العدالة والتنمية ...و سؤال المصادقة على الاتفاقيات المغربية الاسرائيلية بالبرلمان             المغرب يجدد بأديس أبابا دعوته إلى إحداث منصة للخبراء الأفارقة تعنى بمكافحة الأوبئة             المؤتمر الرابع لمكافحة الجرائم المالية- أفريقيا             رسالة احتجاج على الوضع الصحي بجماعة عين الدفالي، إقليم سيدي قاسم             «العمل الدولية»: «كورونا» تسبب في خسارة 255 مليون وظيفة عام 2020             كواليس اول مجلس لجامعة ابن زهر على عهد الرئيس الجديد ...تسع ساعات من الجدال والنتيجة لاشيء             لا سيولة لعمال مؤسسة التعاون الوطني             برنامح الإمارات لبحوث علوم الاستمطار يُطلق دورته الرابعة ويبدأ بتلقي مقترحات المشاريع المبتكرة             انعقاد مجلس الحكومة الخميس المقبل             رأس الخيمة تضيف معلماً جديداً مع تدشين أطول جسر معلّق في الإمارات الشمالية             القائم بأعمال السفارة الإسرائيلية في الإمارات: أنا بمهمة تاريخية             الدار البيضاء: بدء توزيع اللقاح ضد كوفيد-19 على الجهات             مريم رجوي تدين الهجوم على المواطنين في إيرانشهر وهدم أساس مصلى المواطنين السنة             تويتر يعلق حساب الزعيم الإيراني آية الله علي خامنئي             ابراهيم الفاسي الفهري سفيرا للمملكة المغربية باسرائيل !             داعش تقتحم البوليساريو ...ولهذا نشرت مزاعم حول هجوم بصواريخ عبر معبر الكركارات             بايدن يعتزم تجديد قيود السفر لمكافحة كورونا             الحكومة الاسرائيلية تصادق على اتفاق التطبيع مع المغرب             بلاغ إخباري من وزارة أمزازي             بلاغ صحافي             الكركرات: الوضع هادئ وادعاءات الكيان الارهابي" البوليساريو" كاذبة             الصحة العالمية": من المبكر جداً التوصل إلى منشأ كورونا             المعطي منجب الحقوقي يتحول الى دليل في غسل الاموال والتهرب الضريبي             أكاديمية الرباط تنظم لقاء تواصليا لتقاسم عدة تكوين الأطر الادارية والتربوية في مجال التربية الدامجة             جهة سوس ماسة تدعم مشاريع تنمية تربية الأحياء البحرية             الشيخ موينزو- قصيدة الطنجية            عبد السلام الشاوش محامي بهيأة الرباط يتحدث عن القرار الامريكي             المغرب والموقف الثابت من القضية الفلسطينية            يهود مغاربة وسياح يهود إسرائيليون يشاركون في احتفالات "سيمحات توراة"في كنيس بمراكش            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

تذكرة وحقيبة سفر الى اسرائيل

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

الحكومة الاسرائيلية تصادق على اتفاق التطبيع مع المغرب

 
معاريف تي في "TV"

الشيخ موينزو- قصيدة الطنجية


عبد السلام الشاوش محامي بهيأة الرباط يتحدث عن القرار الامريكي


المغرب والموقف الثابت من القضية الفلسطينية

 
كاريكاتير و صورة

يهود مغاربة وسياح يهود إسرائيليون يشاركون في احتفالات "سيمحات توراة"في كنيس بمراكش
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
أخبار دولية

المؤتمر الرابع لمكافحة الجرائم المالية- أفريقيا

 
خاص بالنساء

الفنانة التشكيلية خديجة مغرب.. حصاد متميز وعشق لا ينتهي

 
 


السنة الأمازيغية الجديدة : حكمة شجرة !


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 يناير 2021 الساعة 13 : 13



 

 

                                                                                

دأب مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية والسلم  أن يخلد سنويا قدوم السنة الأمازيغية الجديدة بصيغة وحدوية تجعل التنوع المغربي طاقة لخدمة بناء مغرب ديمقراطي متسع  للجميع، و بالنظر الى الظروف الصحية الراهنة أعلن المركز استحالة احتفاله هذه  السنة بهذه المناسبة التي يدعو اليها حقوقيون و أكادميون و سياسيون من العالم، و هي مناسبة نشر فيها رئيس هذا المركز الحقوقي-السياسي مقتطف من  روايته" الشجرة الهلامية" التي ستصل المكتبات المغربية يوم عشرين يناير  الجاري، يحاور فيها شجرته الهلامية " حول المسألة الأمازيغية و دلالات الاحتفال بقدوم السنة الأمازيغية  دون السقوط في شرنقة العنصرية,

المقتطف:

حكمة شجرة : بمناسبة حلول السنة المازيغية الجديدة،

في روايتي "الشجرة الهلامية التي ستصلكم بعد تسعة ايام، تحدثت طويلا مع شجرتي، التي سميتها " دولوريس" عن الأمازيغ و الامازيغية، و كيف يمكن لنا أن لا نسقط في شرنقة "العنصرية" المقية،و نبقى رغم بعض الالم، تواقين الى غد أفضل، اليست مهنتي زراعة الأمل ...... عيد سعيد لكل أمازغيي العالم، و كل التواقين الى "علمل يتسع للجميع"

في الرواية:

وأضافت:

- هل تعلم أنّك لا تستطيع أن تخفي حزنك بالرّغم من الابتسامة التي لا تغادر محيّاك ؟ اليوم تضاعَف حزنك أكثر من الأيّام السابقة، هل يمكن أن أعرف لماذا ؟

- لقد فقدت صديقاً عزيزاً، كان رائد الأغنية الأمازيغية في العالم وكان أحد كبار رموزها.

- الأمازيغية ؟

سألتني وهي تتصنّع الاندهاش كأنّها تسمع عن الأمازيغية لأوّل مرّة، فأجبتها بالطّريقة التي يجيب بها أهل بلدتي في "الرّيف" حينما يشكّون في أحدٍ يتظاهر بالدّهشة، وتكون إجابتهم حينئذٍ مليئة بالإطناب والتّوقّف عند كلّ كلمة وهي تتابع عيون المندهش:

- نعم، هي أصلُ... وفصلُ... وجنسُ... وعرقُ... ولغةُ... وثقافةُ... وتقاليدُ... وعاداتُ أبناء شمال إفريقيا الأصليين؛ وهي منطقةٌ تمتدّ من جزر تاكنريت (المعرفة اليوم بجزر الكناري) غرباً، إلى سيوة بمصر شرقاً، وإلى تخوم النّيجر جنوباً.

- وهل أنت منهم ؟

- وكيف لا ! أنا منهم كابِراً عن كابِرٍ.

- وهل تتحدّث لغتهم ؟

- نعم، أتحدّث لغة أهل الرّيف.

- قلتَ لغة أهل الرّيف ؟ وهل هي لغات متعدّدة ؟

- لا، هي لغةٌ واحدةٌ، ولكنّ الطّرد الذي تعرّض له أهلها عبر التّاريخ فعل فيها فعلته !

- كيف ذلك ؟

- يقول بعض المؤرّخين: إنّ الغزاة عندما يَصِلُون إلى بلادٍ ما يستحوذون على أجود أراضيها ويطردون سكّانها الأصليين إلى المناطق الخالية التي تكون في الغالب غير خصبة.

- قلتَ: الغزاة ! هل تقصد بهم العرب المسلمين ؟

- العرب هم آخر الوافدين على المنطقة، لأنّها تعرّضت لغزواتٍ كثيرةٍ عبر التّاريخ.

- وهل العرب غزاة ؟

- صديقتي ! ليس صدفةً أن تعيشي في شارعٍ يحمل اسم أحد كبار المؤرّخين الفرنسيين، الذي أتقن الغوص في التّاريخ والأدب والسّياسية، لذا، وبما أنّني لا أومن بالصّدف، أرجو إعفائي من الجواب على هذا السّؤال الذي يُقلّب المواجع.

- سأعفيك من الإجابة، وسأجيب مكانك تقديراً منّي لحسّك الدبلوماسي الرّفيع: نعم، العرب غزاةٌ وليسوا فاتحين كما يزعمون، لأنّهم لو كانوا فاتحين بحق لمهّدوا البلدان التي دخلوها للدّين الجديد الذي جاؤوا به ثمّ عادوا من حيث أتوا. ولكنّهم مكثوا فيها بالقوّة، فتحوّلت مهمّتهم إلى سبيٍ للنّساء ونهبٍ للخيرات التي كان ينتظرها أمراؤهم في المشرق. فلو كانوا فاتحين بالفعل لواصلوا فتوحاتهم ولمَا استنفروكم للقتال مكانهم في بلاد "الكُفر" – حسب وصفهم – وراء بحر الزّقاق (مضيق جبل طارق)، ولمَا حوّلوا انتصاركم بعد ذك إلى فتحٍ عربيٍّ لبلاد الأندلس، في حين أنّه لم يركب معكم البحرَ عربيٌّ واحدٌ وفق المؤرخين. وعندما استتبّ لكم الأمر نصّبوا أنفسهم حكّاماً للأرض التي احتلّوها ثمانية قرون وعاثوا فيها فساداً، باستثناء بعض الآثار المعمارية التي تركوها خَلْفهم بعد أن طُردوا من تلك الدّيار شرّ طردة. وإذا أردت أن تتأكّد من صحّة كلامي فما عليك إلاّ أن تقرأ للأنثربولوجية المكسيكية سانْدرا رُوخو افْلوريس، هل سمعت بها ؟

- نعم، إنّها صديقتي، وعضوة في اللجنة العلمية للمركز الذي أترأَّسه، وقد قرأت لها جلّ كتاباتها، ناهيك عن حواراتي الرّصينة معها التي كانت تمتدّ لليالٍ.

- لقد تناولَتْ المسألة بمنتهى الموضوعية في أطروحتها، وبالتّالي علينا، صديقي، أن نسمّي القطّ قطّاً ! والجهر بالحقيقة لن يجرّدك من الحكمة والعقلانية والديبلوماسية.

- الماضي يبقى ماضٍ، صديقتي، ويجب ألاّ يؤثّر بشكلٍ سلبيٍّ على الحاضر والمستقبل؛ والعرب هم بيننا منذ أزيد من ألف سنة، وقد اختلطت دماؤنا بدمائهم وأصبحنا إخوةً وأمّةً واحدةً تسير في نفس المركب؛ وأنا أحبّ هذا المركب حبّاً جمّاً، وأريده أن يُبْحر بسلامٍ إلى يوم القيامة.

- رغم حبّك للمركب، أستشعر من خلال رنّة صوتك أنّه لا تزال في حلقك غصّة.

- ما الذي جعلك تَخْلُصين إلى هذا الاستنتاج ؟

- بأيّ لغة "تعمّم" حواراتنا للنّاس ؟

- لماذا تجيبين على سؤالي بسؤالٍ آخر ؟ وماذا تقصدين بالتّعميم ؟

- أعرف أنّك تتقن أكثر من لغةٍ، ولهذا سألتك عن اللغة التي تعمّم بها حواراتنا بين النّاس؛ فهي وُجدت للتعميم والإفادة، أليس كذلك ؟

- تماماً، وأكتبها باللغة العربية !

- ولماذا لا تنشرها بالأمازيغية التي هي لغتك الأم ؟

- تلك قصّة أخرى تجعلني ألعن مليون مرّة تجّار الهوية (مثلما ألعن تجّار الدّين)؛ ذلك أنّ الويلات الكبرى التي عرفتها البشرية كانت بسبب تدخّل السّياسيين في النّقاشات حول الهوية. ثمّ إنّ مأساة اللغة الأمازيغية، صديقتي، هي أنّها ذهبَتْ ضحية بعض المدافعين عنها (عن حسن أو سوء نية، لا أعرف !)، تماماً كما ذهبَتْ ضحية المدافعين عن اللغة العربية بشكلٍ أعمى؛ فهُم لا يختلفون كثيراً في هذا الباب عن تجّار الدّين الذين لا تهمهم في الحقيقة لا اللغة العربية ولا اللغة الأمازيغية، وإنّما يبقى همّهم الأوّل والأخير هو تجارتهم الرّائجة (إلى حينٍ، طبعاً).

- أهي حرب اللغات والهويات ؟

- لا، لم يكن الأمر كذلك، لقد استُعملت اللغة الأمازيغية كحطبٍ "نبيلٍ" في حربٍ إيديولوجيةٍ !

- هذا كلامٌ كبيرٌ وخطيرٌ !

- هو كذلك بالفعل، لذا، فإلى أن تهدأ هذه الحرب وتضع أوزارها، سأستعمل اللغة العربية (أو لغة الغزاة، كما يروقكِ أن تسمّينها !)

- كنت أتمنّى أن نستمرّ في هذا النّقاش الشّيّق، ولكّنك تبدو متعباً وحزيناً، فهل تعدني بمواصلته قبل أن تغادرني وتعود إلى بلادك ؟

جدير ذكره أن المركز استضاف طيلة احتفالاته بهذه المناسبة فرق  فنية امازيغية و عربية و عالمية أهمها مجموعة الراحل "ايدير" و مارسيل خليفة و الثلاثي جبران و  أكراف و نوميديا و فرق كثيرة من الريف و سوس و الأطلس .كما كانت مناسبة لتطريم وجوه كثيرة امازيغية و غيرها اشتغلت على المشترك الإنساني .

 

معاريف بريس

maarifpress.Com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أمور مضحكـــة لكن واقعيــة

انتعاش السياحة التركية نتيجة أزمة تونس ومصر

،الفيسبوك ،الدين ،الشباب

ميلود الشعبي أول الغائبين عن مسيرة السبت والأحد

"جديد سلا" ادريس السنتيسي يستنجد ،ب،عباس الفاسي

هل اقتربت لحظة الحساب والمساءلة؟

لقاء سابع ما بين المغرب والبوليزاريو في شهر ماي المقبل

الملك يعلن عن اصلاحات دستورية عميقة

الملك يضع بين يدي الشعب مشروع سياسي ضخم

تاريخ اقوى الزلازل التي ضربت مناطق مختلفة

حزب التقدم والاشتراكية يعبر عن موقفه من التطورات في المغرب

الحزب الديمقراطي الأمازيغي لم يفوت فرصة الاحتجاج

عباس يا حقير عاقت بك الجماهير

الحكم الداتي في الصحراء يوفر حلا سياسيا مناسبا

الملك يعلن عن اصلاحات دستورية عميقة

بقلم : المحلل السياسي محمد الاشهب

موقف المجلس الاقليمي للناضور من التعديلات الدستورية

الباد يقدم خريطة الطريق لحركة 20 فبراير

الرابطة تتلقى تأييدا

أرضية للعمل ...مسيرة 20 فبراير





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  معاريف تي في "TV"

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
إعلانات تهمك
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
أخبار وطنية

العدالة والتنمية ...و سؤال المصادقة على الاتفاقيات المغربية الاسرائيلية بالبرلمان


المغرب يجدد بأديس أبابا دعوته إلى إحداث منصة للخبراء الأفارقة تعنى بمكافحة الأوبئة

 
جلسات برلمانية

مجلس المستشارين يصادق على خطة عمل لفترة ما بعد رفع الحجر الصحي


مجلس النواب يعقد غدا الأربعاء جلسة عمومية مخصصة للأسئلة الشفهية الموجهة لرئيس الحكومة


من أجل تدخّل فوري لحل معضلة المواطنين العالقين في الخارج

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

المقاربة الدبلوماسية لجلالة الملك محمد السادس بالخليج أثمرت في قمة العلا لمجلس التعاون الخليجي

 
لاعلان معنا

وزير الخارجية الايطالي يعرب عن قوة المغرب في حل ملف الخلاف الليبي