تبديد واختلاس الملايين من مداخيل التعليم الأولي ومن جمعية للآباء بمدرسة ابن الرومي بمديونة             دبي تستضيف النسخة الثالثة من مدن المستقبل إبريل المقبل بمشاركة من 19دولة             الرباط تحتضن الدورة الثالثة للمنتدى الدولي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات يومي 4 و5 أكتوبر المقبل             انطلاق أشغال المؤتمر الوطني العاشر للطرق بالحسيمة             المال والنفوذ والمخدرات الصلبة (الكوكايين) تنتج جيلا مريضا جنسيا             الفارس الغالي بوقاع يفوز بالجائزة الكبرى لصاحب الجلالة الملك محمد السادس للقفز على الحواجز             المنتخب الفرنسي سيحصل على خاتم الأبطال             مراكش .. توقيف شخص من ذوي السوابق القضائية             الرجاء الرياضي يحجز تذكرته الى دور النصف على حساب فريق كارا برازافيل الكونغولي             ادريس لشكر يترأس الدورة الأولى لمجلس الشبيبة الاشتراكية الديمقراطية في العالم العربي             اعتقال رجل مسلح خارج قصر ملكة بريطانيا             المؤسسة الهولندية للمستثمرين تحقق انتصاراً هاماً لمصلحة مستثمري بتروبراس ممن خسروا مليارات الدولارات             الرياضي العالمي سيرجي بيرلاكوف يخضع لسلسلة من الاختبارات الطبية في دبي             أنغامي و دي إم إس تستضيفان مؤتمراً موسيقياً حصرياً موجهاً إلى العلامات التجارية والجهات المُعلنة             الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة تكشف النقاب عن تمثال الطهر الجديد             سعيد سالك الناطق الرسمي لمهنيي قطاع النقل يكشف خطة المؤامرة للوزير المنتدب المكلف بالنقل             ألمانيا: السماح لبرلمانية حمل رضيعها للبرلمان وبالمغرب برلمانيات يتركن أزواجهن بباركينغ السيارات             داعش تتبنى الهجوم على عرض عسكري جنوب غرب ايران             يوليف يوقع انفجارا بقطاع النقل والمسافرين يبيتون في المحطات الطرقية ليلة الأحد / الاثنين             تقرير اللجنة 24 التابعة للجنة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة يكرس شرعية المنتخبين من الصحراء             جلالة الملك يهنئ رئيس جمهورية مالي بمناسبة العيد الوطني لبلاده             أخنوش: التجمع منخرط في الرؤية الملكية الرامية لمعالجة مكامن الخلل في القطاعات الاجتماعية             العثماني: الحكومة تتعامل مع ورش محاربة الفساد بالجدية اللازمة             وفاة مؤلف ومنتج "مدرسة المشاغبين" و"العيال كبرت" سمير خفاجي             البرازيل تعتقل ممولاً كبيراً لحزب الله اللبناني             مهنيو النقل الجماعي للأشخاص يحذرون بوليف ويحملون المسؤولية لرئيس الحكومة            عمر سليم:العرايشي خاصو يمشي فحالو و سيطايل ماعندهاش الكفاء            الصحافيون المغاربة ينتخبون مجلسهم المهني            شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات            الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

خاص: تميمي تهاجم اسرائيل من قناة فرانس 24

 
صوت وصورة

مهنيو النقل الجماعي للأشخاص يحذرون بوليف ويحملون المسؤولية لرئيس الحكومة


عمر سليم:العرايشي خاصو يمشي فحالو و سيطايل ماعندهاش الكفاء


الصحافيون المغاربة ينتخبون مجلسهم المهني

 
كاريكاتير و صورة

شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

دبي تستضيف النسخة الثالثة من مدن المستقبل إبريل المقبل بمشاركة من 19دولة

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


السلطة الخامسة الحاكمة في سوريا السلطة الإرهابية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 30 أكتوبر 2012 الساعة 24 : 13



لمعالجة أي مرض لابد من تشخيص دقيق للمرض والتشخيص الصحيح يمثل 50% من العلاج على الأقل. وهنا نرى كم هو مختلط تشخيص نظام الحكم في سوريا على كل من يتكلم ويحلل الشأن السوري من كل أطياف المعارضة بالخصوص وباقي المتحدثين في هذا الشأن على وجه العموم . رغم الإحساس العام بتوصيف نظام الحكم فأحيانا يوصف بالنظام المجرم أو العميل أو الصهيوني  أو الفاسد وغيره الكثير من الصفات ولكن نادرا ما يوصف بالإرهاب الموصوف شكلا ومضمونا رغم أن كل ما يقوم به هذا النظام ويستند إليه في حكم البلاد والعباد منذ تولى حافظ أسد الحكم بل منذ انقلاب 8 آذار كان فعل إرهابي بامتياز لكل فئات الشعب السوري . وكي يستتب الحكم لتلك الطغمة الحاكمة الإرهابية كانت في البداية مجزرة حماة 1964 حيث قصف جماع السلطان وهدم على رؤوس من اعتصموا به بقيادة أمين الحافظ رئيس الجمهورية ومحافظ حماة عبد الحليم خدام , وكانت هذه الحادثة صدمة بمعيار تلك الأيام ضربة مذهلة ليس لها سابقة في التاريخ , بان يقوم حاكم بلد إسلامي بقصف مسجد في بلده لقمع انتفاضة بسيطة , ولا يقارن بما قام به القرامطة القادمون من مصر أو ما قام به الحجاج . نتذكر بان تلك الحادثة أخافت الشعب السوري من إجرام نظام البعث ( الحزب الواحد الأحد) وما تبعها من تحليلات يومها بان هذه الضربة قد ربت أهالي حماة وأهالي سوريا ليستتب الحكم للبعث لعشرات السنين من هول الصدمة وكان لهم ذلك . وأدت ما تسمى أحداث حماة 1964 لتسلط أجهزة الاستخبارات بغطاء شعارات البعث في القومية والاشتراكية والتي كانت دوما مؤامرة غربية بثوب اشتراكي روسي ليتسلق عليها حثالة سوريا من كل الأطياف والألوان من مزايدين ولصوص وخونة وشكلت بيئة طاردة للشرف وكل عمل وطني أو خبري. هذه الحالة سهلت انقضاض حافظ أسد واستيلاءه على الحكم , وزاد من سلطة تلك الأجهزة الاسستخباراتية فتضخمت الأجهزة الاسستخباراتية و تغولت  وكان لغطاء الأحكام العرفية وكذبة حالة الحرب مع إسرائيل ذريعة لاعتقال وضرب كل من ينتقد النظام اعتقالا تعسفيا إرهابيا من ممارسة التعذيب الجسدي والنفسي والاستياء على الممتلكات وأضاف لتلك الممارسات تعديل الدستور للاستيلاء على كل السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية كما أضاف في الدستور المادة 49 التي تجيز إعدام كل من يثبت انتماؤه للإخوان المسلمين , عهر وإرهاب لا مثيل له في التاريخ. حتى العاهرات تستنكر تشبيه النظام بها فهن لا يدعن العذرية ولا يمثلن بالجثث ولا يبعن أعضاء الجرحى والقتلى من المتظاهرين  ,  فعذرا لكن والله انتن أشرف من نظام الأسد الإرهابي. وكان إرهاب البعث والأسد يتمايل بين الإرهاب الصامت والإرهاب الفاضح  والإرهاب القاتل وصولا اليوم إلى الإرهاب المدمر ,حسب الوضع العام للمعارضة  , ولا يعني الإرهاب الصامت انه من نوع ناعم بل انه من إرهاب عنيف لا مثيل له  لم يخلوا من القتل تحت التعذيب خلال أية فترة من حكم البعث أو الأسد لكن كانت نعومته تتجلى في الكم الذي يتعرض للقتل في السجون . واليوم في ظل بشار الأسد الذي اعتقد أن أسلوب والده في توطيد سلطة الإرهاب التي يتولاها حوالي 500 فرع تابع لمركز الإرهاب الكائن  في قصره عبر كل المدن والأرياف وتوسعت امتيازاتها وسلطاتها مع نوع من التذاكي بإحالة بعض المعتقلين إلى القضاء المسيس  التابع له والذي يحكم بما تريده الأجهزة الأمنية الإرهابية ليس في القضايا السياسية فقط بل في القضايا الاقتصادية وحتى العائلية إذا كان صاحب الدعوى من الفاسدين ولا تخفى على احد دعوى التشليح التي أقامها رامي مخلوف على شريكه المصري والذي هو الممول والمدير الكامل لشبكة سيرياتيل للخليوي. والتي استولى على كل الشركة ومثل ما يقول المثل الشعبي ( طالعو زميط ) وسرق كل الشركة ومعروف بان مخلوف يشارك فقط مقابل الحماية او الترخيص – رامي مخلوف زلمة شريك مضارب بس بتعبوا وعرق جبينه لص محترف أبا عن جد . ونفس أسلوب الإرهاب استعمله في حكم لبنان بشعارات المقاومة والممانعة للتلميع الإعلامي واليوم رأينا كيف تخاف إسرائيل سقوط حكم الأسد في بناء  أسوار في الجولان فهي تخاف صمت المعارضة والشعب السوري حول الجولان وفلسطين  أكثر من خوفها من جعجعة حكام الأسد وحزب الله وإيران بما يقال عن مقاومة وممانعة . كل هذه التفاصيل والتحليلات يعرفها كل الشعب السوري والحكام العرب لكن لا ندري لماذا الخجل وعدم الوضوح في تسمية هذا النظام بوصف واحد ( إرهابي دموي من العيار الأثقل في التاريخ القديم والحديث). ونحن نظلم المافيا إذا وصفناه بالمافيا التي لديها بعض القيم في لا تعذب ولا تقتل الأطفال عشوائيا كما يفعل هذا النظام الإرهابي الاسدي  وكذلك لا تفعل أية منظمة إرهابية يقوم العالم بمطاردتها وقتلها في كل أنحاء العالم. وهنا يستحق أن نسمي هذه السلطة :السلطة الإرهابية الحاكمة في سوريا السلطة الخامسة العليا الحاكمة ,( وهي السلطة الأعلى في سلم نظام الأسد الإرهابي ), على كل السلطات فالسلطة التنفيذية سلطة إرهابية تدار من أفرع الإرهاب الاسستخباراتية وكذلك السلطة التشريعية تنتخب في أفرع الإرهاب وتدار من قبلها والقضاء حدث ولا حرج يدار بالهاتف من أفرع الإرهاب عسكري جوي سياسي أمن دولة الكل له السلطة المطلقة أيضا وحتى الإعلام هو جزء من تلك السلطة الإرهابية. وها قد كشفت أعماله اليوم في لبنان حيث استخدم وزيرا للقيام بعمليات إرهابية لإلصاقها بالقاعدة , هذه العملية كشفت عبر ميشال سماحة بالجرم المشهود والاعتراف الكامل. ولمن يتساءلون لماذا لم يعرف بها حزب الله حليفه الأكبر في المنطقة , والجواب بكل تأكيد هناك خطط وخلايا لم تكتشف بعد للقيام باغتيالات في صفوف قيادات حزب الله لاشتعال فتنة ضخمة يصعب إطفاءها وعلى كل اللبنانيين بما فيهم حزب الله بالبحث عن باقي شبيحة الأسد الحاملين لمتفجرات الأسد الإرهابية التي ستطال شخصيات وقيادات حزب الله و ومن داخل حزب الله ولا نستبعد من أن  اكتشفهم حزب الله و أعلن بأنهم عملاء لإسرائيل ,هم في الحقيقة عملاء الأسد لاغتيالات في صفوف حزب الله وإلصاق التهمة بالمعارضة اللبنانية والسورية ضد حكم الأسد وقرر حزب الله إلصاق التهمة بإسرائيل تعتيما على حليفه الأسد حفاظا على الصف الطائفي في لبنان وإيران أو أن النظام نجح في تضليل حزب الله المشترك معه في الإرهاب في سوريا ولبنان وكان لحزب الله حصة في تلك المتفجرات المضبوطة لدى سماحة لا سامحه الله ولا الشعب. وهذه السلطة الإرهابية تحرص على أن تكون كل مراكز القرار تتمتع بقدر كبير من القذارة والفساد , فكلما زاد فساد الشخص أخلاقيا وماديا كلما ارتفعت مرتبته , ومثال على ذلك عندما كلف بشار في مرحلة تدريبه لاستلام الحكم, كلف بملف محاربة الفساد شكلا , والحقيقة للتعرف على مفاصل الدولة من رتبة كبار الفاسدين , فعندها زار حلب تحت تسمية محاربة الفساد قبل موت أبية , خرج تجار حلب بتظاهرة يهتفون( أبو حافظ  - شيل المحافظ ), وهنا كان لهم ما أرادوه . عزل حافظ أسد محافظ حلب محمد مصطفى ميرو وعينه رئيس وزارة ليعلم ابنه الغض أسلوب الحكم الصحيح, وبقي ليشكل أكثر من وزارة أيضا بعد استلام بشار السلطة  فهو ثروة ومثال لأعوان النظام.  فهنا معيار اختيار المسؤول الكبير ( كثير  الأذى للمواطنين وشرها للرشوة وقحا في طلبها دون خجل أو تستر ) فلا تستر في حكم الأسد الإرهابي اقتل اسرق اقمع كل مواطن دون رحمة فالأسد يحميك لتحميه وتوزع على باقي اللصوص من أعوانه وبهذه الصفات لن يخاف منك الحاكم لضخامة ملفك الفاسد ( وهذا هو سبب قلة الانشقاقات في هذا النظام الإرهابي يهددهم بفضح ملفاتهم التي يندى لها جبين البشرية . كلكم في نظام الأسد مفضوحين عراة إلى النخاع . وهنا يستحق أن نسمي هذه السلطة :السلطة الإرهابية العليا الحاكمة في سوريا بالسلطة الخامسة   ,( وهي السلطة الأعلى في سلم نظام الأسد الإرهابي ), على كل السلطات فالسلطة التنفيذية سلطة إرهابية تدار من أفرع الإرهاب الاسستخباراتية وكذلك   ما تسمى السلطة التشريعية تنتخب في أفرع الإرهاب وتدار من قبلها والقضاء حدث ولا حرج يدار بالهاتف من أفرع الإرهاب عسكري جوي سياسي أمن دولة الكل له السلطة المطلقة أيضا وحتى الإعلام هو جزء من تلك السلطة الإرهابية  وفرع منها وبحماية القصر في مملكة الإرهاب . لذا نطالب الكل بالإجماع على تسمية النظام  الإرهابي ( العصابة الإرهابية المحتلة)  أو  ( العصابة الإرهابية الحاكمة ) . 0(عصابات الأسد الارهابية ) محليا ودوليا. ومطالبة المجتمع الدولي والعربي بتطبيق كل قوانين مكافحة الإرهاب على نظام الأسد الإرهابي وزبانيته وشبيحته بوضوح لا يحتمل اللبس إرهابي .   *هوامش هامة : - عاجل : نطالب المجلس الوطني بإصدار بيان يطالب مناصري الثورة السوريين أولا بتقديم والعرب والمسلمين ثانيا بدفع 5% من دخلهم دعما للثورة وفتح حسابات لهذا الغرض مما يقدم دعما ماديا مستداما . - من يخاف من الطائفية هم شبيحة النظام الإرهابي من كل الطوائف . - لا توجد في سوريا أقليات : في سوريا ألثريتين ( قد يكون الأرمن خارج هذا المفهوم فقط ). وهم أيضا يعاملون من النسيج السوري بكل حب واحترام, لهم كل حقوقهم حتى في تدريس لغتهم وصحفهم . لا ندري لماذا حرم أوباش البعث ألأسدي الإرهابي إخوتنا الأكراد من هذا الحق . ولو لم يمنعوا منها قد لا يطالبون بها وهذا ما نعرفه من أقاربنا الأكراد المستعربة في كل أرجاء سوريا.  وما يوجد لدينا في سوريا عبر عقد اجتماعي حقيقي : أ- أكثرية عربية تضم ديانات ومذاهب وهنا العروبة ليست عرقية بل تمثل أممية عربية أكثر من عروبة عرقية. ب – أكثرية مسلمة تضم عرقيات مختلفة وهنا أيضا تذوب ضمنها العرقيات ضمن أممية الإسلام . وكل الشعب في سوريا يجد نفسه ممثلا بأكثر من 99% ضمن هاتين الاكثريتين المتداخلتين المنسجمتين مشكلتين النسيج العربي السوري عبر التاريخ . ولتذهب الشبيحة الإرهابية إلى الجحيم ( و بللي ما عجبه ينطح رأسه بالجبل الأصم). -         شكل بشار الأسد حكومة حرب على الشعب وعلى كل التنسيقيات والجيش الحر اعتقال وزراءه لتقديمهم إلى محاكم الثورة كإرهابيين لا كمجرمي حرب فقط لأنهم شركاء في قتل الشعب طوعا وجهارا في حكومة الحرب على الشعب . -         انتخبت أفرع الإرهاب مجلس قتل الشعب وعلى أبطال التنسيقيات والجيش الحر اعتقالهم لتقديمهم إلى المحاكم بتهم الإرهاب لا كمجرمي حرب فقط  فهم شركاء في القتل طوعا.   عاشت سوريا حرة أبية. عاشت سوريا دولة ديمقراطية مدنية. - 

        اتحاد القوى الوطنية الديمقراطية 

 

www.maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الجزيرة تحتل مقعد أسانج

كاتبة بوزارة الخارجية تتابع ملف تخليصها من الجنسية المغربية

عمدة مكناس أمام المحكمة من جديد

المنظمة المغربية لحقوق الإنسان تقف بجانب الشعب التونسي

مستثمرون أجانب يلاحقون المستثمر المغربي عبد الرزاق كراكشو

شاليط جلعاد معادلة في الأحداث المصرية

مطعم حانة من دون قانون 5éme Avenue

السلطات تعترف بالعدل والاحسان

البي ديفولي بفندق بحي حسان بالرباط

معطلون يعاتبون جمعية المعطلين

السلطة الخامسة الحاكمة في سوريا السلطة الإرهابية

سطات : رئيس الجماعة القروية للنخيلة يحرم التلاميذ من النقل المدرسي

تعدد الزوجات ممنوع جزئيا في المغرب

أطاك تعقب على بلاغ ولاية جهة طنجة تطوان ...تمخض الجبل فولد فأرا

عندما يكتسح الأمازيغ السياسة بالمغرب

العرائش تحتضن الدورة الخامسة للمنتدى الدولي للمدن العتيقة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

تبديد واختلاس الملايين من مداخيل التعليم الأولي ومن جمعية للآباء بمدرسة ابن الرومي بمديونة


الرباط تحتضن الدورة الثالثة للمنتدى الدولي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات يومي 4 و5 أكتوبر المقبل

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

العنف وقيم المواطنة

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال