ارهاب: حادث مسجد سيناء 235 قتيلا و 130مصابا في عملية ارهابية             ما سر اهتمام الوزير اعمارة بمديرية الأدوية والصيدلة؟             الزفزافي يرمي الكرة بيد القضاء للاستماع الى الياس العماري بعد تحميله المسؤولية في احداث الحسيمة             لأميرة للاسلمى تترأس بمراكش حفل تخليد اليوم الوطني لمكافحة السرطان             عاجل: ناصر الزفزافي سيصدر بيانا يكذب فيه تصريحات دفاعه بعد اتفاق مع ادرة السجون (المصدر البام)             التفاف مشبوه لرئيس بلدية الهرهورة على العدالة في قضية ودادية سطات السكنية ضد عمالة الصخيرات تمارة             اسحاق شاريا يكتب على مسعود برزاني المغربي             ناظر الأوقاف ...تعسفات على مكتري أملاك الأحباس والهدف تحويل الأملاك الى مضاربات عقارية             سقوط موغابي: أية دروس بالنسبة لجنوب إفريقيا ؟             أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس يعطي أمرا باقامة صلاة الاستصقاء             بنعبد القادر: جلالة الملك محمد السادس دشن ورش اصلاح الوظيفة العمومية             بلاغ صحفي: عمل مكثف بمجلس النواب في إطار الدراسة والتصويت على مشروع قانون المالية 2018‎             مونديال 2018: استقالة مدرب منتخب استراليا             الياس العماري طالب بفتح تحقيق مع المحامي إسحاق شارية ولم يطالب بمواجهته مع ناصر الزفزافي             نطاق بعض الجرائم المسجلة لا يرقى إلى درجة الظاهرة التي تدعو للقلق (وزير الداخلية)             تنفيذا للتعليمات الملكية السامية، انعقاد اجتماع خصص لتدارس الإطار المنظم للعمليات الإحسانية (وزارة ا             الدينامية التي يشهدها المجتمع المغربي أصبحت تستوجب وضع إطار قانوني ينظم العمل الإحساني             السعودية اوقفت امراء وبالمغرب القضاء عاجز على استدعاء الياس العماري لمواجهته مع ناصر الزفزافي             بريطانيا : تلقينا دلائل مروعة عن جرائم منظمة بحق أقلية الروهينغا المسلمة             تعليمات سامية من جلالة الملك للجنرال دوكور دارمي المفتش العام للقوات المسلحة الملكية             محمد السادس يبعث برقية تعزية لأسرة الفقيد الجنرال دكور دارمي ولأسرته الكبيرة بالجيش             الناشطة الصحراوية المغربية عائشة رحال تقاضي ممثل البوليساريو في باريس‎             فضيحة امتحان الكفاءة المهنية تهز أركان وزارة الداخلية             أكادير تحتضن المنتدى الثاني للمحامين المغاربة المقيمين بالخارج             محمد السادس يعطي تعليمات صارمة والتحقيق القضائي سيشمل عامل الصويرة             laura victime de saad lamjred            مؤثر...رسالة فوزي القجع للجمهور المغربي            تدخل السيد النائب محمد اوزين عن الفريق الحركي            من دون تعليق            ترامب ورئيس كوريا الشمالية...متى العناق؟            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

فساد الحكومات طريق معبدة للانفصال

 
الصحافة العبرية

السعودية واسرائيل نحول علاقات علنية ورئيس الأركان الاسرائيلي في الواجهة لبناء هذه المحطة

 
صوت وصورة

laura victime de saad lamjred


مؤثر...رسالة فوزي القجع للجمهور المغربي


تدخل السيد النائب محمد اوزين عن الفريق الحركي

 
كاريكاتير و صورة

من دون تعليق
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

ارهاب: حادث مسجد سيناء 235 قتيلا و 130مصابا في عملية ارهابية

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


حركة حقوقية بالمغرب تعلق جميع أنشطتها ابتداءا من يوم السبت الى أجل غير مسمى


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 يناير 2013 الساعة 20 : 21



أمام كل المضايقات التي يتعرض لها مجموعة من أعضاء اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين وكذا استهداف مجموعة من أنشطتها الاحتجاجية السلمية بالمنع وبالقوة أحيانا  رغم أن كل أنشطتها تسير وفق ما هو مسموح به من حق المواطنين في الاحتجاج السلمي دون تخريب أو احتلال لأماكن عامة أو ما شابه ذلك، وأنها كانت قد تلقت تعهدا  من وزير العدل والحريات الأستاذ مصطفى الرميد بحفظ جميع أنشطتها ما دامت لم تخل بسير الأمن العام .وكخطوة احتجاجية و  بعد إصدار مجموعة من البيانات الاستنكارية والمراسلات جراء هذا الاستهداف قررت اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين تعليق جميع أنشطتها سواء الإعلامية أو الميدانية لأجل غير مسمى.وقد تم الإعلان عن التعليق اليوم الجمعة 11 يناير  2013 في وقفات الجمعة أمام مجموعة من المساجد .

وهذا نص بيان التعليق :

والصلاة والسلام على رسوله الكريم وعلى آله وصحبه أجمعين ومن اهتدى بهديهم إلى يوم الدين

    أما بعد :

  قد يتساءل المرء وهو يجول بخاطره هنيهات عبر شريط ذكريات الأحداث عن مسار مولود جديد ازدانت به الحركة الحقوقية في المغرب ، نتيجة  استمرار ظلم وقهر شريحة من أبناء الحركة الإسلامية في بلدنا الحبيب خلال العقد الأخير ، حيث تم الزج بثلة غير يسيرة من أبناء ما اصطلح عليه إعلاميا  بالسلفية الجهادية في قضايا أقل ما يقال عنها أنها من سيناريوهات أفلام هوليود  حيث الكشف وبسرعة عن عشرات بل مئات الخلايا النائمة وعن قوة ويقظة بديهة الأجهزة الأمنية في كشف  العناصر الخطيرة الإرهابية ، في مسلسل ممسوخ الهوية بيع فيه أبناء هذا التيار توافقا مع أجندات بوش العنصرية في حربه الصليبية تحت غطاء محاربة الإرهاب وتجفيف منابعه ، فما كان من الأجهزة النافذة في هذا البلد إلا أن لبت الدعوة فأخليت السجون حينها وجهزت السراديب وفتحت الأقبية بعد أن كنا قد استبشرنا خيرا والدولة ترفع شعار القطيعة مع ماضيها السيء من خلال تعويض متضرري سنوات الجمر والرصاص ، وجبر ضررهم وإدماجهم في المجتمع عن طريق  تنفيذ بعض توصيات هيأة الإنصاف و المصالحة  .

 إلا أن العقدية الأخيرة سوف تشهد أبشع صور انتهاكات حقوق الإنسان - في ردة سافرة ضربت بعرض الحائط كل الشرائع والقوانين والاتفاقيات المنظمة للشأن الحقوقي - حيث لا قيمة للكرامة والحرية ، فقد اقتحمت البيوت ، ودوهمت المنازل ، وأزهقت الأرواح في الملاحقات وأثناء التحقيقات بل وحتى في المعتقلات ، وغصبت الأموال ، وشردت الأسر، وحوكمت النوايا ، وسيق الرجعيون المتطرفون والإرهابيون حسب زعمهم إلى السجون زمرا .

 فما كان من أبناء هذا التيار المبارك إلا الصبر والاحتساب ، وتحمل كل أنواع الحيف والجور والظلم راجين من الله الفرج من غير تواكل ، متخذين من سياسة دفع الباطل بالحق منهجا ، فأظهروا مظلوميتهم عن طريق خوض أشكال نضالية متعددة ، ابتدأت بالمراسلات و كتابة الشكايات  ثم تحولت بعد مرحلة اليأس الناتج عن سياسة الأعين العمياء والأذان الصماء إلى خوض إضرابات واعتصامات داخل السجن وخارجه ، كان آخرها سببا في  إنشاء اللجنة المشتركة للدفاع المعتقلين الإسلاميين والتي أخذت على عاتقها مسؤولية الدفاع عن المعتقلين الإسلاميين وإبلاغ صوتهم لكل المهتمين بهذه القضية من أجهزة حكومية ومؤسسات أمنية وحركات إسلامية وأحزاب سياسية وجمعيات حقوقية وطنية و دولية عن طريق مسار واضح ملتزمة بشرعية قضيتها ، و بسلمية وسائلها من غير إخلال بأمن ولا احتلال لملك عمومي ، ووضوح رؤيتها- بلا غموض ولا تقية - ومعرفة لواقعها ، ومقتنعة بسمو أهدافها ، مادة يدها لكل دعاة الحرية والكرامة ولكل مناضل من أجل تحقيق العدل والإنصاف مستعينة في ذلك بالله أولا ثم  بنضال أبناء هذا التيار المبارك من معتقلين سابقين ومعتقلات سابقات ومن عائلات مكلومات وأسر مشردات من غير ارتباط بأي جهة كانت سواء داخل هذا البلد أو خارجه ، متحملة  في سبيل ذلك جملة من العراقيل و المضايقات  التي اشتدت وطأتها خلال الفترة الأخيرة ، إذ لا يخفى على كل متتبع ما لاقته و تلاقيه اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين السابقين من ممارسات تعسفية منعت على إثرها من القيام ببعض أنشطتها النضالية السلمية و المشروعة سواء الوطنية منها أو المحلية  حيث تم منع جملة من الوقفات السلمية أمام السجن المحلي سلا 2 وتم قمع اعتصامها أمام المجلس الوطني لحقوق الإنسان في 17 ماي 2012 بشكل عنيف وصل حد اعتقال الأخ رشيد القرموطي حينها ، كما تم منع فرع الناظور للجنة المشتركة من القيام بوقفاتها التحسيسية أمام المساجد يوم الجمعة ، و تم استهداف عضو المكتب التنفيذي والناطق باسم اللجنة المشتركة و كذا التضييق الممنهج على أعضاء آخرين في أرزاقهم و عملهم كحالة الكاتب العام للجنة المشتركة  ، ناهيك عن اعتقال بعض ممثلي اللجان الجهوية مؤخرا في كل من مدينتي الناظور و فاس  بتهم لا قبل لهم بها سوى أنهم انخرطوا في سلك النضال الحقوقي من إجلال إحقاق الحق وإزهاق الباطل و كل هذا و ذاك ما هو إلا وسيلة يائسة لكتم معاناة المعتقلين الإسلاميين الذين يسامون سوء العذاب داخل أقبية المعتقلات المغربية و الذين وجدوا في اللجنة المشتركة وسيلة من وسائل إيصال مظلوميتهم و صوتا صادحا بمعاناتهم وسط مبادرة وساطات متعددة في ملفهم لم تستطع لحد الساعة أن تقدم أو تؤخر في ملف لا زال مدبروه الأصليون يمسكون بزمامه   .

لذا فإن اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين وأمام هذا الاضطهاد المتعمد والتعسف المقصود والمضايقات الواضحة لعملها ولنشطائها فقد قررت تعليق جميع أنشطتها سواء الإعلامية أو الميدانية لأجل غير مسمى احتجاجا منها على هذه الحملة الشرسة التي تتعرض لها وعلى عدم احترام الأجهزة الوصية للقوانين المنظمة للجمعيات و الهيئات المدنية ، و تأكيدا منها على استمرار انتهاج الدولة المغربية لسياسة تكميم الأفواه و مصادرة الحق في الرأي و التعبير ضد كل شرفاء هذا البلد الصادعين بالحق ,

 

معاريف بريس

www.maarifpress.com







أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

«معاريف»: شركات السلاح الإسرائيلية تفقد مكانتها.. بسبب الفساد

هل اقتربت لحظة الحساب والمساءلة؟

فضيحة مالية بتواطؤ الشركة العامة لأبناك ومحمد أنجار امزال

الجندي جلعاد شاليط يودع لحظات أسره بسجن حماس

شاشات الخليوي تشهد... عليَّ إذاً أن أصمت

نزار بركة أمينا عاما لحزب الاستقلال

قضاة المجلس الاعلى للحسابات يتساءلون ما الفائدة؟

جنوب افريقيا ورقة أخيرة بيد القدافي

الجزائريون ينصحون الجزائريين بالأكل في جامع الفناء بمراكش

الهياة المغربية لحقوق الانسان تصدر بيان الحسم

الهيأة المغربية لحقوق الانسان تطالب باطلاق سراح كل معتقلي الرأي

الخارجية الفرنسية تعتبر النقاش الدائر حول برينشتاين المواطن الفرنسي بالسخيف

العصبة الأمازيغية لحقوق الإنسان: بيان للرأي العام الوطني و الدولي

رسالة مفتوحة إلى كيري كينيدي رئيسة مركز روبرت كينيدي للعدالة وحقوق الإنسان

بلاغ صحفي للنسيج الحقوقي الموازي لمراقبة إعمال القوانين ذات الصلة بحقوق الإنسان

اطار حقوقي جديد بالدارالبيضاء

انتهاكات حقوق الانسان بالمغرب تهز المنظمات الحقوقية

حركة حقوقية بالمغرب تعلق جميع أنشطتها ابتداءا من يوم السبت الى أجل غير مسمى

قناة فرانس 24 مع الرأي ضد الراي...ما رأي وزير الاتصال ؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

ما سر اهتمام الوزير اعمارة بمديرية الأدوية والصيدلة؟


الزفزافي يرمي الكرة بيد القضاء للاستماع الى الياس العماري بعد تحميله المسؤولية في احداث الحسيمة

 
جلسات برلمانية

بنشماس ورئيسي جهة الشرق والرباط سلا القنيطرة في زيارة عمل لليابان


المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

حزب الله هل يدعم خلايا عنف وتجسس تحت غطاء جمعيات وأحزاب دينية بالمغرب؟

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع