تبديد واختلاس الملايين من مداخيل التعليم الأولي ومن جمعية للآباء بمدرسة ابن الرومي بمديونة             دبي تستضيف النسخة الثالثة من مدن المستقبل إبريل المقبل بمشاركة من 19دولة             الرباط تحتضن الدورة الثالثة للمنتدى الدولي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات يومي 4 و5 أكتوبر المقبل             انطلاق أشغال المؤتمر الوطني العاشر للطرق بالحسيمة             المال والنفوذ والمخدرات الصلبة (الكوكايين) تنتج جيلا مريضا جنسيا             الفارس الغالي بوقاع يفوز بالجائزة الكبرى لصاحب الجلالة الملك محمد السادس للقفز على الحواجز             المنتخب الفرنسي سيحصل على خاتم الأبطال             مراكش .. توقيف شخص من ذوي السوابق القضائية             الرجاء الرياضي يحجز تذكرته الى دور النصف على حساب فريق كارا برازافيل الكونغولي             ادريس لشكر يترأس الدورة الأولى لمجلس الشبيبة الاشتراكية الديمقراطية في العالم العربي             اعتقال رجل مسلح خارج قصر ملكة بريطانيا             المؤسسة الهولندية للمستثمرين تحقق انتصاراً هاماً لمصلحة مستثمري بتروبراس ممن خسروا مليارات الدولارات             الرياضي العالمي سيرجي بيرلاكوف يخضع لسلسلة من الاختبارات الطبية في دبي             أنغامي و دي إم إس تستضيفان مؤتمراً موسيقياً حصرياً موجهاً إلى العلامات التجارية والجهات المُعلنة             الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة تكشف النقاب عن تمثال الطهر الجديد             سعيد سالك الناطق الرسمي لمهنيي قطاع النقل يكشف خطة المؤامرة للوزير المنتدب المكلف بالنقل             ألمانيا: السماح لبرلمانية حمل رضيعها للبرلمان وبالمغرب برلمانيات يتركن أزواجهن بباركينغ السيارات             داعش تتبنى الهجوم على عرض عسكري جنوب غرب ايران             يوليف يوقع انفجارا بقطاع النقل والمسافرين يبيتون في المحطات الطرقية ليلة الأحد / الاثنين             تقرير اللجنة 24 التابعة للجنة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة يكرس شرعية المنتخبين من الصحراء             جلالة الملك يهنئ رئيس جمهورية مالي بمناسبة العيد الوطني لبلاده             أخنوش: التجمع منخرط في الرؤية الملكية الرامية لمعالجة مكامن الخلل في القطاعات الاجتماعية             العثماني: الحكومة تتعامل مع ورش محاربة الفساد بالجدية اللازمة             وفاة مؤلف ومنتج "مدرسة المشاغبين" و"العيال كبرت" سمير خفاجي             البرازيل تعتقل ممولاً كبيراً لحزب الله اللبناني             مهنيو النقل الجماعي للأشخاص يحذرون بوليف ويحملون المسؤولية لرئيس الحكومة            عمر سليم:العرايشي خاصو يمشي فحالو و سيطايل ماعندهاش الكفاء            الصحافيون المغاربة ينتخبون مجلسهم المهني            شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات            الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

خاص: تميمي تهاجم اسرائيل من قناة فرانس 24

 
صوت وصورة

مهنيو النقل الجماعي للأشخاص يحذرون بوليف ويحملون المسؤولية لرئيس الحكومة


عمر سليم:العرايشي خاصو يمشي فحالو و سيطايل ماعندهاش الكفاء


الصحافيون المغاربة ينتخبون مجلسهم المهني

 
كاريكاتير و صورة

شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

دبي تستضيف النسخة الثالثة من مدن المستقبل إبريل المقبل بمشاركة من 19دولة

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


بنكيران:لا يمكن أن نغرر بالناس ولوبيات الفساد عفاريت يجب محاربتهم


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 ماي 2012 الساعة 14 : 00



 

وسط ذهول وتصفيقات البرلمانيين وعموم الحاضرين الذين حضروا لتتبع الجلسة العمومية للاستماع لمداخلة رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران الذي بحضوره تغيرت مواقع الوزراء حيث جلس وزير الداخلية امحند العنصر متوسطا وزير التعليم العالي لحسن الدواودي ووزير الخارجية والتعاون الدكتور سعد الدين العثماني ،ووزير التجهيز والنقل عزيز الرباح من الجهة اليسرى على المدخل الرئيسي للقاعة المخصصة للجلسات العمومية،أما الوزير المنتدب الشرقي اضريس اختار أين يكون من اليمين حيث توسط وزير المالية نزار بركة .
وبعد أن افتتح رئيس مجلس النواب الجلسة مذكرا بدستورية الجلسة نادى على محمد رشادي عن فريق التجمع الوطني للأحرار الذي في بداية مداخلته أوضح إنها لحظة تاريخية وديمقراطية بامتياز ،أسسها خطاب تاسع مارس ،والدستور الذي صادق عليه الشعب ،مذكرا أن القانون التنظيمي الذي صادق عليه البرلمان يتنافى مع انتظارات الشعب المغربي الذي ينتظر حلول مستعجلة للمنظومة التعليمية ،والتشغيل ،والصحة قائلا "محمد رشادي" حتى لا نرى أمهات تموت على أبواب المستشفيات.
أما رفيقه حسن بوهريز "التجمع الوطني للأحرار "قال كلاما غير مسؤولا في حق حكومة عبد الاله بنكيران حيث قال شيء جيد أن نرى وزراء يضربون" الدربوكة " ويركبون سيارات "الكونغو" و"يأكلون البيصار" ،موضحا تلك الشعبوية لا تمت إلى الواقع والى المقاربة التشاركية ،وظهر دلك جليا في تعيينات العمال والولاة ،مستفزا رئيس الحكومة بالقول قمتم بالضغط على أعضاء الفريق النيابي للعدالة والتنمية ،لأن رئيس الحكومة يضيف "حسن بوهريز"فقد البوصلة ،وأصبح مهتما بمطاردة التماسيح ،وبما أنكم فقدتم البوصلة أوضح لكم أن نائبة برلمانية قدمت سؤالا بالأمازيغية لأنها لاتفهم إلا الأمازيغية ،فهل الحكومة عاجزة عن إخراج القانون المنظم للأمازيغية ،وبما أنكم كنتم مستعجلون بإجراء الانتخابات المحلية أين هي القوانين المنظمة لها ،كما أن الحكومة وعدت المرأة بتعويضها في مناصب عليا وجاءت التعيينات الأخيرة ولم يتم تعيين سوى امرأة واحدة .
في سياق ذلك تناول الكلمة عبد العزيز الغماري عن فريق" العدالة والتنمية" وقال نحن في لحظة دستورية بامتياز وعلينا الافتخار بهده اللحظة التي عبرت فيها الحكومة عن جرأة عالية وتتحدث عن التنزيل السليم للدستور لاستكمال الكتل الدستورية ،وهو ما يطرح علينا مسألة إلى أي مدى نريد القطع مع الماضي ونبني الدولة الديمقراطية ،وكل القوانين التنظيمية يجب أن تكون لها أولويات ،وأن يخضع العمل التشريعي إلى مخطط ،ومثلما نجحنا في محطة 25 نونبر 2011 يجب أن ننجح في باقي المحطات لبناء مغرب قوي ،والدستور الحالي منح للحكومة مسؤولية تعيين 181 منصب عال .
أما حسن طارق عن فريق "الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية" أوضح أنه علمنا أن الحكومة لاتملك مخطط تشريعي،وما يؤكد صحة قولنا هو أنها التزمت يوم 19 يناير 2012 أنها ستعد أجاندا لتنزيل القوانين التنظيمية ،ولكن قامت بتنزيل قانون تنظيمي بمقاربة أحادية وحولت البرلمان إلى غرفة تسجيل .
وتساءل حسن طارق عن فريق "الاتحاد الاشتراكي" هل الولاية التشريعية الحالية بإمكانها تنزيل هذه القوانين التنظيمية وكيف ستقدمونها هل بالحوار أم من دون مقاربة تشاركية،الآن الحكومة تقوم بتأويل ديمقراطي ولها إشكال في تطبيق الدستور ،وهنا نتساءل متى ستكون الانتخابات المحلية ،وهل سيتم العمل بنظام اللائحة ،كما نشير أن بصمة الحكومة كانت غائبة عن لائحة العمال والولاة.
أما النائب البرلماني عن فريق الوحدة والتعادلية عبد الله البقالي قال إنها لحظة فاصلة في تاريخ المغرب السياسي تذكرنا بإشكاليات عاشها الدستور المغربي ،ويضيف عبد الله البقالي الآن نعتبر كبرلمان وحكومة بقيادة جلالة الملك نجحنا في القطع مع الماضي ،ودستور يوليوز 2011 لا يجب أن يكون لافتة أوشعار معلق بباب المغرب.
وتساءل النائب البرلماني عبد الله البقالي "الوحدة والتعادلية"نتساءل عن موقع تنزيل مضامين الدستور ضمن تزاحم الأولويات الاجتماعية والاقتصادية وقد مر عشرة أشهر على إنزال الدستور الجديد في استفتاء شعبي ،وهنا يقول عبد الله البقالي من أين سنبدأ ،وهناك انتضارات ملحة ،وحراك مغربي يجب أن نحافظ على توجهه ،ولذلك السيد رئيس الحكومة نشد على أيديكم وعلى الوعي الجديد ،ومطمئنون على أية حال فقط يجب أن تحدثونا على أجاندا دقيقة محددة الزمن .
بعد تناول الكلمة الشاوي بلعسال عن فريق الدستوري وأوضح أن فريقه يسجل التأخير غير المبرر للمخطط التشريعي ،في الوقت الذي نجحت فيه الحكومة على تمرير القانون التنظيمي المتعلق بالتعيين ،من دون تنزيل الفصل 187 من الدستور والفصل 94 من الدستور الذي يحدد المسؤولية الجنائية للوزراء ،والفصل 67 الذي يحدد كيفية تسيير لجن تقصي الحقائق ،إضافة إلى قوانين أخرى لها صلة بالهيآت ،مجلس المستشارين ،قوانين الجهوية ...الخ مما يزكي طرح أن هناك ارتباك حاصل في تدبير الأولويات ،وتعطيل تنزيل الدستور هو تعطيل لكل المسائل الاقتصادية والاجتماعية.
أما فاطمة الضعيف عن الفريق الحركي أوضحت أن أهم شيء في تدبير اللغة الأمازيغية هو تنزيل القانون التنظيمي لأنها لغة أساسية في شمال افريقيا ،ونثمن إخراج كل القوانين التنظيمية ،نتمنى من اعتماد التجربة الايجابية للمعهد الملكي الأمازيغي .
أما محمد بودرار عن فريق الأصالة والمعاصرة قال الشعب المغربي لا ينسى أيضا الوعود الانتخابية التي قدمناها جميعا للمواطنين ،وبعد مرور أربعة أشهر ونصف من تدبير الحكومة ما هو الفرق بين الدساتير والحكومات المتعاقبة في الواقع الملموس ...لا شيء.
وتساءل بودرار مادا فعلت الحكومة للأمازيغيين ،والمغاربة الدين يعيشون في المغرب غير النافع ،والجهوية ،ومغاربة العالم الدين وزعت عليهم الوعود الانتخابية ،ومتى تضع الحكومة القانون التنظيمي للجهوية ،والقانون التنظيمي للمالية ،موضحا أن الدستور الذي صادق عليه الشعب شمل 185 مذكرة ،فما هو مصير المقاربة التشاركية،والدستور هو نتيجة مصالحة المغرب مع تاريخه .

وتناول الكلمة رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران مذكرا معشر النائبات والنواب أن هده الولاية التشريعية لها خصوصيات جاءت بعد أحداث كثيرة أدخلت تغييرات كبيرة في محيطنا ،ورفقا بالله و بهذه الأمة ،وعلى يد جلالة الملك نعيش هذه التجربة بطريقتنا الخاصة ،انطلاقا من خطاب تاسع مارس ،وكل المعطيات  والإصلاحات تمخضت عنها حكومة مسؤولة أكثر من أي وقت مضى ،ورئيس حكومة بصلاحيات كبرى يأتي مرة كل شهر أمام البرلمان ليقدم حصيلة أداء الحكومة .
وأضاف عبد الإله بنكيران الذي كان يتحدث أمام نواب الأمة الغرفة الأولى بمجلس النواب قال "شي جريدة قالت أن رئيس الحكومة ليس مستعدا للمثول أمام البرلمان"وكل مرة كنت أقول لا بد أن نأتي إلى البرلمان ،والى الشعب وأنا راغب في هذا التواصل.
وقال رئيس الحكومة الانتظارت كثيرة ،والشعب المغربي واع ولا ينسى وضعيته وتجربته مع الحكومات السابقة ،كما أنه فخور بتجربته الحالية الرائدة ،مثلما فخورة الكثير من الدول والحكومات بالتجربة المغربية .
وأضاف إننا ورثنا اختلالات 50 سنة بكل سلبياتها وآثارها وريعها ،ولا يمكن في ظرف أربعة أشهر أن نقوم بإصلاح كل الأمور ،ولدلك يقول رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران لا يمكن أن نغرر بالناس ،ولا يمكن لرئيس الحكومة أن يعالج الاختلالات ،والدستور والصلاحيات الجديدة ليس مسؤول عن تنزيلها رئيس الحكومة ،وإنما جلالة الملك ،والملك أوصاني بعدم تطبيق أوتنفيذ أي تعليمات من الديوان الملكي غير مطابقة للدستور .
ويقول عبد الإله بنكيران لا نعتبر المعارضة خصوما سياسيين ،وإنما هناك عفاريت عبر التاريخ ،هناك فئة لا تريد الإصلاح وان لم تكن لها سلطة فلها نفوذ وعلينا كلنا مواجهتها واستئصالها ،لأنه لا ينبغي التحكم في المجتمع والدولة في خدمة المجتمع،ولهذا إما أن ننجح أو أن يأتوا آخرون لإنجاحها ،ولذلك لا بد أن نخطو خطوات ايجابية وسيبقى همنا خدمة مصالح هذه الدولة  ،وهذه الملكية والتي بيننا وبينها عقد لا ينفصل .
أما ما يتعلق بالخطط التشريعي من قبل كان التشريع أداة معركة سياسية ،أما اليوم يقول رئيس الحكومة ليس هناك معركة بل كلنا يخدم مصلحة المجتمع،وأملنا رفع وثيرة الإنتاج التشريعي وجودته وتحسين التنافسية ،والتنزيل الديمقراطي للدستور والتشارك للبنود الدستورية يسير وفق لانسجام الإرادة الملكية.
وأضاف رئيس الحكومة هناك 150 مشروع قانون ،و140 مرسوم سيتم صياغتها والمصادقة عليها ،وملائمة المنظومة الوطنية مع الدستور الجديد ،واعتماد النصوص القانونية مع الالتزامات الدولية ،والبرلمان مطالب بالاجتهاد ،والولاية التشريعية الحالية تأسيسية بامتياز ،وهناك الشيء الكثير من العمل الذي يجب القيام به منه إخراج القوانين التنظيمية ،ومؤسسات الحكامة ،والقوانين التنظيمية للطابع الرسمي للأمازيغية ،وشروط وكيفية تقديم المواطنين والمواطنات لمقترحات القوانين ،وتقديم عرائض للسلطات المغربية ،وأشغال الحكومة ،وحق الإضراب ،والدفع بعدم دستورية القوانين ،والقوانين التنظيمية للجهات والجماعات ،والمحكمة الدستورية .
كما أوضح رئيس الحكومة أن موظفين قاما بإمضاء محضر حمل من خلاله الحكومة مسؤولية التوظيف المباشر في حين أن الحكومة السابقة قامت بالتصويت على قانون يمنع التوظيف المباشر ،وقال في هدا الصدد لا نقبل المزايدات ولا المس بالحكومة لأننا لن نقبل احتلال مقرات المؤسسات العمومية ،ولا الطرقات ،ولا قطع الطريق ،ولا التوظيف المباشر ،وسيطبق القانون على كل شاب وشابة وستكون كل فرص إجراء المباراة مفتوحة في وجه الكل من دون تدخلات "ولا ولد فلان وفرتلان "و"بلا لي ماعندو سيدو"و"بلا الهندي البلدي".


معاريف بريس

أبو ميسون

www.maarifpress.com
  







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الداخلية تعرض مشاريع قوانين الانتخابات

سمير عبد المولى يقدم طنجة هدية لبنكيران

عبد الاله بنكيران قد يخسر المعركة

رشيد نيني كبير الصحافيين المغاربة سجين رأي ..انه ناجي العلا

بنكيران هاهو...وفؤاد فيناهو

جمال أغماني وزير التشغيل انتكاسة للطبقة الشغيلة

بنكيران يركب القطار من دون ربان!!

بنكيران ...الدستور ...يهود مغاربة

الرسالة وصلت...أم لم تصل بعد للقادة الحزبيين

الجمعيات الأمازيغية بوسط المغرب تواجه الاستقلال والعدالة والتنمية

بنكيران:لا يمكن أن نغرر بالناس ولوبيات الفساد عفاريت يجب محاربتهم





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

تبديد واختلاس الملايين من مداخيل التعليم الأولي ومن جمعية للآباء بمدرسة ابن الرومي بمديونة


الرباط تحتضن الدورة الثالثة للمنتدى الدولي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات يومي 4 و5 أكتوبر المقبل

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

العنف وقيم المواطنة

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال