عبد اللطيف وهبي يهتك الأعراف والقوانين المنظمة لمبادئ مؤسسات البرلمان في زمن كورونا             إسبانيا تنفي إقدامها على مصادرة أدوية كانت موجهة إلى المغرب             رئيس وزراء إسبانيا: تفشي فيروس كورونا بات تحت سيطرتنا             ريدافيا تقدّم طاقة شمسية مجانية أثناء أزمة كوفيد- 19             حراس السيارات تهورهم وخرقهم لقانون الطوارئ الصحي بحي العكاري يهدد سلامتهم وسلامة آخرين             تعيين السفير هلال كميسر لمسلسل تعزيز هيئات معاهدات الأمم المتحدة لحقوق الإنسان             نيويورك تايمز: كورونا يضرب 150 من أفراد العائلة المالكة في السعودية والملك سلمان يعزل نفسه في جزيرة             آخر تطورات كورونا حول العالم             دراسة.. الحيوانات الأليفة قد تصاب بكورونا             الصين تسجل 63 إصابة جديدة بكورونا وحالتي وفاة             كوفيد 19: ارتفاع عدد الإصابات المؤكدة إلى 1346 بعد زيادة 71 حالة صباح يومه الجمعة             مؤسسة للا أسماء للأطفال والشباب الصم تساهم ب 200 ألف درهم في صندوق تدبير جائحة فيروس كورونا             مراكش.. إحالة شخص على النيابة العامة لتورطه في نشر أخبار زائفة حول وفاة مزعومة لطفل مصاب بكورونا             ساندرز يخرج من السباق الرئاسي الأميركي وينهي حملته الانتخابية             الجماعات الترابية ومجالس المدن غائبة عن اصدار اي قرار في أزمة كورونا             كوفيد 19: دبا هاذ البرلماني كريم الهمس ما خصوش الحبس يهيج المواطنين على خرق قانون الطوارئ             هل الرجال أكثر تأثرا من النساء بفيروس كورونا؟             541 وفاة جديدة بـ«كورونا» في فرنسا والحصيلة 10869             أكثر من 400 ألف إصابة بـ«كورونا» في أميركا و13 ألف وفاة             منظمة الصحة العالمية تدعو إلى عدم تسييس أزمة كورونا             فرنسا ستخصص 1.2 مليار يورو لمواجهة كوفيد 19 في القارة الأفريقية             أحمد توفيق هل بادر الى تعقيم المساجد ؟             محمد اليوبي مدير مديرية الأوبئة ومكافحة الأمراض مطالب بتصحيح سلوكه مع وسائل الاعلام من دون تمييز             كوفيد19: عدد الاصابات يرتفع الى 1275 والوفيات 93 حالة بالمغرب             كوفيد -19 .. أمير المؤمنين يقرر إعفاء مكتري المحلات الحبسية التجارية والحرفية من واجبات الكراء             L’HISTOIRE TRISTE DU MÉDECIN CHINOIS            Dealers de rue : la colère des voisins            Dealers de rue : la police renforce les patrouilles            الناس في المجتمع أربع حالات والأحمر مصاب            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

ضبابية المشهد الحكومي

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

كورونا: ارتفاع عدد الوفيات إلى 65 شخصا وعدد الاصابات إلى 9248 حالة باسرائيل

 
صوت وصورة

L’HISTOIRE TRISTE DU MÉDECIN CHINOIS


Dealers de rue : la colère des voisins


Dealers de rue : la police renforce les patrouilles

 
كاريكاتير و صورة

الناس في المجتمع أربع حالات والأحمر مصاب
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
أخبار دولية

رئيس وزراء إسبانيا: تفشي فيروس كورونا بات تحت سيطرتنا

 
خاص بالنساء

المخ يحذف معلومات لا يحتاجها الانسان أثناء النوم

 
 


ماذا يجري في دهاليز الأزمة الإيرانية ـ الأمريكية؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 شتنبر 2019 الساعة 15 : 13



 

تشهد الأزمة الإيرانية ـ الأمريكية تطورات متسارعة هذه الفترة، واعتقد أن السبب الرئيسي في ذلك هو قرب انعقاد اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث يسعى الطرفان إلى تحقيق اختراق نوعي في الأزمة لأسباب واعتبارات متباينة. الرئيس الأمريكي يريد تحقيق إنجازات سياسية يقدمها للناخب الأمريكي بما يعزز فرص توليه فترة رئاسية ثانية، ويرى أن هناك إمكانية تلوح في الأفق لأن يكون عقد اجتماع مع الرئيس الإيراني حسن روحاني على غرار ماحدث مع الزعيم الكوري الشمالي/ كيم جونغ اون واستنساخ السيناريو ذاته بغض النظر عن مدى التقدم الحقيقي الحاصل او التوصل إلى اختراق نوعي في الأزمة من عدمه؛ حيث يؤمن الرئيس ترامب بقدرته التويترية الهائلة على تسويق "الصورة" سياسياً وتقديمها للرأي العام باعتبارها انتصاراً سياسياً لإدارته. أما الجانب الإيراني، فيحاول استغلال هذا الاندفاع الترامبي نحو عقد لقاء قمة، أو بدء حوار ثنائي مباشر، فرصة ثمينة لانتزاع تنازلات أمريكية تنقذ الاقتصاد الإيراني الذي بات على حافة الهاوية. لا مبالغة سياسية في القول بأن هناك إلحاح امريكي على إجراء حوار مع إيران، والأمر لم يقتصر على الرئيس ترامب، الذي أبدى مرونة كبيرة للغاية بشأن إيران خلال قمة السبع في فرنسا، بل إن وزير الدفاع الأمريكي الجديد مارك اسبر قد دعا إيران أيضاً للدخول في محادثات مع الولايات المتحدة. السؤال هنا هل يدور النقاش حول اتفاق نووي بديل أم نسخة مطورة من الاتفاق النووي القائم أم معالجة موازية بانتظار التوصل إلى تفاهمات حول بنود تسوية سياسية شاملة للأزمة؟ الواضح حتى الآن من خلال التسريبات الإعلامية أن هناك مبادرة فرنسية تحظى بتوافق نسبي من الجانبين الإيراني والأمريكي، وهذه المبادرة لا تتعلق بالاتفاق نفسه بل بمعالجة جزئية لأزمة الاقتصاد الإيراني من خلال ضخ تمويل بضمان مبيعات النفط الإيراني. التسريبات الإعلامية تشير إلى أن هناك مسارين يجري التفاوض بشأنهما سراً هما اقتراح الرئيس الفرنسي إيمانويل السماح لإيران بتصدير نفطها لفترة محددة مقابل التزام طهران بشكل كامل بتنفيذ الاتفاق النووي الموقع مع القوى الغربية عام 2015، والعمل على تخفيض التوترات في الخليج والانفتاح على الحوار، كما عرض ماكرون على الرئيس ترامب إما تخفيف العقوبات على إيران أو توفير آلية تعويض لتمكين الشعب الإيراني من العيش بشكل أفضل، وهذه الأخيرة يبدو أنها تحظى بموافقة الرئيس ترامب مبدئياً. اما عن أي نقاش حول الاتفاق النووي القائم فالواضح ان الجانب الأوروبي يريد الاحتفاظ بصيغة الاتفاق القائم الموقع عام 2015، وتطويرها بحيث تشمل مخاوف الغرب حول البرنامج الصاروخي الإيراني، وفي ذلك قالت فريدريكا موغيريني مفوضة السياسة الخارجية الأوروبية: "نحن دائما نؤيد إجراء محادثات، كلما تحدث الناس كلما فهموا بعضهم البعض بشكل أفضل، على أساس الوضوح والاحترام" وأضافت "أولا وقبل كل شيء يتعين الحفاظ على ما هو موجود" في إشارة إلى الاتفاق الموقع عام 2015 والمعروف رسميا باسم خطة التحرك الشاملة المشتركة، وقالت "سندعو باستمرار للاحترام الكامل من جميع الأطراف لقرارات مجلس الأمن الدولي وهذا يشمل خطة التحرك الشاملة المشتركة". الإشكالية التي تعرقل المضي قدماً بشكل سريع الآن تتمثل في بروز مخاوف نظام الملالي من تكرار سيناريو كوريا الشمالية، أي عقد قمة بين الرئيسين ترامب وروحاني من دون انفراج حقيقي في الأزمة ينهي معاناة الاقتصاد الإيراني، وهو ما عكسته تصريحات رئيس مكتب رئاسة الجمهورية في إيران، محمود واعظي، في قوله "إن إجراء اللقاءات من أجل اللقاءات فقط لن يجدي نفعا في حل المشاكل". وهنا تبرز نقطة خلاف أساسية، فالملالي يريدون انتزاع تنازلات أمريكية اولاً في حين يرى الجانب الأمريكي عقد قمة مشتركة أولاً، حيث أشار رئيس مكتب رئاسة الجمهورية الإيرانية إلى أنه "لو كانت أمريكا تبحث عن أسلوب آخر، فإنه يتوجب عليها أولا تصحيح الخطأ الذي ارتكبته من خلال الحظر، ومن ثم الدخول في المفاوضات". الواضح أيضاً أن نظام الملالي يخشى بالفعل مناورات الرئيس ترامب، ولا يريد الوقوع في فخ سياسي يقود إلى حدوث انقسام في داخل النظام الإيراني، وهو ما عكسه تصريح واعظي الذي قال فيه "نحن لا نعلم من هو المتحدث (الرسمي) في أمريكا، وايّا من التصريحات نأخذها بعين الاعتبار؛ يبدو أن هؤلاء أنفسهم أيضا أصيبوا بالتيه فيما يخص الحديث عن إيران"، ما يعني أن الإدارة الأمريكية تتعامل مع الملالي وفق قاعدتهم المفضلة، وهي توزيع الأدوار، وهي القاعدة التي تسبب إرباكاً للغرب في التعامل مع إيران، والآن تحقق الأثر ذاته في تعامل الملالي مع الرئيس ترامب الذي يجيد فن المناورة والمراوغة السياسية والتلاعب بالمواقف والتنقل بينها بين ساعة وأخرى.

 

معاريف بريس

د.سالم كتبي

Maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



برنامج حوار...بلا حوار

الشباب الموريتاني ورهان التغيير

ما يجري في العالم العربي ليس مشروعا أمريكيا أو غربيا

الباد يقدم خريطة الطريق لحركة 20 فبراير

أرضية للعمل ...مسيرة 20 فبراير

صاحب سوابق يسارية وشباب لبناني غير طائفي

المجلس الوطني للموثقين يرفض الاقصاء والتغييب

القضاة الشباب ...جيل التغيير الرزين

الموثق سعد لحريشي ...جفت ضمائر الظالمين

ارهابيون يهددون استقرار المغرب...و الكل يترقب

فضائح أمنية بالبرلمان المغربي

من يحمي مافيا الفساد الانتخابي بالهرهورة،سلا،عين عتيق،والصخيرات ؟

الجمعية المغربية لحقوق الانسان تعمل بمنهجية المخابرات العسكرية الجزائرية

ماذا يجري في دهاليز الأزمة الإيرانية ـ الأمريكية؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
إعلانات تهمك
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
أخبار وطنية

عبد اللطيف وهبي يهتك الأعراف والقوانين المنظمة لمبادئ مؤسسات البرلمان في زمن كورونا


إسبانيا تنفي إقدامها على مصادرة أدوية كانت موجهة إلى المغرب

 
جلسات برلمانية

مجلس النواب.. افتتاح الدورة التشريعية الثانية يوم 10 أبريل المقبل وفق إجرءات تنظيمية


مجلس المستشارين يعبر عن ارتياحه العميق للموقف الايجابي للبرلمان الأوروبي


المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

محمد أوزين يكتب: صراع من أجل البقاء

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال