رفع التعليق المؤقت على تصدير حوامض منطقة بركان نحو الولايات المتحدة الأمريكية             تصحيح : من هو المستشار عبد السلام بلقشور (البام)الذي عين مقررا للجنة 13؟             بنما سنة 2017: الفساد تهمة متبادلة والاقتصاد لم يسعد البنميين أكثر من المونديال             ادريس جطو أمام مسؤوليته التاريخية في تنفيذ اجراء افتحاص مجلس المستشارين             "ويستنمستر " قد تكون تعد تقارير استخباراتية وظف لها رئيس مقاطعة سابقا كل الوسائل اللوجستيكية             اللجنة الثنائية للدعم السنوي للصحافة متورطة الى جانب مقاولات في "كونفلاج" الملفات             جون كونيرز... و سقط ديك البوليساريو العاهر             فوزي بنعلال رئيس جماعة الهرهورة يعبد طريقا في مشروعه من ميزانية الجماعة             الجزائر ...خطابها المضلل حول حقوق الانسان لم يعد مجديا             وفاة نزيل بالسجن المركزي بالقنيطرة جراء مضاعفات أمراض القلب وسرطان الرئة (إدارة السجن)             ميناء طنجة المتوسط: الدرك الملكي يحجز كمية هامة من دواء "ترامادول" قد تستعمل كمخدر             مصرع شخصين واصابة سبعة مواطنين من جراء انهيار سور بالدارالبيضاء             البرلمانيون المغاربة يبتلعون ألسنتهم لشدة المفاجأة للقرار الملكي السديد             مثول رئيس البرلمان للمحاكمة بعد اتهامه بالتورط في قضية فساد             إقصائيات مونديال 2018: اعتبار منتخب نيجيريا منهزما أمام نظيره الجزائري لا يؤثر على تأهله إلى النهائي             قضية وفاة فرح قصاب تعيد الدكتور نادر صعب الى المحكمة من جديد             مخدرات: بطون برازيليين تتحول الى حاويات الكوكايين ثم توقيفهم بمطار الدارالبيضاء             القمة الدولية للمناخ بباريس : الاعلان عن 12 التزام دولي في مجال التصدي لتأثير التغيرات المناخية             سويسرا تتخلى عن مشروع رفع السرية المصرفية لفائدة المواطنين             محمد السادس رؤية قارية في مجال محاربة التغيرات المناخية             الزلزال الذي ضرب موظفون سامون بوزارة الداخلية ...هل يستثني البرلمانيين باعتبارهم شركاء في الفساد؟             جلالة الملك محمد السادس حضوره لقمة المناخ الدولية بباريز عنوان اشادة دولية             الملك محمد السادس مرفوقا لأول مرة بولي العهد مولاي الحسن في زيارة رسمية لدولة فرنسا             أردوغان من الصعب ان نصدقه"المصدر يديعوت الاسرائيلية"             جنوب السودان التطاحن القبلي يدفع الرئيس سيلفا كير اعلان حالة الطوارئ             أقوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم            قوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم             بابلو إسكوبار - زعيم مافيا المخدرات            من دون تعليق            من دون تعليق            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

فساد الحكومات طريق معبدة للانفصال

 
الصحافة العبرية

أردوغان من الصعب ان نصدقه"المصدر يديعوت الاسرائيلية"

 
صوت وصورة

أقوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم


قوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم


بابلو إسكوبار - زعيم مافيا المخدرات

 
كاريكاتير و صورة

من دون تعليق
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

بنما سنة 2017: الفساد تهمة متبادلة والاقتصاد لم يسعد البنميين أكثر من المونديال

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


الرشوة السياسية أولا


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 أبريل 2011 الساعة 37 : 01



 

ديتول وحده يقضي على الجراثيم ،والباكتيريا ،لكن من يقضي على الرشوة السياسية بالمملكة الشريفة ،وحدهم الأمنيون ،والقضاء،والبرلمان ،والحكومة وما عدا دلك من الصعب القضاء على هده الظاهرة التي استفحلت بالمجتمع المغربي ،حيث أن الرشوة متعددة ،ومتشعبة،ولا تخلومنها أية مؤسسة عمومية ،ومؤسسات منتخبة .

والرشاوي السياسية هي أخطرهم حيث تساهم في تقويض الديمقراطية ،وتضعف المؤسسات ،والأمن الدي من المفروض عليه السهر على تطبيق القانون نجده أول من يشجع هده الآفة داخل ثاني مؤسسة بالمغرب ،وهي المؤسسة التشريعية ،وعندما نواصل الحديث عن تقاضي مصلحة الاستعلامات بالبرلمان رشوة سياسية من الادارة السياسية في نهاية الدورة الاخيرة 9000 درهم ،ويصلنا خبر أن المصلحة الأمنية تعتبرها تقليدا ،وعرفا وستحصل على نفس المبلغ خلال الدورة المقبلة فدلك قمة الاستهتار والفساد ،والعبث بالمال العام .

وعندما يحدث التواطؤ الأمني ،والسياسي فان الشارع سيقول كلمته لأنه سئم ،ومل من تحكم الرشاوي السياسية في تدبير ،وتسيير الشأن العام ،خاصة وأننا نلاحظ أن قانون المالية يتم المصادقة عليه ليس عن اقتناع ،ولكن عن طريق تقديم رشاوي سياسية عبارة عن حفلات تنظمها الحكومة ،أو البرلمان لارضاء البرلمانيين على التصويت بنعم ،من دون الدخول في التفاصيل ،أما أثناء مناقشة الميزانيات الفرعية للبرلمان فتلكم الطامة الكبرى حيث النواب يصطفون واحدا واحدا أمام المرحاض منشغلين ببطونهم التي تحرقهم من كثرة اسريط وشي ما يشيط،ومن المال العام ،ويمكن اعتبار دلك رشوة سياسية ،لأن البرلمانيين والمستشارين ليسوا بحاجة الى من يطعمهم بالمجان ،مثلما الوزراء ،والعمال ،والكولونيلات،والولاة ليسوا بحاجة الى أضحية العيد بالمجان ،ولا البرلمانيين ،أو المستشارين الى تدكرة الحج ،وغلاف مالي لتقديم الفريضة،لأن هده الممارسات هي من تسببت في فقدان الثقة،ووقوع احتجاجات .

الشعب يتتظر اصلاحات ،لا الى مزايدات ،وترسيخ ثقافة الرشاوي السياسية ،جعلت بعض المسؤولين يشيدون فيلات بالملايير مع العلم ان افترضنا أنهم يتقاضون تعويضات تقدر بخمس الى سبعة ملايين سنتيم شهريا ،فكم تكلفهم فواتير الماء ،والكهرباء،وأكل الكلاب التي تحرسهم ،اضافة الى تطهير الحدائق،والبيسين ،الى غير دلك من متطلبات الحياة ،وهنا نتساءل هل الوكلاء العامون ،وكبار مسؤولي الدرك والأمن صرحوا بممتلكاتهم ،خاصة وأننا سمعنا أن مسؤولا أمنيا رفيع المستوى أقام فيلا بمليارونصف سنتيم ولم ترقه فطلب اقامة ثانية كلفته مليارين ونصف علما أنه لم يرث بقعة أرضية ،ولا مسكن بل فقط كان موظفا بسيطا في السلم 10 ابتسمت له الأيام ليحقق ثروة مالية جد مهمة.

أما صندوق العجائب الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ،فقد أحدث مؤخرا ثروة بتنظيمه حفلا كلفته بسطيلة وحدها 60 مليون سنتيم ...فهل يعقل أن نطمأن أن المغرب يتجه نحو اصلاحات جوهرية ،وهل يكفي تعديل الدستور لكي نصل لمرحلة التمام ،والكمال

معاريف بريس:فتح الله الرفاعي







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



المنظمة المغربية لحقوق الإنسان تقف بجانب الشعب التونسي

أحزاب عائلية أم أحزابا في خدمة الشعب؟

جمعيات حقوقية تظم صوتها لحركة 20 فبراير

الهيأة الوطنية لحماية المال العام:لا مصالحة مع ناهبي المال العام

،الفيسبوك ،الدين ،الشباب

أمريكا تحدر من اختلاس أصول مالية مصرية

حزب التقدم والاشتراكية يعبر عن موقفه من التطورات في المغرب

البرلمان يقدم رشوة سياسية للاستعلامات قدرها 9000 درهم

الناضور تتنظم في مسيرة حضارية

«معاريف»: شركات السلاح الإسرائيلية تفقد مكانتها.. بسبب الفساد

آش هاد الفساد بالبرلمان؟

المنظمة المغربية لحقوق الإنسان تقف بجانب الشعب التونسي

أحزاب عائلية أم أحزابا في خدمة الشعب؟

السلطات تعترف بالعدل والاحسان

كلمة متقاطعة للأمير

فرنسا تقود دور أمريكي بالمغرب لزعزعة استقراره

حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

أمريكا دربت نشطاء أمازيغ ،اسلاميين ،ويساريين لمدة ثلاث سنوات

الاعلام الامريكي يضحد الاطروحات التيئيسية بالمغرب

الداخلية تعرض مشاريع قوانين الانتخابات





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

رفع التعليق المؤقت على تصدير حوامض منطقة بركان نحو الولايات المتحدة الأمريكية


تصحيح : من هو المستشار عبد السلام بلقشور (البام)الذي عين مقررا للجنة 13؟

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

ترامب ...لماذا اختار نهاية سنة 2017 لاشعال النار في الأمة العربية والاسلامية؟

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع