تحيا لائحة بوحدوز و بالريفية "وحداس" ...واش موخاريق ولشكر فهمو رسالة بوحدوز             الصحافيون المغاربة يعلنون المقاطعة لانتخاب اعضاء المجلس الاعلى للصحافة             محمد مبدع يمثل امام القضاء قريبا، ويسارع الزمن للتاثير والضغط على محمد حصاد             مبادرة خاواة بيبي تنشر السلام وسط العاصمة موسكو             الإنسان اليوم مصاب بهشاشة عاطفية بسبب إدمانه على سياسات السوق             الاتحاد الأوروبي يبدأ تطبيق الرسوم على الصادرات الأميركية 22 يونيو             L'arbitre de Portugal-Maroc a-t-il demandé le maillot de Cristiano Ronaldo             جبهة القوى الديمقراطية تحضر لدورة مجلسها الوطني وتدق من جديد ناقوس الخطر             قيادات في حزب أخنوش تكشف حقيقة التصدع بين نواب الأحرار والاتحاد الدستوري             رشاوى بالمديرية الاقليمية للتجهيز والنقل بتاونات (2)             ايتوس واير تطلق خدمة الفيديو الصحفي المبتكرة             الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال             مجموعة نيوز سيرفيسيز جروب تحتفي بالذكرى العاشرة لشراكتها مع بزنيس واير             جلالة الملك يعطي تعليمات صارمة لربط المسؤولية بالمحاسبة ولن يستثنى من هذا الاجراء اي مسؤول سلطة             لقجع يقضي على احلام المغاربة وينهي كل ما من شانه يرفع الكرة المغربية الى العالمية             القضية خطيرة لكن الضرر طفيف             إسبانيا وإيران...ساعة الحقيقة وموعد حاسم             المغرب- السعودية تتجاوز حدود علاقاتهما التاريخية كرة في مرمى             معركة وادي المخازن ترتحل من القصر الكبير إلى موسكو في نزال مغربي برتغالي             هل ثأر البرتغال ورونالدو في روسيا لسرقة إسبانيا مدينة سبتة في القرن 17م             منصة OLM حولت موازين الى اعرق مهرجانات العالم الراعية للفن والسلام العالميين             رونار قال: يجب أن نكون مستعدين نفسيا لمواجهة البرتغال             مارادونا ينتقد مهاجم المنتخب الأرجنتيني اغويرو             مارك غيغر يقود مباراة المغرب والبرتغال             صرخة غضب عريضة:_رياضة_بلا_سياسة رسالة احتجاج من كل العرب لـ «الفيفا»             Les Gangsters de la Finance - HSBC            Tapie et la Republique            Les mille et une nuits de Marrakech             الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان            التطرف الذي يهدد الشعوب            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

القضية خطيرة لكن الضرر طفيف

 
صوت وصورة

Les Gangsters de la Finance - HSBC


Tapie et la Republique


Les mille et une nuits de Marrakech

 
كاريكاتير و صورة

الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

الاتحاد الأوروبي يبدأ تطبيق الرسوم على الصادرات الأميركية 22 يونيو

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


الوضع الحقوقي بسلا في خطر


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 أكتوبر 2012 الساعة 39 : 18



عقد مكتب فرع سلا للهيئة المغربية لحقوق الإنسان اجتماعه العادي، بتاريخ27 شتنبر 2012 وتدارس بالمناسبة مجموعة من القضايا  تهم وضعية الحقوق الإقتصادية والاجتماعية بسلا بما فيها الحق في التربية والتعليم ومدى إحترامه في الدخول المدرسي للسنة الحالية والحق في السكن اللائق وتصفية الملفات العالقة بخصوص القضاء على سكن دور الصفيح و تمكين ساكنتها من سكن يحترم الكرامة الإنسانية كما هو الشأن بالنسبة لساكنة سهب القايد على سبيل المثال، وقضايا أخرى تهم الصحة والنقل والأمن ،كما توقف عند ما لحق الصديق محمد الهشماني عضو المكتب التنفيذي للهيئة المغربية لحقوق الإنسان من إعتقال تعسفي في مركز للدرك بالصخيرات إثر تدخله في إطار مهمة حقوقية إنسانية لصالح احد المواطنين من ضحايا حوادث السير ومطالبته بالإسراع في إنقاذه، ونحن إذ نتضامن مع صديقنا الهشماني ونشجب ما تعرض له من إهانة وتعنيف فإننا ندين كافة المضايقات والعنف والإعتقالات التي تطال المدافعين عن حقوق الإنسان محليا ووطنيا، وتقرر تنصيب الأستاذ علي المعروفي عضو المكتب ضمن هيئة الدفاع عن الصديق الهشماني في المحاكمة المنتظر إجراؤها في شهر نونبر بعد تمتيعه بالسراح المؤقت.

أولا: الدخول المدرسي والجامعي والحق في التربية والتعليم.

 عرف الدخول المدرسي والجامعي بالمدينة عدة مشاكل نذكر منها:

- وضعية بعض المؤسسات التعليمية التي تتم فيها أشغال البناء أو التوسعة أثناء الدراسة مما يؤثر سلبا على تحصيل التلاميذ وعمل الأساتذة.

- ظاهرة الاكتظاظ التي تعرفها بعض المؤسسات التعليمية مما يؤثر سلبا على مردودية الأطر التربوية والتلاميذ.

_حرمان تسجيل بعض الطلبة بكل من كلية الحقوق بسلا وكلية العلوم بالرباط، دون مبرر مقبول، مما يحد من حريتهم في اختيارهم للشعب التي اختاروها، إضافة إلى ما يعرفه الدخول الجامعي لهذه السنة من مشاكل تخص بنية الاستقبال والاكتظاظ وقلة الأطر، وحضور المقاربة الأمنية ( مذكرة بين وزارة الداخلية والتعليم العالي).

- لجوء بعض مؤسسات التعليم الخاص إلى حشر التلاميذ في أقسام لا تتوفر فيها الشروط التربوية والصحية كما هو حال إحدى هذه المؤسسات التي استخدمت الطابق تحت ارضي( la cave) مما أثار إحتجاج الآباء.

- حرمان بعض تلاميذ الثانوي التأهيلي من الجانب التطبيقي في المواد العلمية، وخاصة بمادتي العلوم الفيزيائية وعلوم الحياة والأرض، نظرا لعدم تطبيق نظام التفوبج ولقلة الأطر التربوية.

- وضعية ودور جمعيات أولياء وآباء التلاميذ خاصة بالمدارس الخصوصية التي تهيمن عليها ا لإدارة  ومدى قيامها بدورها كاملا ونجاعتها وفعاليتها في حل المشاكل التي تعرفها هذه المؤسسات التعليمية،حيث نجد مثلا إحدى هذه المؤسسات يقوم احد إدارييها بمهمة أمين المال في جمعية الآباء مما يطرح مسالة الشفافية المالية؟.

- تفشي ظاهرة المخدرات أمام المؤسسات التعليمية مما يهدد الصحة النفسية والجسدية للتلاميذ، ويساهم في تفاقم العنف والانحراف.

- تقسيم بعض المؤسسات التعليمية، واعتبارها مؤسسات جديدة، وما ينتج عن ذلك من حرمان المؤسسة الأصلية من بعض الفضاءات ( كالملاعب مثلا).

وإذ تتمن الهيئة المقرر الوزاري لوزير التربية الوطنية القاضي بوقف العمل بالمذكرة رقم 109 فإن هذا الإجراء يبقى غير كافي حيث أن الحق في التربية والتعليم يظل من ضمن الحقوق الأكثر عرضة للانتهاك بحكم الاختلالات التي تعرفها المنظومة التربوية وطنيا، وما تتعرض له المدرسة العمومية من ضربات بغية الإجهاز عليها، مع فشل البرامج الإصلاحية العادي منها والمستعجل دون مساءلة ومحاسبة المسؤولين، مما يجعل مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة معلقا وبدون تفعيل.

ثانيا: ملف السكن بالمدينة.

يعبر المكتب عن قلقه لما يعرفه ملف السكن بالمدينة واستمرار ظاهرة البناء العشوائي ودور الصفيح  مع ما يطرحه من معانات وخاصة سكان " سهب القايد"، ويطالب الجهات المسؤولة بضرورة معالجة هذا الملف بالجدية اللازمة، وتوفير سكن لائق لهؤلاء يحفظ كرامتهم، وإعادة إسكان ساكنة دور الصفيح المنتشرة بالمدينة، ومعلوم أن سلا تعتبر من بين المدن التي تعرف أكثر انتشارا للسكن العشوائي ولأحياء الصفيح والأحياء الهامشية، وما تعرفه بعض المؤسسات العمرانية من سوء التدبير مما وصف بالتحايل (سكان إقامة مبروكة مثلا)، وهذا ما يجعل مدينة سلا بعيدة عن تحقيق الشعار الاستهلاكي مدن بدون صفيح.

ثالثا: الوضعية الصحية ومشاكل النقل.

يثير مكتب الفرع مشكل الصحة بالمدينة من جديد ويطالب بتوفير الخدمات الصحية كما جاء في بيان سابق للفرع حول وضعية الصحة بالمدينة، التي تعرف تدهورا إن على مستوى البنيات والمؤسسات العلاجية، أو على مستوى الأطر البشرية وجودة الخدمات، كما يطالب بحل مشكل النقل بالمدينة ووضع حد للمعاناة اليومية للمواطنين في التنقل بين سلا والرباط، وارتفاع أسعار النقل دون توفير سيارات وحافلات نقل تحترم كرامة الإنسان وبيئته، فأغلب السيارات مهترئة وملوثة والحافلات بدورها قديمة لا تتوفر على الشروط التي تضمن سلامة المواطنين، وهذه الوضعية المتردية لقطاع النقل بالمدينة هي نتاج لتركم سياسة الارتجال والتخبط في تدبير هذا القطاع الحيوي، وفشل تجربة التفويض لإحدى الشركات التي أعلنت انسحابها فمن المسؤول ؟فأين نحن من مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة !!!.

فمن أجل التصدي لهذه الأوضاع ولكافة المشاكل والظواهر التي تتنافى مع حقوق الإنسان بمدينة سلا سواء في مجال الحقوق الإقتصادية أو الاجتماعية أو غيرها، يوجه مكتب الهيئة نداء لكافة جمعيات المجتمع المدني والهيئات الحقوقية المحلية بالمدينة من أجل العمل التنسيقي المشترك في أفق تأسيس لجنة تنسيق محلية مشتركة لتدارس أوضاع حقوق الإنسان بسلا، وسبل حمايتها والنهوض بها في ظل تفاقم الانتهاكات لهذه الحقوق، وتطالب كذلك كافة الهيئات بمناسبة اليوم العالمي للمطالبة بإلغاء عقوبة الإعدام يوم 10 أكتوبر  التعبئة من أجل تنظيم أنشطة مشتركة بالمناسبة تحت شعار" جميعا ضد عقوبة الإعدام"./.

 

 www.maarifpress.com

 

                                          عن مكتب فرع سلا للهيئة المغربية لحقوق الإنسان

                      سلا في : 01 أكتوبر 2012







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الوكيل العام يستمع لعمدة سلا

دورة الجهة تتحول الى محاكمة العدالة

جوككر وشاكيرا في موازين

المواطن المحلي الشريك الأول

مشاريع مدرة للدخل و40 ألف فرصة عمل متاحة للشعب

نساء أسقطت ملوكا ،ورؤساءا في حفرة الانقلابات

أمريكا دربت نشطاء أمازيغ ،اسلاميين ،ويساريين لمدة ثلاث سنوات

الوصول الى نهائى كأس الملك ليس الا بداية

من تفضل الحكومات الخائنة...الصفقات أم الاتفاقيات؟

تجارة الاطفال أكبر خطر

لا عفو ...لا تغيير من دون اطلاق كافة المعتقلين السلفيين وبلعيرج

برلمان الرابطة أهم من برلمان المغاربة

مركز حقوقي يسلط الضوء على أنشطته

رسالة مفتوحة إلى كيري كينيدي رئيسة مركز روبرت كينيدي للعدالة وحقوق الإنسان

الوضع الحقوقي بسلا في خطر

بيان اللجنة الوطنية للإفراج عن باقي المعتقلين السياسيين في ملف بليرج

النسيج الحقوقي يناقش المخطط التشريعي الحكومي

"إكراهات الحقل الحقوقي بالمغرب"

إطلاق عريضة الكترونية ضد توسيع مهمة المينورسو بالصحراء

منتدى الكرامة يدين مغالطات بعض الأطراف





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

تحيا لائحة بوحدوز و بالريفية "وحداس" ...واش موخاريق ولشكر فهمو رسالة بوحدوز


الصحافيون المغاربة يعلنون المقاطعة لانتخاب اعضاء المجلس الاعلى للصحافة

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

معركة وادي المخازن ترتحل من القصر الكبير إلى موسكو في نزال مغربي برتغالي

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال