مؤشرات ديمومة نظام المعاشات المدنية برسم سنة 2017 استمرت في التدهور (المجلس الأعلى للحسابات)             جلالة الملك يهنئ السيد بول بيا بمناسبة إعادة انتخابه رئيسا لجمهورية الكاميرون             عزيز أخنوش يتباحث مع رئيس الوكالة الأمريكية للخدمات الزراعية الدولية             السعودية توقع صفقات بـ50 مليار دولار في مؤتمر الرياض             مجلس الوزراء السعودي: المملكة ستحاسب المقصر كائناً من كان             فريق الباطرونا بمجلس المستشارين يصدر بلاغ الكراهية ضد المستشارة البرلمانية نائلة التازي             المدير العام للأمن الوطني يقرر منح ترقية استثنائية لثلاثة موظفين للشرطة             إي 2 أوبن بصدد الاستحواذ على شركة إنترا، مضيفة شبكة الشحن البحري عبر المحيطات الرائدة عالمياً             سمارت ستريم تخطو نحو الأمام بتقديمها حلاً رائداً في القطاع للمدفوعات الرقمية             معهد "بروجكت مانجمنت إنستيتيوت" "بيه إم آي" يطلق عملية البحث عن الرئيس والريس التنفيذي المقبل             شلمبرجير تعلن عن نتائجها الماليّة للربع الثالث من عام 2018             تاكيدا تعرض نتائج المرحلة الثالثة من تجربة ألتا-1 إل التي تسلّط الضوء على فعالية ألونبريج             ريس ميد تفوز بقضية انتهاك براءات الاختراع الألمانية ضد فيشر آند بايكل             مدينة عجمان الاعلامية الحرة تطلق باقة (البلوقرز) لمواكبة تطورات فضاءات الإعلام الرقمي             اردوغان قال كلاما ...             السعودية: لن يقف الأمر عند محاسبة المسؤولين المباشرين في قضية خاشقجي وسيشمل إجراءات تصحيحية             سفارة مصر بالرباط تنظم ندوة بالمكتبة الوطنية لمناقشة كتاب "بنات النيل.. نساء غيرن عالمهن"             اجعل رأسك إلى الأعلى لمكافحة متلازمة النص العنقي بخطوات بسيطة             الملك محمد السادس رؤى سديدة ومجهودات جبارة للرقي بالمملكة المغربية             مجلس المستشارين يدشن انطلاق دورته باحتقار المرأة البرلمانية             عاجل: تركيا استخدمت قناة الجزيرة لاعداد مونطاج للأحداث التي وقعت بقنصلية السعودية بتركيا             السلطات المغربية تقرر ترحيل جميع المشاركين في عملية اقتحام لمدينة مليلية المحتلة صوب بلدانهم             جلالة الملك محمد السادس...حرص ملكي عظيم لتأهيل المدن العتيقة المغربية             ملك المغرب رؤية سديدة للحفاظ على الهوية والمدن العتيقة المغربية             الرباط .. منظومة الأمم المتحدة للتنمية بالمغرب تنظم السبت المقبل يوم الأبواب المفتوحة             المغرب الجزائر وموريتانيا في حوار شارك فيه مصطفى امجار اطار بوزارة الاتصال            كيف تحول "البوشي" من جزار صغير إلى إمبراطور كوكايين            وثائقي | الحرب ضد المخدرات - الغواصة السّرية            شوف المساواة            شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

حقيقة نتنياهو في الأمم المتحدة

 
صوت وصورة

المغرب الجزائر وموريتانيا في حوار شارك فيه مصطفى امجار اطار بوزارة الاتصال


كيف تحول "البوشي" من جزار صغير إلى إمبراطور كوكايين


وثائقي | الحرب ضد المخدرات - الغواصة السّرية

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

السعودية توقع صفقات بـ50 مليار دولار في مؤتمر الرياض

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


عن أية مؤخرة يتحدث حسن أوريد؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 03 مارس 2011 الساعة 34 : 15



 

تعرضت لاهانة ،حينما اطلعت على احدى الصحف المغربية الصادرة بالبيضاء عن فحوى موضوع الناطق الرسمي باسم القصر الملكي سابقا،ومؤرخ المملكة المغربية سابقا،ووالي مدينة مكناس سابقا،ومتعقل سابقا.

تلقيت صدمة كبيرة ،رجعت بي الداكرة الى ثلاثين سنة الى الوراء حين كانت الأخلاق ،والتربية العالية التي تربينا عليها في بلدنا المغرب.

شعرت بالاحتقار،وأنا أتصفح دلك المنشور ،وانا سعيد سأقرء مقالا لمفكر ،فيلسوف ،روائي عن ما أصاب العالم العربي ،ورؤيته لشباب 20 فبراير ،وما يمكن ان يقدمه للقصر ،وللأحزاب ،وللمجتمع المدني،وللأمازيغ من تحاليل حول ما هو ممكن ،وغير ممكن تحقيقه في الظرفية الراهنة من مطالب ،واصلاحات سياسية ،ودستورية ،للأسف شعرت بنفسي أن الأزمة التي يعيشها العالم العربي ،والعرب عامة سببها الجهل ،والخطيئة،ليس الجهل في القراءة ،والكتابة بل الجهل في المعاملات ،والتصرف،والجهل بثقافة السمع .

نعم ،قرأت مقالكم يا مسؤول ...وتمعنت كثيرا ...وعندما انتهيت رميت بالجريدة في القمامة لأني لا أرضى أن تسقط في أيدي ممن يمتلكون الأخلاق ،والحياء ،ويتأثرون بأسلوب المؤخرة...

قال حسن أوريد:ليس يضير الحسناء أن تفتض بكارتها السي رشيد،بل دلك قدرها لتفيض بالحياة وفق علاقة شرعية،معلومة ،وما قولك في من تتعفف عن تقديم مقدمتها ابقاء لبكارة مزعومة ،وتبدل مؤخرتها؟.

ان المؤخرة التي يتحدث عنها لا توجد الا في سيزار بلاص ،وليس واحدة بل مؤخرات ُُُإالترامي المحضيةًٌُ‘التي تعمل لفائدة المجموعة الاقتصادية لأوريد و تسهيل ماموريتها في شقق مفروشة بشارع الأطلس في عمارة كانت الى حدود أمس مقر للدي اس تي ،ومن غير المستبعد ان يتم توظيف رقية أبوعالي في لاكيس،وهو شيء عادي مادام أسلوب المؤخرة اعتمد كنص في رواية حسن أوريد.

وبما نحن المغاربة ننبد العنف،والحقد،والكراهية ،ومن أبناء شرفاء هدا الوطن الدين ينتمون الى المقاومة التي يعيش أبناءها كضيوف في وطن يحمل اسم المغرب ،يمنح فرص دهبية لأشخاص يرتبط أسلوبهم بالمؤخرة،وأساليب أخرى نتعفف الى قولها.

الهيئات الدبلوماسية ،والملحقون الاعلاميون للسفارات قاموا بترجمة نص حسن أوريد ،ووقفوا عن مستوى المسؤولين المغاربة ،وكفاءتهم العلمية،والشدود الفكري،وقلة الحياء وانعدام الثقة في النفس...انها كارثة اجتماعية خطيرة ...لان احترام الرأي والرأي الآخر عماد الحضارة ،والتطور،وتيرموميتر الديمقراطية لا تيرموميترالمؤخرة...يا حسن.

وبالتالي هل يعلم حسن اوريد الدي قضى سنوات بالولايات المتحدة الامريكية ان الرئيس الامريكي أول خطوة  يقوم بها بعد فوزه في الانتخابات يزور جمعيات المثليين ،ويتحاور معها،وبعض عمداء ،ومنتخبي المجالس المحلية بفرنسا وبريطانيا واسبانيا شواد جنسيا ،لا احد يحقد عليهم ،أما أنت أسي أوريد تتهم شخصا بامور ربما ومن موقعك في مربع سامي أنت أجرمت في حق الشريعة الاسلامية التي تحدد شروطا واضحة ،لاتهام شخص بالشاد،أو اتهام امرأة بالزنى ،وسورة يوسف دليل قاطع لتفسير الاتهامات..

نتمنى أن تأخد قسطا من وقتك لسماع هده السورة ،و تستعين بأهل العلم لتفسيرها لكم ،لأن الكتب السماوية ،والديانات السماوية ما أحوجنا الى فهمها ،والعمل على معرفتها،حتى لا نصيب أمة بجهالة؟  

كما أن حسن أوريد المطلع عل التفاصيل السياسية للمغرب ،وما عاناه السجناء السياسيين في معتقلات العار بتزمامارت،ودار المقري من اغتصاب في مؤخرتهم اطلع عليها الرأي العام في جلسات الاستماع هل يمكن وصفهم بأقدح الأساليب في حال اختلافهم معك ...انها بهدلة الثقافة يا أوريد .

أبو ميسون

 

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



شاليط جلعاد معادلة في الأحداث المصرية

أمن السفير الأمريكي بالمغرب يعتدي على سيادة دول

المستشفى الجامعي مولاي عبد الله في خدمة مصحات آل الفاسي

رجل الأعمال عبدالسلام البوخاري يناشد محمد السادس

مشاريع مدرة للدخل و40 ألف فرصة عمل متاحة للشعب

حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

القنوات المغربية... أي دور علمي وفكري وتربوي للأطفال

ويكيليكس .. برقيات وأسرار

القدافي في ورطة الشعب

حسني مبارك في اتجاه لندن

عن أية مؤخرة يتحدث حسن أوريد؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

مؤشرات ديمومة نظام المعاشات المدنية برسم سنة 2017 استمرت في التدهور (المجلس الأعلى للحسابات)


جلالة الملك يهنئ السيد بول بيا بمناسبة إعادة انتخابه رئيسا لجمهورية الكاميرون

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

عاجل: تركيا استخدمت قناة الجزيرة لاعداد مونطاج للأحداث التي وقعت بقنصلية السعودية بتركيا

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال