنظمة المغربية لحقوق الإنسان تقف بجانب الشعب التونسي

مستثمرون أجانب يلاحقون المستثمر المغربي عبد الرزاق كراكشو

غضب الطبيعة

أحزاب عائلية أم أحزابا في خدمة الشعب؟

بيد الله يقرأ الفاتحة على غير المسلمين

القضاة الشباب ...جيل التغيير الرزين

الهياة المغربية لحقوق الانسان تصدر بيان الحسم

الوالي مهيدية هل يقطع مع سياسة "اطلق تسرح في اولاد الشعب " وينبه ادارة طرامواي

المغرب يقطع مع النخب ذوي الإعاقة العقلية، والمرحلة الظلامية التي أفرزتها صناديق الاقتراع





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
إعلانات تهمك
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
أخبار وطنية

انطلاق عملية التسجيل في برنامج "تيسير" للدعم المادي للأسر


جلالة الملك محمد السادس يؤكد التركيز على الاستثمار في الرأسمال البشري والاجتماعي

 
جلسات برلمانية

مجلس المستشارين يعبر عن ارتياحه العميق للموقف الايجابي للبرلمان الأوروبي


المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

مؤشرات مهمة في الأزمة الإيرانية

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال