عاجل: اعتقال توفيق بوعشرين بأمر من الوكيل العام لمحكمة الاستئناف بالدارالبيضاء             رئيس الفيفا: روسيا مستعدة بنسبة كبيرة لاستضافة نهائيات كأس العالم             إسبانيا .. 9 ر 53 في المائة من سكان كتالونيا يعارضون استقلال منطقتهم ( استطلاع )             محمد اوجار :المغرب سيواصل مساعيه من اجل تسليم هولاندا المغربي سعيد شعو             أمنيستي تعمق جرح 25000 الف يهودي جزائري طردتهم الجزائر             امنيستي تحامل كبير على المغرب وانبطاح للجزائر             باني عائشة ابنة السمارة تفوز بنصف مارطون لاكورونيا الدولي             الحبيب المالكي ... ينظم ندوة صحافية من دون خبر ولا تعليل للفساد الاداري بمجلس النواب             الأميرة للا مريم تترأس بالرباط حفل اختتام اللقاء المنظم حول موضوع "المرأة والطفل في وضعية هشاشة"             الوحدة 8200 العسكرية الاسرائيلية تفكك خلية داعش كانت تستعد لتفجير طائرة استرالية             الجهادي تولوسان صبري المقرب من محمد مراح قتل             الطريق السيار بين الخميسات وغرب مكناس غير مشغل             محمد السادس يدعو في رسالته السامية الاشقاء العرب الاستثمار في الطفولة             ملك المغرب يشاطر عاهلة النرويج مسراتها وافراحها             محمد السادس يضع التجربة المغربية المتميزة لحماية الطفولة رهن اشارة الدول الصديقة             الهام شاهين ضيفة أمسية اناث من ضوء في دبي             نقابة بقطاع الصحة تطالب وزير الصحة بتصفية تركة الكاتب العام المُبعد             ارهاب: معتقل سابق في قضايا الارهاب يتزعم خلية داعش بطنجة ومكناس             20 فبراير غارقون في وهم افكارهم، واستمرارهم في نشر ثقافة العداء ستحولهم الى متطرفين             العدل والاحسان تصعد من تهديداتها للدولة             اختفاء 200 عمود كهربائي واستقالات وخروقات بجماعة يقودها البرلماني شفيق هاشم             مبعوث قطري يتعرض لهجوم بغزة             السيلفيات تقتل روح المبادرة بمجلس المستشارين             محمد السادس يؤكد في رسالته السامية للمنتدى البرلماني الدولي على ربط المسؤولية بالمحاسبة             أمر ملكي لوزارتي الداخلية والتجهيز واللوجيستيك بالكشف عن اختلالات ممرات السكك الحديدية             قرى بدون رجال - المغرب            اكتشف حياة المرأة الامازيغية في توبقال            خنيفرة... سيبـيريا المغرب            التطرف الذي يهدد الشعوب            من دون تعليق            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

فساد الحكومات طريق معبدة للانفصال

 
الصحافة العبرية

الوحدة 8200 العسكرية الاسرائيلية تفكك خلية داعش كانت تستعد لتفجير طائرة استرالية

 
صوت وصورة

قرى بدون رجال - المغرب


اكتشف حياة المرأة الامازيغية في توبقال


خنيفرة... سيبـيريا المغرب

 
كاريكاتير و صورة

التطرف الذي يهدد الشعوب
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

فرنسا: افتتاح او وكر لممارسة الجنس مع دميات مصنوعة بالسكولوز

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


إجماع حكومي على أولوية تفعيل صندوق الزكاة (المقاصة)


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 13 مارس 2012 الساعة 51 : 21



تعيش بلادنا مثل جل الأقطار الإسلامية العربية ، رجّة قوية و نوعية تندرج في إطار ما أصبح يسمى بربيع الشعوب العربية ، حيث خرجت هذه الشعوب عن بكرة أبيها ، فرادى و جماعات لتعلن عن فصال اضطراري و انبعاث حضاري قد يرجّح كفة المواطن العربي المستضعف .
وبالفعل وقعت تحولات نفسية و فكرية لدى الإنسان المغربي المقهور على المستوى الفردي و الجماعي ، أفرزت لنا تقدّما  واضحا في أفق صياغة علاقة جديدة بين المواطن و الحاكم يحدد معالمها ميثاق شامل ينسجم مع شروط و معايير تحقيق مبادئ المواطنة الحقيقية ، ويُجنّب البلاد الانزلاق نحو الهاوية و المضي في طريق المجهول ، الذي تسعى إليه و تدفعنا نحوه بعض الجهات الانتهازية التي تقتات من مائدة الفساد و الاستبداد .
بالطبع ، منظرو الأجهزة الحاكمة في المغرب سيجتهدون في إيجاد حلول للحد من تداعيات و تأثيرات هذا الوعي الشعبي الطارئ في اعتقادهم ، بحيث أصبحنا نسمع من أبواق هذه الأجهزة توليفات متناغمة و متناسقة تروّج لبضاعة سياسية ملغومة من قبيل " تفعيل بنود الدستور الجديد " و " الحكامة الجيدة "..... وكأن الأمر يتعلق بمسرحية قديمة تم إحداث تعديلات لها على مستوى السيناريو مع الحفاظ على شخصيات البطولة ، لكن يبدو أن المشاهد المغربي بدأ يتفاعل مع برامج تلفزيون الواقع الذي لا يعترف بالنصوص المكتوبة أو المشهدية المفبركة مسبقا  بل يكشف للعالم حقيقة الناس و يستعرض ردود أفعالهم الطبيعية ، حيث أدرك أن الدستور الحقيقي هو المنبثق عن جمعية تأسيسية مدنية دون إقصاء أي حساسية مجتمعية ، وأن الحكامة الجيدة تتجسد بشكل مبدئي في التعبير عن ممارسة السلطة و ليس هامش السلطة و هي أيضا تصريف سياسي  تقوم به  قيادات منتخبة و أطر إدارية  كفأة لتحسين ظروف عيش المواطنين و تحقيق كرامتهم الإنسانية  ، وذلك برضاهم و دعمهم و مشاركتهم .
لكن للأسف عوض أن نلمس من حكومة الربيع المغربي أسلوبا جديدا في التدبير يدعو لتذويب الحدود و الفوارق المجتمعية و إعطاء نبرة سياسية إحيائية تستجيب لمطالب الشعب الشرعية ، بدأنا نسمع خطابات تعويمية تعتيمية تقفز على الأحداث في محاولة يائسة  للتمويه على الرأي العام و تكريس سياسة الاغتصاب السياسي البعيدة كل البعد عن مبادئ الحكامة الرشيدة . و لعل دعوة الوزير المنتدب المكلف بالشؤون العامة و الحكامة إلى إحداث صندوق للزكاة مهمته الرئيسية ضخ أموال إضافية في صندوق المقاصة مصدرها جيوب الشعب المغربي المستضعف ، خير برهان على العبث السياسي الذي طال أجهزة التشريع و التنفيذ في المغرب ، علما أن حصة الأسد من هذا الصندوق تكون من نصيب الأخطبوط التجاري و الصناعي المتجسد في الشركات العملاقة التي تستنزف خيرات البلاد و العباد ، و هذا يتنافى مع مضامين الآية التي حددت مصاريف الزكاة ،  قال الله تعالى : ( إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم) .
في حين كان من الأجدر على منظري الحكامة المغربية أن يفكروا  في خطة إجرائية لتقليص الضرائب السريالية التي أجهزت على طموحات المواطن المغربي ، بدل أن يثقلوا كاهل المغاربة بجبايات هي أشبه بأحكام قضائية جائرة .

ومن نافلة القول أنه تبين من خلال مائة يوم من عمر الحكومة المغربية الحالية ، العمق الاستراتيجي العقيم الذي هو في الأصل ليس إلا طريقة تمويهية لإخماد لهيب نار تعتلي عالي الأسوار و تواجه نهم الأغيار.....فهل تفلح الأفكار في انبعاث الأنوار أم نترك بلدنا لمشيئة الأقدار .

يوسفي الادريسي
معاريف بريس
www.maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

ما تعرف عن اللسان؟

سمير عبد المولى يقدم طنجة هدية لبنكيران

الملك يعلن عن اصلاحات دستورية عميقة

الباد يقدم خريطة الطريق لحركة 20 فبراير

أرضية للعمل ...مسيرة 20 فبراير

مثقفون سوريون يوقعون «عهداً وطنياً»

قبيلة جلال السعيد تنزل في مسيرة احتجاجية من واد زم الى الرباط

فريق العدالة والتنمية يطالب باجلاء ممولي الحفلات والمفسدين من البرلمان

الاستثناء المغربي وأسئلة البحث في التفاصيل

إجماع حكومي على أولوية تفعيل صندوق الزكاة (المقاصة)

لماذا أضرار المرسومين أكبر من نفعهما؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

عاجل: اعتقال توفيق بوعشرين بأمر من الوكيل العام لمحكمة الاستئناف بالدارالبيضاء


إسبانيا .. 9 ر 53 في المائة من سكان كتالونيا يعارضون استقلال منطقتهم ( استطلاع )

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

حقوق الإنسان أصبحت حزينة

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع