احمد توفيق وزير يحمل سكين لذبج الاسر المغربية باسم الوسطية والاعتدال             ناقلة النفط غرقت والكثير من الغموض بقي من دون اجابات؟!             الداخلية المغربية تكشف خبر تضليلي حول صورة لطفل هندي يرضع من ثدي كلب             عاجل: عناصر من داعش تندس وسط مهاجرين بجوازات سفر سورية ويمنية تمر عبر الجزائر ليتم نقلها الى الكركرا             ألمانيا توقف عشرة ارهابيين ايرانيين             رولاندينو يعتزل الرياضة             بلاغ لعمالة إقليم تاونات             من يحمي المغرب من مغاربة الفايسبوك؟             قطر تعترض طائرة مدنية للاتخاد الإماراتي بمقاتلات، ودولة الإمارات تتجه للاتحاد كافة الإجراءات القانون             باطما التي ازعجت اذن متتبيعها بزواجها لم تقل الحقيقة !             من وراء التستر على شركة مقالع الحجارة بأسفي في خرق القانون؟             إسرائيل: إطلاق سراح الناشطة الفلسطينية عهد التميمي البالغة من العمر 16 عاماً             حفاظات (دلع ) متجاوزة الصلاحية ومزورة التواريخ تصيب أطفال مديونة بأمراض جلدية             قطاع التجهيز يعلن اضرابا بسبب تملص الوزير من التزاماته             برعاية جلالة الملك محمد السادس افتتح المنتدى الافريقي الاول للرياضات المدرسية             وفد عن المفوضية القومية لحقوق الإنسان بالسودان يطلع على تجربة المغرب في مجال العدالة الانتقالية             متحف محمد السادس بالعاصمة الرباط الى متحف اللوفر بجزيرة السعديات بأبوظبي عاصمة الإمارات             دسيحتضن الملعب الجماعي لتازارين إقليم زاكورة المباراة النهائية لنيل لقب النسخة الـ20 لكأس العرش في ك             محمد السادس بتعليماته السديدة ينقذ المغاربة العالقين بليبيا             وزير الداخلية المغربي يستقبل الممثل الخاص الجديد للامين العام للأمم المتحدة             وزير الداخلية المغربي يستقبل الممثل الخاص الجديد للامين العام للأمم المتحدة             خطير: خلفيات احداث الاحتجاجات بالمستشفيات، والوفيات سببها الفساد في صفقات التجهيز والمعدات             الكاتب العام لمجلس النواب يمنح مناصب لبعض الموظفين والموظفات الفاشلين...والمقابل ماذا؟             تونس: توقيف مآة المحتجين بينهم عناصر كانت تسعى القيام بأعمال ارهابية             رضى الطاوجني واحد من ميلشيات الكركرات يختار اكادير للإقامة ليصدر بيانات ضد المغرب             Asaf Avidan - One Day Live            أقوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم            قوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم             من دون تعليق            من دون تعليق            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

فساد الحكومات طريق معبدة للانفصال

 
الصحافة العبرية

محمود عباس يعتقل الحارس الشخصي للراحل ياسر عرفات

 
صوت وصورة

Asaf Avidan - One Day Live


أقوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم


قوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم

 
كاريكاتير و صورة

من دون تعليق
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

ألمانيا توقف عشرة ارهابيين ايرانيين

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


من مصر أم الدنيا ..الى مصر أم الانقسامات


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 27 يناير 2011 الساعة 53 : 15



حركة الشارع المصري تواصل احتجاجها مطالبة برحيل حسني مبارك ،ووحدها الأيام قادرة على تأكيد أونفي قوة النظام المصري ،ومطالب الشعب المصري الثوري. هذه الحركات لا ينتج عنها سوى اضطرابات ،واعتقالات ،وقتلى والهدف البحث عن الديمقراطية التي تنشدها الشعوب ،فبعد مرور عصور من الاضطهاد ،والتفقير يعود الجيل الجديد لخوض نضال ديمقراطي ،أكدته وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون التي قالت في كلمة لها أنها تتفهم الحقوق العالمية لمطالب الشعب المصري المشروعة في العيش ،واحترام الرأي وحرية التعبير. وفي اعتقادنا أن الاستمرار في الاحتجاجات والتظاهر لا بد أن يشمله منح الفرصة للمسؤولين التفكير في إجراء انتخابات رئاسية سابقة لأوانها من دون إراقة دماء ،أو قيام بإصلاحات جوهرية تطفئ الغضب الشعبي ،الذي لا حول ولا قوة له،سوى فتح الفرصة أمام من لايملك أي مشروع سياسي ،اقتصادي واجتماعي خاصة ،وان مصر دولة لا تختلف إطلاقا عن دولة العراق الشيء الذي لا محالة قد تؤدي هذه الاحتجاجات إلى ما لايحمد عقباه ،في غياب النضج السياسي للنظام الحاكم الذي مازال يملك السلاح والفرصة للتنحي بشكل حضاري حفاظا على امن وسلامة ،واستقرار مصر ،أو القيام بإصلاحات عملية ترضي كل الأطراف مع رفع القيود على الصحافة ،والانترنيت ،وجعل من حرية الرأي والتعبير ،وسيلة للرقي بالبلد إلى ما يطمح إليه الجيل الجديد قبل الوقوع في انقسامات ،وحدوث عداءات داخلية ما بين الأغلبية والأقليات التي قد لا تنتهي معها المؤامرات ،والقتل ،والاختطافات،والتعذيب . فهل المصريين باستطاعتهم بناء وطن أفضل مما هوعليه،أم سيخربون البلد بأكمله في صراعات قد تؤدي بالبلد إلى تدهور وتعيده إلى القرون الحجرية. كتب:أبو ميسون






 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من مصر أم الدنيا ..الى مصر أم الانقسامات

المخابرات المصرية تعتقل مغاربة ومغربيات

الرئيس الشرعي لمصر ...يدحض المؤامرات الخارجية

حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

نساء أسقطت ملوكا ،ورؤساءا في حفرة الانقلابات

انتعاش السياحة التركية نتيجة أزمة تونس ومصر

أمريكا تحدر من اختلاس أصول مالية مصرية

أية سياسة حكومية للشباب العائد من ليبيا؟

مثقفون يرفضون وزير الثقافة

الاستخبارات الامريكية تراقب مسير وحدات كنزي عبد اللطيف القباج

من مصر أم الدنيا ..الى مصر أم الانقسامات

مصر أيام عصيبة و اعلاء لصوت الرصاص عوضا عن صوت الحكمة والعقل





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

احمد توفيق وزير يحمل سكين لذبج الاسر المغربية باسم الوسطية والاعتدال


ناقلة النفط غرقت والكثير من الغموض بقي من دون اجابات؟!

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

الأمازيغية بين الوأد المفعّل والقانون التنظيمي المؤجل

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع