اتفاقية التعاون القضائي بين الرباط والدوحة تعجل بتسليم الاعلامي أحمد بنمصور             مركز وطني للإعلام و حقوق الإنسان. يرى النور بالمغرب             تحطم طائرة من طراز “ميراج إف 1” تابعة للقوات الملكية الجوية             نو سكيل وجاي إيه إي سي تتّفقان على اختبار نشر مفاعل الوحدات الصغيرة في الأردن             تقرير إيه إم بيست الخاص:لا يزال تحصيل الأقساط يشكّل مشكلة بالنسبة الى شركات التأمين في الإمارات             القائد السابق لقوات الدفاع الإستونيّة، الجنرال ريهو تيراس، ينضمّ إلى فريق ميلريم روبوتيكس             جوائز مينا تُكرّم مهند الخيري بجائزة أفضل رائد أعمال في مجال الانتاج الاعلامي             مكتب مجلس النواب هل يدعو الى افتحاص ممتلكات مجلس النواب وأين ثم اتلاف زرابي وحلي فضية وذهبية ولوحات             العاصفة الثلجية تحرم بعض الأميركيين من رؤية خسوف القمر             جلالة الملك محمد السادس ممثلا بوزير الخارجية والتعاون في القمة العربية المنعقدة ببيروت             أجكو تركّز على الرفق بالحيوان             فيزا تدعم رائدات الأعمال في عام 2019             فلير سيستمز تحصل على عقد بقيمة 89 مليون دولار أمريكي من القوّات المسلحة الفرنسيّة             إيساكا تعلن عن مجموعة أنشطة 2019 لأخصائيّي تكنولوجيا الأعمال حول العالم             فيرجن فوياجيز تدعو نجوم الروك إلى الإبحار على متن سفينتها             بنك أوف أمريكا يعلن عن النتائج المالية للربع الأخير من عام 2018             نتانياهو يواصل انفتاحه الديبلوماسي مع الدول العربية والإسلامية والافريقية             ديوان للاستشارات الهندسية ضمن أفضل 100 شركة معمارية في العالم             التقدم والاشتراكية ...نهاية حزب مدة صلاحيته انتهت!             الاتحاد العربي للتطوع ممثلا بمؤسسة التنوير للتنمية يكرمون مؤسسة الصلاحي الاجتماعية الخيرية             إن إم سي للرعاية الصحية" تفتتح مركزاً طبياً متعدد التخصصات في منطقة الرولة بالشارقة             نفط الهلال تبرم مذكرة تفاهم لرعاية الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي             رئيس اتحاد المقاولات المغربية بجهة مكناس أفران يؤسس إذكاء المقاولة المواطنة ويشيد بعامل المدينة             الأعرج يترأس اجتماع المجلس الإداري للمسرح الوطني محمد الخامس             اسامة الخلفي ضحية عدم التأطير والتوجيه السياسي الحزبي وضحية عدم تنزيل ربط المسؤولية بالمحاسبة             سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال            كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي            توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا            شوف المساواة            شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

ذئاب منفردة وقطط ظالة !

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

نتانياهو يواصل انفتاحه الديبلوماسي مع الدول العربية والإسلامية والافريقية

 
صوت وصورة

سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال


كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي


توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
أخبار دولية

العاصفة الثلجية تحرم بعض الأميركيين من رؤية خسوف القمر

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


رسالة الى المستشار الملكي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 مارس 2011 الساعة 04 : 00



مرت مسيرة 20 مارس ،لكن ما هي الاستنتاجات والخلاصات،وأي تحليل يمكن للمسؤولين الوقوف عنده بعد مسيرة 15 فبراير ،ومسيرة 20 مارس ،بالطبع يختلفان تماما لا من حيث عدد المشاركين،أوسقف المطالب التي تقدم بها المواطنون ،حيث أن مسيرة مارس كانت شعاراتها مدوية،وقوية،وتوضح درجة الحرارة التي أصبحت ترتفع مع تداول المسيرات الشعبية ،والتي يجب تحليلها تحليلا دقيقا لكي لا يحدث في المسيرات القادمة ،والمبرمجة مسبقا خلال الأيام المقبلة أي انفلات أمني .

و ستشمل المسيرات المقبلة قطاع الصحة حيث من المنتظر أن يتوقف الممرضون على المستوى الوطني في مسيرة احتجاجية يوم الخميس القادم صباحا،فيما هيأة حماية المال العام بدورها ستقف أمام البرلمان يوم الخميس المقبل للمطالبة بمحاكمة ناهبي المال العام،والدين سبق للمجلس الأعلى للحسابات أن سطر أسماءهم.

بالطبع ،ان تأطير الشارع يسير على قدم ،وساق والدولة مطالبة بتقديم حلول لبعض القضايا التي تمس المواطن مباشرة ،كاصدار العفو على معتقلي الرأي ،ومعتقلي حزب الأمة الدين انصهرت عائلاتهم مع مطالب مدروسة بدقة في اشارات تهديدية لما قد يمكن أن يحدث ،لانهم يحملون شعار خاص ينطلق من التجربة التونسية ،وبالخصوص بوعزيزي الدي يردون عليه بالقول اسمع ياعزيزي...انها خطابات،وشعارات تتطلب جرأة في اتخاد القرار السياسي من دون استشارات أحزاب سياسية أكل عليها الدهر ،وشرب ،لأن جل القادة السياسيين الدين يوجدون على رأس الأحزاب السياسية المغربية ،بعيدين عن الحياة العامة،وفقراء فكريا من كثرة الثروة ،وثخمة الأكل والشراب ،أجسامهم معطلة بألفين سنة أمام مطالب مجتمع شاب،حتى وان افترضنا أنهم يريدون الخير للبلد ،والشعب كان عليهم كأول خطوة الاعلان عن استقالات المكاتب السياسية ،والاعداد لمؤتمرات حزبية تكون ديمقراطية ،تكون للشباب الفرصة للقيادة،بدل أشخاص مازالوا يتشبثون بمناصب رغم عجزهم عن تقديم أية خدمة .

المستشار الملكي المعتصم الله يحسن عوانو مع زعماء فاسدين،ولا ارتباط لهم بتأطير المواطنين ،الكل يتسابق على الموائد،ويحن للماضي الدي ولى،فهل عبدالواحد الراضي ،أمحند العنصر،والتهامي الخياري،وغيرهم هل وصلهم خبر التكنولوجيا،والاعلام هل فكروا في احداث خلية حزبية بدكاكينهم التجارية تعنى بالفايسبوك ،وتويتر،وهل فكروا في تغيير أسلوب تعاملهم السياسي ...نعتقد أنهم يضيعون وقت المستشار الملكي المعتصم،وحتى لا تضيع عنه فرصة البحث عن حلول لملفات مكلف بها ،عليه فتح ورش ،أو خلق خلية أزمة يجتمع في دائرتها شباب ،وأحزاب ،ونقابات،وجمعيات،وكل من له رأي أوفكرة للخروج من مسرح المسيرات لأنها بالأخير ،لا أحد يمكن أن يجزم ما قد يقع ،ومن يكون الرابح ،أو الخاسر.

ادا ،الأمر ليس أمنيا ،ولا حزبيا،وانما يهم جميع المغاربة ،والمغاربة معنيين بتطور بلدهم،وأي حوار ،ومفاوضات مع الأحزاب هي مضيعة للوقت لأن التخلف ،وما وصلت اليه البلاد بسبب تخلف الأحزاب السياسية التي تعاملت مع الدولة كبقرة حلوب ،الكل حلب ،والكل أسس لهم اقامات كأن الدولة بيترولية.

فهل تعتزم حقا الدولة الاصلاح ،ان كان دلك ما المانع من محاكمات كل الدين شملهم تقرير أحمد الميداوي رئيس المجلس الأعلى للحسابات السابق،واللاحق الدي أنجز بالكامل،حينها سيصفق المغاربة لبوادر الاصلاح السياسي ،والاداري،ولما لا ما دمنا نتغنى باستقلالية القضاء...

عموما البراءة هي الأصل،وهؤلاء منهم من مازال مسؤولا ،ومنهم من يتفسح بمال الشعب الدي استولى عليه ،ولا نعتقد أنهم غير مستعدين للمثول أمام القضاء للحصول على البراءة القانونية يساعدون أنفسهم ،ويخلصون الشعب من مطالبتهم ان الشعب بكى يوما...لا نعتقد أنه يبكي ثانية...وبالأخير نتساءل هل يقولون اليوم الحقيقة كاملة للملك؟

معاريف بريس:فتح الله الرفاعي







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



آش هاد الفساد بالبرلمان؟

جمعية تطوانية تبحث عن متطوعين

العدالة والتنمية في مواجهة كلامية مع الأصالة والمعاصرة

شاليط جلعاد معادلة في الأحداث المصرية

اتحاديون يفجرون الاتحاد الاشتراكي

مدينة القصر الكبير..مدينة الظلام

كلمة متقاطعة للأمير

هل وصلت رسالة السفير الاسباني للصحافة المغربية

شميسة المرأة التي تسعد النساء المغربيات

الرئيس الشرعي لمصر ...يدحض المؤامرات الخارجية

فرنسية يعتدى عليها وسفارة فرنسا تدخل على الخط

مسيرة الدارالبيضاء النقطة التي أفاضت الكأس

قرعة ربع النهائي تسفر عن مباراة إنكليزية مثيرة بين تشلسي ومانشستر

رسالة الى المستشار الملكي

الشعب المغربي يريد ...

ممول الحفلات رحال يهدد باحراق أعضاء جمعية افلوسي

الشعب يريد...الشعب يتحسر الألم والحزن والقمع

الأمن المغربي يواجه الشعب بالهراوات واستعراض العضلات

مسيرة حاشدة يوم 5 يونيو تضامنا مع الشهداء بالرباط

الدستور المغربي لم يأت بحرية المعتقد





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

اتفاقية التعاون القضائي بين الرباط والدوحة تعجل بتسليم الاعلامي أحمد بنمصور


مركز وطني للإعلام و حقوق الإنسان. يرى النور بالمغرب

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

غسيل الأموال في إيران حرفة العصابات الحاكمة

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال