كولومبيا: مجلة مجلس السلطة التشريعية تشيد بالانجازات العظيمة لجلالة الملك             الأميرة للاأسماء تحتفل بعيد ميلادها ومعها الشعب المغربي             الخروج من خطر الفساد             أميناتو حيدر « القطة الضالة » كما يصفها أبناء وشيوخ الصحراء مجرد امرأة فاجرة             بريطانيا تستعد لعزل عام لصد موجة ثانية من كورونا             ورزازات .. فتح بحث قضائي بعد العثور على بقايا عظام بشرية بنواحي أكدز             الإعلان بالداخلة عن إطلاق برنامج الترافع الشبابي عن مغربية الصحراء             إطلاق الموقع الإلكتروني لمجلة القوات المسلحة الملكية (revue.far.ma)             كوفيد19: 2444 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة بالمغرب             عبد السلام الدباغ مستشار الراحل عبد الرحمان اليوسفي في ذمة الله             بلاغ المرصد الوطني لمنظومة التربية والتكوين             الأمم المتحدة .. المغرب يجدد تأكيد التزامه بإيجاد حل نهائي للخلاف الإقليمي حول الصحراء المغربية             ستيفاني وليامز تؤكد دعمها للجهود المبذولة في إطار محادثات بوزنيقة لحل الأزمة في ليبيا             الكركرات.. الأمم المتحدة تطالب (البوليساريو) بعدم عرقلة حركة السير المدنية والتجارة المنتظمة             أوكرانيا: تحطم طائرة عسكرية و22 عسكريا لسلاح الجو لقوا حتفهم             ليس من حق خائن وطنه ان يتكلم في الشأن الديني             (كوفيد-19).. 2719 إصابة جديدة و2218 حالة شفاء خلال الـ24 ساعة الماضية             عمر الراضي نكرة لم يكن له صدى سوى في الاغتصاب وخيانة الوطن             تزنيت: قضية متابعة عدلين ... تلقي بضلالها في أفق قد يتم اعتقالهما داخل القاعة في المحاكمة             المؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية.. الدبلوماسية المغربية تكتسب المزيد من الفعالية (محصلة)             أكثر من 32.34 مليون إصابة بكورونا حول العالم             الأمم المتحدة.. بوريطة يدعو إلى "نظام قرب متعدد الأطراف، فعال وحامل للحلول"             الجديدة.. حجز 940 كيلوغرام من مخدر الشيرا وتوقيف شخصين             اسبانيا تدعو الى حل سياسي قائم على التوافق لقضية الصحراء المغربية             الدارالبيضاء: مطاعم وحانات بؤر لانتشار فيروس كورونا ...حانة نياغرا ببورغون نموذجا             L’HISTOIRE TRISTE DU MÉDECIN CHINOIS            Dealers de rue : la colère des voisins            Dealers de rue : la police renforce les patrouilles            ما يجب القيام به...في الحضر الصحي            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

ضبابية المشهد الحكومي

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

معاهدات السلام مع اسرائيل دول في طابور الانتظار من بينها المغرب والسعودية والسودان

 
صوت وصورة

L’HISTOIRE TRISTE DU MÉDECIN CHINOIS


Dealers de rue : la colère des voisins


Dealers de rue : la police renforce les patrouilles

 
كاريكاتير و صورة

ما يجب القيام به...في الحضر الصحي
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
أخبار دولية

بريطانيا تستعد لعزل عام لصد موجة ثانية من كورونا

 
خاص بالنساء

الفنانة التشكيلية خديجة مغرب.. حصاد متميز وعشق لا ينتهي

 
 


هل اللجنة التنموية ستعمل في خلاصاتها على مقاربة نبذ الحقد والتطرف وتحقيق العدالة الاجتماعية ؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 دجنبر 2019 الساعة 20 : 10




 

لجنة النموذج التنموي الجديد التي أقرتها السلطات العليا، ووضعت على رأسها السيد شكيب بنموسى وزير الداخلية الأسبق ، سفير المغرب بباريز، الرجل الذي راكم تجربة كبيرة في تدبير الشأن العام، وله دراية كبيرة بملفات اجتماعية وسياسية واقتصادية بحكم المناصب التي تقلدها، وبذلك يكون الرجل المناسب في المكان المناسب.

لجنة النموذج التنموي امام مسؤولية وطنية جسيمة، وهي مسؤوليات مرتبطة بوضع خطط واضحة لتنفيذ عدالة اجتماعية المرتبطة بنبذ العنف والكراهية بين طبقات المجتمع، وذلك بطرح أفكار لها ارتباط وثيق بانشغالات الأسر المغربية، والشباب والشابات المغاربة، من دون تمييز بين متمدرس، وغير متمدرس الكل يجب ان يجد نفسه في وطن يصون كرامته وحقوقه.

التجربة الاسبانية مثلا في اتفاقها مع المغرب فيما يسمى ببرنامج الفرولة والذي من شأنه يتم تشغيل يد عاملة مهمة من النسوة في القطاع الفلاحي، هو برنامج جيد نظرا لما يتوفر عليه المغرب من امكانات للتشغيل في القطاع الفلاحي مثلا، والبناء.

ومن هنا فان المقاربة القوية والناجحة في عودة المغرب العمل بنظام التجنيد العسكري كان له آثار إيجابية على فئات عريضة من الشباب والشابات، وهو ما يتطلب من لجنة نموذج التنموي الانكباب على التفكير في العمق والجوهر كيف يمكن معالجة ظاهرة المشرملين الذي أصابوا أجسادهم بجروح لقلة الوعي، ووضعهم الاجتماعي المتدني، ماذا يمكن ان نحقق لهم للرفع من معاناتهم ومأساتهم من خلال برامج التشغيل في القطاع الفلاحي، وفِي البناء على غرار البرنامج الاسباني الفرولة مادام انهم لايستطيعون تشغيلهم في شركات، ولا يمكنهم الحصول على فيزا للهجرة للبحث عن شغل ، وهو الامر الذي يجعل كل المنافذ مسدودة في وجههم مما يجعلهم يحقدون على المجتمع، ويسببون في جرائم، ويساهمون في الرفع من نسبة المشرملين للناشئة التي تعيش في أحيائها وفِي دروبها، انهم جيران طفولة بريئة ما تلبث ان تتأثر بسلوك يعرض حياتها وحياة أسرها للمخاطر وبذلك يصبح الخطر يهدد المجتمع ككل.

ولذلك، فان اي مقاربة للنموذج التنموي الجديد يجب ان يأتي حافلا ببرامج تنموية اجتماعية، مثلا فرض على الشركات الفائزة بالصفقات تشغيل نسبة من المشرملين المستعدين الاندماج في الحياة العامة، فرض على المستفيدين من أراضي صوديا وصوجيطا تشغيل نسبة منهم لإنقاذ أحياء على حافة الموت مثل ما هو عليه الحال بفاس.

دراسة معمقة لوضعية الاحزاب التي أضحت عاجزة عن التأطير والتوجيه الجماهيري، وانهاء العمل بأحزاب عالة على الحقل السياسي “حزب انا وبابا”.

اقرار العودة العمل بالنظام الانتخابي الفردي، وانهاء العمل بنظام اللائحتين الوطنيتين الشباب والمرأة.

القضاء على احتكار سوق الاشهار في وسائل الاعلام، وتوزيع الدعم العمومي على وسائل الاعلام ككل من خلال الإنتاج، وليس من خلال المحاباة، والتمييز.

دعم المرأة القروية وجعلها رافعة للحفاظ على العالم القروي، وتطهيره من الأوبئة الضارة بالحياة القروية.

فتح باب دعم خريجي المعاهد والحاصلين على الشواهد العليا بتمكينهم تأسيس مدارس حرة التي تعتمد الى حينه وكالات لأصحاب الشكارة دون غيرهم.

وضع حد لنشر ثقافة الحقد والكراهية المنظم وغير المنظم في قطاعات معينة.

الحاق النساء الموظفات المتزوجات في التعليم والطب وغيرها من الوظائف بمحل إقامة زوجها وابنائها حتى لا تكون الدولة مسؤولة عن تفكيك أسر.

ربط المسؤولية بالمحاسبة تنزيلا ما سطره الدستور.

ولكل فائدة لنا عودة للموضوع فقط لان انتظارات الشعب لا يجب ان تكون بالمنظار بل عمليا ما يروج في أوساط عامة الناس... لتحقيق العدالة الاجتماعية .

 

معاريف بريس

ابو ميسون 

Maarifpress.com

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الجزيرة تحتل مقعد أسانج

إقبار مشروع بناء اتحاد المتوسط

أحكام قاسية في حق الموثقين سعد الحريشي وعادل بولويز

كاتبة بوزارة الخارجية تتابع ملف تخليصها من الجنسية المغربية

شبكة المسؤول عن تنظيم القاعدة بباماكو أمام قاضي التحقيق بسلا

آش هاد الفساد بالبرلمان؟

عائلات وكلاء الملك لا يشملهم تطبيق القانون

جمعية تطوانية تبحث عن متطوعين

جنس واغتصاب بقنصلية رين

الوكيل العام يستمع لعمدة سلا

استباقا للتقرير السنوي لمجلس الأمن الأممي وخوفا من المسائلة عن انتهاكاتها في حق الصحراويين..

جرائم عقارية بالهرهورة والمتهم عامل الصخيرات والمتضررون يطالبون بتدخل الملك

بوسعيد يحث على مواصلة الجهود لضمان نجاح مشاريع التنمية بواشنطن

الاستثمار في البشر : حان الوقت لتنفيذه

دور البرلمانات في تعزيز التعليم خدمة للسلم محور انعقاد الجمعية العامة للاتحاد البرلماني الدولي في ال

الحكومة في نسختها الثانية نهاية الاسبوع وعمر فرج مدير العام للضرائب وزيرا للمالية

هل اللجنة التنموية ستعمل في خلاصاتها على مقاربة نبذ الحقد والتطرف وتحقيق العدالة الاجتماعية ؟

عبد اللطيف وهبي هل يلجأ للمحكمة الدستورية لتجريم التوافقات السياسية؟

قرار للبرلمان الأوروبي يندد بتحويل المساعدات الإنسانية من قبل الجزائر و"البوليساريو"





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
إعلانات تهمك
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
أخبار وطنية

الأميرة للاأسماء تحتفل بعيد ميلادها ومعها الشعب المغربي


أميناتو حيدر « القطة الضالة » كما يصفها أبناء وشيوخ الصحراء مجرد امرأة فاجرة

 
جلسات برلمانية

مجلس المستشارين يصادق على خطة عمل لفترة ما بعد رفع الحجر الصحي


مجلس النواب يعقد غدا الأربعاء جلسة عمومية مخصصة للأسئلة الشفهية الموجهة لرئيس الحكومة


من أجل تدخّل فوري لحل معضلة المواطنين العالقين في الخارج

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

الخروج من خطر الفساد

 
لاعلان معنا

وزير الخارجية الايطالي يعرب عن قوة المغرب في حل ملف الخلاف الليبي