الإمارات تدعم الاتفاق العالمي من أجل الهجرة الآمنة والمنظمة             مصطفى رميد تدوينته تعيد انتاج السؤال ...العدالة والتنمية حزب سياسي...أم عصابة ملففة في حزب؟             بنك سيتي الخاصّ يصدر تطلعاته لعام 2019             فيزا توسع محفظتها العالمية لفعاليات كرة القدم وتتواصل مع عُشّاق اللعبة حول العالم             جيزي تُطلق مفتاح أرضي بمستشعرات إل إي دي لأنظمة الأبواب الأوتوماتيكية             تارودانت..الطائفة اليهودية تحيي حفل الهيلولة لدافيد بن باروخ             مركز فقيه للإخصاب يوسع خدماته في دولة الإمارات مع إطلاق مركز جديد بمدينة العين             ملك المغرب يوجه العالم الى وضع السيادة التضامنية في مواجهة القومية الاقصائية             حميد الزاهر يغادر الى دار البقاء             سلا .. توقيف شخص في حالة سكر متقدمة بعد ارتكابه لحادثة سير مميتة مع محاولة الفرار (بلاغ)             ملك المغرب: التحدي بالنسبة لمؤتمر الهجرة بمراكش هو إثبات مدى قدرة المجتمع الدولي على التضامن             جلالة الملك، سيجعل من إفريقيا فاعلا أساسيا لتنفيذ ميثاق مراكش             الإعلان عن البلد الذي سيستضيف كأس أمم إفريقيا 2019 في التاسع من يناير المقبل (الكاف)             الدعوة بمراكش إلى اتخاذ الإجراءات التي من شأنها تنزيل أهداف الميثاق الدولي حول الهجرة             القضاء ينصف أسرة أيت الجيد ويقرر متابعةحامي الدين بالمشاركة في جريمة القتل             الأمير عبدالله بن سعد: الإمارات ستُبهر العالم بتنظيم مُميز للآسيوية             الصين تستدعي سفير أميركا بشأن اعتقال مسؤولة بشركة هواوي             خادم الحرمين يفتتح أعمال القمة الخليجية الـ39             حجز 10 كيلوغرامات من مخدر الشيرا بمعبر باب سبتة             الميثاق العالمي للهجرة .. استجابة مشتركة لتحد عالمي             فلير تطلق سلسلة رايمارين إيليمنت مع تصوير سونار يشبه الحياة الواقعيّة             بناء القدرات للإفراج عن تمويل القطاع الخاص في مجال الطاقة الخضراء: إطلاق برنامج Green Banking             هاري بوتر: لغز هوغوارتس تدعو اللاعبين لتزيين الردهات في مدرسة عالم السحرة بمناسبة عيد الميلاد             إدارة الطيران الفيدرالية توافق على تركيب إيرسيف في طائرات إيرباص             كوزمسيرج يستقطب نجمة "سيدات لندن" كارولين ستانبري سفيرة جديدة لعلامته             سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال            كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي            توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا            شوف المساواة            شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

اسرائيل تعمل على انشاء علاقات مع البحرين وسط انفتاح غير مسبوق في الخليج – تقرير

 
صوت وصورة

سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال


كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي


توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

الإمارات تدعم الاتفاق العالمي من أجل الهجرة الآمنة والمنظمة

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


آراء في الحب


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 مارس 2013 الساعة 50 : 15




يتبادر إلى ذهن أي واحد منا سؤال : ما الذي يجعلنا – في فترة المراهقة – ننجذب مكرهين نحو الجنس الأخر المخالف لنا ،و نصاب بجنون الحب ؟أو كما قال أمير الشعراء في هذا الجنون : نظـرة ، فابتسـامـة ، فـسـلام فــكــلام ، فـمـوعــد ،فَـلـقــاء. كيف يتم ذلك؟و هل الحب يستمر بعد الزواج أم يضمحل؟

غالبا ما نرى المحب يرتجف كما لو صب عليه سطل صقيعي،و يتغير صوته فتجده يتلعثم و تعلو وجهه حمرة كأنه مصاب بحمى مفاجئة. لقد أكد العلماء بأن الاعتقاد بأن القلب هو مصدر هاته العاطفة اعتقاد خاطئ ، فالحقيقة العلمية أظهرت بأن الدماغ هو مركز الحب و يحتوي على خارطة تجعله يختار الحبيب للارتباط به، وفق عملية كيميائية تحدث نتيجة لمنبه تصدر عنها موجات كهرومغناطيسية تؤِدي إلى التجاذب أو التنافر من خلال نظرة عين أو لمسة يد من نوع خاص شعر بها ،أو رائحة عطر تخترق الأنف، أو صوت ساحر يصل إلى أعماق القلب من خلال الأذنين .فتلك الخارطة تحتوي على مجموعة من الصفات التي يتمناها المحب و يجدها في الشخص موضوع الحب و تجعله يميل نحوه .
فمثلا عندما تمر امرأة جميلة أو أنيقة من أمام رجل فترش رشة من رذاذ عطرها على باطن رسغ يدها المشعة حمرة أو على عنقها الناعم الملمس،يلتذ أنف الرجل المحب لاستقبال حلم مفاجئ، فترتمي أمامه آلاف الأزهار، و تحتل الروائح جميع خلايا دماغه،فتتخدر أعصابه، و يصبح مثل تمثال مشلول، و كلما وقعت عيناه على محياها لا يفارق النظر إلى تفاصيل أنوثتها ،فيصاب برعشة سحرية مفاجئة تتحكم فيها هرمونات و مواد بيو كيماوية طبيعية ،وما يكاد يسمع صوتها الرخيم المغناج حتى يصاب بهلوسة مفاجئة.في هاته المرحلة التي يطلق عليها مرحلة الانجذاب ،يفرز الدماغ كميات كبيرة من الدوفامين و النورافيدفرين ،و هما ناقلان عصبيان يشغلان نظاما معقدا و يفرزان بدورهما مادة أندروفينيم وأنكفاليتيم و هما مادتين مخدرتين تدفعان الذات المحبة إلى التفاؤل و الشعور بالراحة المطلقة و الثقة العمياء .
كما لا يجب إغفال دور مادة الفينيل ايثيل آمين المعروفة " بمخدر الحب"،والتي هي نفس المادة التي تصنع منها الشوكولاطة.و هي مخدر يحفز الجسم على إفراز مادة كيميائية عصبية هي الدوبامين ،و يكون الدماغ معبأ عن آخره بالهرمونات الكيميائية المسؤولة عن الحب في شهر العسل .

ففي الأول ينبهر الشخص بالحبيب من أول نظرة ،فيراه خفيف الظل سعيدا نشطا و أنه مختلف عن باقي البشر.

تأتي فترة أخرى يكتشف فيها كل واحد الآخر ، ويجد أن حبيبه ليس كاملا كما كان يعتقد ، لديه عيوب و أفعال تضايقه ، فتختفي تلك المرحلة الحلوة المعسولة و جميع الميزات الرائعة،ويظهر المعشوق على حقيقته ،و تتركز مرحلة نهائية و دائمة ، يتوافق فيها الحبيبان و يتفهمان بعضهما البعض و يتعايشان مع عيوبهما ،و يبتكران حلول العديد من المشاكل... ،إنها "مرحلة الأوكيتوسين" حين يفرز هذا الهرمون أو ما يطلق عليه بمادة " العناق الكيميائية"إذ يعرف العلماء دور هاته المادة في عملية الأمومة ،و يصل هذا الهرمون في قمة إفرازه عند تحقيق النشوة الجنسية أو الرعشة الكبرى.
بقي أن نطرح سؤالا مهما : هل يستمر الحب بعد الزواج ؟ أم أن الثاني يغتال الأول و يبتلعه؟
الحقيقة هي أن شرارة الحب المتقدة في بدايتها ، تفتر مع توالي الأيام و تنقلب الأحوال و تتبخر كل السحب الرومانسية ،و تذبل كل الورود الحمراء،و تتناقص شحنات الحب ،و يتقلص زئبق ميزان حرارة الشغف إلى الصفر، والسبب الرئيس في ذلك هو تحمل الزوج مسؤولية استمرار هاته العلاقة ،و الشغل و ضرورة توفير الخبز ،أما المرأة فمهمتها توفير الرقة ،فالرجل ينهض باكرا للقيام بالعمل الشاق ،و يبقى دور المرأة فهم تضحية الرجل ،الذي غالبا ما يلاقي مشاكل جمة ، يأتي ليلا إلى منزله ،الذي هو بمثابة عش له ،لذا يجب عليها أن تستسمر في الحفاظ على شعلة نار الحب متقدة،و أن تتفنن في تجديد استعمال سحره على زوجها و إعادة بريقه ، و أن تدفق مشاعرها نحوه.
إذن فالدماغ له دور مؤقت فقط في إصابة العاشق بجنون الحب، فلا يمكن الاستهانة بدور الثقافة،و الظروف الاجتماعية و الاقتصادية،و الميولات الشخصية،و متغيرات أخرى في استمراره مثل الصيحة الجديدة التي اجتاحت العالم و سوقتها وسائل الإعلام عن المرأة المثالية و حصرتها إما في مغنية مشهورة تصدح بصوت شجي بلبلي في مقاطع المنوعات، أو ممثلة فاتنة نفخت صدريها و شفتيها جراحة المتعة،أو عارضة أزياء طويلة القامة تتغنج في مشيتها بالكعب العالي كلبؤة ،و أضواء كاميرا التصوير ترصد كل شبر من جسدها ،من أعلى شعرة في رأسها إلى آخر ظفر براق بأخمص قدميها المرمريتين.
إنه جنون جديد أصبح يحصر مفهوم الحب في المرأة المشهورة البارزة لمفاتنها أو ثروتها أو نفوذها ،أو الرجل الحليق الذقن المفتول العضلات أو الملياردير أو رجل السلطة القوي،و لم يعد للمرأة أو الرجل العادي أي حظ للفوز بقلب وردي حنون .
فعلا،لقد صدق وليم شكسبير حين قال: ما الحب إلا جنون

 

معاريف بريس


www.maarifpress.com

هــشـــام النـخلــي. h.nekhli@yahoo.fr







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



محاولة انتحار دبلوماسية مغربية بباريز

نساء أسقطت ملوكا ،ورؤساءا في حفرة الانقلابات

يا مرحبا بالديموقراطية الأمريكية!!!

بلخياط من هواة الفايسبوك

اوباما قرر طرق الحديد وهو حام

العدل والاحسان تنحو منحى المعارضة البحرينية

رشوة الرؤساء تعيق الديمقراطية بالغرب

رسالة الى المستشار الملكي

أحاديث الديموقراطية في المغرب

أنظمة عربية ثراء فاحش ...وشعوب تقتات الفتات

لاماب تبث خبرايدعوالى مقاطعة نشاط ثقافي يفتتحه الأمير مولاي رشيد

أية سياسة حكومية للشباب العائد من ليبيا؟

ارحلو رسالة الى رؤساء المصالح الاقتصادية للولايات

الشعب المغربي يريد ...

الشعب يريد...الشعب يتحسر الألم والحزن والقمع

في رحاب الشارع العام

لجنة للتحقيق في مدى تطبيق الحكومة الجزائرية للحريات والحقوق السياسية

مسؤول اداري بالبرلمان يكتري منزلا للدعارة بحي المحيط

وزيرة الخارجية الاسبانية تحل بليبيا ،وتحضر اجتماعا بالامارات

القذافي في الشطرنج، والتمرد المنظم يزداد





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

مصطفى رميد تدوينته تعيد انتاج السؤال ...العدالة والتنمية حزب سياسي...أم عصابة ملففة في حزب؟


تارودانت..الطائفة اليهودية تحيي حفل الهيلولة لدافيد بن باروخ

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

السعودية هل غيرت موقفها من قضية الوحدة الترابية للمغرب...بزيارة ولي العهد محمد بنسلمان للجزائر؟

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال