عمر الراضي اغتصابه بالقوة والعنف لزميلة تشتغل بنفس الشركة يطرح سؤال اعداد وكر للدعارة بدار بوعزة             عاجل: استقالة 26 عضوا من التجمع الوطني للاحرار أعضاءا بجمعيات المجتمع المدني باشتوكة آيت بها             مخدرات: توقيف مواطن فرنسي ضمن شبكة لاتجار في المخدرات بالبيضاء             نجل أحيزون يخترق قانون التعمير ويحول شارع اولاد سعيد الى منطقة صناعية بحي السويسي بالرباط             وضع آليات مؤسساتية مركزية وجهوية رهن إشارة مهني القطاع الإعلامي لتنظيم التغطية الإعلامية             «الصحة العالمية»: 6 لقاحات ضد كورونا في مرحلة جيدة من التجارب السريرية             كوفيد19: تسجيل 1444 حالة مؤكدة بفيروس كورونا             جلالة الملك محمد السادس يأمر بإرسال مساعدات عاجلة للبنان             كوفيد 19 : تمديد حالة الطوارئ الصحية لغاية 10 شتنبر بالمغرب             كوفيد19: 1283 حالة مؤكدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة بالمغرب             بعد انفجار مرفأ بيروت.. 300 ألف شخص بلا مأوى             جلالة الملك يبعث برقية تعزية ومواساة الى الرئيس اللبناني             تسرب طفيف لزيت عازل قابل للتحلل على مستوى الكابل البحري             كوفيد 19: المغرب يجتاز وضعية خطيرة من انتشار الفيروس القاتل كورونا بتسجيله 1021 حالة مؤكدة             الجنس والخيانة الزوجية يقودان عضوة قيادية محلية لحزب الحصان للاعتقال في حالة تلبس             هل تعين العدوي لجنة تفتيش في الصفقات التي فازت بها شركة بيوي بأكادير             العاهل الاسباني الاسبق يختار المنفى مؤقتا بالدومينك             كوفيد 19: 659 حالة مؤكدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة بالمغرب             «الصحة العالمية»: ربما لا حل لـ«كورونا» إطلاقاً             جرائم: من تداعيات قضية اغتصاب عمر الراضي لضحيته بدار بوعزة يطرح إشكالية اعداد وكر للدعارة المنظمة             إسبانيا .. إغلاق حوالي 40 ألف من الفنادق والمطاعم بسبب تداعيات تفشي وباء ( كوفيد ـ 19 )             مراكش .. فتح بحث تمهيدي لتحديد ملابسات إقدام سيدة على محاولة إضرام النار عمدا في نفسها بمطار مراكش-ا             وزير الخارجية الايطالي يعرب عن قوة المغرب في حل ملف الخلاف الليبي             المغرب يسجل 15 حالة وفاة بسبب كورونا خلال 24 ساعة من يومه الاحد             مراكش: امرأة تقتل قاصرين من أبناء زوجها             L’HISTOIRE TRISTE DU MÉDECIN CHINOIS            Dealers de rue : la colère des voisins            Dealers de rue : la police renforce les patrouilles            ما يجب القيام به...في الحضر الصحي            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

ضبابية المشهد الحكومي

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

الداخلية والصحة تصدران بلاغا مشتركا بعدم التنقل بين المدن

 
صوت وصورة

L’HISTOIRE TRISTE DU MÉDECIN CHINOIS


Dealers de rue : la colère des voisins


Dealers de rue : la police renforce les patrouilles

 
كاريكاتير و صورة

ما يجب القيام به...في الحضر الصحي
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
أخبار دولية

بعد انفجار مرفأ بيروت.. 300 ألف شخص بلا مأوى

 
خاص بالنساء

الفنانة التشكيلية خديجة مغرب.. حصاد متميز وعشق لا ينتهي

 
 


الحكومة المغربية تندد بمغالطات أمنيستي وتؤكد الحفاظ على أمنها القومي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 يوليوز 2020 الساعة 14 : 19



أكدت الحكومة، اليوم الخميس، إصرار المملكة المغربية على الحصول على جواب رسمي من منظمة العفو الدولية بخصوص تقريرها الصادر بتاريخ 22 يونيو 2020 والذي تضمن اتهامات خطيرة ومغرضة ضد المملكة. وأوضح وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، السيد سعيد أمزازي، في بلاغ تلاه خلال ندوة صحفية عقب انعقاد مجلس الحكومة برئاسة السيد سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، "أن المملكة المغربية، التي تعرضت لحملة تشهير دولية ظالمة، تعلن أنها لا زالت مُصِرَّة على الحصول على جواب رسمي من هذه المنظمة التي تدعي دفاعها عن حقوق الإنسان؛ جواب يفصل الأدلة المادية التي قد تكون اعتمدتها للإساءة للمغرب".

وأشار، خلال هذه الندوة التي شارك فيها السيدان المصطفى الرميد وزير الدولة المكلف بحقوق الانسان والعلاقات مع البرلمان وناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، إلى أنه في سياق حرص المملكة المغربية على الحصول على جواب رسمي من منظمة العفو الدولية، فقد راسل رئيس الحكومة المنظمة لاستفسارها حول هذه الادعاءات والمغالطات، التي تحاول تلفيقها للمغرب دون أدلة.

وشددت الحكومة على أن المملكة المغربية ستتخذ ما يلزم من تدابير للدفاع عن أمنها القومي، وكذلك من أجل تنوير الرأي العام الوطني والدولي بشأن هذه المغالطات المرفوضة. وأكدت أن المملكة المغربية لتجدد رفضها جملة وتفصيلا لتقارير منظمة العفو الدولية الأخيرة، وذلك لارتباطها بأجندة لا علاقة لها بالدفاع عن حقوق الإنسان كقيم كونية؛ "ونخص بالذكر تقريريها الصادرين في أكتوبر 2019 ويونيو 2020، والتي تتعمد معاكسة مسار التاريخ وتوجهات المجتمع الدولي، التي ما فتئت تشيد وتقدر جهود ومبادرات المغرب في مختلف المجالات، وخصوصا الحقوقية منها".

كما أن المملكة المغربية، تضيف الحكومة، لا تخفى عليها خلفيات هذا التحامل الممنهج ضدها، وتعرف من يقف دائما وراء هذا التحريض المقصود وهم الذين لا يذخرون أي جهد لمحاولة الإساءة لمكاسب الوطن الحقوقية والتنموية. وكانت السلطات المغربية قد طلبت من منظمة العفو الدولية تقديم الحجج والأدلة المفترضة، التي اعتمدتها في إصدار تقريرها المتحامل، يوم 22 يونيو 2020، وما تضمنه من اتهامات خطيرة ومغرضة ضد المملكة المغربية، لاسيما في ما يتعلق بادعائها "أن صحفيا مغربيا كان ضحية عملية تجسس من طرف السلطات المغربية، من خلال تعرض هاتفه لهجمات متعددة باستخدام تقنية متطورة لشركة أجنبية".

وتضيف الحكومة أنه، وكما كان منتظرا، وبعد خمسة أيام، لم تقدم منظمة العفو الدولية أي جواب أو دليل يذكر يثبت صحة ادعاءاتها، مؤكدة أنه وأمام هذا التماطل الذي يعكس ارتباك وتورط منظمة العفو الدولية، لا يسع المملكة المغربية إلا أن تضع هذا التقرير في سياقه الحقيقي، والمتعلق بـ: - من جهة بالتحامل المنهجي والمتواصل منذ سنوات، ضد مصالح المغرب، وتبخيس ما حققه من تقدم ومكاسب مشهود بها عالميا، خاصة في مجال حقوق الإنسان؛ وقد تجاوز هذا التحامل كل الحدود، من خلال سعي هذه المنظمة إلى التحول إلى فاعل سياسي داخل الساحة المغربية، تُحَرِّكُهَا في ذلك أطراف معروفة وحاقدة على المؤسسات الوطنية المغربية.

- ومن جهة أخرى، بمحاولة استغلال وضعية صحفي مغربي متدرب ادعت أمنستي أنه تعرض لعملية التجسس المذكورة. وهو نفس الصحفي المتدرب موضوع بحث قضائي حول شبهة المس بسلامة الدولة، لارتباطه بضابط اتصال لدولة أجنبية، تتحفظ المملكة المغربية عن الكشف عن هويته الحقيقية، انسجاما مع أعراف وتقاليد المجتمع الدولي. وهو الضابط الذي كان موضوع تسريبات في يوليوز 2013 بهويته الكاملة، بعدما اشتغل تحت غطاء ديبلوماسي منذ 1979 في المناطق الساخنة عبر العالم.

وكان مجلس الحكومة، قد تداول في ختام أشغاله، اليوم، بخصوص تقرير منظمة العفو الدولية الصادر بتاريخ 22 يونيو 2020.

 

معاريف بريس

Maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أحكام قاسية في حق الموثقين سعد الحريشي وعادل بولويز

المنظمة المغربية لحقوق الإنسان تقف بجانب الشعب التونسي

أحزاب عائلية أم أحزابا في خدمة الشعب؟

شاليط جلعاد معادلة في الأحداث المصرية

عربة الأحزاب معطلة

الهاكا تقف مثل الأصنام

اتحاديون يفجرون الاتحاد الاشتراكي

المستشفى الجامعي مولاي عبد الله في خدمة مصحات آل الفاسي

حسني مبارك الرجل الدي واجه اوباما

حسني مبارك رجل... قال للأمريكيين لا ،وللأوروبيين لا،وللارانيين طز

الهاكا تقف مثل الأصنام

سقوط واعتقال مغاربة في ليبيا

المركز المغربي لحقوق الانسان يدين قرار السلطات المغربية

المغرب في منآى عن اللاستقرار

لا لتدمير المجتمع َََ!!!

ويكيليكس يقترح اقالة فورية لوزير الاتصال

ارهابيون يهددون استقرار المغرب...و الكل يترقب

لا سراح مؤقت للصحافيين

لا انضمام لمجلس التعاون الخليجي من دون استفتاء الشعب المغربي

ثمانية أطباء يتعرضون لكسور من طرف قوات محاربة الشغب





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
إعلانات تهمك
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
أخبار وطنية

عمر الراضي اغتصابه بالقوة والعنف لزميلة تشتغل بنفس الشركة يطرح سؤال اعداد وكر للدعارة بدار بوعزة


عاجل: استقالة 26 عضوا من التجمع الوطني للاحرار أعضاءا بجمعيات المجتمع المدني باشتوكة آيت بها

 
جلسات برلمانية

مجلس المستشارين يصادق على خطة عمل لفترة ما بعد رفع الحجر الصحي


مجلس النواب يعقد غدا الأربعاء جلسة عمومية مخصصة للأسئلة الشفهية الموجهة لرئيس الحكومة


من أجل تدخّل فوري لحل معضلة المواطنين العالقين في الخارج

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

المملكة المغربية حكمة القيادة ووعي الشعب

 
لاعلان معنا

وزير الخارجية الايطالي يعرب عن قوة المغرب في حل ملف الخلاف الليبي