الوفي.. العمل بمنظومة تقديم الخدمات القنصلية بالمواعيد عبر تطبيق خاص بذلك قبل نهاية السنة الجارية             (كوفيد-19).. 3999 إصابة جديدة و4118 حالة شفاء خلال الـ24 ساعة الماضية             نتانياهو وولي العهد الاماراتي محمد بن زايد آل نهيان مرشحان لجائزة نوبل للسلام             الكركرات: غينيا تعرب عن دعمها الكامل للتحرك المغربي السلمي والقانوني             الأمم المتحدة تشيد باحتضان المغرب أشغال الاجتماع التشاوري لمجلس النواب الليبي             "سقيا الإمارات" تفتح باب التسجيل للدورة الثالثة من جائزة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية             " المغرب هو الشريك الأكثر استقرارا لإسبانيا في كل منطقة البحر الأبيض المتوسط "             إحباط عملية إرهابية بالعاصمة التونسية ومخطط ارهابي لاختراق المؤسسة العسكرية             التسول.. سم يقتل الطفولة والسياحة             تساقطات ثلجية وطقس بارد ورياح قوية مرتقبة من الأربعاء إلى السبت بعدد من مناطق المملكة             إصابة مدرب منتخب اليونان لكرة القدم بـ«كورونا»             الاتحاد الأرووبي سيحصل على 160 مليون جرعة من لقاح «كورونا»             بايدن يعين الفلسطينية ريما دودين في منصب كبير             انعقاد مجلس الحكومة بعد غد الخميس             الذكرى الـ22 لوفاة المغفور له الحسن الثاني.. محطة بارزة لاستحضار المسار المتفرد لموحد البلاد             الشرطة الفرنسية تستخدم قنابل الغاز لتفكيك مخيم للمهاجرين بباريس             وزارة الاستخبارات الإسرائيلية تحذر من تعزز النفوذ التركي في القارة الأفريقية             دوري أبطال أوروبا يعود بمواجهات حاسمة             المغرب بلد الازدهار حطم كيان الظلام بالكركرات             أوباما ...داعش قد يشهد عودة ظهوره بدون دونالد ترامب             فريق بايدن: قرار ترامب يتيح انتقالاً سلساً للسلطة             موريطانيا تبسط إجراءات الحصول على التأشيرة لفائدة ألمقاولات             آيت الطالب يعلن عن وضع استراتيجية وطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا المستجد             العيون .. مباشرة إجراءات معاينة جثة موظف أمن تحمل عيارا ناريا انطلاقا من سلاحه الوظيفي             كوفيد 2587 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا و 80 حالة وفاة             نبض الشارع المغربي حول التلقيح ضد كورونا            وزارة الإسكان والتعمير : قانون المالية المعدل يشجع المواطن على ولوج السكن            وزارة الإسكان والتعمير : تحفيزات قانون المالية المعدل لتوفير السكن للجميع             ما يجب القيام به...في الحضر الصحي            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

ضبابية المشهد الحكومي

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

نتانياهو وولي العهد الاماراتي محمد بن زايد آل نهيان مرشحان لجائزة نوبل للسلام

 
صوت وصورة

نبض الشارع المغربي حول التلقيح ضد كورونا


وزارة الإسكان والتعمير : قانون المالية المعدل يشجع المواطن على ولوج السكن


وزارة الإسكان والتعمير : تحفيزات قانون المالية المعدل لتوفير السكن للجميع

 
كاريكاتير و صورة

ما يجب القيام به...في الحضر الصحي
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
أخبار دولية

الكركرات: غينيا تعرب عن دعمها الكامل للتحرك المغربي السلمي والقانوني

 
خاص بالنساء

الفنانة التشكيلية خديجة مغرب.. حصاد متميز وعشق لا ينتهي

 
 


المجلس الأعلى للقضاء يعبر عن أسفه أن يتم تشويه بعض المعطيات في قضايا رائجة امام القضاء


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 شتنبر 2020 الساعة 41 : 18




أعرب المجلس الأعلى للسلطة القضائية، اليوم الاثنين، عن أسفه أن يتم تشويه بعض المعطيات المتعلقة بقضايا رائجة أمام القضاء، وشن حملات إعلامية لتعميم معطيات غير صحيحة أو مبتورة على الرأي العام واستغلال سرية الأبحاث والتحقيقات القضائية بسوء نية، لتقديم القضايا للرأي العام خلافا لحقيقتها المعروضة على القضاء.

وأكد المجلس، في بلاغ له تعقيبا على ما نشرته جمعية "أمنستي" بعنوان "تحرك عاجل من أجل الإفراج عن الصحفي عمر الراضي"، أن من شأن ذلك أن يؤثر على سمعة القضاء ويضعف الثقة في قراراته، داعيا منظمةَ العفو الدولية "أمنستي" إلى الابتعاد عن التدخل في قراراته وأحكامه.

وأكد المجلس أنه سيظل حريصاً على الإضطلاع بواجبه الدستوري في حماية استقلال القضاء، ورفض كل تدخل في مقرراته"، داعيا في هذا الصدد القضاة إلى التمسك باستقلالهم وعدم الرضوخ للتأثيرات غير المشروعة التي قد تمارس عليهم وأيا كان مصدرها، والاستناد في أحكامهم للقانون ومبادئ العدالة والإنصاف، واحترام حقوق الأطراف وتوفير كل شروط المحاكمة العادلة لهم.

وأشار المجلس إلى أن بيان "أمنستي" الذي دعت فيه الأشخاص عبر العالم إلى إرسال مناشدات للضغط على السلطات المغربية من أجل الإفراج عنه، "تضمن العديد من المغالطات التي تمس باستقلال القضاء وتعطي الإنطباع بتحكم الحكومة فيه، وتحرض كذلك على التأثير في قراراته"، مضيفا أن هذا البيان "ضخم بعض الإجراءات القضائية العادية، وسرد بعض الوقائع بطريقة كاريكاتورية، وربط متابعة المعني بالأمر بعمله الصحفي، خلافاً للحقائق المضمنة بالملفات القضائية".

فبخصوص محاولة التأثير على القضاء، والمساس باستقلاله، أكد المجلس أن البيان تضمن مساسا صارخا باستقلال القضاء، بالدعوة إلى توجيه مناشدات مكثفة للضغط على رئيس الحكومة المغربية من أجل الإفراج عن السيد عمر الراضي، وهو بذلك، يضيف المصدر ذاته، يتجاهل كون السلطة القضائية في المغرب مستقلة عن الحكومة، بمقتضى الفصل 107 من الدستور وأنه لا يحق لأي أحد التدخل في أحكام القضاة، فضلا عن أن المجلس الأعلى للسلطة القضائية مؤتمن بمقتضى الفصل 109 من الدستور والباب الثاني من القانون التنظيمي للمجلس، على حماية استقلال القضاء، ومنع التأثير على القضاة في أحكامهم.

وسجل ذات المصدر أن البيان يدعو الأشخاص عبر العالم إلى توجيه المناشدات إلى رئيس الحكومة المغربية بتقديم رواية مخالفة للحقيقة، تصور إجراء محاكمة المعني بالأمر خارج سياق القانون، لاستدرار تعاطف الأشخاص، من أجل الحصول على أكبر عدد من المناشدات لاستغلالها في ضغط إعلامي على القضاء، دون أن يستحضر المساطر والإجراءات القانونية التي تحكم العمل القضائي، ولا مقتضيات المواثيق الدولية المتعلقة بالمحاكمة العادلة التي تؤطر مسطرة التقاضي بالمغرب. والتي تعتبر وحدها الإطار المشروع لمحاكمة الأشخاص، والتي تستند إليها المحاكم للبت في إدانتهم، أو تبرئتهم.

وأكد المجلس أن مثل هذا السلوك غير جدير بجمعية حقوقية تستهدف الدفاع عن الحقوق والحريات المشروعة للأفراد والجماعات، طالما أنه يدفع السلطات التنفيذية من جهة، والأفراد من جهة أخرى، إلى الضغط على القضاء من أجل إطلاق سراح شخص يوجد رهن اعتقال احتياطي في إطار عرض قضيته على محكمة مستقلة عن الحكومة، ومحايدة، لا علاقة لها بالانتماءات السياسية أو الأيديولوجية للأطراف والحكومات والبرلمانات وغيرها من المؤسسات والمنظمات الأخرى. ولذلك، يضيف المصدر ذاته، فإن المجلس يذكر بأن الدفاع عن حقوق الإنسان لا يمكن أن يتم عبر التأثير على القضاء ومحاولة إضعافه، وإنما بدعم استقلاله، وتقوية الثقة فيه.

أما بالنسبة لحقيقة المتابعات القضائية، شدد المجلس أنه خلافا لما روج له البيان، فإن المتابعة الجارية في حق السيد عمر الراضي، لا علاقة لها بكتاباته الصحافية، وإنما تتعلق باتهامه باغتصاب سيدة وهتك عرضها بالعنف، بناء على شكاية هذه الأخيرة من جهة، والمس بسلامة الدولة الخارجية بمباشرة اتصالات مع عملاء سلطة أجنبية بغرض الإضرار بالوضع الديبلوماسي للمغرب، من جهة ثانية.

وهي، حسب البلاغ ذاته، جرائم حق عام منصوص عليها في القانون الجنائي المغربي، يحقق فيها باستقلال تام، أحد قضاة التحقيق لدى محكمة الاستئناف بالدارالبيضاء وفقا للقانون، الذي يوفر للمعني بالأمر كل شروط المحاكمة العادلة، مضيفا أن القانون ينص على سرية التحقيق خلال هذه المرحلة، "واعتباراً لذلك، واحتراماً لقرينة البراءة المقررة لفائدة المتهم، فإن المجلس يعزف عن توضيح وقائع القضية في هذه المرحلة".

وأضاف البلاغ أن السيد عمر الراضي سبق أن عرض على القضاء مرتين؛ الأولى بسبب تدوينة نشرها بحسابه الشخصي بتويتر، هدد فيها أحد القضاة، وحرض على الاعتداء عليه بسبب حكم أصدره، والثانية بسبب مشاجرة وقعت بينه وهو في حالة سكر وبين أحد أصدقائه من جهة، وشخص آخر من جهة ثانية، تم خلالها تبادل العنف، مبرزا أنه في كل هذه القضايا لم يكن لصفة المعني بالأمر كصحافي ولا للمقالات التي كتبها أو التحقيقات الصحافية التي نشرها، أي محل في المتابعات القضائية السابقة أو الجارية، و"لذلك يستغرب المجلس إصرار البلاغ على التركيز على العمل الصحافي للمتهم بدون مبرر".

وفي ما يتعلق بالانتقادات الباطلة، لاحظ المجلس أن بلاغ منظمة "أمنستي" ركز بنوع من الإسهاب على ذكر بعض التفاصيل العادية في المساطر القضائية، واعتبارها تجاوزات حقوقية، مثل الحديث عن استدعاء السيد عمر الراضي للبحث معه عدة مرات من قبل مصالح الشرطة القضائية؛ "وهي إجراءات عادية في مختلف الأنظمة القضائية، حيث يمكن استدعاء المشتبه فيهم عدة مرات للبحث حول مختلف الوقائع.

وبالنسبة للسيد عمر الراضي، فإن كل الأبحاث التي خضع لها قد دونت في المحاضر الموجودة بالملف، والتي ستخضع لمراقبة القضاء خلال المراحل المقبلة.

معاريف بريس

Maarifpress.com

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



رجل الأعمال عبدالسلام البوخاري يناشد محمد السادس

نساء أسقطت ملوكا ،ورؤساءا في حفرة الانقلابات

عزيمان على رأس الدبلوماسية المغربية

تجارة الاطفال أكبر خطر

،الفيسبوك ،الدين ،الشباب

المعتصم...خارج أسوار السجن

سقوط واعتقال مغاربة في ليبيا

قطار الاصلاح ينطلق بالمغرب بتعيين أعضاء المجلس الاقتصادي والاجتماعي

محاصرة عضو بجماعة العدل والاحسان بالناضور

الحكم الداتي في الصحراء يوفر حلا سياسيا مناسبا

العدالة والتنمية في مواجهة كلامية مع الأصالة والمعاصرة

رجل الأعمال عبدالسلام البوخاري يناشد محمد السادس

،الفيسبوك ،الدين ،الشباب

محاصرة عضو بجماعة العدل والاحسان بالناضور

"جديد سلا" ادريس السنتيسي يستنجد ،ب،عباس الفاسي

رسالة الى المستشار الملكي

مغاربة العالم مطالب مشروعة لكن...

لا لتصفية الدولة ...نعم لتصفية الماضي السلطوي

الصحافيون يحتجون

الثوار يحدرون الجيش بتطهير مصر من تركة مبارك





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
إعلانات تهمك
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
أخبار وطنية

الوفي.. العمل بمنظومة تقديم الخدمات القنصلية بالمواعيد عبر تطبيق خاص بذلك قبل نهاية السنة الجارية


(كوفيد-19).. 3999 إصابة جديدة و4118 حالة شفاء خلال الـ24 ساعة الماضية

 
جلسات برلمانية

مجلس المستشارين يصادق على خطة عمل لفترة ما بعد رفع الحجر الصحي


مجلس النواب يعقد غدا الأربعاء جلسة عمومية مخصصة للأسئلة الشفهية الموجهة لرئيس الحكومة


من أجل تدخّل فوري لحل معضلة المواطنين العالقين في الخارج

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

في الإتحاد قوة

 
لاعلان معنا

وزير الخارجية الايطالي يعرب عن قوة المغرب في حل ملف الخلاف الليبي