خبراء: بوتفليقة يترشح لولاية خامسة             بلاغ: تواطؤ الفساد في الإتحاد المغربي للشغل والنقابة الوطنية للصحافة المغربية يفجر المجلس الوطني للص             جلالة الملك محمد السادس 19 سنة من الحكم جعل من المغرب قوة في المحيط الجهوي الاقليمي والدولي             الوزير الأعرج يدعم أنشطة مركز مشبوه بالحسيمة قد يكون تلقى تمويلا من سعيد شعو عند التاسيس             ألمانيا تنفي صحة «المقابلة المزعومة» لوزيرة الدفاع مع «الشرق» القطرية             الصحافيون المغاربة يطالبون بفتح تحقيق قضائي في تزوير القوائم الانتخابية             سعاد حمامي تنقل رسائل الخمس "ل"بنشماس في وصفه مناضلي ومناضلات البام بالقطائع             حميد كسكس يتعقب الحسناوات لتوظيفهن بمجلس المستشارين             تسليم أوسمة ملكية لعدد من أطر وكالة المغرب العربي للأنباء             حركيون يصابون بجنون الدخول في معركة خاسرة للامانة العامة للحركة الشعبية             تقرير اللقاء التواصلي بين الأقليات الدينية ومسؤولي المنظمات الحقوقية بالناظور             الإمارات العربية المتحدة للصرافة تعلن عن تغيير علامتها التجارية في أفريقيا لتعمل تحت اسم يوني موني             انطلاق أول قمة بين ترامب وبوتين             عبد الله البقالي وعبد الحق بخات يؤسسان ثقافة جديدة لاخلاقيات المهنة             ESCAE تنصب على 3 آلاف طالب في مبلغ 200 مليون سنتيم بالبيضاء             "الإمارات للإفتاء" يدعو إلى "مأسسة" منظومات الإفتاء في الدول الإسلامية             كرواتيا تعلن ان منتخبها سيتم استقباله اسقبالا للابطال في الربح والخسارة             الاليزيه تستقبل المنتخب الفرنسي في الربح والخسارة مع المنتخب الكرواتي             الامارات: نظام رد «المضافة» للسياح يدخل المرحلة النهائية             ادريس لشكر ينصح أخنوش بالتنحي من رئاسة الاحرار (خاص)             الصحافة البريطانية انتقدت ترامب الذي لم يحترم البرتوكول الملكي             عامل مدينة تزنيت سمير اليازيدي في ورطة التمييز الذي يضر بمستقبل الاجيال الصاعدة             الإمارات وجنوب أفريقيا تجددان التزامهما العميق بتعزيز علاقاتهما             مونديال 2018: قوة شخصية الكرواتيين في مواجهة القطار الفرنسي فائق السرعة             ايمانويل ماكرون ابتسم للدركيين اللذين اصطدما امامه بالمنصة الرسمية في الاستعراض العسكري             الصحافيون المغاربة ينتخبون مجلسهم المهني            Les Gangsters de la Finance - HSBC            Tapie et la Republique            الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان            التطرف الذي يهدد الشعوب            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

نتانياهو يحذر بوتين

 
صوت وصورة

الصحافيون المغاربة ينتخبون مجلسهم المهني


Les Gangsters de la Finance - HSBC


Tapie et la Republique

 
كاريكاتير و صورة

الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

ألمانيا تنفي صحة «المقابلة المزعومة» لوزيرة الدفاع مع «الشرق» القطرية

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


الأمريكيون...أش درتو في المغرب


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 31 مارس 2011 الساعة 41 : 16



 

انطلق ورش الاصلاح بالمغرب على ضوء الحراك السياسي الدي يشهده العالم العربي ،وانطلقت مسيرات الاحتجاج وكل مرة يعلن عن موعد مسيرة احتجاجية.

 الامريكيون شعروا بالحرج لضعف تأطير شباب 20 فبراير الدي حصل على ميزانية صادق عليها الكونغريس الأمريكي و الهدف تطبيق برنامج الاصلاحات التي تراها أمريكا وتأطير من اجل الدعوة للقيام بانتفاضات بالمغرب تساير أطروحات الاصلاحية الأمريكية التي تريدها على مقاسها،لتحسين صورتها أما المتأسلمين ،واتاحتهم الفرصة للحكم في توجه أمريكي منظم.

وطبيعيا ،أن  المؤسسات الأمريكية المعنية بهدا البرنامج تنتظر تقريرا ترفعه الى الكونغريس الأمريكي لتقييم الخسارة والربح في رياح التغيير بالعالم العربي ،الشرق أوسطي ،وشمال افريقيا.

ضاع الحلم الأمريكي بالمغرب ،وضاعت الميزانية المخصصة لخلق الفتنة ،والبلبلة في مجتمع تحكمه تقاليد،وتجمعه  الثوابث،والأمريكيين صارمين في النفقات ،والتمويل،ولدلك سارعوا محاولة للانقاد بدعوة الجمعيات الحقوقية بمباشرة تأطير حركة20 فبراير ،وهي بدلك تصبح وصية على تنظيم ،وتأطير هده العملية تحت مراقبة الاستخبارات الأمريكية،التي تسارع الى تنبيه الدولة بعدم استعمال العنف،واحترام المسيرات السلمية ،والهدف تبرير الدعم المالي لهدا البرنامج الأمريكي ،والاجابة عن أسئلة الكونغريس الأمريكي الدي ينتظر من العملية أرباحا سياسية ،واقتصادية تساير التوجه الأوحد لبلاد العم صام.

انتشرت عناصر وكالة الاستخبارات الأمريكية في العاصمة الرباط،وجندت لها أونطينات في المدن ،والاقاليم مجندة كدلك اعلاميين يجيبون عن أسئلة دقيقة.

من خلال هده المعطيات نلاحظ الاستباق الأمني بين استخبارات الدول ،والدول المعنية بما فيها الموساد الدي يتابع بتأني ما يجري في المغرب ،لأنه بلد استراتيجي بدول اتحاد المتوسط،والكل عايق وفايق ،الا أن الدبلوماسية في التعاطي مع مثل هده الظروف تبقى على الرصيف،لأن الأمر أمنيا،أكثر منه وظيفة دبلوماسية كما هومتعارف عليها.

الأحزاب السياسية المغربية ،أين هي من كل ما يجري في المحيط الجهوي، الاقليمي،والدولي يمكن القول أنها خارج التغطية لأنها لا تصلح الا بوضعها في متحف،لتقادم تعاطيها مع العالم الجديد الدي يسير بسرعة فائقة،تحكمه التكنولوجيا الحديثة،وهو ما نلاحظه طبعا ،أن القيادات الحزبية المغربية لا ترغب بعد خطاب العاهل المغربي محمد السادس ليوم 9 مارس ،تجديد مؤسساتها الحزبية ،والدعوة لعقد مؤتمرات استثنائية ديمقراطية لا يكون القصر طرفا فيها عبر تزكية أي قيادي مثلما حصل في مؤتمرات سابقة بالتجمع الوطني للأحرار ،والاستقلال ،والاتحاد الاشتراكي،والحركة الشعبية،ومن خلالها مؤتمرات ديمقراطية للمنظمات الموازية التي من دون شك ستكون محطة أنظار شباب حركة 20 فبراير ،وبالتالي ان كان العمل جدي وديمقراطي يمكن من خلاله امتصاص فئة التي قد يصبح منها البعض مسؤول في تنظيم سياسي معترف به ،ومن خلاله يمكننا أن نصل الى تنظيم المجتمع،والانتقال الى وضع الثقة في قيادات شبابية ،لها تكوين فني وتقني ،وتساير العمل السياسي بشكل راق ،بدل قيادات شاخت ،وحولت المؤسسات الحزبية الى عربة دات محركات صدأة ،تستهلك ميزانية لاصلاح الاعطاب في الرشاوي السياسية كتنظيم حفلات البطن ،لا ربح ولا مكاسب سياسية من ورائها استثناءا رفع من رأس مال مقاولات ممولي الحفلات ،وهو ما نلاحظه في البرلمان ،وفي المؤتمرات الحزبية التي تتحول الى فرصة لتبادل القهقهات،والقبلات،والأكل من دون طرح حلول بديلة لمشاكل ،ومعاناة المجتمع،ونلاحظ أنه مند زمن طويل والتقارير السياسية التي تتلى في نهاية المؤتمرات للأحزاب السياسية متشابهة استثناءا تغيير في تواريخها ،أما ما تتضمنه جملة وتفصيلا لا يتغير.

ادا ما الدي يمنع الأحزاب أن تخطو في هدا الاتجاه أم أن انتهاج أسلوب الديكتاتورية الحزبية المنظمة هي السائدة في العمل السياسي بالمغرب الحزبي،والنقابي عباس الفاسي لا يريد ترك المنصب لوجوه شابة جديدة تفرزها صناديق الاقتراع في انتخاب حزبي ديمقراطي ،وبالمثل التهامي الخياري الدي يقود حزبا يتنفس من عنق الزجاجة،ونوبير الأموي الدي أضحى بحاجة لوضع له تمثال بكل المدن المغربية،أما عبد الواحد الراضي رضي عليه الله مند 1963 ،و...و....و...واش هاد الويل؟

معاريف بريس:فتح الله الرفاعي

آخرتعديل







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من مصر أم الدنيا ..الى مصر أم الانقسامات

مستثمرون أجانب يلاحقون المستثمر المغربي عبد الرزاق كراكشو

غضب الطبيعة

شاليط جلعاد معادلة في الأحداث المصرية

أمن السفير الأمريكي بالمغرب يعتدي على سيادة دول

جوككر وشاكيرا في موازين

حسني مبارك الرجل الدي واجه اوباما

حسني مبارك رجل... قال للأمريكيين لا ،وللأوروبيين لا،وللارانيين طز

فرنسا تقود دور أمريكي بالمغرب لزعزعة استقراره

المواطن المحلي الشريك الأول

الأمريكيون...أش درتو في المغرب





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

خبراء: بوتفليقة يترشح لولاية خامسة


بلاغ: تواطؤ الفساد في الإتحاد المغربي للشغل والنقابة الوطنية للصحافة المغربية يفجر المجلس الوطني للص

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

معركة وادي المخازن ترتحل من القصر الكبير إلى موسكو في نزال مغربي برتغالي

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال