إحالة موظفي شرطة على النيابة العامة للاشتباه في تورطهما في قضية تتعلق بالنصب والاحتيال             فاين الصحية القابضة تعين يحيى باندور رئيساً تنفيذياً للمعلومات             دايموند سي بي دي التابعة لشركة بوت نتورك هولدينجز تدخل سوق القهوة             إزري تتعاون مع إكس واي أو نتوورك لتقديم نطاق جديد مبتكر للمواقع في خرائط العالم             تاكيدا تحصل على رأي إيجابي من لجنة المنتجات الطبية والأدوية للاستخدام البشري             أكبر مؤتمر لتقنيّة بلوك تشين في آسيا يُعقد في 30 و31 يناير في يوكوهاما في اليابان             هل يصبح المغرب بعد سنوات من التساهل مع اصحاب السترات الصفراء ضحية هذا الوباء؟             بنشماس ينظم ندوة دولية حول تجارب المصالحات الوطنية التي تسعى تحقيق الاستقرار السياسي             غروندفوس تطلق مجموعة منتجات سي آر الجديدة             جيمالتو وجلوبال ماتيكس تحققان تقدماً سريعاً في حلول الاتصال             خادم الحرمين الشريفين يرعى مهرجان الجنادرية الـ 33 وسباق الهجن             توقيف مشتبه به في قتل سائحتين نرويجية ودانماركية بالحوز من طرف مكتب التحقيقات القضائية             أمير المؤمنين يترأس حفلا دينيا إحياء للذكرى العشرين لوفاة جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني             رأس الخيمة تستعد مجدداً لدخول "غينيس" مع عرض مذهل للألعاب النارية             دائرة المالية المركزية بالشارقة تتسلّم شهادة الآيزو في نظام إدارة الجودة             غروندفوس تخطف الأضواء في مؤتمر ريتروفيت تك 2018 في المملكة العربية السعودية             عاجل: العثور على جثتين سائحتين أجنبيتين احداهما من جنسية نرويجية واُخرى دانماركية             فتح باب الترشيح لتمثيل المجتمع المدني بلجنة الإشراف الوطنية المتعلقة بالحكومة المنفتحة             الملتقى الإفريقي الأول حول التكوين المهني بالداخلة             ملكة جمال الفلبين تفوز بلقب ملكة جمال الكون لعام 2018             السعودية تستنكر موقف مجلس الشيوخ الأميركي وترفض التدخل في شؤونها الداخلية             الريال في أبوظبي لبدء الدفاع عن لقب «بطل العالم»             الدورة الثانية للجامعة الشتوية تحت شعار "العيش المشترك" لفائدة الشباب المغاربة المقيمين بالخارج             حسين الهيثمي يتلقى أوامر “اميره” للخروج بتدوينه يرفع فيها سقف ترهيب القضاء والدولة             البرلمان النمساوي يحظر جماعة             سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال            كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي            توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا            شوف المساواة            شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

مبعوث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للشرق الاوسط يدين دعوة اغتيال محمود عباس

 
صوت وصورة

سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال


كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي


توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

السعودية تستنكر موقف مجلس الشيوخ الأميركي وترفض التدخل في شؤونها الداخلية

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


مستشارون للعاهل المغربي ينفون لعب اي دور في صياغة دستور 2011...


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 مارس 2013 الساعة 34 : 16



سارع عدد من مستشاري العاهل المغربي الملك محمد السادس الى نفي تقارير عن دور لعبوه، خلف الستارة، في اعداد الدستور الذي استفتي عليه المغاربة في تموز (يوليو) 2011، واشاروا الى امكانية المتابعة القضائية للصحيفة التي نشرت هذه التقارير.
ونفى كل من ياسين المنصوري، مدير 'الإدارة العامة للدراسات والمستندات' (المخابرات الخارجية) وعبد اللطيف المانوني، مستشار الملك ورئيس اللجنة الاستشارية التي أنيطت بها مهمة مراجعة الدستور ومحمد المعتصم مستشار الملك والرئيس السابق للآلية السياسية للمتابعة وتبادل الرأي بشأن مراجعة الدستور وحمد رشدي الشرايبي مدير الديوان الملكي، نفيا قاطعا أية علاقة لهما بما ورد في تقرير نشرته صحيفة 'أخبار اليوم' حول اللجنة الاستشارية لإعداد مشروع الدستور.
وقالت صحيفة 'أخبار اليوم' يوم الثلاثاء الماضي على صدر صفحتها الأولى تحت عنوان 'هذه بعض أسرار لجنة المانوني' أن 'لجنة ضيقة كانت تجتمع على هامش اللجنة الاستشارية لمراجعة الدستور قصد الحسم في قضايا حساسة ترتبط باختصاصات الملك وقضايا الدين والهوية وتوزيع السلط'.
وأضاف التقرير أن عبد اللطيف المانوني 'كان يوجه بطريقته أعضاء اللجنة الاستشارية التي كان يرأسها في الاتجاه الذي كان يتم الاتفاق عليه في اللجنة الموازية والذي كان يحضر اجتماعاتها'.
وابدى ياسين المنصوري مدير المخابرات الخارجية استغرابه من اقحام اسمه في هذا الملف وقال محاميه في بيان حقيقة موجه إلى توفيق بوعشرين مدير 'اخبار اليوم' عمتته وكالة المغربية الرسمية أن موكله 'إذ يستغرب إقحام اسمه في هذا المقال فإنه يعتبر أن ذلك يندرج في إطار 'الافتراء عليه وإقحامه في موضوع لا علاقة له به'.
وقال محامي المنصوري مخاطبا بوعشرين أنه يؤكد نفيه 'القاطع' لأي علاقة له بموضوع مقالكم لا من قريب ولا من بعيد باعتبار ما نشرتموه لا يدخل في الاختصاصات الموكولة له و لا المهام المنوطة به' ويؤكد أنه 'يحتفظ بكامل حقوقه في التوجه للقضاء قصد حماية اسمه وحقوقه'.
كما نفى عبد اللطيف المانوني في بيان حقيقة مماثل عممته، نفس الوكالة ما ذكرته 'أخبار اليوم' من أنه كان يوجه 'بطريقته أعضاء اللجنة الاستشارية' التي كان يرأسها في الاتجاه الذي كان يتم الاتفاق عليه في اللجنة الموازية.
وقالت الوكالة ان المانوني فند ما جاء في التقرير واكد أن هذه الهيئة التي كان مرجعها الوحيد هو الخطاب الملكي لتاسع اذار (مارس) 2011، مارست مهمتها بدون أي تدخل.
وأضاف المانوني في بلاغ له أن اللجنة الاستشارية المكلفة بمراجعة الدستور 'اشتغلت باستقلالية وبحرية ودون تدخل من أي كان، وقرارتها اتخذت داخلها بعد مشاورات واسعة وبشكل ديمقراطي'، مضيفا أنه وباعتباره رئيسا كان 'يوجه بطريقته، الخاصة أعضاء اللجنة الاستشارية لوضع الدستور في الاتجاه الذي اتفق عليه في اللجنة الموازية'.
وتوعد المستشار الملكي بجر جريدة 'أخبار اليوم'، 'للقضاء بسبب 'مس' الخبر بـ'كرامة وسمعة اعضاء اللجنة الاستشارية'.
واعرب المستشار الملكي محمد معتصم الرئيس السابق للآلية السياسية للمتابعة وتبادل الرأي بشأن مراجعة الدستور عن استغرابه واستنكاره لما ورد في صحيفة 'اخبار اليوم'، وأعلن كل من ياسين المنصوري وعبداللطيف المانوني ومحمد معتصم أنهم يحتفظون بحقهم في اللجوء إلى القضاء.
وقال الكاتب والصحافي توفيق بوعشرين مدير يومية 'اخبار اليوم' ان الصحيفة ستنشر اليوم الجمعة توضيحات وبيانات المنصوري والمانوني ومعتصم والشرايبي، الا انه ابدى دهشته من رد فعل هؤلاء المسؤولين على ما ورد في التقرير.
واعرب بوعشرين في اتصال مع 'القدس العربي' عن قلقه من ردة الفعل وقال 'لم اكن اتصور رد الفعل هذا على خبر لم يتضمن، مضمونا وعبارات، أي اتهام ولا سب او قذف بحق هؤلاء المسؤولين'.
واوضح ما ورد في التقرير معلومة سياسية تحتمل الخطأ والصواب وكان يكفي توضيح من رئيس اللجنة اما تسييس رد الفعل الى هذه الدرجة فهو امر مقلق خاصة وان هؤلاء المسؤولين لا اتصال لهم مع وسائل الاعلام وهواتفهم لا ترد وليس لديهم مكلفون بالاعلام للتأكد من صحة اية معلومة نحصل عليها.
وتساءل بوعشرين عن الكيفية التي يمكن ان تشتغل بها الصحافة عامة وصحافة التحقيق خاصة، لان أي خبر او تقرير بحاجة ليتضمن وجهات نظر المعنيين بما يرد في التقرير، وقال 'لا يمكن لنا ان نتحول الى ملاحق لاعلام الدولة ونكتفي بما يرد علينا من وسائل الاعلام الرسمية'.

 

www.maarifpress.com

عن القدس العربي/محمود معروف







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



آش هاد الفساد بالبرلمان؟

جمعية تطوانية تبحث عن متطوعين

الوكيل العام يستمع لعمدة سلا

بيد الله يقرأ الفاتحة على غير المسلمين

وزير المالية يوبخ أمنيا بالبرلمان،واضريس قد يتدخل

مليلية بين التهميش و سوء التصرف الاسباني

من يخلف أندري أزولاي في منصبه مستشارا

محاولة انتحار دبلوماسية مغربية بباريز

هل وصلت رسالة السفير الاسباني للصحافة المغربية

حزب يقود حملة تطهير ضد منتخبين بتمارة

مستشارون للعاهل المغربي ينفون لعب اي دور في صياغة دستور 2011...





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

إحالة موظفي شرطة على النيابة العامة للاشتباه في تورطهما في قضية تتعلق بالنصب والاحتيال


هل يصبح المغرب بعد سنوات من التساهل مع اصحاب السترات الصفراء ضحية هذا الوباء؟

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

غسيل الأموال في إيران حرفة العصابات الحاكمة

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال