عبد الرحيم الحافظي يبرم اتفاقا مع مصطفى الباكوري             مراكش .. انطلاق أشغال الدورة السادسة عشرة للمؤتمر الوطني لحقوق الطفل             صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء تترأس حفل عشاء بلوس أنجلس يحتفي بالدولة العلوية             ورزازات .. اجتماع للجنة الإقليمية لليقظة حول الإجراءات الاستباقية لمواجهة آثار موجة البرد             اختتام فعاليات المنتدى العالمي الأفريقي للأعمال 2019 بالدعوة لتعزيز الروابط الاقتصادية الإماراتية             فؤاد عبد الواحد يتألق في حفل موسم الرياض ويغني أحدث أغنياته ألحان "سهم" وكلمات تركي بن عبد الرحمن             المجلس الوطني للصحافة يحمل مصالح قطاع الاتصال مسؤولية خرق المادة 56 من القانون 13-90             جلالة الملك محمد السادس يعين شكيب بنموسى رئيسا للجنة الخاصة بالنموذج التنموي             بولمان: السلطة المحلية تتخذ اجراءات وتدابير استعجالية لمواجهة البرد والتساقطات المطرية             الشاعرة إمهاء مكاوي: بعض الشعراء يحاولون الظهور على حساب شعراء آخرين             خامنئي عندما ينصح العرب             اليوم العالمي للمرحاض: ما هي مخاطر التبول الزائد؟             عبد الصمد قيوح يتسلم ميدالية ذهبية من مجلس الشيوخ الفرنسي             تأجيل جلسة برلمانية وسط تواصل الاحتجاجات بلبنان             الدكتور محمد امزيان يدعو من الحسيمة محكمة النقض إلى نشر جميع قراراتها على البوابة الالكترونية             "انستغرام" يحجب خاصية "الإعجاب" على مستوى العالم             المغرب: سيارة تقل 50 مهاجراً سريا بسرعة مفرطة ضربت السياج ببوابة سبتة             الفاتيكان: دعا البابا فرانسيس 1500 شخص من الفقراء والمشردين إلى مأدبة             إحالة 4 أشخاص على المحكمة الابتدائية الزجرية بالدار البيضاء في حالة اعتقال             وفاة الصحافي والحقوقي مصطفى اليزناسني             الأمير مولاي رشيد يترأس بوجدة المباراة النهائية لكأس العرش لكرة القدم لموسم 2018-2019             ذكرى ميلاد صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء.. استحضار لالتزام سموها إزاء قضايا البيئة والتنمية             إنرجي فيزيون تفتح افاق جديدة للتعاون البلجيكي_الصيني في مجال الطاقات المتجددة             دعوة للركض بروح التسامح، المينيثون الأول لريان بالإمارات             عامل اقليم الفقيه بنصالح بعد أكله لحوم عرس محمد مبدع هل يتم مساءلته؟             حيوانات أفريقيا المفترسة: توأم الأسود            أخطر 9 مدن في العالم !!!            من الفقر إلى الغنى.قصة أخطر زعيم مافيا على مر التاريخ            شوف المساواة            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

ضبابية المشهد الحكومي

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

نتانياهو يعلن فشله في تشكيل حكومة جديدة

 
صوت وصورة

حيوانات أفريقيا المفترسة: توأم الأسود


أخطر 9 مدن في العالم !!!


من الفقر إلى الغنى.قصة أخطر زعيم مافيا على مر التاريخ

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
أخبار دولية

اليوم العالمي للمرحاض: ما هي مخاطر التبول الزائد؟

 
خاص بالنساء

المخ يحذف معلومات لا يحتاجها الانسان أثناء النوم

 
 


من مصر أم الدنيا ..الى مصر أم الانقسامات


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 27 يناير 2011 الساعة 53 : 15



حركة الشارع المصري تواصل احتجاجها مطالبة برحيل حسني مبارك ،ووحدها الأيام قادرة على تأكيد أونفي قوة النظام المصري ،ومطالب الشعب المصري الثوري. هذه الحركات لا ينتج عنها سوى اضطرابات ،واعتقالات ،وقتلى والهدف البحث عن الديمقراطية التي تنشدها الشعوب ،فبعد مرور عصور من الاضطهاد ،والتفقير يعود الجيل الجديد لخوض نضال ديمقراطي ،أكدته وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون التي قالت في كلمة لها أنها تتفهم الحقوق العالمية لمطالب الشعب المصري المشروعة في العيش ،واحترام الرأي وحرية التعبير. وفي اعتقادنا أن الاستمرار في الاحتجاجات والتظاهر لا بد أن يشمله منح الفرصة للمسؤولين التفكير في إجراء انتخابات رئاسية سابقة لأوانها من دون إراقة دماء ،أو قيام بإصلاحات جوهرية تطفئ الغضب الشعبي ،الذي لا حول ولا قوة له،سوى فتح الفرصة أمام من لايملك أي مشروع سياسي ،اقتصادي واجتماعي خاصة ،وان مصر دولة لا تختلف إطلاقا عن دولة العراق الشيء الذي لا محالة قد تؤدي هذه الاحتجاجات إلى ما لايحمد عقباه ،في غياب النضج السياسي للنظام الحاكم الذي مازال يملك السلاح والفرصة للتنحي بشكل حضاري حفاظا على امن وسلامة ،واستقرار مصر ،أو القيام بإصلاحات عملية ترضي كل الأطراف مع رفع القيود على الصحافة ،والانترنيت ،وجعل من حرية الرأي والتعبير ،وسيلة للرقي بالبلد إلى ما يطمح إليه الجيل الجديد قبل الوقوع في انقسامات ،وحدوث عداءات داخلية ما بين الأغلبية والأقليات التي قد لا تنتهي معها المؤامرات ،والقتل ،والاختطافات،والتعذيب . فهل المصريين باستطاعتهم بناء وطن أفضل مما هوعليه،أم سيخربون البلد بأكمله في صراعات قد تؤدي بالبلد إلى تدهور وتعيده إلى القرون الحجرية. كتب:أبو ميسون






 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من مصر أم الدنيا ..الى مصر أم الانقسامات

المخابرات المصرية تعتقل مغاربة ومغربيات

الرئيس الشرعي لمصر ...يدحض المؤامرات الخارجية

حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

نساء أسقطت ملوكا ،ورؤساءا في حفرة الانقلابات

انتعاش السياحة التركية نتيجة أزمة تونس ومصر

أمريكا تحدر من اختلاس أصول مالية مصرية

أية سياسة حكومية للشباب العائد من ليبيا؟

مثقفون يرفضون وزير الثقافة

الاستخبارات الامريكية تراقب مسير وحدات كنزي عبد اللطيف القباج

من مصر أم الدنيا ..الى مصر أم الانقسامات

مصر أيام عصيبة و اعلاء لصوت الرصاص عوضا عن صوت الحكمة والعقل





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
إعلانات تهمك
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
أخبار وطنية

عبد الرحيم الحافظي يبرم اتفاقا مع مصطفى الباكوري


مراكش .. انطلاق أشغال الدورة السادسة عشرة للمؤتمر الوطني لحقوق الطفل

 
جلسات برلمانية

مجلس المستشارين يعبر عن ارتياحه العميق للموقف الايجابي للبرلمان الأوروبي


المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

خامنئي عندما ينصح العرب

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال