مبادرة خاواة بيبي تنشر السلام وسط العاصمة موسكو             الإنسان اليوم مصاب بهشاشة عاطفية بسبب إدمانه على سياسات السوق             الاتحاد الأوروبي يبدأ تطبيق الرسوم على الصادرات الأميركية 22 يونيو             L'arbitre de Portugal-Maroc a-t-il demandé le maillot de Cristiano Ronaldo             جبهة القوى الديمقراطية تحضر لدورة مجلسها الوطني وتدق من جديد ناقوس الخطر             قيادات في حزب أخنوش تكشف حقيقة التصدع بين نواب الأحرار والاتحاد الدستوري             رشاوى بالمديرية الاقليمية للتجهيز والنقل بتاونات (2)             ايتوس واير تطلق خدمة الفيديو الصحفي المبتكرة             الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال             مجموعة نيوز سيرفيسيز جروب تحتفي بالذكرى العاشرة لشراكتها مع بزنيس واير             جلالة الملك يعطي تعليمات صارمة لربط المسؤولية بالمحاسبة ولن يستثنى من هذا الاجراء اي مسؤول سلطة             لقجع يقضي على احلام المغاربة وينهي كل ما من شانه يرفع الكرة المغربية الى العالمية             القضية خطيرة لكن الضرر طفيف             إسبانيا وإيران...ساعة الحقيقة وموعد حاسم             المغرب- السعودية تتجاوز حدود علاقاتهما التاريخية كرة في مرمى             معركة وادي المخازن ترتحل من القصر الكبير إلى موسكو في نزال مغربي برتغالي             هل ثأر البرتغال ورونالدو في روسيا لسرقة إسبانيا مدينة سبتة في القرن 17م             منصة OLM حولت موازين الى اعرق مهرجانات العالم الراعية للفن والسلام العالميين             رونار قال: يجب أن نكون مستعدين نفسيا لمواجهة البرتغال             مارادونا ينتقد مهاجم المنتخب الأرجنتيني اغويرو             مارك غيغر يقود مباراة المغرب والبرتغال             صرخة غضب عريضة:_رياضة_بلا_سياسة رسالة احتجاج من كل العرب لـ «الفيفا»             أزولاي: الموسيقى في صلب نهضة الصويرة، اختيار يكرسه الملتقى العالمي ال12 حول الموسيقى             هل اصبح الحبيب المالكي رهينة بنشماس؟             قراءة في البلاغ الصادر عن البرلمان الذي يبخس صورة البرلمان             Les Gangsters de la Finance - HSBC            Tapie et la Republique            Les mille et une nuits de Marrakech             الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان            التطرف الذي يهدد الشعوب            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

القضية خطيرة لكن الضرر طفيف

 
صوت وصورة

Les Gangsters de la Finance - HSBC


Tapie et la Republique


Les mille et une nuits de Marrakech

 
كاريكاتير و صورة

الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

الاتحاد الأوروبي يبدأ تطبيق الرسوم على الصادرات الأميركية 22 يونيو

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


غضب الطبيعة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 يناير 2011 الساعة 05 : 04



،قد يكون سببه الرأي الوحيد أي اللاعب الوحيد ،والنتيجة هي ما نعيشها حاليا في الأوطان العربية ،حيث يتضح أن أسلوب اللااحترام هو سيد الموقف الأمريكي،الأوروبي للشعوب العربية،التي تؤدي ثمن المفاوضات السرية ،وغير السرية،حتى وان كنا نتفهم أن التغيير ضرورة حتمية ،لكن لا بخلق الفتنة،وخلق حرب شبه أهلية يختلط فيها الحابل ،بالنابل،والهدف يبقى طبعا صناعة حكومات موالية للغرب أكثر منها خدمة شعوبها ،والعراق نموذج لمجريات الأحداث. إن الثروة ،والمال ليس لهما أوطان ،كما أن الثروة البشرية تبقى مجرد بضاعة تستهلك حسب التوقيت السياسي،الذي يعني العرب أكثر منه يعني المعنيين في الأمر في الأوطان ما اصطلح عليها العربية ،والإسلامية،وبذلك تضيع العلاقات كما تضيع كل ما من شأنه تطوير ،وتقديم هذه الدول التي رغم علة أنظمتها استطاعت تطوير اقتصادها،في انتظار تأهيل شعوبها لمسايرة العولمة التي أصابت الأنظمة العربية كسلاح بيولوجي يهدد أي نظام غير مؤهل لانضباط ما يريده الغرب كالاستثمارات ،وتقديم تنازلات ،وبيع الأرض،انه استعمار منظم دوليا،لن تشهد من خلاله الشعوب بأنظمتها ،أو غير أنظمتها الرخاء،بقدرما يخلق أنظمة على مقاس الغرب في التسيير ،والتدبير،وهو خطأ استراتيجي قد يكون ارتكبته الأنظمة التي تعرضت للإبادة الكيماوية"العولمة" بعدما لم تصغ إلى الضغط لأجل إنعاش السوق الأوروبي ،والأمريكي الذي شهد انتكاسة في البورصة العالمية ،مالبث أن تحول إلى حرب اقتصادية تخدم أجندة عالمية قد تكون لاعربية،ولا افريقية،بما فيها شرق أوسطية ،وهي فاتورة تؤديها دول عربية ،وإسلامية والسبب إقصائها لشعوبها ،وعدم انخراطه في ما يمكن أن يؤدي للحوار بدون انغلاق،وفي كل الحالات إنها نقطة البداية لإيجاد الخلل،وهو "تحصيل حاصل". فهل نفكر في البناء ،أم ننتظر مطرقة تكسرحضارة ..حضارة الشعوب التي تنشد السلام مع أنظمتها ،وغير أنظمتها..فلا تونس جديدة ،ولا مصر جديدة ،ولا يمن جديدة ..بل كل ما هناك فاتورة مفتوحة يؤدي ثمنها الشعب العربي الصامد لغضب الطبيعة..






 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من مصر أم الدنيا ..الى مصر أم الانقسامات

غضب الطبيعة

من يخلف أندري أزولاي في منصبه مستشارا

كلمة متقاطعة للأمير

رجل الأعمال عبدالسلام البوخاري يناشد محمد السادس

حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

نساء أسقطت ملوكا ،ورؤساءا في حفرة الانقلابات

جمعية المعطلين ام تنظيم سري

القدافي في ورطة الشعب

،الفيسبوك ،الدين ،الشباب

غضب الطبيعة

وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية تحسن صورتها على موقعها بالإنترنت

تجارة الاطفال أكبر خطر

بيكاسو العاشق..عبقري الفن التشكيلي

بيكاسو العاشق..عبقري الفن التشكيلي

اليابانيون يخفون حقيقة التـأثير النووي

مراقبوا القواعد النووية في زيارة للمغرب

الحوار المغشوش في المسألة الأمازيغية

ايفون دولويا بحصانة الديانة اليهودية أوقعت الموثقة عائشة المسعودي

نيني في القاعة غير مريحة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

مبادرة خاواة بيبي تنشر السلام وسط العاصمة موسكو


جبهة القوى الديمقراطية تحضر لدورة مجلسها الوطني وتدق من جديد ناقوس الخطر

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

معركة وادي المخازن ترتحل من القصر الكبير إلى موسكو في نزال مغربي برتغالي

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال