هل اللجنة التنموية ستعمل في خلاصاتها على مقاربة نبذ الحقد والتطرف وتحقيق العدالة الاجتماعية ؟             في مجلس المستشارين: اللي ما اشرى يتنزه!             الموسيقى الأندلسية موروث ثقافي تستعيد انفاسها             بنك سيتي الخاص يُصدِرُ تطلعاته لعام 2020: إمكانية استمرار النموّ العالمي خلال العام المقبل             الإعلان عن تمديد الموعد النهائي للتقديم لجوائز ستيفي الشرق الأوسط             دونالد ترامب يتوقع نهايته ويحاول التشويش على الديمقراطيين             تويتر": تغريدات محمد بن راشد الأقوى تأثيراً والأكثر انتشاراً والأعلى تفاعلاً             مسلحا يقتل ستة أشخاص بمستشفى بالشيك             ملك المغرب ينقل الشباب الى بيت السعادة والرفاه وتربية الجسم السليم بتدشين جلالته ملعبا لكرة القدم             الخارجية العراقية تستدعي اربع سفراء...فرنسا وبريطانيا والمانيا وكندا             المحجوب الهيبة في لقاء تواصلي حول حماية المعطيات الخاصة بفاس             تألق الشاعرة المغربة إمهاء مكاوي في عيد الكتاب بتطوان             البرازيلي روجيرو بيفا يتوج بالجائزة الكبرى للمهرجان الدولي لفنون السيرك             شراكة حصرية بين مع مجموعة دانسيس الطبية وشركة اوباجي في الامارات             وفاة مغني الراب الأمريكي Jarad Anthony Higginsفي ظروف تبقى غامضة بمطار شيكاكو             العدالة والتنمية تدمر الاستثمارات العقارية باستعمالها رئيس مصلحة التعمير والبناء ببلدية طنجة             دونالد ترامب يسلم نفسه للجنة القضائية بمجلس النواب الأمريكي             فرلاندا تعين اصغر وزير اولا امرأة في سن 34 سنة             وزارة الصحة ووقاية المجتمع في دولة الإمارات العربية تتعاون مع فوسيرا لتحسين اتصالات فريق الرعاية             مؤسسة التمويل الإفريقية تعلن عن اتفاقية تطوير مشترك مع شركة برامز أويل ريفاينيريز             مؤسسة التمويل الإفريقية تعلن عن اتفاقية تطوير مشترك مع شركة برامز أويل ريفاينيريز             دولة إريتريا تصبح العضو الرابع والعشرين في مؤسسة التمويل الإفريقية             الامارات والسعودية في أول ندوة من نوعها حول الدبلوماسية الاقتصادية             نزهة بوشارب في قرية المغرب بالعاصمة الايفوارية أبيدجان             البام في وقفة ترحم على بلدية الرباط             حيوانات أفريقيا المفترسة: توأم الأسود            أخطر 9 مدن في العالم !!!            من الفقر إلى الغنى.قصة أخطر زعيم مافيا على مر التاريخ            شوف المساواة            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

ضبابية المشهد الحكومي

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

نتانياهو يعلن فشله في تشكيل حكومة جديدة

 
صوت وصورة

حيوانات أفريقيا المفترسة: توأم الأسود


أخطر 9 مدن في العالم !!!


من الفقر إلى الغنى.قصة أخطر زعيم مافيا على مر التاريخ

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
أخبار دولية

دونالد ترامب يتوقع نهايته ويحاول التشويش على الديمقراطيين

 
خاص بالنساء

المخ يحذف معلومات لا يحتاجها الانسان أثناء النوم

 
 


المغرب: رؤية استراتيجية واعية لمواجهة التحديات


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 نونبر 2019 الساعة 07 : 18



 

 

أثبتت سياسة المملكة المغربية الشقيقة بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، ولا تزال، مقدرتها الفائقة على الإبحار وسط الأنواء، والتعاطي بحكمة شديدة مع التغيرات، التي تشهدها منطقة الشمال الافريقي منذ عام 2011، لاسيما أن هذه التغيرات لا تقتصر على جزء دون الآخر في عالمنا العربي، بل تشمل الكثير من دوله شرقاً وغرباً. ومن خلال استقراء خطاب الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى الرابعة والأربعين لـلمسيرة الخضراء، نستطيع تلمس ركائز السياسة المغربية حيال مختلف القضايا الداخلية والخارجية على حد سواء، وفي مقدمتها بطبيعة الحال قضية الصحراء المغربية، التي دعا الملك في خطابه إلى "حل سياسي واقعي، عملي وتوافقي" لهذه القضية المغربية العادلة والمشروعة، وهذا الحل يأتي طبقاً لمقررات الشرعية الدولية متمثلة في مقاربة الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن الدولي، باعتماد مبادرة الحكم الذاتي، التي يتأكد يوماً بعد آخر أنها الخيار الاستراتيجي الوحيد الجاد والصادق، الذي يمكن أن يحقق تسوية منصفة لهذه القضية في إطار احترام الوحدة الترابية للمملكة المغربية الشقيقة، والحقيقة أن عدم اعتراف 163 دولة بالكيان الوهمي في الصحراء المغربية، يجعل من الحديث عن أي بدائل أخرى عدا الحكم الذاتي مسألة هدر للوقت والجهود واستنزاف طاقات الدول والشعوب.

وبحكم مركزية هذه القضية الوطنية وأولويتها في الفكر الاستراتيجي المغربي، فإن روح "المسيرة الخضراء" لا تزال تلعب دوراً محورياً في فهم العلاقة بين القيادة والشعب المغربي، فالمسيرة لا تزال تجسد "أحسن تعبير عن التلاحم القوي بين العرش والشعب" كما قال صاحب الجلالة الملك محمد السادس في خطابه بهذه المناسبة. وإحدى أهم مزايا روح المسيرة الخضراء أنها لا تزال تعزز توهج الهوية المغربية وتسهم في تعميق الولاء والانتماء الوطني، وهي أهمية تزداد في ظل تنامي الحاجة لذلك في مواجهة تحديات التنمية والأمن والاستقرار التي تواجه العالم أجمع في الوقت الراهن.

هذه الروح المتجددة قابلة للاستنفار بحكم كونها لا تزال تسكن الوعي الجمعي المغربي، ومن ثم فهي تمثل قاطرة لمواجهة تحديات التنمية، حيث تطرق خطاب الملك محمد السادس إلى ملفات كاشفة لاهتمام القيادة بمختلف جوانب حياة الشعب المغربي، حيث تركز الحديث في أجزاء من الخطاب على تطوير البنى التحتية الأساسية في مناطق شتى من المملكة الشقيقة، والتأكيد على العلاقة الوثيقة بين تعزيز الربط الجغرافي بين مختلف الأقاليم بشبكات طرق متطورة، وبين النهوض بالتنمية ودفع عجلة الاقتصاد، ولاسيما في مجال التصدير والسياحة، وهما من أهم ركائز التنمية والتطور اتي تعتمد عليها المملكة، وربط ذلك كله بالتوزيع العادل للثروات في مسعى استراتيجي واضح يستهدف ترسيخ العدالة الاجتماعية وتجسير أي هوة تنموية جهوية، وهو ما شدد عليه جلالته بالقول "المغرب الذي نريده، يجب أن يقوم على جهات منسجمة ومتكاملة، تستفيد على قدم المساواة، من البنيات التحتية، ومن المشاريع الكبرى، التي ينبغي أن تعود بالخير على كل الجهات".

التنمية الجهوية تعتمد بالأساس على الاستفادة القصوى من المزايا النسبية لكل منطقة جغرافية، حيث يقوم التخطيط الإنمائي على فكرة التكامل ومراعاة خصوصية كل منطقة وطبيعة الأنشطة الاقتصادية المتمركزة فيها بحيث يستفيد الاقتصاد المغربي من كافة هذه المقومات التي يفترض أن تصب في مجملها في سلة الناتج المحلي الإجمالي للمملكة.

لفت انتباهي في خطاب صاحب الجلالة الملك محمد السادس التوازن الشديد بين القضايا والملفات الحيوية، حيث شدّد جلالته على أن "تحقيق تنمية متوازنة ومنصفة بكل جهات المملكة، لا يعادله إلا التزامنا بإقامة علاقات سليمة وقوية مع الدول المغاربية الشقيقة"، وهما بالفعل ملفان يمثلان تحدياً استراتيجياً مهماً للمغرب في المرحلة المقبلة، وحسناً فعلت القيادة الرشيدة حين اكدت الحرص على موازنة الجهود في هذين الملفين، ليس فقط لأهميتهما ولكن أيضاً لترابطهما، فالتنمية والنهوض بالاقتصاد يمكن أن يكون قاطرة لتعزيز التعاون والتكامل المغاربي، حيث أشار جلالته في خطابه إلى عوامل عدة تؤكد أن الوضع في المنطقة المغاربية تحمل من الفرص على قدر ما تنطوي على تحديات، حيث يفترض أن يكون للتفاعل والتعاون المغاربي دور حيوي في استغلال فرص التنمية المتاحة في هذه الدول وبناء الشراكات المغاربية الفاعلة سواء مع الشمال الأوروبي أو الجنوب الافريقي، ناهيك عن حاجة النظام الجماعي العربي إلى دور حيوي فاعل للدول المغاربية في ترميم منظومة الأمن والاستقرار في النظام الإقليمي العربي الذي يواجه معضلات عاصفة.

إضافة إلى أن سعي جلالته لبناء الوحدة والتكامل المغاربي بات ضرورة لمواجهة التحديات الدولية الكبرى، التي تلعب فيها الكيانات الجيوسياسية الكبرى دوراً بارزاً في إدارة السياسات والعلاقات، ومن ثم فتح ممرات التنمية والرخاء للشعوب. وشخصياً، ومن وجهة نظري البحثية، اتفق تماماً مع طرح جلالة الملك محمد السادس بشأن تحديد الجمود وضعف التنمية كعدو مشترك للشعوب المغاربية، بل إنني أرى أنها العدو الحقيقي لمعظم الشعوب العربية، وهي بالإضافة إلى ـ تفشي الفساد وهدر الموارد ـ السبب الحقيقي فيما آلت إليه الأمور في بعض هذه الدول العربية من غياب للأمن والاستقرار.

والحقيقة أن خطاب جلالة الملك بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء يمثل امتداداً وتأكيداً على خطابات سموه في مناسبات وطنية أخرى؛ فجميعها تتمحور حول تفعيل الإصلاحات ومتابعة خطط التنمية ومشروعاتها، وشحذ همم النخب والمؤسسات المغربية على مزيد من العمل، و"ضرورة الوصول إلى نتائج لها آثار إيجابية على حياة المواطنين" من خلال تحمل جميع المسؤولين لمهامهم وأداء دورهم والسهر على تنفيذ القرارات والخطط بفاعلية، وما أسماه جلالته في خطابه للبرلمانيين بـ" التنافس الإيجابي" من أجل خدمة المواطنين وتلبية تطلعاتهم وطموحاته من خلال دعوة جلالته أعضاء البرلمان إلى "متابعة ما تقوم به الحكومة في كل ما يخص تدبير الشأن العام في مختلف المجالات، ومراعاة مدى استجابته للانشغالات الحقيقية للمواطنين". عاماً بعد آخر، تثبت المسيرة الخضراء أنها تمتلك من الالهام، ما يستمد منه الشعب المغربي وقيادته القوة والروح الوطنية الوثابة لاستكمال مسيرة التنمية والبناء جنباً إلى جنب مع الحفاظ على ثوابت المملكة ووحدة أراضيها.

 

معاريف بريس

د.سالم الكتبي

Maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



كاتبة بوزارة الخارجية تتابع ملف تخليصها من الجنسية المغربية

شبكة المسؤول عن تنظيم القاعدة بباماكو أمام قاضي التحقيق بسلا

عائلات وكلاء الملك لا يشملهم تطبيق القانون

جمعية تطوانية تبحث عن متطوعين

جنس واغتصاب بقنصلية رين

المنظمة المغربية لحقوق الإنسان تقف بجانب الشعب التونسي

مستثمرون أجانب يلاحقون المستثمر المغربي عبد الرزاق كراكشو

غضب الطبيعة

أحزاب عائلية أم أحزابا في خدمة الشعب؟

بيد الله يقرأ الفاتحة على غير المسلمين

المغرب: رؤية استراتيجية واعية لمواجهة التحديات





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
إعلانات تهمك
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
أخبار وطنية

هل اللجنة التنموية ستعمل في خلاصاتها على مقاربة نبذ الحقد والتطرف وتحقيق العدالة الاجتماعية ؟


ملك المغرب ينقل الشباب الى بيت السعادة والرفاه وتربية الجسم السليم بتدشين جلالته ملعبا لكرة القدم

 
جلسات برلمانية

مجلس المستشارين يعبر عن ارتياحه العميق للموقف الايجابي للبرلمان الأوروبي


المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

زواج الكونطرا .... طفلات قيد الرهن

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال