مجموعة مستشفيات الامارات تشارك في معرض الصحة العربي 2020             النادي الاجتماعي المدرسة الحسنية ينظم النسخة الخامسة من الملتقى الاجتماعي             جائزة زايد للاستدامة تعلن فتح باب طلبات الترشيحات في دورتها 2021             لجنة النموذج التنموي ..حتى لا تهدر الزمن في البحث عن مفاتيح المغرب يملكها             بلاغ بخصوص تكاثر أعداد الخنزير البري بمحاذاة حي الرياض الرباط             فاتح شهر جمادى الآخرة لعام 1441 هـ بعد غد الاثنين             إسرائيل تصدر قرارا تاريخيا بشأن السعودية             إتش سي إل تكنولوجيز تكرّم أبطال النوايا الحسنة العالميين خلال المنتدى الاقتصادي العالمي             الرئيس بيل كلينتون متحدّث رئيسي في القمّة العالمية لسلامة المرضى والعلوم والتكنولوجيا             التنويع الاقتصادي يدفع عجلة النمو في عام 2020             بوطيب حالة مرضية تجعله مرشح كولومبيا في مؤتمر البام             الرئيس الصيني يعلن ان بلاده تواجه وضعا خطيرا وعدة عواصم تحذر مواطنيها             من هو حمزة الذي ارتبط اسمه ...Hamza mon bèbè             يوم الجمارك العالمي 2020..مناسبة لاستحضار مساهمة الجمارك في بناء مستقبل مستدام             لورين سانشيز صديقة جيف بيزوس هي من باعت رسائله النصية و ولي عهد السعودية لا علاقة له باتهامات المليا             والي جهة فاس مكناس يصرح ان البرنامج الوطني لمياه السقي محفزا للقطاع الفلاحي             بلاغ صحافي المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب             الولايات المتحدة الامركية تفعل قواعد جديدة ضد المرأة الحامل             ألمانيا: ألماني يفتح النار على ستة أفراد أسقطهم جثة وأصيب اثنين             الصين تعلن وفاة 26 شخصاً بالفيروس الجديد وتعلق رحلات السياحة             انفجار عنيف يهز مدينة هيوستن الأميركية             الحكومة المغربية لم تتخذ أي اجراءات لحماية تسرب فيروس كورونا للمغرب             جمهورية إفريقيا الوسطى تفتح قنصلية عامة لها بمدينة العيون             افتتاح قنصلية عامة بالعيون "لحظة تاريخية ستبقى راسخة في الأذهان " (وزيرة خارجية ساو تومي وبرنسيب)             بلاغ للديوان الملكي             حيوانات أفريقيا المفترسة: توأم الأسود            أخطر 9 مدن في العالم !!!            من الفقر إلى الغنى.قصة أخطر زعيم مافيا على مر التاريخ            شوف المساواة            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

ضبابية المشهد الحكومي

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

استطلاعات: لا يمكن لأي معسكر سياسي في إسرائيل تشكيل ائتلاف حكومي

 
صوت وصورة

حيوانات أفريقيا المفترسة: توأم الأسود


أخطر 9 مدن في العالم !!!


من الفقر إلى الغنى.قصة أخطر زعيم مافيا على مر التاريخ

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
أخبار دولية

الرئيس الصيني يعلن ان بلاده تواجه وضعا خطيرا وعدة عواصم تحذر مواطنيها

 
خاص بالنساء

المخ يحذف معلومات لا يحتاجها الانسان أثناء النوم

 
 


ما هي السياسات التي يضعها المغرب لمكافحة تغير المناخ؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 دجنبر 2019 الساعة 58 : 09



 

يعيش المغاربة على الخطوط الأمامية في التصدي للتغير المناخ ،  اذ يواجه الشريط الساحلي المغربي تآكلا شديدا مع وجود بعض المناطق في الساحل الشمالي التي تتعرض بالفعل للتآكل بمعدل متر واحد سنويا

كما يعاني البلد بالفعل من آثار تغير المناخ الأخرى، كارتفاع درجات الحرارة وتراجع هطول المطر وتزايد شح المياه وزحف رمال الصحراء الكبرى على الواحات والأنظمة الإيكولوجية الهشة.

وقد شرع المغرب في تطبيق تدابير قوية لمواجهة هذه التحديات. ففي إطار مساهماته الوطنية لمكافحة تغير المناخ التي قدمها في الفترة السابقة على اتفاق باريس، تعهد المغرب بتقليص انبعاثاته من غازات الدفيئة بنسبة 17% بحلول 2030 مقارنة بسيناريو العمل المعتاد، مع إمكانية تقليص هذه الانبعاثات بنسبة 42% شريطة تلقيه مساندة دولية.

والمغرب عضو أيضاً في شراكة المساهمات الوطنية لمكافحة تغير المناخ، وقد عمل مع صندوق دعم شراكة المساهمات في مجال الدراسات التحليلية ومبادرات بناء القدرات لتخطيط وتنسيق السياسات المناخية المشتركة بين القطاعات للمساعدة على وفائه بالتزاماته المناخية. وفيما يلي نقدم ثلاثة من مجالات التعاون التحويلية.

أولاً: بالتعاون الوثيق مع خبراء محليين، جرى تطوير نماذج اقتصادية مكّنت وزارة الاقتصاد والمالية والأمانة العامة للتنمية المستدامة والوزارات التنفيذية الرئيسية من تقييم آثار السياسات المناخية على مختلف قطاعات الاقتصاد. وهذا أمر بالغ الأهمية لتوجيه سياسات الحكومة وقراراتها الاستثمارية في كل شيء، من تحويل سلوك المستهلك نحو رفع كفاءة استخدام الطاقة إلى زيادة استثمارات القطاع الخاص في الحلول منخفضة الكربون. فعلى سبيل المثال، يمكن أن يحقق قطاع البناء وفورات كبيرة في الطاقة تبلغ نحو 9 تيراواط ساعة في السنة باعتماده سياسات للتوسع في شبكات الطاقة المتجددة الموزعة وتحسين كفاءة استخدام الطاقة. ويعادل هذا حوالي ربع الطاقة التي يستهلكها قطاع البناء في المغرب حالياً، وأكثر من 8% من هدف خفض انبعاثات غازات الدفيئة الكلية الواردة في مساهماته الوطنية لمكافحة تغير المناخ لعام 2030. ولإطلاق العنان لهذه الفرص، تم تكوين منصة مشتركة بين الوزارات، تتمثل مهمتها في التركيز على الإصلاحات المالية الخضراء والأبنية ذات الكفاءة في استخدام الطاقة، وتعبئة مختلف القطاعات لتسريع وتيرة الإصلاحات السياسية وتقوية العمل المناخي الشامل.

ثانياً: أجري عمل تحليلي للخروج بتوصيات استراتيجية وعملية لتنفيذ المكونات المتعلقة بالتكيف في المساهمات المغربية لمكافحة تغير المناخ. وعلى وجه التحديد، تشكل الصلة بين المياه الجوفية والطاقة والغذاء قضية أساسية من قضايا التكيف، نظرا لأن المغرب بلد شحيح المياه في ظل تناقص احتياطياته من المياه الجوفية واعتماده القوي على الزراعة البعلية. وعلى الرغم من أن اللوائح التنظيمية وحدها ربما لا تكون كافية لمنع الاستغلال المفرط لموارد المياه الجوفية، فإن النُّهج المجتمعية لإدارة أنماط استهلاك المياه، والأدوات الاقتصادية للإدارة على جانب الطلب، وازدياد الوعي بقضايا شح المياه تعتبر من بين الحلول التي يمكنها تحقيق نتائج قوية. وبالإضافة إلى ذلك ونظراً لأهمية التنسيق المشترك بين القطاعات من أجل العمل المناخي، سيلزم أيضاً مواءمة أطر السياسات والإنفاق العام مع البرامج فيما بين القطاعات والوزارات. ولا تقتصر آثار تغير المناخ على قطاعات فردية؛ حيث يؤثر انخفاض المياه الجوفية على كل شيء من إمداد الطاقة إلى الزراعة. يقول كريغ مايسنر، الرئيس المشارك لفريق المشروع: "إن ضمان اتخاذ تدابير قوية للتكيف مع تغير المناخ سيتطلب العمل عبر مختلف الوزارات. فالتعاون عبر القطاعات لا يضمن أن يكون الإنفاق العام أكثر فعالية فحسب، بل يساعد أيضاً في تعبئة رؤوس الأموال الخاصة التي تمسّ الحاجة إليها".

وثالثاً: بناء القدرات محلياً في المغرب أمر أساسي. مركز كفاءات التغير المناخي بالمغرب (4C Maroc) هو إحدى جماعات المصلحة العامة، ويعمل بوصفه محوراً لتبادل الخبرات والتجارب الدولية بشأن قضايا تغير المناخ. وقد أسهم المركز في تطوير نظام وطني للرصد ورفع التقارير والتحقق بغية الإشراف على تنفيذ المساهمات الوطنية لمكافحة تغير المناخ بالتنسيق الوثيق مع المبادرات الأخرى المعنية في المغرب. ويتمتع هذا المركز بإمكانات تتيح له التحول إلى منصة قيادية للتعاون الإقليمي وتبادل المعارف بشأن الأجندة الأفريقية لمكافحة تغيّر المناخ. ويمكن للبلدان الأخرى في أفريقيا أيضاً الاستفادة من اعتماد منصة مماثلة لتبسيط وتدعيم تنفيذ مبادراتها للعمل المناخي.

 

معاريف بريس

المصدر: البنك الدولي

Maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الجزائر تتحول الى خزان النووي الايراني

عبد السلام البخاري يخوض اضرابا عن الطعام احتجاجا على الوكيل العام بالرباط

من تفضل الحكومات الخائنة...الصفقات أم الاتفاقيات؟

عباس يا حقير عاقت بك الجماهير

مدن البام تحترق،ولامقاربة أمنية خارج مدار الرباط

حملة تطهير...ضد من ؟

بداية نهاية الجامعة العربية، ومنظمة المؤتمر الإسلامي

الباد يقدم خريطة الطريق لحركة 20 فبراير

اليابانيون يخفون حقيقة التـأثير النووي

رسالة الى المستشار الملكي

إقبار مشروع بناء اتحاد المتوسط

حزب التقدم والاشتراكية يعبر عن موقفه من التطورات في المغرب

الشباب الموريتاني ورهان التغيير

«الاتحاد الاشتراكي» يطرح تعديلات تقلص صلاحيات الملك وتبقيه «أميراً للمؤمنين»

غوغل يفشل المخطط الحكومي المغربي

الشعب المغربي يريد ...

عصيد :لمادا الأمازيغية لغة رسمية

الديمقراطية والحرية والعدالة تكتب باللغة العربية

الشعب يريد...الشعب يتحسر الألم والحزن والقمع

مجلس الشيوخ الأميركي يطلب تنحّي الأسد... قريبا





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
إعلانات تهمك
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
أخبار وطنية

النادي الاجتماعي المدرسة الحسنية ينظم النسخة الخامسة من الملتقى الاجتماعي


لجنة النموذج التنموي ..حتى لا تهدر الزمن في البحث عن مفاتيح المغرب يملكها

 
جلسات برلمانية

مجلس المستشارين يعبر عن ارتياحه العميق للموقف الايجابي للبرلمان الأوروبي


المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

هل أضحت الجزائر مهدّدة من الداخل أكثر من الخارج، وتأكل نفسها بنفسها؟

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال