دمشق: الإعلان الأميركي بضم الجولان إلى إسرائيل "اعتداء صارخ" على وحدة أراضينا             مستجدات تدوين وتبسيط مسطرة نزع الملكية من أجل المنفعة العامة             بلاغ لعمالة إقليم تارودانت             إس إن سي- لافالين تحصل على شهادة الشركة الرائدة في مجال الامتثال من معهد إثيسفير             بمناسبة عيد الأم تكريم أمهات الشهداء وكبار السن في حتا دبي             فنانة أميركية ترسم وجوهاً لمهاجرين في تحد لترامب             سعادة الشيخة هند بنت حمد آل ثاني تحضر حفل ختام البطولة الدولية الخامسة لمناظرات الجامعات باللغة العر             الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة توقع اتفاقية مع جامعة وين ستيت             الكشف عن آخر تطورات الطيران الخاص             فاران يرفض التحدث عن مستقبله مع ريال مدريد             راغب علامة: أولادي لن يحترفوا الفن             المالكي يستقبل زياد عطا الله بمقر مجلس النواب والأخير يتطلع الاستفادة من التجربة المغربية             كوهلر تحتفي بالتفاصيل المرتبطة بأسبوع التصميم في ميلانو لعام 2019             سيدة تنجب توأماً بعد 13 محاولة إخصاب فاشلة             تأثير كبير للخدمات المصرفية المفتوحة على الصحة المالية للأفراد في منطقة الخليج             "زوهو" تحقق نمواً بنسبة 100 % في الإمارات، توقع شراكة مع PayTabs لتبسيط الدفع الإلكتروني في المنطقة             معرض هونغ كونغ للأدوات المنزلية يفتتح أبوابه في شهر أبريل             قرار وقف تداول (عسل طبيعي الشفاء) في سلطنة عمان             بلاغ لعمالة إقليم تزنيت             شركة الإنشاءات العملاقة في دبي رين القابضة تحصد جائزة العقارات الكبرى             السلطات المغربية تعرب عن أسفها العميق إزاء المقاربة أحادية الجانب التي تبناها المقرر الخاص             "فيسبوك" تغير تقنية بث الإعلانات لمحاربة "التمييز"             النجمة مروة محمد تنتهي من بطولة العمل الخليجي يلا نسوق             مؤسسة يمن تيم للتنمية تختتم برنامج ( إنطلاقة) للتنمية المجتمعية الريفية بالحديدة             شبكة التوزيع من سبيدإكس تتوسّع في الشرق الأوسط             بسيمة بوعليلة : شدي ولدك عليا            سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال            كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي            شوف المساواة            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

ذئاب منفردة وقطط ظالة !

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو يستقبل وزير الخارجية العماني

 
صوت وصورة

بسيمة بوعليلة : شدي ولدك عليا


سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال


كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
أخبار دولية

دمشق: الإعلان الأميركي بضم الجولان إلى إسرائيل "اعتداء صارخ" على وحدة أراضينا

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


الحليف الأمريكي للمغرب يعمل لفائدة من ؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 أبريل 2013 الساعة 15 : 22



الرباط ـ (ا ف ب)

تبنى المغرب موقفا حازما امام سعي الولايات المتحدة ادراج حقوق الانسان في مهمة الامم المتحدة في الصحراء الخاضعة لسلطته مجازفا بزعزعة العلاقة “الاستراتيجية” مع الحليف الاميركي.

فمنذ الكشف الاثنين عن “مبادرات لتغيير طبيعة تفويض بعثة الامم المتحدة لتنظيم استفتاء في الصحراء الغربية” اعلنت التعبئة العامة في المملكة.

وسيطرح تجديد تفويض المهمة التي تراقب وقف اطلاق النار في المنطقة منذ 1991 على مجلس الامن الدولي قبل نهاية نيسان/ابريل، وافادت مصادر مقربة من المفاوضات ان الولايات المتحدة اعدت مشروع قرار يجيز لمهمة الامم المتحدة التحقيق في احترام حقوق الانسان.

واثارت هذه المبادرة هزة مدوية في المغرب حيث استدعى القصر الملكي بشكل عاجل جميع القوى السياسية في اجتماع تم فيه “تكرار التاكيد على الاجماع الوطني” بحسب بيان.

وقال مصطفى الخلفي وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية في لقاء مساء الثلاثاء بممثلي وكالات الأنباء العالمية “اننا نعرب عن رفضنا القاطع لهذا النوع من المبادرات الجزئية والاحادية الجانب” معتبرا انه “مس بالسيادة الوطنية” للمملكة المغربية.

وبدأ وفد برئاسة المستشار الملكي ووزير الخارجية السابق الطيب الفاسي فهري جولة على العواصم ومن بينها موسكو.

واكدت الرباط دفاعا عن نفسها انها تبذل الكثير من اجل حقوق الانسان في الصحراء فيما مدد مجلس الامن في العام الفائت تفويض المهمة الاممية طالبا من المغرب “تحسين الوضع″.

هذا الاسبوع كتبت تسع منظمات غير حكومية لبان كي مون مؤكدة ان حقوق الانسان في الصحراء الغربية “في صلب اهتماماتها”. وحدهما الجمعية المغربية للحقوق الانسانية ومنظمة هيومن رايتس ووتش رحبتا بتوسيع مهمة فريق الامم المتحدة.

وتشكل الصحراء قضية مقدسة في المغرب ولا سيما منذ المسيرة الخضراء التي اطلقها الملك الحسن الثاني في 1975 “لاستعادتها” من اسبانيا انذاك.

وعقدت لجنتا الخارجية في البرلمان المغربي مساء الجمعة اجتماعا استثنائيا لنقاش تطورات قضية الصحراء، افتتح بإلقاء يوسف العمراني الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون كلمة أمام 100 من أعضاء اللجنتين.

واعتبر الوزير المنتدب ان المقاربة “غير مبررة، لأنه ليس هنا على أرض الواقع ما يبررها”، موضحا انه “ليس هناك أي انتهاكات او تجاوزات ضخمة لحقوق الإنسان في الصحراء يفسر اللجوء الى هذا الحل”.

وتحدث المسؤول المغربي عن “استحالة تطبيق هذه المقاربة”، مبررا ذلك بكونها “تخلق تماثلا أو مقارنة غير متكافئة بين دولة (المغرب) لها سيادتها وتحترم التزاماتها الدولية، ومنظمة +إرهابية+ (البوليساريو) ليست لها أي التزامات”.

وأكد الوزير في ختام عرضه أمام أعضاء لجنتي الخارجية ان “المغرب إذا كان ملتزما بالحل السياسي، وليس له عقدة مع حقوق الإنسان فإنه، في حال ما إذا تبنت الأمم المتحدة هذا القرار، سيأخذ جميع التدابير للرد فيما يخص مستقبل المسلسل السياسي”.

وحرصت السلطات المغربية على الامتناع عن انتقاد الولايات المتحدة التي يربطها بها اتفاق للتبادل الحر وتشكل “شريكة استراتيجية” بحسب الخلفي.

لكن لاثبات حزمه اتخذ المغرب عددا من اجراءات الرد على غرار ارجاء مناورات عسكرية الى اجل غير مسمى كان يفترض ان يشارك فيها 1400 جندي اميركي و900 مغربي.

وصرح المتحدث باسم السفارة الاميركية في الرباط رودني فورد لفرانس برس “اعتقد ان المغرب سيبقى حليفا ثابتا بالرغم من هذه العقبة”.

واعلن عن تنظيم تظاهرات شعبية الاحد في الرباط.

ولم توفر الصحافة المحلية الانتقادات، فكتبت لوبينيون “ابعد من المفاجأة، هناك شعور بالخيبة من حليف لا يتردد (…) في اهانة ذكاء وجهود المغاربة واذلال المغرب”.

وتتضاعف “المفاجأة” هذه مع اعتبار المغرب ان الظروف الجيوسياسية مؤاتية.

فمع انعدام الاستقرار في الساحل انتعش الاهتمام بالخلاف القديم على الصحراء الغربية التي توازي مساحتها مساحة المملكة المتحدة ويقيم فيها اقل من مليون نسمة.

وبدأ المجتمع الدولي يتحدث عن الحاجة “الملحة” الى العثور على حل بين الرباط واستقلاليي جبهة بوليساريو التي اثني على “استقرارها” وتعتبر سدا امام مخاطر التطرف الاسلامي.

وحذرت الحكومة المغربية من ان المبادرة الجارية ستكون لها عواقب وخيمة على الاستقرار في المنطقة.

 

معاريف بريس

www.maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



جمعية عدالة تدين الاعتداء على المدافعات والمدافعين عن حقوق الإنسان

الهيأة المغربية لحقوق الانسان تستنكر

هل اقتربت لحظة الحساب والمساءلة؟

لائحة المعتقلين في مسيرة 13 مارس

رؤية حول مشروع سياسي حول الصحراء المغربية

نيني يخوض اضرابا عن الطعام ،والدفاع يطالب باستدعاء أوريد والياس

الجمعيات الحقوقية تختار التصعيد بعد أحداث زيارة تمارة

الثورة التي يحلم بها الشباب

فضائح عقارية قد تحصد رؤوسا بالهرهورة...لوتيسما الزهار

رسالة مفتوحة إلى الرئيس بشار الأسد

غضب الطبيعة

اسرائيل..أمريكا..والبحر الميت

مراقبوا القواعد النووية في زيارة للمغرب

السامية مكشوفة على حقيقتها

الحليف الأمريكي للمغرب يعمل لفائدة من ؟

تعقد المشهد السوري

الجزيرة... الأخطبوط الإعلامي المسموم

البرامج التعذيبية للغستابو الأمريكية في سجونها السريّة من نتائجها: أبو بكر البغدادي

بن فليس يؤكد وفاة عبد العزيز بوتفليقة ويعلن منصب الرئيس شاغرا

جوهر المصالحات الأقليمية الجارية والتكوكب السني





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
إعلانات تهمك
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
أخبار وطنية

مستجدات تدوين وتبسيط مسطرة نزع الملكية من أجل المنفعة العامة


بلاغ لعمالة إقليم تارودانت

 
جلسات برلمانية

مجلس المستشارين يعبر عن ارتياحه العميق للموقف الايجابي للبرلمان الأوروبي


المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

الجزائر تؤدي تكلفة باهضة باحتضان نظام بوتفليقة كيانا وهميا

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال