هل يصبح المغرب بعد سنوات من التساهل مع اصحاب السترات الصفراء ضحية هذا الوباء؟             بنشماس ينظم ندوة دولية حول تجارب المصالحات الوطنية التي تسعى تحقيق الاستقرار السياسي             غروندفوس تطلق مجموعة منتجات سي آر الجديدة             جيمالتو وجلوبال ماتيكس تحققان تقدماً سريعاً في حلول الاتصال             خادم الحرمين الشريفين يرعى مهرجان الجنادرية الـ 33 وسباق الهجن             توقيف مشتبه به في قتل سائحتين نرويجية ودانماركية بالحوز من طرف مكتب التحقيقات القضائية             أمير المؤمنين يترأس حفلا دينيا إحياء للذكرى العشرين لوفاة جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني             رأس الخيمة تستعد مجدداً لدخول "غينيس" مع عرض مذهل للألعاب النارية             دائرة المالية المركزية بالشارقة تتسلّم شهادة الآيزو في نظام إدارة الجودة             غروندفوس تخطف الأضواء في مؤتمر ريتروفيت تك 2018 في المملكة العربية السعودية             عاجل: العثور على جثتين سائحتين أجنبيتين احداهما من جنسية نرويجية واُخرى دانماركية             فتح باب الترشيح لتمثيل المجتمع المدني بلجنة الإشراف الوطنية المتعلقة بالحكومة المنفتحة             الملتقى الإفريقي الأول حول التكوين المهني بالداخلة             ملكة جمال الفلبين تفوز بلقب ملكة جمال الكون لعام 2018             السعودية تستنكر موقف مجلس الشيوخ الأميركي وترفض التدخل في شؤونها الداخلية             الريال في أبوظبي لبدء الدفاع عن لقب «بطل العالم»             الدورة الثانية للجامعة الشتوية تحت شعار "العيش المشترك" لفائدة الشباب المغاربة المقيمين بالخارج             حسين الهيثمي يتلقى أوامر “اميره” للخروج بتدوينه يرفع فيها سقف ترهيب القضاء والدولة             البرلمان النمساوي يحظر جماعة             ويسترن يونيون تعمل مع تيرا باي لتوسيع خيارات تحويل المدفوعات إلى ملايين المحفظات الجوالة             شركة كوكا كولا تُعلن عن اتفاقية قرض مع آيونيكا تكنولوجيز لتحويل المواد البلاستيكية             الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة تحصل على الإعتماد من الأمريكي             أمازون ويب سيرفيسز تطلق منطقة جديدة في السويد             حامي الدين استعمل مناورات ضد الملكية لاخفاء مساهمته في قتل الشهيد ايت الجيد!             ولي العهد الأمير مولاي الحسن يترأس بالرباط المباراة النهائية للدورة السادسة لكأس العرش للأندية للقفز             سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال            كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي            توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا            شوف المساواة            شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

مبعوث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للشرق الاوسط يدين دعوة اغتيال محمود عباس

 
صوت وصورة

سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال


كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي


توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

السعودية تستنكر موقف مجلس الشيوخ الأميركي وترفض التدخل في شؤونها الداخلية

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


النظام السعودي ينتهج أسلوب الترهيب والترغيب


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 مارس 2011 الساعة 43 : 14



قدم ملك السعودية منح بملايين الدولارات ،وهي منح أتت في ظرف دقيق وحساس،لأن المعارضة السعودية  فرضت مطالبها على النظام السعودي الدي أضحى نظاما يقدم تنازلات تلو التنازلات ،في حين ان الدولة الثرية لم تفكر في تطوير المجتمع،وتقديم للعاطلين مساعدات مالية ،الى أن ظهرت بوادر جديدة تتلخص في السيادة للشعب ،وهو ما جعل النظام السعودي الدي احتل دولة البحرين عسكريا ،يوجه اشارة للشعب السعودي أن النظام بامكانه أن يعظم معاناة الشعب السعودي،وأنه يملك من الترسانة العسكرية  ما تخول له ابادة الشعب السعودي على غرار ما فعله معمر القدافي بشعبه.

ان القرارات الصادرة عن ملك السعودية هي قرارات كان بالامكان أن تطبق خلال الحياة السياسية العادية،لا بعدما قرر السعوديون الانتفاضة.

ان سياسة التقشف التي تمارس على الشعوب ،والتجويع،وتعطيل مستقبل الشباب هي وسائل للحكم،وهو الامر الدي جعل الشعوب تستهجن بأنظمتها ،وطريقة ،ومنهجية تعاملها مع شعوبها ،وهو ما أكده النظام التونسي،والمصري ،والليبي،والمملكة البحرينية التي تعاملت بأسلوب تحقير الشعب من خلال دعوتها مجلس التعاون الخليجي تقديم الدعم العسكري.

حسم الشعب السعودي موقفه الثابت من القضايا التي تعانيها الدولة ،وحسم الملك السعودي موقفه بتوزيع الفتات على الشعب،موجها اشارة قوية للعساكر السعوديين بحماية الملكية والملك خصوصا ،وما تبقى يسحق ،ولا مانع من ابادة المعارضة السعودية،التي لم تنبطح كما انبطح النظام السعودي،الدي اتخد قرارات يمكن اعتبارها رشاوي سياسية ،والا كيف يمكن تفسير صرف تعويضات شهرين للموظفين...فهل ترد المعارضة السعودية الاعتبار للسعوديين ،التي مارس أمراءها الفساد الجنسي بكل الدول العربية ،والغربية،والآن يرفض النظام القيام باصلاحات في العمق تخدم تطور الشعب ،بدل قوانين زجرية تطبق فقط على فئة الشعب بحجة دولة اسلامية،فهل الاسلام تمارس طقوسه الا على شعب السعودية ،أما القيام بالزنى بالدول العربية والاسلامية،فدلك أمر عادي،بقوة مال الشعب السعودي ،والاماراتي أيضا.

 في هدا السياق ننشر نص البيان صادر عن  عاهل السعودية الملك عبد الله بن عبد العزيز.

وأعلن البيان الملكي  عن إنشاء "الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد ترتبط بنا مباشرة"، وتعيين رئيس للهيئة بمرتبة وزير، وأن مهامها تشمل كافة القطاعات الحكومية "ولا يستثنى منها كائنًا من كان".

كما دعا البيان جميع الوزارات والمؤسسات والمصالح الحكومية إلى التعاون وتقديم كافة عقودها للهيئة.

وأصدر الملك عبد الله عددًا من القرارات الأخرى من بينها رفع الحد الأدنى لأجور الموظفين إلى 3 آلاف ريال شهريًا ورفع قيمة القرض السكني إلى 500 ألف ريال.

كما أصدر أمرًا بتخصيص 16 مليار ريال سعودي لتنفيذ مشروعات صحية.

وأيضًا تضمنت القرارات صرف راتب شهرين لجميع موظفين الدولة المدنيين والعسكريين، وراتب شهرين لجميع طلاب التعليم العالي، وكذلك صرف 2000 ريال راتب شهري للعاطلين والعطلات، اعتباراً من 1/1/1433هـ .

وشملت القرارات كذلك إيجاد 60 ألف وظيفة عسكرية في وزارة الداخلية، و 500 وظيفة في وزارة التجارة لمراقبة غلاء الأسعار في الأسواق، وصرف جميع مستحقات العسكريين المتأخرة، وأوامر الترقيات للمستحقين فوراً، وبناء 500 ألف وحدة سكنية في جميع مناطق المملكة بمبلغ 250 مليار ريال.

وتأتي قرارات الملك عبد الله في وقت تشهد فيه البحرين واليمن المجاورتين مظاهرات تطالب بإصلاحات سياسية واقتصادية.

وفي وقت سابق تحدثت بعض التقارير عن احتمال إجراء تغيير وزاري في السعودية، لكن عبد الله لم يعلن عن أية تغييرات من هذا القبيل.

وكانت المنطقة الشرقية في السعودية شهدت تظاهرات خلال الأسابيع الماضية تدعو إلى إطلاق سراح عدد من المعتقلين معظمهم من الأقلية الشيعية.

وأفادت أنباء بأن التظاهرات تجددت يوم الخميس في مدينة القطيف ضد إرسال قوات سعودية إلى البحرين ضمن قوة دره الخليج لمواجهة الاحتجاجات المستمرة هناك. ودعا المحتجون أيضًا إلى إطلاق سراح المعتقلين الشيعة من السجون السعودية.

وجاءت تظاهرات المنطقة الشرقية بعد أن طالبت مجموعات من النشطاء على شبكة الانترنت بخروج تظاهرات تطالب باصلاحات سياسية واقتصادية.

ويرى نشطاء أن المطالب الخاصة بالاصلاحات السياسية والاقتصادية هي حاجة ملحة وقاموا على مدى الفترة الماضية بإعداد "عرائض" سياسية وقعت عليها نخب سياسية وثقافية وشبابية.

وعاد ملك السعودية الشهر الماضي إلى بلاده بعد رحلة علاج ونقاهة في الولايات المتحدة والمغرب، وكشف الملك عبد الله فور عودته عن خطة مساعدات للمواطنين السعوديين تتكلف نحو 37 مليار دولار.

وتزامن ذلك مع حركة احتجاج تشهدها دول منطقة الشرق الأوسط أدت إلى الإطاحة بالرئيسين التونسي زين العابدين بن علي، والمصري حسني مبارك، بينما استمرت احتجاجات المعارضة في البحرين التي طلبت تدخل قوات درع الخليج التابعة لمجلس التعاون الخليجي.

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من مصر أم الدنيا ..الى مصر أم الانقسامات

شاليط جلعاد معادلة في الأحداث المصرية

كلمة متقاطعة للأمير

فرنسا تقود دور أمريكي بالمغرب لزعزعة استقراره

الرئيس الشرعي لمصر ...يدحض المؤامرات الخارجية

حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

نساء أسقطت ملوكا ،ورؤساءا في حفرة الانقلابات

أمريكا دربت نشطاء أمازيغ ،اسلاميين ،ويساريين لمدة ثلاث سنوات

البريطاني بيرني ايكليستون متخوف من أحداث البحرين

حسني مبارك في اتجاه لندن

ويكيليكس .. برقيات وأسرار

خطباء الفقر ينصحون الفقراء الشباب

النظام السعودي ينتهج أسلوب الترهيب والترغيب

رونالدينيو يساوي 10 ملايين يورو مقابل ثلاث مواسم

مجموعة النصر وتنسيقيات المعطلين تدعو الى التوحد ميدانيا

شوف تشوف

تنزيل الدستور ينطلق من مرافعة المحامين في قضية تبديد المال العام في قطاع الرياضة

من يؤيد تحطيم البنية التحتية

الملك يقيل مستشارا في الديوان الملكي

الملك يحمي المملكة والعائلة ولن يقبل برئيس متطرف!!





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

هل يصبح المغرب بعد سنوات من التساهل مع اصحاب السترات الصفراء ضحية هذا الوباء؟


توقيف مشتبه به في قتل سائحتين نرويجية ودانماركية بالحوز من طرف مكتب التحقيقات القضائية

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

غسيل الأموال في إيران حرفة العصابات الحاكمة

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال