كورونا: ارتفاع عدد الوفيات إلى 65 شخصا وعدد الاصابات إلى 9248 حالة باسرائيل             جلالة الملك يوجه رسالة قوية انسانية وصحية للأمة باستعمال جلالته الكمامة الصحية             العفو ينصب فقط على العقوبة ولا يمس التعويضات المدنية (بلاغ توضيحي)             بني ملال.. إحالة شخص على النيابة العامة للاشتباه في نشره مقطع فيديو             أكادير..توقيف شخص للإشتباه في تورطه في المضاربة غير المشروعة في الأقنعة الواقية             جلالة الملك يعين السعيد امزازي ناطقا رسميا باسم الحكومةوعثمان فردوس وزيرا للثقافةوالشباب والرياضة             كوفيد19: المعمقات تحتوي على مواد قابلة للاشتعال احذروها             الصين تنهي إغلاق «ووهان» أول مدينة ظهر فيها «كورونا»             تسجيل 786 وفاة جديدة بكورونا في بريطانيا             أميركا تسجل 1343 حالة وفاة بكورونا في يوم واحد             نصائح وتوجيهات وزارة الصحة بخصوص استعمال الكمامات الواقية وطريقة التخلص منها             الدار البيضاء : توقيف ثلاثة أشخاص يشتبه في تورطهم في خرق حالة الطوارئ الصحية             كوفيد 19: الحصيلة الاجمالية ترتفع الى 1184 حالة بالمغرب             العفو ينصب فقط على العقوبة ولا يمس التعويضات المدنية (بلاغ توضيحي)             شركة ناشئة في مجال الذكاء الاصطناعي تطلق خدمة أتمتة للعلامات التجارية             أكبر دراسة هامة إحصائياً شملت 6200 طبيب من دول عدة حول مرض كوفيد – 19             أوروبا تعاني نقص خطير من الأدوية المستخدمة مثل كلوكورين ...فهل تلجأ الى المغرب لضمانها؟             فرنسا: لم نبلغ ذروة «كورونا» بعد             صرخة في وجه النظام الجزائري الطاغي...اطلقوا سراح محتجزي مخيمات الدل والعار ....كورونا ستقتلهم جميعا             ارتفاع وفيات كورونا في سويسرا إلى 641             مجلس الأمن يعقد أول اجتماع حول كورونا             الكمامات غير متوفرة في الأسواق             منظمة الصحة العالمية تحذر من تخفيف تدابير احتواء كورونا             رصد "مخالفات مهنية" لبعض مراسلي المنابر الصحفية الأجنبية المعتمدة بالمغرب في تغطية تطورات وباء كورون             توقعات أحوال الطقس لليوم الثلاثاء             L’HISTOIRE TRISTE DU MÉDECIN CHINOIS            Dealers de rue : la colère des voisins            Dealers de rue : la police renforce les patrouilles            الناس في المجتمع أربع حالات والأحمر مصاب            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

ضبابية المشهد الحكومي

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

كورونا: ارتفاع عدد الوفيات إلى 65 شخصا وعدد الاصابات إلى 9248 حالة باسرائيل

 
صوت وصورة

L’HISTOIRE TRISTE DU MÉDECIN CHINOIS


Dealers de rue : la colère des voisins


Dealers de rue : la police renforce les patrouilles

 
كاريكاتير و صورة

الناس في المجتمع أربع حالات والأحمر مصاب
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
أخبار دولية

الصين تنهي إغلاق «ووهان» أول مدينة ظهر فيها «كورونا»

 
خاص بالنساء

المخ يحذف معلومات لا يحتاجها الانسان أثناء النوم

 
 


هل أضحت الجزائر مهدّدة من الداخل أكثر من الخارج، وتأكل نفسها بنفسها؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 13 يناير 2020 الساعة 48 : 09



 

 

 

 

 

لم تعرف دولة الجزائر، منذ استقلالها، من بوادر تهديد في استقرارها، لا قدر الله، مثلما عرفته خلال نهاية 2019 ومطلع 2020 ، فرغم تنحي بوتفليقة عن الحكم بعد وهنه، واشتعال شوارع البلد بالمظاهرات المطالبة بالتغيير، وتنظيمها لانتخابات لعهدة أولى بطعم الخامسة، و رغم فوز، رجل سر، قصر المرادية عبد المجيد تبون بها من قبل، لم تنطفئ بعد الاحتجاجات، وتنبئالأحداث المتسارعة بمسلسل تصفية الحسابات مابين خدام النظام و رجال العسكر ولوبي المصالح ، ناهيك بين من يمسك بجهاز التحكم في القنبلة الموقوتة وبخيوط لعبة المخيمات جنوب البلاد الماسك بنفسه بزمام أمور إطالة أمد النزاع حول الصحراء المغربية لأهداف ومصالح ذاتية.

بوادر غير مطمئنة في ظل ما تعرفه حدود الجزائر شرقا بليبيا من عدم الاستقراروالتخوف من فقدان السيطرة عليها، خصوصا بعد صعوبة التوصل لوقف إطلاق نار ليبي بينالأطراف، وخطر امتداده إلى دول الجوار، وما يعرفه جنوب الجزائر من احتقان في مخيمات مرتزقة البوليساريو بعد المقترح المغربي للحكم الذاتي بأقاليمه الجنوبية ومظاهر النهضة والتنمية بها والتحاق عدد كبير من المحتجزين هنالك بالمملكة المغربية منذ نداء الوطن غفور رحيم، 

كل هذا جعل من الجزائر بلدة مهددة من الداخل أكثر من الخارج، بعدما اعتاد النظام إدارة ظهره لصوت الشعب، وفضل الهاءه بعدو مفترض متربص به أو بخطر خارجي محدقوأقنعه بضرورة تبني قضايا شعوب وهمية، ومدها بإعانات وإمدادات مادية وعينية خيالية كلفت خزينة الدولة مديونية كبيرة، تاركا وراءه شعبه وهو شعب بلد البترول والغاز، غارقا في الخوف والفقر والإذلال متوجسا من المستقبل. 

فالدول، كما يعلم الجميع، أجسام مثلها مثل الأبدان، يمكنها أن تشيخ ويصيبها الهرم أو تمرض و يصيبها الوهن، وتضعف أنظمتها فتتآكل قدراتها الاجتماعية من الداخل قبل الخارج وتتناحر مكوناتها السياسية والعسكرية وتبثر جغرافيتها على أنقاض الطائفية والتيارات المسلحة. نتيجة الفشل السياسي والاقتصادي في التقدم والتنمية بها، مما ينتج عنه لامحالة حكم عصابات سواء تجسدت في لوبيات مدنية أو عسكرية و“ثورات” سرعان ما تصبح فوضى تبحث في نهايتها بعد حرقها للأخضر واليابس عن الديموقراطية من جديد. 

لا نريد لدولة الغاز والبترول أن يصيبها الوهن أو أن تشيخ، وأن تستمر قدراتها الاجتماعية في التآكل، لأننا نريدها قوية من الداخل اسوة بجارتها غربا وبجيرانها وراء ضفة المتوسط شمالا، نريدها أن تبطل مفعول القنبلة الموقوتة المتواجدة على أراضيها جنوبا، التي تهدد بانفجارهاأمن واستقرار المنطقة ككل، نريد كذلك من النظام أن يكشف لعبة من يمسك بخيوط هذه اللعبة القنبلة، التي أصبحت لغزا مخيفا حتى على أصحاب القرار، الذين على ما يبدو قد تفطن بعضهم لناقوس الخطر الآتي من شرق البلاد ، وسارعوا إلى اللحاق بركب المتدخلين بليبيا وبالغوا في الاهتمام بشؤونها، مما يخفي تخفوهم من فقدان السيطرة على الحدود الجنوبية الشرقية التي شكلت، حسب المتتبعين، بعد سقوط نظام القذافي نقطا ازدهر فيها تنقل القوافل المشبوهة والميليشيات المسلحة إلى ومن مخيمات المرتزقة جنوب البلاد .

وعليه فعلى النظام بالجزائر أن يسارع أولا بعد تلبية مطالب شعبه، إلى فك احتجاز المغاربة المتواجدين جنوب بلاده في مخيمات تحرسها عصابات مسلحة هددت استقرار المنطقة برمتها، وتمارس كل اشكال التهريب، لتوفير السلاح والعتاد للسيطرة على المنطقة وابتزاز أنظمة الدول المحتضنة، والدفع نحو خلق حركات انفصالية فيها، تهدد أمنها ووحدتها، وأن يمتلك الجرأة الكافية على كبح العصابات وتخليص الجزائر من النزيف المادي والمعنوي الذي تتعرض له جراء دعمها لها، وأن لا يكتفي المسؤولون بتجديد التأكيد على أن الجزائر ليست طرفاً في النزاع حول الصحراء المغربة وليس لها أية مطالب ترابية بخصوص هذه القضية، بينما يظل القلق من عدم استقرار المنطقة هاجساً يقض مضجع الجميع، فإلى متى،إذن، ستظل  الجزائر عرضة لتأكل نفسها بنفسها؟

 

 

معاريف بريس

عماد بنحيون

Maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تأهل المغرب الفاسي لكأس افريقيا

فاس ...مقام للابداع والفكر

هل يتجه المغرب نحو خصخصة وكالة المغرب العربي للأنباء ؟

ايها المجانين انزلوا عن السطح

الاسلاميون يتصدرون المشهد السياسي ويعيدون تأثيث البيت المغربي

زعماء و امناء أحزاب مصيدة جاثمة على صدور المغاربة

عائلة المعتقل الاسلامي هشام معاش تندد بسجون بنهاشم

الاتحاد الاشتراكي يعد انقلابا على الحكومة

حكومة عبد الاله بنكيران عاجزة عن فتح نقاش حضاري مع تجمعات يهود مغاربة العالم

بـــــلاغ للرأي العام من هيئة الدفاع عن السادة خالد عليوة، محمد الزيزي، العربي عليوة، يونس عليوة

أمريكا دربت نشطاء أمازيغ ،اسلاميين ،ويساريين لمدة ثلاث سنوات

الجزائر تتحول الى خزان النووي الايراني

المغرب يواجه الجزائر بعنابة

الجزائر ،وتشاد،ونيجيريا أمام القضاء الجنائي الدولي

المنتخب المغربي لكرة القدم ...عائد للفرجة

لقاء القمة بين المغرب والجزائر هل يعيد انتاج سيناريو مصر

المنتخب المغربي فاجأته اصابة المنتخب الجزائري

رؤية حول مشروع سياسي حول الصحراء المغربية

المغرب يسحق الجزائر بمراكش

مراكش تكسر قيود فتح الحدود المغربية الجزائرية





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
إعلانات تهمك
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
أخبار وطنية

جلالة الملك يوجه رسالة قوية انسانية وصحية للأمة باستعمال جلالته الكمامة الصحية


العفو ينصب فقط على العقوبة ولا يمس التعويضات المدنية (بلاغ توضيحي)

 
جلسات برلمانية

مجلس النواب.. افتتاح الدورة التشريعية الثانية يوم 10 أبريل المقبل وفق إجرءات تنظيمية


مجلس المستشارين يعبر عن ارتياحه العميق للموقف الايجابي للبرلمان الأوروبي


المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

محمد أوزين يكتب: صراع من أجل البقاء

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال