ارهاب: توقيف عنصرين موالين لداعش بالرباط             ذكرى عيد الاستقلال.. دلالات عميقة ودروس بليغة لتضحيات جسام وأمجاد تاريخية خالدة             23448 مترشحة ومترشحا، للامتحانات الكتابية الخاصة بمباراة توظيف الأساتذة أطر الأكاديمية بجهة طنجة             مجموعة شويري تطلق سينما إنتجريتد سوليوشنز لتكون الممثل الإعلامي الحصري             الكشف عن تصنيف أفضل أماكن للعمل في أفريقيا لعام 2019             عملية دفء 2019-2020 تنشر الدفء بشوارع خريبكة             أخبار متداولة عن إعفاء عامل الفقيه بن صالح             من يزرع الريح يحصد العاصفة!؟             اللجنة الإقليمية لليقضة بإقليم ميدلت عين لا تنام حفاظا على سلامة الساكنة من التقلبات الجوية             COMMUNIQUÉ DE PRESSE             اجتماع بالحسيمة لعرض التدابير المتخذة لمواجهة آثار موجة البرد بالإقليم             رئيس الحكومة سعد الدين العثماني يواصل عملية بلوكاج مؤسسات حكومية             انتخابات رئاسية بسريلانكا بطعم التركيز على الأمن             إفران : تعبئة شاملة لمواجهة آثار موجة البرد             المغرب يعد الشريك الإفريقي الأكثر التزاما تجاه جمهورية إفريقيا الوسطى (السيد بوريطة)             أوكرانيا تعتقل قيادياً كبيراً في تنظيم "داعش" الإرهابي             المغرب يفوز على روسيا برئاسة منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة العالمية بديربان جنوب أفريقيا             تفعيل الاستراتيجية الجديدة للجمعية الإفريقية للماء في كامبالا             ادريس مرون من وزير التعمير وإعداد التراب الى ساعي بريد بين بوشارب والعمران             ارتفاع البطالة وعجز الميزانية بتركيا...فهل يتقاسم المغرب الخسارة في عهد حكومة العدالة والتنمية ؟             رئيس التيار الحر في لبنان: محمد الصفدي وافق على تولي رئاسة الحكومة             أفضل الأماكن لممارسة أنشطة الأعمال             المغرب وروسيا يتنافسان على رئاسة CGLU-Monde بعد انسحاب اسبانيا             حميد كسكس والتويزي ماذا يصنعان بمجلس المستشارين...توزيع الغنيمة أم أداء مهمة؟             اللقاءات متواصلة قبل يوم من انتخاب رئيس منظمة المدن والحكومات المحلية بديربان جنوب أفريقيا             حيوانات أفريقيا المفترسة: توأم الأسود            أخطر 9 مدن في العالم !!!            من الفقر إلى الغنى.قصة أخطر زعيم مافيا على مر التاريخ            شوف المساواة            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

ضبابية المشهد الحكومي

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

نتانياهو يعلن فشله في تشكيل حكومة جديدة

 
صوت وصورة

حيوانات أفريقيا المفترسة: توأم الأسود


أخطر 9 مدن في العالم !!!


من الفقر إلى الغنى.قصة أخطر زعيم مافيا على مر التاريخ

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
أخبار دولية

انتخابات رئاسية بسريلانكا بطعم التركيز على الأمن

 
خاص بالنساء

المخ يحذف معلومات لا يحتاجها الانسان أثناء النوم

 
 


جلالة الملك يوجه خطابا ساميا إلى الأمة بمناسبة الذكرى الـ44 للمسيرة الخضراء


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 نونبر 2019 الساعة 01 : 22



في ما يلي النص الكامل للخطاب السامي الذي وجهه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، مساء اليوم الأربعاء، إلى الأمة بمناسبة الذكرى الـ44 للمسيرة الخضراء المظفرة :

 " الحمد لله، والصلاة والسلام على مولانا رسول الله وآله وصحبه.

 

  شعبي العزيز،

  لقد كانت المسيرة الخضراء ولا تزال، أحسن تعبير عن التلاحم القوي بين العرش والشعب.

  كما أكدت بالدليل، قدرة المغاربة، ملكا وشعبا، على رفع التحديات التي تواجه الأمة.

  وهي مسيرة دائمة؛ فالروح التي مكنت من استرجاع الصحراء، سنة 1975، هي التي تدفعنا اليوم، للنهوض بتنمية كل جهات المملكة.

  وهو ما ينطبق على أقاليمنا الجنوبية، التي تعتبر صلة وصل بين المغرب وإفريقيا، على الصعيد الجغرافي والإنساني والاقتصادي.

 

  شعبي العزيز،

  لقد ظل المغرب واضحا في مواقفه، بخصوص مغربية الصحراء، ومؤمنا بعدالة قضيته، ومشروعية حقوقه.

  وسيواصل العمل، بصدق وحسن نية، طبقا للمقاربة السياسية المعتمدة حصريا، من طرف منظمة الأمم المتحدة، وقرارات مجلس الأمن، من أجل التوصل إلى حل سياسي واقعي، عملي وتوافقي.

  وهو الحل الذي تجسده مبادرة الحكم الذاتي، نظرا لجديتها ومصداقيتها، وصواب توجهاتها؛ لأنها السبيل الوحيد للتسوية، في إطار الاحترام التام للوحدة الوطنية والترابية للمملكة.

  وقد تعزز هذا التوجه بزيادة عدد الدول التي لا تعترف بالكيان الوهمي، والذي يفوق حاليا 163 دولة.

  كما تؤكده أيضا الشراكات والاتفاقيات التي تجمع المغرب بالقوى الكبرى، وعدد من الدول الشقيقة والصديقة، والتي تشمل كل جهات المملكة، بما فيها الأقاليم الصحراوية.


  شعبي العزيز،

   لقد مكنت المسيرة الخضراء، من استرجاع المغرب لأقاليمه الجنوبية.

  ومنذ ذلك الوقت، تغيرت خريطة المملكة؛ ولم نستوعب بأن الرباط صارت في أقصى الشمال، وأكادير هي الوسط الحقيقي للبلاد.

  فالمسافة بين أكادير وطنجة، هي تقريبا نفس المسافة، التي تفصلها عن الأقاليم الصحراوية.

  وليس من المعقول أن تكون جهة سوس ماسة في وسط المغرب، وبعض البنيات التحتية الأساسية، تتوقف في مراكش، رغم ما تتوفر عليه المنطقة من طاقات وإمكانات.

  لذا، فإننا ندعو للتفكير، بكل جدية، في ربط مراكش وأكادير بخط السكة الحديدية؛ في انتظار توسيعه إلى باقي الجهات الجنوبية، ودعم شبكة الطرق، التي نعمل على تعزيزها بالطريق السريع، بين أكادير والداخلة.

  وسيساهم هذا الخط في فك العزلة عن هذه المناطق، وفي النهوض بالتنمية، وتحريك الاقتصاد، لاسيما في مجال نقل الأشخاص والبضائع، ودعم التصدير والسياحة، وغيرها من الأنشطة الاقتصادية.

  كما سيشكل رافعة لخلق العديد من فرص الشغل، ليس فقط في جهة سوس، وإنما أيضا في جميع المناطق المجاورة.

  فجهة سوس - ماسة يجب أن تكون مركزا اقتصاديا، يربط شمال المغرب بجنوبه، من طنجة شمالا، ووجدة شرقا، إلى أقاليمنا الصحراوية.

  وذلك في إطار الجهوية المتقدمة، والتوزيع العادل للثروات بين جميع الجهات.

  فالمغرب الذي نريده، يجب أن يقوم على جهات منسجمة ومتكاملة، تستفيد على قدم المساواة، من البنيات التحتية، ومن المشاريع الكبرى، التي ينبغي أن تعود بالخير على كل الجهات.

  والتنمية الجهوية يجب أن ترتكز على التعاون والتكامل بين الجهات، وأن تتوفر كل جهة على منطقة كبرى للأنشطة الاقتصادية، حسب مؤهلاتها وخصوصياتها.

  كما ينبغي العمل على تنزيل السياسات القطاعية، على المستوى الجهوي.

  وهنا نؤكد على أن الدينامية الجديدة، التي أطلقناها على مستوى مؤسسات الدولة، حكومة وإدارة، يجب أن تشمل أيضا المجال الجهوي.


  شعبي العزيز،

  إن حرصنا على تحقيق تنمية متوازنة ومنصفة بكل جهات المملكة، لا يعادله إلا التزامنا بإقامة علاقات سليمة وقوية مع الدول المغاربية الشقيقة.

  فالوضع الحالي بالمنطقة وبالفضاء المتوسطي يسائلنا جميعا، ويدعونا للتحرك الإيجابي، نظرا لما يحمله من فرص وتحديات.

  • فالشباب المغاربي يطالبنا بفضاء منفتح للتواصل والتبادل؛

  • وقطاع الأعمال يطالبنا بتوفير الظروف للنهوض بالتنمية؛

  • كما أن شركاءنا، وخاصة الأوروبيين، يحتاجون إلى شريك فعال؛

  • وإخواننا الأفارقة جنوب الصحراء، ينتظرون مساهمة بلداننا في البرامج والتحديات الكبرى للقارة؛

  • وأشقاؤنا العرب يريدون مشاركة المغرب الكبير في بناء نظام عربي جديد.

 

  إن الآمال و الانتظارات كبيرة، والتحديات كثيرة ومعقدة. وما يبعث على الأسف هو أن البعض لا يتعامل معها بجدية.

  والحقيقة أن عدونا المشترك هو الجمود وضعف التنمية، التي تعاني منها شعوبنا الخمسة.

 

  شعبي العزيز،

  إن الصحراء المغربية تشكل بوابة المغرب نحو إفريقيا جنوب الصحراء.

  وقد جعلنا قارتنا، منذ اعتلائنا العرش، في صلب سياستنا الخارجية. فقمنا بالعديد من الزيارات لمختلف دولها، وتم التوقيع على حوالي ألف اتفاقية تشمل كل مجالات التعاون.

  وقد كان لذلك أثر ملموس على مستوى مكانة المغرب الاقتصادية والسياسية والثقافية والدينية داخل القارة.

  وإننا عازمو ن على جعل المغرب فاعلا أساسيا في بناء إفريقيا المستقبل.

  كما نطمح للرفع من مستوى المبادلات التجارية، ومن الاستثمارات المغربية في القارة، وإطلاق مرحلة جديدة، عمادها المنفعة المشتركة.

  ويتوقف تحقيق هذه الأهداف على وفاء المغرب بالتزاماته، وعلى مواصلة ترسيخ حضوره في إفريقيا.

 

  شعبي العزيز،

  إننا نتحمل جميعا أمانة الحفاظ على الوحدة الوطنية والترابية، والنهوض بالتنمية الشاملة بجميع مناطق البلاد.

  كما أننا مسؤولون على مواصلة تعزيز العلاقات الإنسانية والاقتصادية والسياسية، التي تجمع المغرب بالدول الإفريقية.

  وبذلك نجدد وفاءنا لقسم المسيرة الخضراء، ولروح مبدعها، والدنا المنعم، جلالة الملك الحسن الثاني، أكرم الله مثواه، ولكل المغاربة الأحرار، الذين ضحوا من أجل حرية وتقدم المغرب، في ظل الوحدة والأمن والاستقرار.

  والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته".

 

معاريف بريس

Maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من مصر أم الدنيا ..الى مصر أم الانقسامات

شاليط جلعاد معادلة في الأحداث المصرية

لا إحصائيات للأفارقة في وضعية غير قانونية

جمعيات،ومؤسسات لا تعكس الجهوية بالمغرب

حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

الاعلام الامريكي يضحد الاطروحات التيئيسية بالمغرب

ويكيليكس .. برقيات وأسرار

تجارة الاطفال أكبر خطر

بيان الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب

العثور على جثة متفحمة بالحسيمة شمال المغرب

وزير الداخلية والشرقي اضريس مدعوان لتدشين فيلا فوزي بنعلال التي تقام فوق الملك البحري لهرهورة

ابراهيم الجماني أول رئيس مقاطعة التقط رسالة جلالة الملك

صرخة ملك : "باراكا"

محمد السادس: الاتحاد الافريقي والاتحاد الاوروبي تجمعان اقليميان لا محيد عنهما

القائد الأعلى للقوات المسلحة الملكية جلالة الملك يوجه تعليماته للجيش

جلالة الملك يوجه رسالة إلى المشاركين في قمة نيلسون مانديلا للسلام المنعقدة بنيويورك

جلالة الملك يوجه رسالة للمشاركين في "قمة القادة"

جلالة الملك يوجه برؤاه السديدة المنتخبين بجعل العمل الجماعي في خدمة المواطن اولوية الاولويات

ملك المغرب يدعو الى مزيدا من الجهود لدعم حقوق الانسان

جلالة الملك يوجه رسالة لمنتدى كرانس مونتانا جاء فيها " لقد حان وقت افريقيا"





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
إعلانات تهمك
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
أخبار وطنية

ارهاب: توقيف عنصرين موالين لداعش بالرباط


ذكرى عيد الاستقلال.. دلالات عميقة ودروس بليغة لتضحيات جسام وأمجاد تاريخية خالدة

 
جلسات برلمانية

مجلس المستشارين يعبر عن ارتياحه العميق للموقف الايجابي للبرلمان الأوروبي


المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

المغرب: رؤية استراتيجية واعية لمواجهة التحديات

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال