زيارة صاحب الجلالة إلى جنوب السودان فتحت آفاقا جديدة للتعاون بين البلدين (السيد بوريطة)             حصريا: جمال خاشقجي واحد من قياديي تنظيم القاعدة ومن مخططي أحداث 11 شتنبر بالولايات المتحدة الأمريكية             واشنطن تايمز" تتساءل عن ارتباط اختفاء خاشقجي بعلاقته بـ"الإخوان             ترامب والسعودية بداية العد العكسي في تغيير الموقف والمساندة ...والتحالف قد يصبح في مهب الريح             مورينيو يخطف الأضواء في صدام تشيلسي ومانشستر يونايتد بالدوري الإنجليزي             زوجة رئيس الإنتربول السابق قلقة على حياته!             مارتن ريتشنهاغن يستلم وسام جوقة الشرف المرموق من الحكومة الفرنسية             خاشقجي وقصة غرام مع العميلة المزدوجة للاستخبارات الأمريكية - التركية             9 من أصل 10 مؤسسات تفيد بأنها تعاني من ثغرة بين ثقافة الأمن الإلكتروني             أفينيتي من جنرال إلكتريك: أول محرك نفاث فوق صوتي للطائرات المدنية             جي إيه سي تفوز بجائزة أفضل شركة لخدمات النقل والخدمات اللوجستية             نادية.م تلقي كلمة في مؤتمر الشارقة الرامي إلى تعزيز فرص الشباب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا             جمعية اتحاد البرلمان الدولي تعطي صوتاً للنواب المكممين في أوطانهم             بوريطة هل يتحرك لدراسة ملفات الأعوان المحليين بقنصلية المغرب بفيلمومبل بفرنسا             بـــــــــــــلاغ بخصوص وضعية موظفي مديرية الاقتصاد الرقمي المزمع إلحاقهم بوكالة التنمية الرقمية             دراسة تكشف ضعف معدلات استخدام الفحوصات العلاجية بمؤسسات الرعاية الصحية الأولية بالمغرب             قضية الصحافي السعودي تضع ترامب رهينة جهاز المخابرات الامريكية و مجلس الشيوخ             ضمن جوائز الشرق الأوسط للخدمات اللوجستية والنقل "فيديكس إكسبريس" أفضل شركة للخدمات اللوجستية السري             وزير التعليم العالي والبحث العلمي : جامعة العلوم والتكنولوجيا جامعة وطنية بامتياز تجسد الوطن بكل تفا             الميثاق العالمي للقاضي يعتبر وثيقة تاريخية مرجعية ( مصطفى فارس)             ملك المغرب يبعث برقية تهنئة لرئيس مجلس المستشارين المنتخب             سنة 2019، ستكون بداية الشروع الفعلي في أجراة الورش الملكي لتعبئة الأراضي الفلاحية المملوكة للجماعات             شهيد خان يسحب عرضه لشراء ملعب ويمبلي الإنجليزي             رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يعزون ملك المغرب في ضحايا حادث القطار             غينيا الاستوائية تدعو الأمم المتحدة إلى إحصاء ساكنة مخيمات تندوف             المغرب الجزائر وموريتانيا في حوار شارك فيه مصطفى امجار اطار بوزارة الاتصال            كيف تحول "البوشي" من جزار صغير إلى إمبراطور كوكايين            وثائقي | الحرب ضد المخدرات - الغواصة السّرية            شوف المساواة            شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

حقيقة نتنياهو في الأمم المتحدة

 
صوت وصورة

المغرب الجزائر وموريتانيا في حوار شارك فيه مصطفى امجار اطار بوزارة الاتصال


كيف تحول "البوشي" من جزار صغير إلى إمبراطور كوكايين


وثائقي | الحرب ضد المخدرات - الغواصة السّرية

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

حصريا: جمال خاشقجي واحد من قياديي تنظيم القاعدة ومن مخططي أحداث 11 شتنبر بالولايات المتحدة الأمريكية

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


الجاسوس والغربال ..والقيادة في طهران!!!


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 20 فبراير 2012 الساعة 54 : 15



 

لنفترض ان لاسرائيل جاسوسا في القيادة في طهران هو صهر الزعيم الأعلى علي خامنئي أو سلفه الخميني. ولنفترض ان المادة الفاخرة التي ينقلها الجاسوس الى 'الموساد' تُحقن في أوردة أعلى المستويات التي تنتظر ما يخرج من فمه في أهم سؤال ألا وهو هل استقر رأي ايران على اجتياز الخط الفاصل بين تطوير بنية تحتية ذرية وبين انتاج سلاح ذري. ان الجواب بـ نعم ينهي الاختلاف داخل اسرائيل وبينها وبين آخر صديقاتها في الغرب في حسم سؤال هل يمكن الانتظار بعد قبل عملية عسكرية على المشروع الذري الايراني.
يمكن ان يتبين ان هذا الجاسوس ذخر يحافظ عليه مالكه لغير مصلحته. ان العميل الفارسي هو مثال فقط وتقليد مُتخيل لاشرف مروان صهر جمال عبد الناصر الذي نقل الى اسرائيل أسرار أنور السادات. تجدد في الاسبوع الماضي، في دورة اخرى الجدل القديم بين الموساد و'أمان' في شخصية مروان أكان عميلا صادقا أنقذ اسرائيل بالتحذير في آخر لحظة أم ضلل ونوّم. في الجولات السابقة واجه رئيس الموساد السابق تسفي زمير ايلي زعيرا رئيس 'أمان' في السنة التي سبقت حرب يوم الغفران. وهذه المرة هاجم وارث زعيرا في 'أمان' شلومو غازيت طريقة استعمال زمير لمروان.
في مقالة في مجلة للعاملين في المجموعة الاستخبارية ينفي غازيت المكانة العليا التي منحت لمروان باعتباره المصدر الاول الذي 'تطوع وجند نفسه'. انه يعتبر 'أغلى من الذهب' وكلف أكثر من 'الذهب' بكثير، يقول غازيت بلغة لاذعة.
'أسهم في هذا الوضع الذي لا نظير له ايضا رئيس الموساد الذي خطا خطوة شاذة تعارض تماما مبادىء عمل الاستخبارات'، يتهم غازيت ان زمير 'استقر رأيه على نشر التقارير الأصلية التي تم الحصول عليها من مروان بين مجموعة ضيقة في المستوى الامني السياسي الأعلى' غولدا مئير وموشيه ديان واسرائيل غليلي ورئيس هيئة الاركان دافيد (دادو) اليعيزر وقلة قليلة من ألوية الجيش بدل ان يغربلها أولا بغربال 'أمان' البحثي وهو المسؤول عن مقاطعتها مع مواد اخرى واعادة تقويمها.
هكذا 'نشأ واقع جديد عجيب، حينما احتاج ناس القيادة الى الاختيار بين وثائق التقدير المكتوب الجاف المصوغ بالاسلوب الاستخباري الحذر وبين التقارير اللذيذة المنقولة عن مروان'، وقد أدمنوه الى درجة التعلق به.
منذ منتصف ايلول 1973 'بدأت تجتمع أنباء مقلقة، في الجبهة السورية أولا وبعد ذلك في الجبهة المصرية ايضا، كانت توجب على اسرائيل في الوضع العادي ان تتناولها بقلق وجدية وان تعلن حالة استعداد في الجيش الاسرائيلي بل ربما ان تعلن تجنيد الاحتياط'، لكن 'ما لم يتم الحصول على أخبار من مروان ولم توضع تقاريره في كفة الميزان، تم تأخير علاج المعلومات المقلقة والرد عليها'.
يرى غازيت ان الامكان الأخطر هو ان يكون مروان عمل في سذاجة لا باعتباره عميلا مزدوجا، 'فقد سقطنا آنذاك في بئر سكرنا الذاتي، والمكانة السامية التي منحه إياها مُستعملوه ومُقدروا معلوماته واشخاص القيادة خاصة الذين قرأوا في شوق تقاريره الآسرة'.
ان المصدر النادر الذي جاءت تقاريره الى أعلى كما هي هو حالة خاصة (والقادة يتلقون مباشرة معلومات من نظرائهم كما تلقت غولدا من الملك حسين). ان المشكلة العامة هي ان متخذي القرارات الكبار ذوي الخلفية الامنية قد يعتقدون ان خبرتهم وقدرتهم تعفيانهم من الاجراء المنهجي لتقدير المعلومات الاستخبارية وبخاصة اذا كان موقفهم قد حُدد سلفا. هل يجب على اهود باراك الذي كان رئيس 'أمان' حينما كان أفيف كوخافي ضابط صف في التاسعة عشرة من عمره ان يعتمد على عمل نمل لرتب عسكرية متخصصة؟ ليست الطريقة هي التي تشوش على من يشتهي قصف ايران بالطبع بل النتيجة. فلو ان 'أمان' والموساد كذبا على أنفسهما ويمكن ان نسمي هذا تلاعب 'أمان' وزودا بمعطيات تؤيد ضرورة العملية العاجلة لاستعان باراك وبنيامين نتنياهو بهما لتسويغ حماستهما.
يجب على الدولة قبل ان تخرج للحرب ان تتفحص مصادرها جيدا وان تتفحص نفسها أكثر من ذلك. ان 1973 هي المثال الواضح وليس هو الوحيد ولا الأخير، على الاستخفاف القاتل، وقد يحدث هذا مرة اخرى.

www.maarifpress.com

هآرتس 19/2/2012







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- doqeqhdca@gmail.com

seo link building

Can you please send me the code for this script or please inform me in detail regarding this script?
seo link building

في 22 يناير 2013 الساعة 38 : 05

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- tarswgd@gmail.com

cheap louis vuitton handbags outlet

cheap louis vuitton bags outlet cheap louis vuitton bags outlet cheap louis vuitton bags outlet cheap louis vuitton bags outlet cheap louis vuitton handbags outlet

في 22 مارس 2013 الساعة 14 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- hvlroeds@gmail.com

Lunettes de soleil pas cher Oakleys

Several other types tend to be soy products whole, hemp get and almond milk. Lunettes de soleil pas cher Oakleys

في 05 غشت 2013 الساعة 32 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- Gucci sacs de ceinture

Gucci sacs de ceinture

It has to be  d just one time, thereafter will continue easily creating you  update  versions in the event that a person hinders it  from within Facebook, or even  from within Netvani + once more..
Gucci sacs de ceinture

في 11 شتنبر 2013 الساعة 24 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مزوار يبحث عن شعبية وسط الفئة الفقيرة'الفراشة

حسني مبارك في اتجاه لندن

اليابانيون يخفون حقيقة التـأثير النووي

ياسمينة بادو في برجها العالي تنام ،والقاضي في قاعة المحكمة ينتحر

أخنوش في الرأس العريان

ليبيا وطن الخلايا النائمة التابعة للقاعدة

قضاة المجلس الاعلى للحسابات يتساءلون ما الفائدة؟

بوتين وسيرجي ايفانوف يؤكدان دعمهما للاطاحة بنظام القدافي

بوتين من قيادته غواصة نووية الى عثوره على كنز

نبيل بنعبد الله يسلب رزق الصحافيين

الجاسوس والغربال ..والقيادة في طهران!!!





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

زيارة صاحب الجلالة إلى جنوب السودان فتحت آفاقا جديدة للتعاون بين البلدين (السيد بوريطة)


بوريطة هل يتحرك لدراسة ملفات الأعوان المحليين بقنصلية المغرب بفيلمومبل بفرنسا

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

النقل الجوي يدعم 65.5 مليون وظيفة و2.7 تريليون دولار أمريكي من الأنشطة الاقتصادية

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال