كيف خططت العدالة والتنمية مع رجل الانقلاب الصخيرات النائب محمد عبد الحق؟             جلالة الملك محمد السادس يستقبل الأمين العام للامم المتحدة بالقصر العامر بالرباط             شريف شيخات (29 سنة) ارهابي معروف لذى مخابرات استراسبورغ ...مازال البحث جاريا عنه             جبهة القوى الديمقراطية تعتمد استراتيجية " انبثاق" لإعادة بناء الحزب             هذا مقاله أنطونيو غوتيريس و موسى فاكي للوزير بنعتيق             اكتمال 60 بالمائة من الهياكل الإنشائية في "ميدان ون"             جراح العظام العالمي هيرفيه وانزار ينضم إلى مركز للطب الرياضي في دبي             الأحزاب السياسية لماذا وضعت صمامات على أذنيها في مواجهة العدالة والتنمية...الذي وضع بندقية على كتفيه             غسيل الأموال في إيران حرفة العصابات الحاكمة             شركة الإمارات للتأهيل والرعاية المنزلية تحصل على اعتماد آخر لمدة ثلاث سنوات             جامعة العلوم والتكنولوجيا تحتفي بتخرج الدفعة الـ ١٨ عشر من طالبات الطب البشري             عاجل: سقوط أربع قتلى وعدد من الجرحى في عملية ارهابية نفذها متطرف بلوكسمبورغ             "مركز إي2 دبي الجنوب للفعاليات والمعارض" يطلق تجربة الواقع الافتراضي الثلاثي الأبعاد             شانغو الصينيّة تحوّل نفسها إلى منطقة نموذجية للصحّة على الصعيد الدولي             توجّهات جديدة في مجال إدارة الطاقة تحدثّ تغيرات جذرية في قطاع إدارة المنشآت في منطقة دول مجلس التعاو             آي دي أو أو إتش تدخل السوق الأفريقية من خلال الشراكة مع أبيركايرن ديجيتال             المالية المركزية بالشارقة تتعاون مع مصرف الشارقة الإسلامي لتسهيل الإجراءات المالية             العدالة والتنمية يحول المؤسسات الى جمعية للدفاع عن متهم في جريمة قتل !             بطانة تلتهب بظاهرة احتلال الملك العام وبناء طوابق تحت ذريعة رخص الإصلاح             انتهاء المرحلة الأخيرة من تصوير مسلسل عطر الشام في جزئه الرابع             Jetex الوكيل الحصري لطائرة هوندا جيت الجديدة عالية التقنية في الشرق الأوسط             بلاغ لوزارة الداخلية             الإمارات تدعم الاتفاق العالمي من أجل الهجرة الآمنة والمنظمة             مصطفى رميد تدوينته تعيد انتاج السؤال ...العدالة والتنمية حزب سياسي...أم عصابة ملففة في حزب؟             بنك سيتي الخاصّ يصدر تطلعاته لعام 2019             سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال            كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي            توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا            شوف المساواة            شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

اسرائيل تعمل على انشاء علاقات مع البحرين وسط انفتاح غير مسبوق في الخليج – تقرير

 
صوت وصورة

سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال


كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي


توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

شريف شيخات (29 سنة) ارهابي معروف لذى مخابرات استراسبورغ ...مازال البحث جاريا عنه

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


حقوقيون يستنكرون القمع في مسيرات السلم


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 مارس 2011 الساعة 11 : 13



بــــلاغ

استمرارا في دعم مجمل مطالب الإصلاح السياسي والمؤسساتي العميق وللحق في التظاهر السلمي الذي أعلن عن استمراره  شباب حركة 20 فبراير والمحدد له موعدا وطنيا ثانيا يوم الأحد 20 مارس 2011؛ الهيئة المغربية لحقوق الإنسان تجدد تجاوبها المبدئي مع هذه الدعوة، وتدعو مناضليها إلى المساندة النضالية والحقوقية للتظاهرات والوقفات السلمية المرتقبة..وتعتبر بأن الخطاب الرسمي المعبر عنه حول الإصلاح لم يستجب لكل الإنتظارات والتطلعات المشروعة الواردة في مختلف الملفات المطلبية الشبابية والحقوقية والديمقراطية

 

        تتابع الهيئة المغربية لحقوق الإنسان باهتمام كبير الأفاق التغييرية المشرقة التي خلقها الحراك الجماعي والوقفات والتظاهرات السلمية التي أطلقتها وبادرت إليها حركة 20فبراير، وساندتها العديد من الهيئات الحقوقية الديمقراطية والعديد من القوى الحية والفعاليات النقابية والمجتمعية والشخصيات الوطنية والديمقراطية المستقلة والإعلاميين الشرفاء، منذ إطلاق الشرارة الأولى للتظاهر السلمي الناجح يوم 20 فبراير الماضي، والذي رفعت أثناءه وبعده العديد من مطالب الإصلاح السياسي والمؤسساتي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي تعتبر السقف المطلبي الذي اجتمعت حوله أيضا مجموع مكونات المجلس الذي تأسس لدعم حركة 20 فبراير ومطالبها المشروعة..   

         وقد تابعت الهيئة أيضا مسلسل القمع والاعتقالات التعسفية والمضايقات الأمنية التي ووجهت بها من جهة العديد من التظاهرات والوقفات السلمية الأسبوعية الممهدة للتظاهرات الوطنية ليوم 20 مارس الذي أعلن شباب الحركة تشبثهم به موعدا جديدا للتظاهر السلمي من أجل الحرية والكرامة والديمقراطية والعدالة الاجتماعية، ومن جهة ثانية مسلسل التهديدات والإرهاب الأمني والقمع الذي ووجه به أيضا العديد من الحقوقيين والسياسيين الديمقراطيين وكل الفعاليات المساندة لمطالب الحركة، فضلا عن تصاعد وثيرة استهداف أجهزة الأمن المخزنية للحق في التظاهر المدني والاحتجاج السلميين، خاصة في الأيام الأخيرة التي أعقبت الخطاب الملكي ليوم 9 مارس الماضي..  

        وعليه، فإن  الهيئة المغربية لحقوق الإنسان- العضو في المجلس الوطني لدعم حركة 20فبراير- إذ تجدد مساندتها للفعاليات النضالية لشباب الحركة ولمبادرات المجلس الوطني والهيئات الداعمة ، فإنها تعرب للرأي العام ما يلي:   

- تدعو كافة مناضلاتها ومناضليها واللجان التحضيرية في مختلف المناطق  للانخراط  ومساندة الوقفات والتظاهرات السلمية الوطنية المقررة ليوم الأحد 20 مارس، والاستمرار في دعم مطالب هذه الحركة بكل أبعادها السياسية والاجتماعية والاقتصادية والحقوقية والثقافية..

- تدعو الهيئة لجانها التحضيرية وأعضاءها إلى الانخراط  في التنسيقيات والمجالس المحلية التي تشكل في المدن والمناطق لدعم حركة 20 فبراير، كامتداد لسيرورة التنسيق المعبر عنها وطنيا من خلال المجلس الوطني للدعم،  

- نندد بالمس الصارخ بالحق في التظاهر المشروع وباستهداف نشاط شباب الحركة والمدافعين والمدافعات عن حقوق الإنسان، وندعو الدولة المغربية إلى الالتزام بالتعامل مع الحركة الاحتجاجية ليوم 20 مارس بروح حضارية احتراما للحق في التعبير والتظاهر السلمي الذي تضمنه كافة المواثيق الدولية وأصول الديمقراطية المتعارف عليها،

-  تعتبر الهيئة بأن أية نوايا أو خطوات للإصلاح لن يكون لها مدلول ومعنى دون توفير مناخ حقوقي سليم يندرج إطلاق سراح المعتقلين السياسيين والحقوقيين ومعتقلي الرأي ضمن أبرز مداخله الأساسية(المعتقلون السياسيون الخمسة، شكيب الخياري، مجموعة التامك، الطلبة المعتقلون، معتقلو حركة20فبراير ، الطالب الشاب المهدي بوكيو، إعادة محاكمة عادلة لمعتقلي السلفية الجهادية...إلخ)،

- تعتبر الهيئة بأن الخطاب الرسمي المعبر عنه حول الإصلاح لم يستجب لكل الإنتظارات والتطلعات المشروعة لمختلف الهيئات الشبابية والحقوقية والديمقراطية؛ وتدعو الدولة المغربية إلى التجاوب الكامل مع المطالب السياسية والديمقراطية والاجتماعية والاقتصادية العادلة والمشروعة المرفوعة منذ تظاهرات 20 فبراير إلى الآن، والتي تحمل في جزء كبير منها مطالب ومطامح الشعب المغربي بكافة مكوناته في الدستور الديمقراطي شكلا ومضمونا وفي الحرية والكرامة والديمقراطية والعدالة الاجتماعية والمساواة وحقوق الإنسان..







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حقوقيون يستنكرون القمع في مسيرات السلم

حقوقيون ينددون بقوة ما جرى يوم 13 مارس

مثقفون سوريون يوقعون «عهداً وطنياً»

حقوقيون ينددون بما جرى بالمعتقل السري بتمارة

لماذا مناهضة عقوبة الأعدام، ومنذ متى بدأ الإنسان بمقاومتها ؟

وزير الاتصال يعتبر الحوار الوطني حول الاعلام سرابا وحقوقيون يطالبون بالمحاسبة والمكاشفة

المعطلون بطاطا مستمرون في الاحتجاج تحت وقع القمع

التقرير السنوي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية

من يحمي حقوق اليهود المغاربة الدولة أم الحكومة؟

حقوقيون يدينون سرية الدرك بالصخيرات

حقوقيون يستنكرون القمع في مسيرات السلم





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

كيف خططت العدالة والتنمية مع رجل الانقلاب الصخيرات النائب محمد عبد الحق؟


جلالة الملك محمد السادس يستقبل الأمين العام للامم المتحدة بالقصر العامر بالرباط

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

غسيل الأموال في إيران حرفة العصابات الحاكمة

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال