عاجل: اعتقال توفيق بوعشرين بأمر من الوكيل العام لمحكمة الاستئناف بالدارالبيضاء             رئيس الفيفا: روسيا مستعدة بنسبة كبيرة لاستضافة نهائيات كأس العالم             إسبانيا .. 9 ر 53 في المائة من سكان كتالونيا يعارضون استقلال منطقتهم ( استطلاع )             محمد اوجار :المغرب سيواصل مساعيه من اجل تسليم هولاندا المغربي سعيد شعو             أمنيستي تعمق جرح 25000 الف يهودي جزائري طردتهم الجزائر             امنيستي تحامل كبير على المغرب وانبطاح للجزائر             باني عائشة ابنة السمارة تفوز بنصف مارطون لاكورونيا الدولي             الحبيب المالكي ... ينظم ندوة صحافية من دون خبر ولا تعليل للفساد الاداري بمجلس النواب             الأميرة للا مريم تترأس بالرباط حفل اختتام اللقاء المنظم حول موضوع "المرأة والطفل في وضعية هشاشة"             الوحدة 8200 العسكرية الاسرائيلية تفكك خلية داعش كانت تستعد لتفجير طائرة استرالية             الجهادي تولوسان صبري المقرب من محمد مراح قتل             الطريق السيار بين الخميسات وغرب مكناس غير مشغل             محمد السادس يدعو في رسالته السامية الاشقاء العرب الاستثمار في الطفولة             ملك المغرب يشاطر عاهلة النرويج مسراتها وافراحها             محمد السادس يضع التجربة المغربية المتميزة لحماية الطفولة رهن اشارة الدول الصديقة             الهام شاهين ضيفة أمسية اناث من ضوء في دبي             نقابة بقطاع الصحة تطالب وزير الصحة بتصفية تركة الكاتب العام المُبعد             ارهاب: معتقل سابق في قضايا الارهاب يتزعم خلية داعش بطنجة ومكناس             20 فبراير غارقون في وهم افكارهم، واستمرارهم في نشر ثقافة العداء ستحولهم الى متطرفين             العدل والاحسان تصعد من تهديداتها للدولة             اختفاء 200 عمود كهربائي واستقالات وخروقات بجماعة يقودها البرلماني شفيق هاشم             مبعوث قطري يتعرض لهجوم بغزة             السيلفيات تقتل روح المبادرة بمجلس المستشارين             محمد السادس يؤكد في رسالته السامية للمنتدى البرلماني الدولي على ربط المسؤولية بالمحاسبة             أمر ملكي لوزارتي الداخلية والتجهيز واللوجيستيك بالكشف عن اختلالات ممرات السكك الحديدية             قرى بدون رجال - المغرب            اكتشف حياة المرأة الامازيغية في توبقال            خنيفرة... سيبـيريا المغرب            التطرف الذي يهدد الشعوب            من دون تعليق            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

فساد الحكومات طريق معبدة للانفصال

 
الصحافة العبرية

الوحدة 8200 العسكرية الاسرائيلية تفكك خلية داعش كانت تستعد لتفجير طائرة استرالية

 
صوت وصورة

قرى بدون رجال - المغرب


اكتشف حياة المرأة الامازيغية في توبقال


خنيفرة... سيبـيريا المغرب

 
كاريكاتير و صورة

التطرف الذي يهدد الشعوب
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

فرنسا: افتتاح او وكر لممارسة الجنس مع دميات مصنوعة بالسكولوز

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


تركيا تعيش حالة غليان ...فهل تتجه نحو قاطرة التغيير الشامل؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 يونيو 2013 الساعة 44 : 11




المظاهرات التي بدأت في ميدان تقسيم في اسطنبول وانتشرت منذئذ الى بؤر اخرى في الدولة، هي أحد التطورات الاكثر اثارة للاهتمام في تركيا منذ صعود حزب العدالة والتنمية الى الحكم منذ أكثر من عشر سنوات. وبينما لا يزال صعبا ان نرى سيناريو تؤدي فيه هذه المظاهرات الى اسقاط رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان، فانها كفيلة بان تشكل عائقا في وجه مساعيه لتغيير مؤسسة الرئاسة في تركيا، تمهيدا للانتخابات المباشرة للرئاسة في 2014، التي يعتزم التنافس فيها.
عمليا، تخوف بعض من الجمهور التركي من ‘رئيس قوي’ على نمط الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، هو بين عناصر الخلفية لاندلاع المظاهرات في الوقت الحالي. وفي منشورات وزعت اثناء المظاهرات جاء: ‘هذا ليس بسبب الحديقة، هذا بسبب استغلال القوة السياسية، هذا بسبب الرقابة على وسائل الاعلام، هذا بسبب عدم نيل الاقليات حماية الدولة، هذا من أجل الديمقراطية’.
مجموعة مركزية في المظاهرات، هم العلمانيون. ففي اوساط العلمانيين يوجد تنوع واسع من التيارات الايديولوجية: يمكن ان نلاحظ مثلا الليبراليين، الشيوعيين والكماليين المحافظين. وبالنسبة لمجموعة الشباب الليبراليين فان هؤلاء الشباب لا يشعرون فقط بعداء متزايد لحزب العدالة والتنمية، بل ويشعرون بانه ليس لهم عمليا من يمثلهم. وهم يعربون عن النفور من المواقف القديمة لحزب الشعب الجمهوري (الحزب الذي أسسه اتاتورك)، وهم لا يتماثلون مع المواقف القومية لحزب العمل الوطني. محفل مهم آخر يشارك في المظاهرات هو الاقلية العلوية التركية، التي تقدر بنحو 15 في المئة من السكان. هذه الاقلية التي لديها شكاوى تاريخية ضد الاغلبية السنية، تشعر بالاحباط في الزمن الراهن. والامر ينبع من انه حسب فهمهم، عملية التقارب مع الاكراد طمست حقوقهم. وتعبير رمزي عن موقف الحكم من هذه الاقلية، هو حقيقة ان الاسم الذي اختير للمشروع الطموح المتمثل ببناء جسر ثالث فوق البوسفور، هو السلطان سليم الاول، الذي اشتهر ضمن امور اخرى بضرب العلويين. فضلا عن ذلك، فان العلويين الاتراك غير راضين عن السياسة التركية بالنسبة لما يجري في سورية، والموقف المتصلب تجاه نظام بشار الاسد. كما يوجد في المظاهرات أيضا حضور للاقلية الكردية، وان كان بشكل نسبي في جنوب شرق الدولة هادئ. من يبدون كمن ‘يجلس على الجدار’ هم اولئك المتماثلين مع حركة غولان (حركة مجتمع مدني ذات لون ديني اقامها الداعية فتوالله غولان ولها بضعة ملايين من المؤيدين)، ممن هم غير راضين عن ميول الحكم المطلق المتزايدة لدى اردوغان. ومن جهة أخرى فان الكثير من المؤيدين لهذه الحركة هم من جمهور ناخبي حزب العدالة والتنمية. ومن تغيب حتى الان سواء عن الموقف من الاحتجاج في الشبكة الاجتماعية أم في الميدان، هو الجيش التركي. وليس هذا مفاجئا في ضوء العملية التي بادر اليها وحققها اردوغان في السنوات الاخيرة، تعطيل الجيش التركي كلاعب سياسي. في هذا السياق تجدر الاشارة الى ان المتظاهرين في الميدان، في معظمهم، لا يريدون مرة اخرى تدخل الجيش. ومع ذلك، في المنظور التاريخي يمكن لهذا بالتأكيد ان يشكل سابقة في ضوء أن عدم الاستقرار السياسي في الماضي كان احد الدوافع الاساسية لتدخل الجيش.
احدى المشاكل الاساسية في تركيا في السنوات الاخيرة هي الرقابة الذاتية للصحف في اعقاب اعتقال الكثير من الصحافيين في الدولة، وكذا الضغط الذي يمارسه حزب العدالة والتنمية على محافل الاعلام التي لا تسير في خط الحكومة. وهكذا فقد كانت الشبكات الاجتماعية، التي تحظى ايضا على اي حال بالشعبية في اوساط الجمهور التركي (32 مليون مستخدم رسمي في الفيسبوك ونحو 10 ملايين في التويتر، بالنسبة لعدد من السكان يبلغ نحو 74 مليون نسمة) هي التي شكلت أداة مركزية لانتشار المظاهرات والزخم الذي حققته. وقبل المظاهرات انطلق انتقاد للصحافة التركية، ولكن سلوكها في اثناء المظاهرات (وكذا سلوك الشرطة) وصف في الشبكة بانه ‘خيانة’. وبالنسبة لمسألة ما الذي أدى الى الاحتجاج الاجتماعي، فان الحديث البارز في الشبكة كان ان موجة الاحتجاج الاجتماعي هي رد عفوي وعاطفي على رد فعل الشرطة العنيف والقمعي.
فاستخدام الغاز المسيل للدموع، خراطيم المياه ووسائل عنيفة اخرى لتفريق المظاهرات كانت فقط جزءا من الاساليب التي استخدمتها الشرطة لتفريق مظاهرة مدنية، لم تكن عنيفة في طابعها. وتصاعد رد الفعل المتسلسل كنتيجة لادارة فاشلة للحدث وصعوبة النظام في الاحتواء والسيطرة على مستوى اللهيب، بل ان الوضع تفاقم حين كان واضحا ان وسائل الاعلام الرسمية والتقليدية مجندة في صالح النظام. ومع اندلاع الاضطرابات، واصلت كل شبكات التلفزيون الرسمية سياسة البث المحدد. ولم يحظَ الاحتجاج الاجتماعي بتغطية مناسبة ولم تمنح منصة اعلامية رسمية لصوت الاحتجاج باسماع ذاته، بل تعاظم الاحباط حين انحصرت التغطية، التحليل والتوثيق للاحتجاج على نحو شبه مطلق بالشبكات الاجتماعية. ويمكن ان نتعرف على خوف السلطة من تأثير الشبكات الاجتماعية من خلال اعتراف شركة الهواتف الخلوية التركية الرائدة، توركسال، بانها تعرضت للضغط في أول يوم للمظاهرات الكبرى لتقييد الخدمة في منطقة ميدان تقسيم، وكذا تصريح اردوغان العلني في أن التويتر مليء بالاكاذيب.
مشوق الموقف سواء من وزير الخارجية التركي، احمد داود اوغلو أم الرئيس التركي عبدالله غول من ‘المس المحتمل بصورة تركيا’ في اعقاب المظاهرات. ويمكن أن نفهم هذه التصريحات في السياق العام لمحاولة تركيا تحقيق نفوذها في المناطق المجاورة لها من خلال ‘القوة الرقيقة’ وفكرة ‘النموذج التركي’. يمكن أن نقدر مع ذلك ان ليست المظاهرات هي التي تمس بصورة تركيا، بل شكل قمعها. وبشكل أكثر تحديدا يمكن أن نفهم تصريحات المسؤولين الاتراك هذه على خلفية حملة اسطنبول لان تكون مضيفة الالعاب الاولمبية 2020. وفي ضوء أن القرار عن المدينة الفائزة سيحسم في ايلول/سبتمبر، فالتقديرات هي أنه في اعقاب المظاهرات فرص اسطنبول باتت اقل.
احتمال تحول المظاهرات الى ‘ربيع تركي’ تكون نتيجته اسقاط الحكم، يبدو كما اسلفنا صغيرا. فالكثيرون في الشبكة يشددون على أن تقسيم ليس ميدان التحرير والرئيس التركي ايضا قال انه يجب أن نرى المظاهرات كمظاهرات تشبه حركة ‘احتلال وول ستريت’ اكثر مما تشبه الهزة في العالم العربي. خطأ هو ايضا رؤية ما يحصل اليوم في تركيا فقط بتعابير الصراع بين العلمانيين والمتدينين. وحتى لو كان العلمانيون هم الذين يقودون المظاهرات، فان آخرين في الجمهور يتماثلون مع قسم من الانتقاد الذي ينطلق على سلوك اردوغان، ولهذا فان المظاهرات الحالية هي بالتأكيد اشارة تحذير لحكم حزب العدالة والتنمية.
في الشبكة يدعون بان انفجار المشاعر الشعبية سيكون له تأثير استراتيجي على الخريطة السياسية لتركيا. ويؤمن الكثيرون بان ما بدأ كاحتجاج اجتماعي عفوي يجب أن يترجم الى عمل سياسي منظم، وانه رغم ان لهذا الاحتجاج وجوه عديدة فليست له قيادة. رغم اليافطات التي رفعت في المظاهرات ودعت الى استقالة اردوغان، واضح أن اغلبية المتظاهرين معنيون اولا وقبل كل شيء بلجمه ولجم بعض خطواته التي اعتبرتها مجموعات واسعة من الجمهور خطوات غير ديمقراطية.


معاريف بريس

www.maarifpress.com

غيلا ليندنشتراوس ـ اوريت بارلوف وتيمور سئيتوف
نظرة عليا
12/6/2013







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تركيا تحاكم جنرالاتها

انتعاش السياحة التركية نتيجة أزمة تونس ومصر

«معاريف»: شركات السلاح الإسرائيلية تفقد مكانتها.. بسبب الفساد

القدافي يفضح القوى الأجنبية ويقرر ابادة الشعب الليبي

تاريخ اقوى الزلازل التي ضربت مناطق مختلفة

درس من الثورات الشعبية العربية - روجر أوين

أخبار زنكة زنكة شبر شبر

نظام القدافي بين محاربة الارهاب والثوار

خريطة الطريق التركية الليبية

القوى الدولية تتراجع بليبيا،والحل ليس عسكريا

كيفاش وقع هادشي

كيف تشوف...شوف

محمد بودروة ملف أسود في تاريخ آسفي

الإخوان وحكومة الخصاونة

مكناس تنزف بجروح طال شفاءها

تازة مدينة قبائل البرانص وغياثة ...تتعرض لفتنة منظمة والضحية السكان

فضيحة حكومة عبد الإله بنكيران...وزير الفلاحة والمالية من دون اختصاصات

الرئيس المعين للتعاضدية عبد المولى يرفض استكمال مسطرة نقل الملكية لمقر التعاضدية بأكدال

سلا تعيش حالة احتقان نتيجة اعتصام مفتوح لعائلات المعتقلين الاسلاميين

الأزبال تغطي أرصفة الشوارع والأزقة بالرباط والوضع يندر بكارثة بيئية





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

عاجل: اعتقال توفيق بوعشرين بأمر من الوكيل العام لمحكمة الاستئناف بالدارالبيضاء


إسبانيا .. 9 ر 53 في المائة من سكان كتالونيا يعارضون استقلال منطقتهم ( استطلاع )

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

حقوق الإنسان أصبحت حزينة

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع