السيلفيات تقتل روح المبادرة بمجلس المستشارين             محمد السادس يؤكد في رسالته السامية للمنتدى البرلماني الدولي على ربط المسؤولية بالمحاسبة             أمر ملكي لوزارتي الداخلية والتجهيز واللوجيستيك بالكشف عن اختلالات ممرات السكك الحديدية             هل تجرم السلطات الساعات اليدوية وأقلام التصوير بالمدارس             سقوط طائرة إيرانية في رحلة داخلية و66 مفقودا             اخنوش ينقذ المغاربة من لسعات الطفيليات الحزبية، وينهي مع اوهام حزب الياس             عبد الصمد عرشان أولويتنا في الحزب الوحدة الترابية للأقاليم الجنوبية             مشروع تطوعي لمصاحبة الف شخص في وضعية اعاقة             وفد عن اللجنة المشتركة المغربية الاسبانية يحل بالداخلة             يهود الجزائر يتلقون اعترافا من الحكومة الالمانية والجزائر متورطة في مطاردتهم وايصالهم الى المحرقة             ملك المغرب يهنئ رئيسة جمهورية ليتوانيا بمناسبة العيد الوطني لبلادها             الأمم المتحدة تؤكد تفشي التمييز ضد النساء والفتيات في العالم             الهاكرز تمكنوا خلال سنة 2017 من اختراق المصارف الروسية وسرقة نحو 6 ملايين دولار             صندوق التكافل الاجتماعي رهن اشارة المطلقات             من يبحث عن مبررات ...المستفيدين من بريمات ام المدافعين عن الوطن في الجلسة الختامية لمجلس المستشارين؟             فرنسا: افتتاح او وكر لممارسة الجنس مع دميات مصنوعة بالسكولوز             الياس العماري فقد الشرعية ولم يعد وجها مألوفا في الاجتماعات الرسمية             محمد السادس...ملك الشعب في خدمة الشعب             حجز 25 مليون حبة من دواء "ترامادول" (225 ميليغرام) بميناء طنجة             ماكدونالدز تستبعد أحد أنواع الـ "برجر" من وجبات أطفال أميركا...فما مصير اطفالنا نحن في المغرب؟             رئيس وزراء استراليا يحظر العلاقات الجنسية بين الوزراء وموظفاتهم             روسيا:اكتشاف جزيرة جديدة بعد ذوبان الجليد في أرخبيل "نوفايا زيمليا" في المحيط المتجمد الشمالي             برقية ولاء وإخلاص مرفوعة إلى جلالة الملك من رئيس مجلس النواب             روسيا تعلن وقوفها مع اسرائيل ضد ايران             الأمن يتفاعل مع شريط فيديو يوثق لاعتداء في حق سائقي الطريق بالمحمدية             قرى بدون رجال - المغرب            اكتشف حياة المرأة الامازيغية في توبقال            خنيفرة... سيبـيريا المغرب            التطرف الذي يهدد الشعوب            من دون تعليق            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

فساد الحكومات طريق معبدة للانفصال

 
الصحافة العبرية

يهود الجزائر يتلقون اعترافا من الحكومة الالمانية والجزائر متورطة في مطاردتهم وايصالهم الى المحرقة

 
صوت وصورة

قرى بدون رجال - المغرب


اكتشف حياة المرأة الامازيغية في توبقال


خنيفرة... سيبـيريا المغرب

 
كاريكاتير و صورة

التطرف الذي يهدد الشعوب
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

فرنسا: افتتاح او وكر لممارسة الجنس مع دميات مصنوعة بالسكولوز

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


صفقة المطار: قلعة الفساد التي ضيعت مستقبل الناظوريين


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 مارس 2012 الساعة 40 : 16



 


ترى من أين تكون البداية و كل الريف متاع لحديث البدايات عن الفساد الذي لا ينتهي إلا ليبدأ مرة اخرى؟

و انا أصنف بين ذكرياتي عن أكثر الصفقات فسادا في العهد الحديث بالمنطقة، لم تكف الإشارات توجهني نحو صفقة مدينة المطار التي خلفت فينا نحن بسطاء اللإقليم جرحا بمئات الملايير المنهوبة..لذا إخترت أن أبدأ بها لأسباب ثلاثة:

1- لأنها واحدة من الصفقات التي اجتمع فيها أهل الناظور مع اهل الرباط من العلية و السفلة.

2- لأنها صفقة ضخت مئات الملايير في جيوب لصوص حقوق الساكنة و بطريقة مافيوزية متقنة.

 3- لأن هذه الصفقة لا تزال بقرة حلوبا تدر حليبها على البعض و لا يزال سفاحو تلك المدينة بين ظهرانينا فمنهم من لا يزال رئيس بلدية و منهم من لا يزال يجلس في البرلمان.

و حتى نحكي الحكاية من البداية، يجب علينا العودة للوضع الذي كان عليه المغرب أيام الحسن الثاني و نوع القروش المفترسة التي كانت ترأس الإدارات الكبرى و ورثها محمد السادس عن أبيه كما ورث كل هذا الفساد المعشش في البلاد.

في بدايات العهد الجديد خرج علينا مدير المكتب الوطني للمطارات البياز، بصيغة غريبة برمج بموجبها بناء مطار دولي بالناظور عن طريق بيع أراضي مطار الناظور القديم على مشارف المدينة، و حتى يحبك القصة أمام الملك الجديد قدم له في واحدة من أشهر الكذبات في المغرب مشروع المدينة الجديدة التي تأتيها الخضرة  و المساجد و المرافق من كل النواحي…

و في بدايات الاعداد للمشروع  أوائل الألفية الجديدة طاف المدير على ما تيسر له من كبار اهل الناظور المقيمين بالرباط و عرض عليهم الحصول لأنفسهم و لأصدقائهم على عدد من القطع في المدينة الجديدة، و هكذا وفق البياز في جر أرجل عدد من الشخصيات لهذا المستنقع ضامنا أن عددا من برلمانيي المنطقة و الناطقين باسمها سيكفون ألسنتهم السليطة بعد ان يتذوقوا حلاوة الملايير السهلة.
و ليضمن المدير ألا ينقلب عليه أهل الرباط طرح على بعض وزراء حكومة اليوسفي جزءا من الكعكة و هكذا كان الوزير "الاشتراكي " فتح الله و لعلو أول المستفيدين.

و حين إنتهى موسم الزرع و آن أوان الحصاد، وجد مسؤولو المكتب الوطني للمطارات أن امامهم عقبة لم يحسبوا لها حسابا، ذاك كان رئيس المجلس البلدي المتحذلق طارق يحيى..الذي أثار فعلا ضجة حولهم و خصص إحدى دورات المجلس البلدي لبهدلة مسؤولي المكتب و اتهامهم بالسعي لسرقة أراضي المطار و قال فيهم {و لحسن الصدف حضرت هذه الدورة} ما لم يقله مالك في الخمر حتى ارتبك موظفو المكتب و خرجوا صاغرين…

و لكن هذه الحملة العنترية لم يكن لها ما بعدها، إذ يظهر أن مسؤولي المكتب تأكدوا انهم لم يزنوا طارق حق وزنه فبدلوا الخطة، و بعد بعض الاجتماعات السرية إنتهى الخلاف و بدأ شهر العسل الطويل…

و في هذا الظرف بالذات ضربت المافيا التي تكالبت على حقوق الناظوريين ضربتها الكبرى.

كيف؟ قام المكتب الوطني للمطارات بتغيير تصميم تجزئة المطار الذي سبق و قدمه مديره للملك و حذف منه 34 هكتارا من المساحات التي كانت مخصصة للمساجد و المدارس و المستشفيات و المرافق العامة و المناطق الخضراء و ذلك بدعوى عدم تقدم المؤسسات العامة لحجز القطع المخصصة لها، و وافق طارق يحيى رئيس المجلس البلدي آنذاك على هذا التغيير و وقع عليه و في نفس الوقت كان المكتب يبيع جزيرات بآلاف الامتار لعدد كبير من المشاركين في هذه الصفقة فكان بينهم برلمانيون و وزراء عاملين و سابقين و وزراء ممثلين  بأصهارهم و جمعيات سهول و هضاب و بحار و كان وزير نقل سابق أكبر الناشطين في هذه الصفقة دون ان يظهر فيها على الورق حيث كان يمنح لأشخاص معروفين بانهم يمثلون مافيا العقار بالمنطقة جزيرات أرض بثمن يمثل ضعف ثمن بيعها الرسمي آنذاك و هو 800 درهم.

و قيل ان هذا الوزير الذي له علاقة معروفة بأحداث 1984 بالناظور قد حقق أرباحا تفوق 7 ملايير سنتيم من عمليات السمسرة هذه.

و من هناك توزعت الكعكة على الجميع، فمنحوا فرصة لم تمنح لغيرهم بشراء آلاف الأمتار بثمن لا يتعدى مئات الدراهم بينما تباع الآن بالآلاف، حيث كانت الصفقة الواحدة تتجاوز ارباحها ملايير السنتيمات و هنا تم بيع الأراضي المخصصة للمساجد و المستشفيات و المؤسسات التربوية و لم ينج من هذه الهجمة إلا البعثة الاسبانية لوبي دي فيغا التي استغلت اصدقائها للحصول على قطعة و محكمة الاستئناف التي استغلت  وزارة العدل وضعيتها الإعتبارية للحصول عليها…

و بينما راح المكتب الوطني للمطارات يعمي أعين المواطنين بالشارع الكبير المعروف اليوم بشارع 80 متر كان في نفس الآن يقوم بتضييق الشوارع و الأزقة الداخلية لضمان ربح المزيد من الامتار لبيعها و يعلم الله كم من ذوي الكروش اكل من هذه الطنجرة الدسمة.

و وسط هذه الوليمة كان المجلس البلدي يعمي عينيه متدثرا بثغرة قانونية ساهمت في تعطيل صدور تصميم التهيئة الجديد للمدينة و قيل ان هناك من دفع لموظفين في وزارة الداخلية ليتاخر  التصميم أكثر فأكثر….و قيل ان مقاولين مقربين من البلدية و اكبرهم بدأ حياته بمحل تصوير شهير تكفل بتقاضي كلفة إغماض البلدية اعينها فحصل على آلاف الأمتار بالثمن الرمزي و باعها فورا بأضعافه و ضخ نصيب كبيرهم الذي علمهم السحر في إحدى ابناك حبيبته مليلية و قيل أن نصيبه في صفقة واحدة فقط فاق 900 مليون سنتيم…

أما عامل الناظور آنذاك علوش و الذي لا يزال الى اليوم عاملا على الحاجب فيسأل عن السبب الذي دفعه ليغمض عينيه، وسر علاقته الحميمة بطارق يحيى رغم أنه إضطر لمحاربته و تنحيته فيما بعد تحت ضغط الهمة ايام كان وزير منتدبا للداخلية…و باقي قصة “قف” أو “بد” معروفة حين حاول طارق التخفي في جلباب الامازيغية للهروب من بين يدي صديقه القديم “الهمة” و تلك رواية أخرى قد نقصها يوما ما.

ذهبت الانتخابات بطارق و بعده رحل علوش و جاء مصطفى أزواغ و العامل بنذهيبة، و بعد فترة جمود و بإلحاح من الوزير ذاته و إخوته و عشرات المنتفعين من مافيوزيي المخدرات الذين إنتقلوا للمضاربة في العقار، سمح ازواغ بالبناء في التجزئة رغم علمه بكل ما وقع فيها و دون أن يحرك بنذهيبة ساكنا…و استوعبت مافيا المطار الدرس فتم تكثيف عمليات البيع في وقت كانت فيه تجارة المخدرات بالناظور في أوجها، و بعد الانتهاء من بيع و إعادة بيع مجمل تجزئة المطار إنتقل الجميع للمناطق المحيطة بها لتجري صفقات اخرى استخدمت فيها أكياس  سوداء مليئة بالاوراق الزرقاء.. و لكل ذي منصب نصيب بين من حاز مئات الملايين للموافقة على تغيير تصميم بلدي جديد و آخر حصل على قطعة ارضية بدعوى حاجة نسيبه لبناء مدرسة خاصة…و يسأل عن هذه المرحلة عامل الناظور آنذاك و هو والي جهة آسفي حاليا و رئيس المجلس البلدي آنذاك مصطفى أزواغ و ذلك الدافع الرهيب الذي حرمهما من تنفيذ .وعدهما لفعاليات مدنية حينها {و بينهم كاتب هذه السطور} بتوقيف كل عمليات البناء و البيع و الشراء في تلك التجزئة لحين استعادة الأراضي المنهوبة

..و رحل أزواغ و عاد طارق يحيى و رحل بنذهيبة و جاء بعده لفتيت و بنتهامي، و انتقلت المعركة إلى مستوى آخر و رفع ملف ما وقع في تجزئة المطار إلى أعلى السلطات و في الملف الثقيل و الثقيل جدا من أسماء المستفيدين و المشاركين و اللصوص و ناهبي المال العام، و بدل أن يستعمل تحقيق العامل لفتيت الموسع لفتح محاكمة قضائية كبرى تم تحويله لحلبة السياسة و استعمل في إسقاط شخصية ريفية كبيرة بسبب مشاركته الفاضحة رفقة اخ يكبره  في هذه العملية، و استعمل الملف سياسيا من طرف اقطاب الحكم الجدد و الذين كانوا يعتقدون انهم سيحولون المغرب لتونس اخرى قبل أن تضربهم امواج الربيع الديموقراطي {أستعمل} كوسيلة لجلب كبار الاباطرة  المستفيدين من كعكة المطار لحضيرة سياستهم العفنة…و مرة اخرى تم بيع حقوق المواطن الناظوري البسيط في خمارات الرباط الراقية و انتهت التحقيقات بضرورة إيجاد حلول تقنية للموضوع تكفل استعادة بعض الأراضي لصالح انشاء المرافق العامة بالتجزئة..و هو الكلام الذي سمعته من فم مسؤول قبل 4 سنوات و يا للعجب وجدت وزير الداخلية الجديد لعنصر يكرره على مسامعنا قبل اسابيع بالبرلمان…

و اليوم تقوم مارتشيكا ميد التي كلفت رسميا بإيجاد هذه الحلول التقنية، بمفاوضة اباطرة مافيا العقار و منحها إمتيازات عديدة كرفع عدد الطوابق و غيره مقابل استعادة كمشة من الهكتارات لصالح بناء بعض المدارس و المؤسسات هنا و هناك…على أساس أن ننتظر نحن الناظوريون ان يرضى عنا هؤلاء الأباطرة و يتكرموا بمنحنا بعض الامتار من الهكتارات التي نهبوها…

لقد اصابتني الحيرة و أنا احاول لملمة بعض اجزاء الخسائر التي عادت على الناظوريين  من جراء تكرار نهب تجزئة المطار طيلة 10 سنوات الماضية.

فالمئات و الآلاف من الناظوريين الذين يضطرون اليوم للذهاب الى تجزئة العمران بسلوان لشراء شقة مستقبلهم، كانت تجزئة المطار القريبة مخصصة لهم في الاصل و كل ما حدث انه تم نهب حقهم فيها…كما ان الخسائر الحضرية الناتجة عن بيع المرافق العامة و المساحات الخضراء لا تقدر بثمن و إن ثمننا القطع و معها الطرق المقتطعة فنحن نتحدث عن أكثر من 100 مليار سنتيم. إن مئات و آلاف الشباب المقيم و المهاجر كان سيجد فرص  سكن و خلق مقاولات صغرى  في تجزئة المطار و كان ذلك سيخلق آلاف فرص العمل لو لم يتم نهب هذه التجزئة، إن آلاف الناظوريين المقيمين و المهاجرين كان بامكانهم توفير ملايير السنتيمات لو تم تمكينهم من حقهم الطبيعي في شراء قطعة بتجزئة المطار بثمن لا يزيد على الثمن الذي باع به المكتب الوطني للمطارات لغير المجزئين و هو 1300 درهم، ما كان لهؤلاء الآلاف ان يضيعوا كل مدخراتهم لشراء منازل أو أراضي باطراف المدينة و جماعاتها المجاورة.

كم من الملايير التي وضعتها مافيا العقار في كروشها لتصرفها الى اليوم  على بارات و ملاهي  و طاولات قمار مراكش  و طنجة و اسبانيا، كان من الممكن ان تكون اليوم اموالا جارية في شرايين الاقتصاد المحلي…

كم من صفقة فاسدة ضيعت على السكان الملايير انجزها اباطرة العقار هؤلاء لأنهم أخذوا كل الأضواء الخضراء بعد نجاح صفقة المطار…كم و كم و كم…

كم من خبير اقتصادي يجب أن يشيب شعره ليعدد لنا هذا النوع من الخسائر الاستراتيجية و يحولها إلى أرقام يفهمها كل منا…

لك الله يا هذه المدينة ، فقد انتهى زمن انتظار المعجزات من أهل هذه الأرض مهما على شأنهم فيها…

 

محمد أوسار

معاريف بريس

www.maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

«معاريف»: شركات السلاح الإسرائيلية تفقد مكانتها.. بسبب الفساد

الجزائر ،وتشاد،ونيجيريا أمام القضاء الجنائي الدولي

أعضاء بلدية بيوكرا يوجهون شكاية لوزير الداخلية

مافيا الدرالبيضاء تكالبت على الموثقة عائشة المسعودي والقضاء يتجه نحو انصافها

الرباطيون يعادون الديانة اليهودية في مسيرة بطلها بوليسي

الكوميسير جلماد صحفيا

السلفية تتوعد

الموثق سعد لحريشي ...جفت ضمائر الظالمين

الجندي جلعاد شاليط يودع لحظات أسره بسجن حماس

صفقة المطار: قلعة الفساد التي ضيعت مستقبل الناظوريين





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

السيلفيات تقتل روح المبادرة بمجلس المستشارين


محمد السادس يؤكد في رسالته السامية للمنتدى البرلماني الدولي على ربط المسؤولية بالمحاسبة

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

حقوق الإنسان أصبحت حزينة

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع