حركيون يصابون بجنون الدخول في معركة خاسرة للامانة العامة للحركة الشعبية             تقرير اللقاء التواصلي بين الأقليات الدينية ومسؤولي المنظمات الحقوقية بالناظور             الإمارات العربية المتحدة للصرافة تعلن عن تغيير علامتها التجارية في أفريقيا لتعمل تحت اسم يوني موني             انطلاق أول قمة بين ترامب وبوتين             عبد الله البقالي وعبد الحق بخات يؤسسان ثقافة جديدة لاخلاقيات المهنة             ESCAE تنصب على 3 آلاف طالب في مبلغ 200 مليون سنتيم بالبيضاء             "الإمارات للإفتاء" يدعو إلى "مأسسة" منظومات الإفتاء في الدول الإسلامية             كرواتيا تعلن ان منتخبها سيتم استقباله اسقبالا للابطال في الربح والخسارة             الاليزيه تستقبل المنتخب الفرنسي في الربح والخسارة مع المنتخب الكرواتي             الامارات: نظام رد «المضافة» للسياح يدخل المرحلة النهائية             ادريس لشكر ينصح أخنوش بالتنحي من رئاسة الاحرار (خاص)             الصحافة البريطانية انتقدت ترامب الذي لم يحترم البرتوكول الملكي             عامل مدينة تزنيت سمير اليازيدي في ورطة التمييز الذي يضر بمستقبل الاجيال الصاعدة             الإمارات وجنوب أفريقيا تجددان التزامهما العميق بتعزيز علاقاتهما             مونديال 2018: قوة شخصية الكرواتيين في مواجهة القطار الفرنسي فائق السرعة             ايمانويل ماكرون ابتسم للدركيين اللذين اصطدما امامه بالمنصة الرسمية في الاستعراض العسكري             الجمارك تحتجز 153 ساعة يدوية ذكية تتوفر على انظمة اتصال و تحديد المواقع             ملك المغرب يهنئ فخامة الرئيس الفرنسي بمناسبة العيد الوطني لبلاده             مجموعة QNB: البيانات الماليةللستة أشهر المنتهية في30 يونيو 2018             لائحتا "التغيير" و"الوفاء والمسؤولية" تعلنان مساندتهما للمبادرة التصحيحية التي قام بها صحافيون             تسريبات حول اعضاء المكتب السياسي لحزب الاصالة والمعاصرة             اسباني في ضيافة رجال الجمارك بعد توقيفه محملا ب22 كيلو من مخدر الحشيش             الخرجة الإعلامية الرعناء لأفتاتي ضد الأحرار             هل تفتح الجهات المسؤولة تحقيقا في تجاوزات شرطة حمل السيارات للمحجز باكدال الرباط             يتيم وزير الرفاه الجنسي             الصحافيون المغاربة ينتخبون مجلسهم المهني            Les Gangsters de la Finance - HSBC            Tapie et la Republique            الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان            التطرف الذي يهدد الشعوب            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

نتانياهو يحذر بوتين

 
صوت وصورة

الصحافيون المغاربة ينتخبون مجلسهم المهني


Les Gangsters de la Finance - HSBC


Tapie et la Republique

 
كاريكاتير و صورة

الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

الإمارات العربية المتحدة للصرافة تعلن عن تغيير علامتها التجارية في أفريقيا لتعمل تحت اسم يوني موني

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


حملة تطهير...ضد من ؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 مارس 2011 الساعة 12 : 11



تنشر بعض الصحف آراء غير دات منطق سياسي كأنها مفوضة لأجل تطهير الحقل السياسي ،والحزبي خصوصا،وهي في الواقع ممارسة اعلامية جديدة تنضاف للعمل الاعلامي في ظل ما أصبح يعرف اصطلاحا بالحداثة ...لكن تحديث قطاع الاعلام بمجداف واحد يؤدي حتما لغرق المركب (الباخيرة بالشمالية)،لأن تدبير الشأن الاعلامي لا يمكن أن يتطور بالتصور الأحادي لأنه قطاع يختلف عن  صناعة أفلام الشينوا مثالا لدلك أفلام بيكبوس.

وسوف أحاول عدم الدخول في التفاصيل ،لأن الأمر لا يعنيني لا من قريب أو بعيد ،بقدرما تعنيني بعض المصطلحات التي يستعملها بعض الاعلاميين الجدد ،منها على الخصوص حملة تطهير...وهدا المصطلح استعمل في عهد الراحل ادريس البصري حينما قاد حملة تطهير ضد أباطرة المخدرات ،والتي لم تفرز سوى نخبة سياسية استطاعت من نسج علاقات قوية خولت لها التحكم في زمام الأمور ،وفي مستويات متعددة في القضاء ،وفي السياسة ،والشأن الحزبي ،وما الى غير دلك والسبب طبعا فشل في تدبير حملة أطلق عليها أنداك حملة تطهير ،لكن ما حدث أنه ثم تطهير الوطنيين ليظهر الوثنيين.

صحيح هناك من سوف يقول لقد ثم استئصال كبار مهربي المخدرات أمثال بونقوب الملقب بالديب،وبالمختار،والدرقاوي ...وغيرهم ممن حصدتهم آلة الوزير الراحل ادريس البصري،لكن ما هي النتيجة بروز أباطرة  يحملون شهادات عليا ،ويتقنون الجلوس ،وشرب الكؤوس ،والحديث في المجال السياسي ،والعلمي ،والاسلامي ،وهم من استطاعوا أن يسلكون كل الطرق المؤدية للحفاظ على ثروتهم ،ومالهم ،وممتلكاتهم...وتلكم قصة أخرى لواقع فساد الأحزاب التي تفرز طبقات غير متوازنة مع المجتمع في الشكل والجوهر.

وأستغرب اليوم ،وأنا أقرأ في بعض المنشورات كيف يحلوا لأصحابها الحديث عن حملة تطهير ،وهو كلام موجه لحزب لا يعرف حقوقه ،وواجباته اتجاه المنضوين تحت لوائه حتى لا أخطأ و أقول مناضليه ،لأن النضال أصبح أستوريا في الأحزاب التي تسببت للمغاربة ازعاج في غياب رؤية تنموية ،جعلت من شباب يطلق على حركته 20 فبراير ،وهي حركة زلزلة الأحزاب زلزالا.

الأحزاب السياسة هي الشوهة الرئيسية للديمقراطية في المغرب كبيرها ،وصغيرها ،مؤتمرات مبنية ،أو مغلفة بديمقراطية مزورة ،في شبه مؤامرة جماعية ،جمعيات المجتمع المدني غير دات مصداقية لا على المستوى الوطني ،ولا الخارجي ،فقدان الثقة الكاملة للشعب في المؤسسات المنتخبة ،سياسة التفقير ،والتحقير ،هي الأسلوب السائد لدى الحكومات المتعاقبة من حكومة كريم العمراني الدي نتمنى أن لا يتآمر على الشعب بمنع الخميرة المادة الأساسية لاعداد الخبز،والى جطو الدي أخد جطه في الطريق السيار ،وثم تعيين رفيقه رئيسا للمجلس الاقتصادي والاجتماعي،أما الفيلالي ففر من صداع الرأس في اتجاه ايطاليا،أما عبد الرحمان اليوسفي بطل بكل المقاييس مازال ينعم باحترام الشعب،ولما لا نمنحه تزكية ترأس لجنة تعديل الدستور ،على غرار  ما حدث مع محمد بوستة حيث سهر على تعديل مدونة الأحوال الشخصية .

ادا حداري من مغبة الانسياق وراء حسابات حزبية ضيقة ،وكل الحملات التي تلت الحملة الشهيرة لادريس البصري ،كانت مبنية على حسابات منها حملة منع شخصيات سياسية بطنجة من الترشح للانتخابات ،والحصيلة الآن أن طنجة بوابة أوروبا اسلامية مائة في المائة ،التصنت الهاتفي الدي طال مستشارين برلمانيين مع صدور أحكام تجريدهم من حقوق المواطنة المتمثلة في عدم الترشح لمدة عشر سنوات نتيجتها مهزلة ،ودعم مباشر للاسلاميين للتوسع في الاستحواد على المجالس المحلية  ،وأمثال ممن طالهم المنع سعيد اللبار،ومحمد زاروف،كسكس ،وصاحب المطاحن ببني ملال لم اتدكر اسمه اضافة الى آخرين ...

فهل يحق الدعوة لحزب أن يقوم بحملة تطهير ،وأن يسئ الى شخصيات فقط لأن الظرفية تتطلب التقليص العددي...فهل نفكر في سمعة هؤلاء على المستوى العائلي ،المهني،ومما قدموه يوما للوطن ...أم أن مسح السباط في الضعفاء أبسط السبل لضمان استمرارية الهيأة السياسية ...فحداري من كثرة الهفوات...وان كان جامع المعتصم خرج بطلا ،فهناك الكثير من الأبطال ضحايا...ولكم الاختيار

 

بقلم:فتح الله الرفاعي

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



شاليط جلعاد معادلة في الأحداث المصرية

مطعم حانة من دون قانون 5éme Avenue

مليلية بين التهميش و سوء التصرف الاسباني

المستشفى الجامعي مولاي عبد الله في خدمة مصحات آل الفاسي

حزب يقود حملة تطهير ضد منتخبين بتمارة

الرئيس الشرعي لمصر ...يدحض المؤامرات الخارجية

ويكيليكس .. برقيات وأسرار

الألوة فيرا نبتة الغلود

حزب التقدم والاشتراكية يعبر عن موقفه من التطورات في المغرب

الصحافيون الالمان أحرار

حملة تطهير...ضد من ؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

حركيون يصابون بجنون الدخول في معركة خاسرة للامانة العامة للحركة الشعبية


تقرير اللقاء التواصلي بين الأقليات الدينية ومسؤولي المنظمات الحقوقية بالناظور

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

معركة وادي المخازن ترتحل من القصر الكبير إلى موسكو في نزال مغربي برتغالي

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال