تحيا لائحة بوحدوز و بالريفية "وحداس" ...واش موخاريق ولشكر فهمو رسالة بوحدوز             الصحافيون المغاربة يعلنون المقاطعة لانتخاب اعضاء المجلس الاعلى للصحافة             محمد مبدع يمثل امام القضاء قريبا، ويسارع الزمن للتاثير والضغط على محمد حصاد             مبادرة خاواة بيبي تنشر السلام وسط العاصمة موسكو             الإنسان اليوم مصاب بهشاشة عاطفية بسبب إدمانه على سياسات السوق             الاتحاد الأوروبي يبدأ تطبيق الرسوم على الصادرات الأميركية 22 يونيو             L'arbitre de Portugal-Maroc a-t-il demandé le maillot de Cristiano Ronaldo             جبهة القوى الديمقراطية تحضر لدورة مجلسها الوطني وتدق من جديد ناقوس الخطر             قيادات في حزب أخنوش تكشف حقيقة التصدع بين نواب الأحرار والاتحاد الدستوري             رشاوى بالمديرية الاقليمية للتجهيز والنقل بتاونات (2)             ايتوس واير تطلق خدمة الفيديو الصحفي المبتكرة             الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال             مجموعة نيوز سيرفيسيز جروب تحتفي بالذكرى العاشرة لشراكتها مع بزنيس واير             جلالة الملك يعطي تعليمات صارمة لربط المسؤولية بالمحاسبة ولن يستثنى من هذا الاجراء اي مسؤول سلطة             لقجع يقضي على احلام المغاربة وينهي كل ما من شانه يرفع الكرة المغربية الى العالمية             القضية خطيرة لكن الضرر طفيف             إسبانيا وإيران...ساعة الحقيقة وموعد حاسم             المغرب- السعودية تتجاوز حدود علاقاتهما التاريخية كرة في مرمى             معركة وادي المخازن ترتحل من القصر الكبير إلى موسكو في نزال مغربي برتغالي             هل ثأر البرتغال ورونالدو في روسيا لسرقة إسبانيا مدينة سبتة في القرن 17م             منصة OLM حولت موازين الى اعرق مهرجانات العالم الراعية للفن والسلام العالميين             رونار قال: يجب أن نكون مستعدين نفسيا لمواجهة البرتغال             مارادونا ينتقد مهاجم المنتخب الأرجنتيني اغويرو             مارك غيغر يقود مباراة المغرب والبرتغال             صرخة غضب عريضة:_رياضة_بلا_سياسة رسالة احتجاج من كل العرب لـ «الفيفا»             Les Gangsters de la Finance - HSBC            Tapie et la Republique            Les mille et une nuits de Marrakech             الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان            التطرف الذي يهدد الشعوب            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

القضية خطيرة لكن الضرر طفيف

 
صوت وصورة

Les Gangsters de la Finance - HSBC


Tapie et la Republique


Les mille et une nuits de Marrakech

 
كاريكاتير و صورة

الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

الاتحاد الأوروبي يبدأ تطبيق الرسوم على الصادرات الأميركية 22 يونيو

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


شبابنا ثروتنـــــــــا


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 شتنبر 2012 الساعة 24 : 16



محمد حمزة الهيلالي  

يعتبر الشباب هم الأمل المنشود للمجتمعات ويدها القوية في قيادة البناء والتنمية لما يتمتع به الشباب من حيوية وعقليه تمكنهم من قيادة قاطرة البناء. فبصلاحهم تصلح الأمور، وبعملهم تتكاتف الجهود إلا أن الإحصاءات والدراسات تقر بان نسبة العزوف الشبابي عن المشاركة في تدبير الشأن المحلي جد مقلقة نتيجة برامج حزبية سابقة أهدرت ثقة الشاب المغربي في العمل ككل. أمام هذه المعطيات جاء الخطاب الملكي السامي لـ 20 غشت 2012 ليضع يده على مكمن الخلل ويدعو إلى خوض معركة تجعل الشباب من الأولويات الواجب الاهتمام بها باعتبارهم ثروة حقيقة للوطن"فأنتم معشر الشباب، تشكلون الثروة الحقيقية للوطن، اعتبارا للدور الذي تنهضون به كفاعلين في سياق التطور الاجتماعي"مقتطف من الخطاب الملكي.

 تعرف الساحة المغربية عامة  والمكناسية خاصة  للأسف ندرة في الحضور الشبابي وهذا راجع بالأساس إلى غياب التأطير والتكوين "اللهم من بعض المبادرات المحتشمة"و فقدان الثقة في الشأن السياسي وذلك لأسباب معروفة "الخبار فراسكم"جعلت الشباب يتلاطم بين أمواج يصعب اجتيازها مما دفع بالشاب المغربي إلى الانزواء في عتمة ركن ضيق ليكتسي كسوة المتفرج دون أن يمد يده ليرى ما وراء الستارة ولعل الخطاب الملكي الأخير بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب تطرق لموضوع الشباب باعتباره موضوعا هاما و نواة حقيقية وجب تأهيلها لبلوغ الغاية المرجوة منها عبر مقاربة تربوية فعالة  متوازنة و إستراتيجية هادفة تهم إشراك المجتمع المدني إلى جانب السلطة التنفيذية في شخص الحكومة للخوض في هذا الورش الكبير .ورش يأتي ليجعل الشباب في الواجهة بعدما كان دوره منحصرا في الكواليس خلف الستارة .

و إيمانا منها بدور الشباب في تخليق الحياة العامة واستنادا للقاء 12ماي 2012 المنظم بمدينة مكناس تحت شعار"من أجل شباب حامل للفكر التشاركي بالعاصمة الإسماعيلية" والذي خرج بتوصيات عدة منها على الخصوص خلق تنظيم يضمن للشباب المكناسي المشاركة الفعلية في بلورة سياسة مدينتهم، ارتأت نخبة من الشباب المكناسي الغيور على منطقته والحامل للفكر التشاركي  بالعاصمة الإسماعيلية مكناس إلى تأسيس الهيئة الإقليمية لشباب مكناس بهدفين أساسين، الأول يروم تمكين الشباب من آلية تشاورية يمكن من خلالها بلورة مواقف وتصورات حول كل القضايا الشبابية والعمومية والترافع من أجلها، والثاني يهم تأهيل الشباب لبلوغ مستوى الفعالية والكفاءة والرفع من أدائه في تحقيق الأهداف والاضطلاع  بأدواره المحورية في عملية التنمية والإصلاح.

عمل جاد هو يقوم به أعضاء اللجنة التحضيرية للهيئة الإقليمية لشباب مكناس. لجنة تتكون من خيرة شباب العاصمة الإسماعيلية اختلفت انتماءاتهم السياسية لكنهم توحدوا على كلمة واحدة كلمة سيكون لها إشعاع وصيت محلي ووطني على مستوى المملكة كلمة ستعلن القطيعة مع الماضي المرير لتأسس لعهد شبابي جديد شغله الشاغل الترافع من اجل القضايا الشبابية و  تأهيل هذه الفئة لبلوغ مستوى الفعالية والكفاءة في تحقيق الأهداف والاضطلاع بأدوارها المحورية في عملية التنمية والإصلاح  وفق أجندة تعنى بالشباب وتعمل على فتح أبواب الأمل أمامه وتوفير الفرص الملائمة لاستغلال قدراته وتوظيف طاقاته قصد إعلان القطيعة مع مرحلة كانت تتسم بالتعثر والبطء وربما القصور والعجز إلى مرحلة حاسمة  تتجاوز المعوقات وتنطلق نحو بناء تنمية  تستفيد من ثمراتها الأجيال الحالية والأجيال المقبلة في توازن مدروس وشامل.

وهنا تبرز أهمية العمل الجمعوي كمجهود لايقتصر فقط على المشاهدة والتتبع وإنما العمل الميداني  وتشكيل الاقتراحات الهادفة و التصورات الرامية إلى تحسين المشهد   مما جعله"العمل الجمعوي"موقعا أساسيا ضمن مساحة اهتمام الشباب، باعتباره رافدا رئيسيا من روافد الإصلاح، سواء لحضوره القوي و الفعال من حيث الحركية و المساهمة القوية باعتباره  مجالا خصبا  لتأطير الشباب بشكل جيد يسهل عليهم امتلاك الوعي بدواتهم و بطبيعة الأدوار الموكولة لهم في معركة التغير و التقدم .

لهذا وجب على كل أمة على وجه الأرض إلا وان تتعهد هذا الغرس الطيب بكل ما تؤتى من وسيلة، تغذيه بالعلم، وتسقيه مكارم الأخلاق، وتقومه بتعاليم الدين الحنيف بغية حصد الثمرات الطيبة ، وأن تعمل الهيئات والمؤسسات والمراكز الشبابية وفق فكر تشاركي من أجل استغلال طاقة الشباب وتوجيههم الوجهة الصحيحة، حتى يقدموا النفع لمجتمعاتهم وبلدانهم.

 

www.maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



البريطاني بيرني ايكليستون متخوف من أحداث البحرين

درس من الثورات الشعبية العربية - روجر أوين

مسيرة مليونية احتفاءا ب عبد الرحيم بوعبيد ،وعلي يعتة،واليوسفي ،وبنسعيد

الفساد في المؤسسات العمومية محور الحقوقيين في تاونات

المجموعة 40 للمعطلين تخوض اضرابا عن الطعام

الثورة التي يحلم بها الشباب

مشروع الدستور يكرس سمو اختصاصات مجلس النواب

المجتمع المدني ووسائل الاعلام قوة اقتراحية

معاريف بريس تنشر نص الخطاب الملكي ل 20 غشت

استعطاف الى الملك محمد السادس بمناسبة عيد الشباب

شبابنا ثروتنـــــــــا





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

تحيا لائحة بوحدوز و بالريفية "وحداس" ...واش موخاريق ولشكر فهمو رسالة بوحدوز


الصحافيون المغاربة يعلنون المقاطعة لانتخاب اعضاء المجلس الاعلى للصحافة

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

معركة وادي المخازن ترتحل من القصر الكبير إلى موسكو في نزال مغربي برتغالي

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال