لجنة التعليم بمجلس النواب تصادق بالأغلبية على مشروع القانون الإطار المتعلق بمنظومة التربية والتكوين             البرتغال تعلق اصدار تأشيرات للايرانيين لأسباب أمنية             المديرة العامة لصندوق النقد الدولي تقدم استقالتها من منصبها             استقالة فرانسوا دي روجي رئيس الوزراء يؤكد على قوة وسلطة الاعلام لفضح الفساد بفرنسا             إف في سي تتعاون مع أفايا لمساعدة الشركات في أفريقيا على تقديم تجارب رقمية             إطلاق استبيان إتش بي آر أسيند العالمي لمهارات الشباب لعام 2019             لحسن الداودي “تغوط “بجهة بني ملال خنيفرة وترك الكل يبحث عن وسيلة تيمم             بلاغ صحافي             نقابة الصحافيين المغاربة تتابع تطورات التي اعقبت تنظيم ورشة البحرين             توقيف خلية داعش بروسيا             بنشماس...انتهى المشوار             جلالة الملك محمد السادس يعبر لفخامة الرئيس الفرنسي عن الطابع المتفرد للعلاقات المغربية الفرنسية             المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمكناس توقف المشتبه به بهتك عرض طفل 10 سنوات وقتله             محتات الرقاص في تجربة اعلامية جديدة مديرا للنشر لموقع رقمي             مخاوف من تباطؤ النمو الاقتصادي في المغرب             الاتحاد الاشتراكي للفقيه بنصالح يصدر بيانا شديد اللهجة لما شابت انتخابات التشريعية الجزئية             برلماني عن فريق حزب الاصالة والمعاصرة يمثل امام الوكيل العام بعد توقيفه من طرف الفرقة الوطنية             تتويج الفنان المغربي الدوزي في جوائز مهرجانات بيروت الدولية             ساجيمكوم تنشر دراسة جدوى لتزويد أكثر من 100 قرية في مدغشقر بالكهرباء             درس حليمة عسالي لما يسمى ب" النخبة السياسية "             فرنسا تحيي عيدها الوطني 14 يوليوز عسكريا             بلاغ صحفي ⴰⵙⵉⵡⴹ ⴰⵏⵖⵎⴰⵙ             انهيار تيار المستقبل وكودار قريبا سيجد نفسه في حالة فرار إلى جانب مرشح الحركة الشعبية             المنتخب الجزائري يواجه منتخب نيجيريا غذا الأحد             لحسن الداودي القيادي البارز في حزب اللامبا يقدم استقالته من جهة بني ملال خنفيرة             أفخاخ الشطرنج            موسوعة روائع أقوال الفيلسوف الكبير "أفلاطون"            تعلم اللغة العبرية للمبتدئين            شوف المساواة            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

ذئاب منفردة وقطط ظالة !

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

الكنيست" البرلمان الاسرائيلي يصوت بأغلبية حل نفسه

 
صوت وصورة

أفخاخ الشطرنج


موسوعة روائع أقوال الفيلسوف الكبير "أفلاطون"


تعلم اللغة العبرية للمبتدئين

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
أخبار دولية

البرتغال تعلق اصدار تأشيرات للايرانيين لأسباب أمنية

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


حملة تطهير...ضد من ؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 مارس 2011 الساعة 12 : 11



تنشر بعض الصحف آراء غير دات منطق سياسي كأنها مفوضة لأجل تطهير الحقل السياسي ،والحزبي خصوصا،وهي في الواقع ممارسة اعلامية جديدة تنضاف للعمل الاعلامي في ظل ما أصبح يعرف اصطلاحا بالحداثة ...لكن تحديث قطاع الاعلام بمجداف واحد يؤدي حتما لغرق المركب (الباخيرة بالشمالية)،لأن تدبير الشأن الاعلامي لا يمكن أن يتطور بالتصور الأحادي لأنه قطاع يختلف عن  صناعة أفلام الشينوا مثالا لدلك أفلام بيكبوس.

وسوف أحاول عدم الدخول في التفاصيل ،لأن الأمر لا يعنيني لا من قريب أو بعيد ،بقدرما تعنيني بعض المصطلحات التي يستعملها بعض الاعلاميين الجدد ،منها على الخصوص حملة تطهير...وهدا المصطلح استعمل في عهد الراحل ادريس البصري حينما قاد حملة تطهير ضد أباطرة المخدرات ،والتي لم تفرز سوى نخبة سياسية استطاعت من نسج علاقات قوية خولت لها التحكم في زمام الأمور ،وفي مستويات متعددة في القضاء ،وفي السياسة ،والشأن الحزبي ،وما الى غير دلك والسبب طبعا فشل في تدبير حملة أطلق عليها أنداك حملة تطهير ،لكن ما حدث أنه ثم تطهير الوطنيين ليظهر الوثنيين.

صحيح هناك من سوف يقول لقد ثم استئصال كبار مهربي المخدرات أمثال بونقوب الملقب بالديب،وبالمختار،والدرقاوي ...وغيرهم ممن حصدتهم آلة الوزير الراحل ادريس البصري،لكن ما هي النتيجة بروز أباطرة  يحملون شهادات عليا ،ويتقنون الجلوس ،وشرب الكؤوس ،والحديث في المجال السياسي ،والعلمي ،والاسلامي ،وهم من استطاعوا أن يسلكون كل الطرق المؤدية للحفاظ على ثروتهم ،ومالهم ،وممتلكاتهم...وتلكم قصة أخرى لواقع فساد الأحزاب التي تفرز طبقات غير متوازنة مع المجتمع في الشكل والجوهر.

وأستغرب اليوم ،وأنا أقرأ في بعض المنشورات كيف يحلوا لأصحابها الحديث عن حملة تطهير ،وهو كلام موجه لحزب لا يعرف حقوقه ،وواجباته اتجاه المنضوين تحت لوائه حتى لا أخطأ و أقول مناضليه ،لأن النضال أصبح أستوريا في الأحزاب التي تسببت للمغاربة ازعاج في غياب رؤية تنموية ،جعلت من شباب يطلق على حركته 20 فبراير ،وهي حركة زلزلة الأحزاب زلزالا.

الأحزاب السياسة هي الشوهة الرئيسية للديمقراطية في المغرب كبيرها ،وصغيرها ،مؤتمرات مبنية ،أو مغلفة بديمقراطية مزورة ،في شبه مؤامرة جماعية ،جمعيات المجتمع المدني غير دات مصداقية لا على المستوى الوطني ،ولا الخارجي ،فقدان الثقة الكاملة للشعب في المؤسسات المنتخبة ،سياسة التفقير ،والتحقير ،هي الأسلوب السائد لدى الحكومات المتعاقبة من حكومة كريم العمراني الدي نتمنى أن لا يتآمر على الشعب بمنع الخميرة المادة الأساسية لاعداد الخبز،والى جطو الدي أخد جطه في الطريق السيار ،وثم تعيين رفيقه رئيسا للمجلس الاقتصادي والاجتماعي،أما الفيلالي ففر من صداع الرأس في اتجاه ايطاليا،أما عبد الرحمان اليوسفي بطل بكل المقاييس مازال ينعم باحترام الشعب،ولما لا نمنحه تزكية ترأس لجنة تعديل الدستور ،على غرار  ما حدث مع محمد بوستة حيث سهر على تعديل مدونة الأحوال الشخصية .

ادا حداري من مغبة الانسياق وراء حسابات حزبية ضيقة ،وكل الحملات التي تلت الحملة الشهيرة لادريس البصري ،كانت مبنية على حسابات منها حملة منع شخصيات سياسية بطنجة من الترشح للانتخابات ،والحصيلة الآن أن طنجة بوابة أوروبا اسلامية مائة في المائة ،التصنت الهاتفي الدي طال مستشارين برلمانيين مع صدور أحكام تجريدهم من حقوق المواطنة المتمثلة في عدم الترشح لمدة عشر سنوات نتيجتها مهزلة ،ودعم مباشر للاسلاميين للتوسع في الاستحواد على المجالس المحلية  ،وأمثال ممن طالهم المنع سعيد اللبار،ومحمد زاروف،كسكس ،وصاحب المطاحن ببني ملال لم اتدكر اسمه اضافة الى آخرين ...

فهل يحق الدعوة لحزب أن يقوم بحملة تطهير ،وأن يسئ الى شخصيات فقط لأن الظرفية تتطلب التقليص العددي...فهل نفكر في سمعة هؤلاء على المستوى العائلي ،المهني،ومما قدموه يوما للوطن ...أم أن مسح السباط في الضعفاء أبسط السبل لضمان استمرارية الهيأة السياسية ...فحداري من كثرة الهفوات...وان كان جامع المعتصم خرج بطلا ،فهناك الكثير من الأبطال ضحايا...ولكم الاختيار

 

بقلم:فتح الله الرفاعي

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



شاليط جلعاد معادلة في الأحداث المصرية

مطعم حانة من دون قانون 5éme Avenue

مليلية بين التهميش و سوء التصرف الاسباني

المستشفى الجامعي مولاي عبد الله في خدمة مصحات آل الفاسي

حزب يقود حملة تطهير ضد منتخبين بتمارة

الرئيس الشرعي لمصر ...يدحض المؤامرات الخارجية

ويكيليكس .. برقيات وأسرار

الألوة فيرا نبتة الغلود

حزب التقدم والاشتراكية يعبر عن موقفه من التطورات في المغرب

الصحافيون الالمان أحرار

حملة تطهير...ضد من ؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
إعلانات تهمك
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
أخبار وطنية

لجنة التعليم بمجلس النواب تصادق بالأغلبية على مشروع القانون الإطار المتعلق بمنظومة التربية والتكوين


لحسن الداودي “تغوط “بجهة بني ملال خنيفرة وترك الكل يبحث عن وسيلة تيمم

 
جلسات برلمانية

مجلس المستشارين يعبر عن ارتياحه العميق للموقف الايجابي للبرلمان الأوروبي


المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

خطر العجز والتردد الدولي

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال