مبادرة خاواة بيبي تنشر السلام وسط العاصمة موسكو             الإنسان اليوم مصاب بهشاشة عاطفية بسبب إدمانه على سياسات السوق             الاتحاد الأوروبي يبدأ تطبيق الرسوم على الصادرات الأميركية 22 يونيو             L'arbitre de Portugal-Maroc a-t-il demandé le maillot de Cristiano Ronaldo             جبهة القوى الديمقراطية تحضر لدورة مجلسها الوطني وتدق من جديد ناقوس الخطر             قيادات في حزب أخنوش تكشف حقيقة التصدع بين نواب الأحرار والاتحاد الدستوري             رشاوى بالمديرية الاقليمية للتجهيز والنقل بتاونات (2)             ايتوس واير تطلق خدمة الفيديو الصحفي المبتكرة             الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال             مجموعة نيوز سيرفيسيز جروب تحتفي بالذكرى العاشرة لشراكتها مع بزنيس واير             جلالة الملك يعطي تعليمات صارمة لربط المسؤولية بالمحاسبة ولن يستثنى من هذا الاجراء اي مسؤول سلطة             لقجع يقضي على احلام المغاربة وينهي كل ما من شانه يرفع الكرة المغربية الى العالمية             القضية خطيرة لكن الضرر طفيف             إسبانيا وإيران...ساعة الحقيقة وموعد حاسم             المغرب- السعودية تتجاوز حدود علاقاتهما التاريخية كرة في مرمى             معركة وادي المخازن ترتحل من القصر الكبير إلى موسكو في نزال مغربي برتغالي             هل ثأر البرتغال ورونالدو في روسيا لسرقة إسبانيا مدينة سبتة في القرن 17م             منصة OLM حولت موازين الى اعرق مهرجانات العالم الراعية للفن والسلام العالميين             رونار قال: يجب أن نكون مستعدين نفسيا لمواجهة البرتغال             مارادونا ينتقد مهاجم المنتخب الأرجنتيني اغويرو             مارك غيغر يقود مباراة المغرب والبرتغال             صرخة غضب عريضة:_رياضة_بلا_سياسة رسالة احتجاج من كل العرب لـ «الفيفا»             أزولاي: الموسيقى في صلب نهضة الصويرة، اختيار يكرسه الملتقى العالمي ال12 حول الموسيقى             هل اصبح الحبيب المالكي رهينة بنشماس؟             قراءة في البلاغ الصادر عن البرلمان الذي يبخس صورة البرلمان             Les Gangsters de la Finance - HSBC            Tapie et la Republique            Les mille et une nuits de Marrakech             الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان            التطرف الذي يهدد الشعوب            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

القضية خطيرة لكن الضرر طفيف

 
صوت وصورة

Les Gangsters de la Finance - HSBC


Tapie et la Republique


Les mille et une nuits de Marrakech

 
كاريكاتير و صورة

الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

الاتحاد الأوروبي يبدأ تطبيق الرسوم على الصادرات الأميركية 22 يونيو

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


من مصر أم الدنيا ..الى مصر أم الانقسامات


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 27 يناير 2011 الساعة 53 : 15



حركة الشارع المصري تواصل احتجاجها مطالبة برحيل حسني مبارك ،ووحدها الأيام قادرة على تأكيد أونفي قوة النظام المصري ،ومطالب الشعب المصري الثوري. هذه الحركات لا ينتج عنها سوى اضطرابات ،واعتقالات ،وقتلى والهدف البحث عن الديمقراطية التي تنشدها الشعوب ،فبعد مرور عصور من الاضطهاد ،والتفقير يعود الجيل الجديد لخوض نضال ديمقراطي ،أكدته وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون التي قالت في كلمة لها أنها تتفهم الحقوق العالمية لمطالب الشعب المصري المشروعة في العيش ،واحترام الرأي وحرية التعبير. وفي اعتقادنا أن الاستمرار في الاحتجاجات والتظاهر لا بد أن يشمله منح الفرصة للمسؤولين التفكير في إجراء انتخابات رئاسية سابقة لأوانها من دون إراقة دماء ،أو قيام بإصلاحات جوهرية تطفئ الغضب الشعبي ،الذي لا حول ولا قوة له،سوى فتح الفرصة أمام من لايملك أي مشروع سياسي ،اقتصادي واجتماعي خاصة ،وان مصر دولة لا تختلف إطلاقا عن دولة العراق الشيء الذي لا محالة قد تؤدي هذه الاحتجاجات إلى ما لايحمد عقباه ،في غياب النضج السياسي للنظام الحاكم الذي مازال يملك السلاح والفرصة للتنحي بشكل حضاري حفاظا على امن وسلامة ،واستقرار مصر ،أو القيام بإصلاحات عملية ترضي كل الأطراف مع رفع القيود على الصحافة ،والانترنيت ،وجعل من حرية الرأي والتعبير ،وسيلة للرقي بالبلد إلى ما يطمح إليه الجيل الجديد قبل الوقوع في انقسامات ،وحدوث عداءات داخلية ما بين الأغلبية والأقليات التي قد لا تنتهي معها المؤامرات ،والقتل ،والاختطافات،والتعذيب . فهل المصريين باستطاعتهم بناء وطن أفضل مما هوعليه،أم سيخربون البلد بأكمله في صراعات قد تؤدي بالبلد إلى تدهور وتعيده إلى القرون الحجرية. كتب:أبو ميسون






 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من مصر أم الدنيا ..الى مصر أم الانقسامات

المخابرات المصرية تعتقل مغاربة ومغربيات

الرئيس الشرعي لمصر ...يدحض المؤامرات الخارجية

حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

نساء أسقطت ملوكا ،ورؤساءا في حفرة الانقلابات

انتعاش السياحة التركية نتيجة أزمة تونس ومصر

أمريكا تحدر من اختلاس أصول مالية مصرية

أية سياسة حكومية للشباب العائد من ليبيا؟

مثقفون يرفضون وزير الثقافة

الاستخبارات الامريكية تراقب مسير وحدات كنزي عبد اللطيف القباج

من مصر أم الدنيا ..الى مصر أم الانقسامات

مصر أيام عصيبة و اعلاء لصوت الرصاص عوضا عن صوت الحكمة والعقل





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

مبادرة خاواة بيبي تنشر السلام وسط العاصمة موسكو


جبهة القوى الديمقراطية تحضر لدورة مجلسها الوطني وتدق من جديد ناقوس الخطر

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

معركة وادي المخازن ترتحل من القصر الكبير إلى موسكو في نزال مغربي برتغالي

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال