عبد النباوي يوقع مذكرة تفاهم يين النيابة العامة ومحكمة التمييز العليا لدولة تركيا             محمد السادس لعاهل سوازيلاند: "توطيدا لأواصر الأخوة الإفريقية التي تربط بين شعبينا"             عزيز أخنوش: معرض الفلاحة فرصة لإبراز الصورة الحقيقية للفلاحة المغربية             ارهاب: توقيف جهادي سبق للمغرب ان اعتقله سنة 2001 في عملية تنسيق مع السي آي آي             عبادي يقدم لدبلوماسيين فلنديين جهود المملكة لتفكيك خطاب التطرف ونشر قيم السلم والاعتدال             جائزة الحسن الثاني للغولف وكأس صاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم .. انطلاق المنافسات             أين القاضي المثير للجدل، سعيد مرتضوي؟!             توقيع اتفاقية شراكة بين بنعتيق وأحمد بوكوس             سكان حي سيدي خليفة يستغيثون بجلالة الملك محمد السادس نصره             جميلة بوطوطاو من المسرح بفرنسا الى المؤبد بالعراق             ترامب يختار توقيت شهر رمضان لنقل السفارة الامريكية الى جيروزاليم             المغرب يرفع الدرجة القصوى في محاربة اباطرة المخدرات... ويصطاد شبكة للمخدرات بريف المغرب             بـــــــلاغ وزارة الداخلية الى عموم المواطنين             إطلاق جائزة زايد للاستدامة             انتهاء المرحلة الأولى من تصوير العمل التاريخي هارون الرشيد             زبناء الطرامواي يناشدون جلالة الملك محمد السادس             بعد فضيحته المدوية.. دعوى جماعية ضد فيسبوك             المديرية العامة للأمن الوطني تحتفظ بحقها اللجوء الى القضاء في مزاعم تتهم موظفي سلك الأمن             توفيق بوعشرين عرض حياة عائلات لمحن، وصحافيات شوه صورتهن             القائد الأعلى للقوات المسلحة الملكية جلالة الملك يوجه تعليماته للجيش             المغرب تحتفي بأوائل القراءة وتتوج "مريم أمجنون" من بين 300 ألف طالب             اليوم العالمي للمآثر والمواقع التاريخية .. فاس تطمح لإحياء موروثها التاريخي             الاشتراكيون يفسدون ويحاولون نشر فساد صفقات المالكي على الرئيس السابق رشيد الطالبي العلمي             نجيب خذي تصور مع" تيتيز الأوكرانيات " ومنحهم رقم هاتفه الخلوي..وعلاش؟             المملكة العربية السعودية تحصل على 664 براءة اختراع في 2017 محققة ضعف العدد المسجل بجميع الدول العربي             رد مغربي قوي وحكيم على السعودي تركي آل الشيخ            قنبلة اجتماعية بالمديرية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة بوجدة            قرى بدون رجال - المغرب            التطرف الذي يهدد الشعوب            من دون تعليق            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

ترامب يختار توقيت شهر رمضان لنقل السفارة الامريكية الى جيروزاليم

 
صوت وصورة

رد مغربي قوي وحكيم على السعودي تركي آل الشيخ


قنبلة اجتماعية بالمديرية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة بوجدة


قرى بدون رجال - المغرب

 
كاريكاتير و صورة

التطرف الذي يهدد الشعوب
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

ارهاب: توقيف جهادي سبق للمغرب ان اعتقله سنة 2001 في عملية تنسيق مع السي آي آي

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


عن أية مؤخرة يتحدث حسن أوريد؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 03 مارس 2011 الساعة 34 : 15



 

تعرضت لاهانة ،حينما اطلعت على احدى الصحف المغربية الصادرة بالبيضاء عن فحوى موضوع الناطق الرسمي باسم القصر الملكي سابقا،ومؤرخ المملكة المغربية سابقا،ووالي مدينة مكناس سابقا،ومتعقل سابقا.

تلقيت صدمة كبيرة ،رجعت بي الداكرة الى ثلاثين سنة الى الوراء حين كانت الأخلاق ،والتربية العالية التي تربينا عليها في بلدنا المغرب.

شعرت بالاحتقار،وأنا أتصفح دلك المنشور ،وانا سعيد سأقرء مقالا لمفكر ،فيلسوف ،روائي عن ما أصاب العالم العربي ،ورؤيته لشباب 20 فبراير ،وما يمكن ان يقدمه للقصر ،وللأحزاب ،وللمجتمع المدني،وللأمازيغ من تحاليل حول ما هو ممكن ،وغير ممكن تحقيقه في الظرفية الراهنة من مطالب ،واصلاحات سياسية ،ودستورية ،للأسف شعرت بنفسي أن الأزمة التي يعيشها العالم العربي ،والعرب عامة سببها الجهل ،والخطيئة،ليس الجهل في القراءة ،والكتابة بل الجهل في المعاملات ،والتصرف،والجهل بثقافة السمع .

نعم ،قرأت مقالكم يا مسؤول ...وتمعنت كثيرا ...وعندما انتهيت رميت بالجريدة في القمامة لأني لا أرضى أن تسقط في أيدي ممن يمتلكون الأخلاق ،والحياء ،ويتأثرون بأسلوب المؤخرة...

قال حسن أوريد:ليس يضير الحسناء أن تفتض بكارتها السي رشيد،بل دلك قدرها لتفيض بالحياة وفق علاقة شرعية،معلومة ،وما قولك في من تتعفف عن تقديم مقدمتها ابقاء لبكارة مزعومة ،وتبدل مؤخرتها؟.

ان المؤخرة التي يتحدث عنها لا توجد الا في سيزار بلاص ،وليس واحدة بل مؤخرات ُُُإالترامي المحضيةًٌُ‘التي تعمل لفائدة المجموعة الاقتصادية لأوريد و تسهيل ماموريتها في شقق مفروشة بشارع الأطلس في عمارة كانت الى حدود أمس مقر للدي اس تي ،ومن غير المستبعد ان يتم توظيف رقية أبوعالي في لاكيس،وهو شيء عادي مادام أسلوب المؤخرة اعتمد كنص في رواية حسن أوريد.

وبما نحن المغاربة ننبد العنف،والحقد،والكراهية ،ومن أبناء شرفاء هدا الوطن الدين ينتمون الى المقاومة التي يعيش أبناءها كضيوف في وطن يحمل اسم المغرب ،يمنح فرص دهبية لأشخاص يرتبط أسلوبهم بالمؤخرة،وأساليب أخرى نتعفف الى قولها.

الهيئات الدبلوماسية ،والملحقون الاعلاميون للسفارات قاموا بترجمة نص حسن أوريد ،ووقفوا عن مستوى المسؤولين المغاربة ،وكفاءتهم العلمية،والشدود الفكري،وقلة الحياء وانعدام الثقة في النفس...انها كارثة اجتماعية خطيرة ...لان احترام الرأي والرأي الآخر عماد الحضارة ،والتطور،وتيرموميتر الديمقراطية لا تيرموميترالمؤخرة...يا حسن.

وبالتالي هل يعلم حسن اوريد الدي قضى سنوات بالولايات المتحدة الامريكية ان الرئيس الامريكي أول خطوة  يقوم بها بعد فوزه في الانتخابات يزور جمعيات المثليين ،ويتحاور معها،وبعض عمداء ،ومنتخبي المجالس المحلية بفرنسا وبريطانيا واسبانيا شواد جنسيا ،لا احد يحقد عليهم ،أما أنت أسي أوريد تتهم شخصا بامور ربما ومن موقعك في مربع سامي أنت أجرمت في حق الشريعة الاسلامية التي تحدد شروطا واضحة ،لاتهام شخص بالشاد،أو اتهام امرأة بالزنى ،وسورة يوسف دليل قاطع لتفسير الاتهامات..

نتمنى أن تأخد قسطا من وقتك لسماع هده السورة ،و تستعين بأهل العلم لتفسيرها لكم ،لأن الكتب السماوية ،والديانات السماوية ما أحوجنا الى فهمها ،والعمل على معرفتها،حتى لا نصيب أمة بجهالة؟  

كما أن حسن أوريد المطلع عل التفاصيل السياسية للمغرب ،وما عاناه السجناء السياسيين في معتقلات العار بتزمامارت،ودار المقري من اغتصاب في مؤخرتهم اطلع عليها الرأي العام في جلسات الاستماع هل يمكن وصفهم بأقدح الأساليب في حال اختلافهم معك ...انها بهدلة الثقافة يا أوريد .

أبو ميسون

 

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



شاليط جلعاد معادلة في الأحداث المصرية

أمن السفير الأمريكي بالمغرب يعتدي على سيادة دول

المستشفى الجامعي مولاي عبد الله في خدمة مصحات آل الفاسي

رجل الأعمال عبدالسلام البوخاري يناشد محمد السادس

مشاريع مدرة للدخل و40 ألف فرصة عمل متاحة للشعب

حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

القنوات المغربية... أي دور علمي وفكري وتربوي للأطفال

ويكيليكس .. برقيات وأسرار

القدافي في ورطة الشعب

حسني مبارك في اتجاه لندن

عن أية مؤخرة يتحدث حسن أوريد؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

عبد النباوي يوقع مذكرة تفاهم يين النيابة العامة ومحكمة التمييز العليا لدولة تركيا


محمد السادس لعاهل سوازيلاند: "توطيدا لأواصر الأخوة الإفريقية التي تربط بين شعبينا"

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

أين القاضي المثير للجدل، سعيد مرتضوي؟!

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع