الدكتور الشيخ بيد الله أمينا عام لحزب التراكتور فرصة للصالحة مع ضحايا اكديم ايزيك             الياس العماري سيقدم استقالته من الأمانة العامة لحزب تراكتور..من دون مساءلة من أين له هذا ولا اعتذار             قصر في فرنسا بـ 13 دولاراً فقط !             القضاء يمنع ترامب من حجب متابعيه على تويتر             اسبانيا : شراء زعيم حزب بوديموس عقار عبارة عن فيلا ب600 ألف أورو يفجر فضيحة أخلاقية             البرلمان الاسباني يوجه رسالة قوية للاسبانيين ...الوطن أولا             الداخلية بعد حملة مقاطعة مطالبة بمراجعة دور مؤسسة الأمين             محمد السادس يوجه برقية تهنئة لصلاح الدين مزوار مشفوعة بمتمنيات جلالته             القطارات ستلغي خدماتها جزئيا اوكليا من 23 الى 28 ماي...             محمد السادس يضع حجر الاساس لبناء مركز للقرب خاص بالمراة والطفل             امام مسجد سايس بحي الرياض يستولي على اعانات خيرية للدراويش             سري: أرباب محطات الوقود يمهلون عزيز أخنوش مهلة شهر واحد لمعالجة الأزمة والخسائر التي تكبدوها             ادانة البرلماني عمر الزراد "PAM" بثلاث سنوات سجنا نافذة             أمير المؤمنين يترأس الدروس الحسنية "الثوابت الدينية المشتركة، عامل وحدة بين المغرب والدول الإفريقية             أمير المؤمنين يتوصل ببرقيات التهاني من فخامة رئيس دولة أرتريا وأمير دولة قطر             رئيس لجنة القدس يجري مباحثات هاتفية مع رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية             الإمارات تؤيد مغربية الصحراء وتندد بالأنشطة الإرهابية لـ "حزب الله" و"البوليساريو"             رحيل زوجة الجنرال دو كور درامي حسني بنسليمان             مزوار رئيسا لاتحاد المقاولات المغربية             محمود عباس على قيد الحياة في سنة 83 سنة يرقد بمستشفى رام الله             انخفاض بيع الصحف الورقية يفضح سياسة التمييز في الدعم العمومي             هبوط اضطراري لطائرة سعودية تقل 151 راكبا             "الجمارك السعودية" ترفض دخول 363 ألف منتج غير مطابق للمواصفات             إقليم القنيطرة: جلالة الملك يعطي الانطلاقة لإنجاز ثلاثة مشاريع تضامنية لفائدة النساء والشباب             الدار البيضاء .. تنصيب الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف ومسؤولين قضائيين آخرين             Les Gangsters de la Finance - HSBC            Tapie et la Republique            Les mille et une nuits de Marrakech             الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان            التطرف الذي يهدد الشعوب            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

محمود عباس يدخل المستشفى للمرة الثالثة خلال اسبوع

 
صوت وصورة

Les Gangsters de la Finance - HSBC


Tapie et la Republique


Les mille et une nuits de Marrakech

 
كاريكاتير و صورة

الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

قصر في فرنسا بـ 13 دولاراً فقط !

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


مصر تنهي أيام المآسي بمهرجان فني بالقاهرة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 أبريل 2011 الساعة 22 : 18



مهرجان ثقافي وفني جديد شهدته القاهرة في الساحة المقابلة لقصر عابدين اعتبر منظموه أن مجرد خروجه الى حيز الوجود انتصار كبير طالموا حلموا به.

ائتلاف يضم عددا من الجماعات الثقافية والفنية المصرية شكل في أعقاب الثورة المصرية أكد أن تنظيم أحداث من قبيل هذا المهرجان في عهد الرئيس السابق حسني مبارك كان أمرا شبه مستحيل.

وكانت أجهزة الامن قبل الثورة تمنع الغالبية العظمى من التجمعات الجماهيريية بما في ذلك المهرجانات الفنية الاهلية.

لكن "ائتلاف الثقافة المستقلة" الذي تكون حديثا ويضم 153 فنانا وجماعة ثقافية قرر أن يجرب حدود الحريات التي طالما ناضل المصريون من أجلها في محاولة لتحفيز نهضة ثقافية في البلد.

وقالت عزة الحسيني من ائتلاف الثقافة المستقلة "محتاجة جدا.. الفنون والثقافة في الساحات. الناس محتاجة جدا حركة على الوعي بعد ثورة 25 يناير. النهارده الناس لازم تشارك في كل ما يحدث في البلد. لازم تغسل وجدانهم. لازم يمارسوا بقى المتعة البصرية والفنية الحقيقية. لازم احنا كمان كفنانين ومثقفين ما نقعدش في أبراج عاجية وننزل لهم أرض الشارع وأرض الواقع ونكلمهم."

الاف المصريين من كل نواحي الحياة جاءوا الى ساحة قصر عابدين لقضاء يوم في جو فني وثقافي غير معتاد. وعلق بعضهم على اختلاف الشعور بالفن بعد ثورة 25 يناير كانون الثاني.

وقال رجل من الجمهور يدعى مازن الفقي "لازم الناس تحس ان فيه فرق بين قبل الثورة وبعد الثورة. كان فيه دائما شكوى أن فيه هبوط في مستوى الذوق الفني. لكن بالشكل ده أعتقد ان حيبقى فيه طفرة في الذوق الفني."

ورغم انتهاء السيطرة على التجمعات العامة والاحتجاجات في أعقاب الثورة التي استمرت 18 يوما وأنهت حكم مبارك يوم 11 فبراير شباط ما زالت ثمة مخاوف من أن يواصل المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد بعض الممارسات السابقة على الثورة.

وساد غضب وتعالت انتقادات شديدة في الاونة الاخيرة لقانون جديد يحظر الاحتجاجات اذا كان من شأنها أن تعطل الاقتصاد. وذكر المنظمون للمهرجان أن الفنانين يجب أن يتحدثوا لتأكيد الحقوق والحريات.

وقالت امراة من المنظمين "كنا عايزين نطلع صوتنا.. صوت الفنانين والمثقفين عالي ونقول حق التظاهر وحق الاعتصام وحق الاحتجاج السلمي حق أساسي من حقوق المواطن المصري."

وقال القائمون على تنظيم المهرجان ان التمويل والمساندة للفنون عموما في العهد السابق كانا في الغالب من نصيب الحريصين على عدم اثارة غضب السلطة.

ويعتزمون تنظيم مهرجان مماثلا في اليوم الاول من كل شهر تشارك فيه المحافظات المصرية المختلفة.

وذكرت الناشطة السياسية بثينة كامل التي أعلنت نيتها الترشح في انتخابات رئاسة الجمهورية أن النظام السابق كان يخنق الحياة الثقافية في مصر.

وقالت "بس المشكلة أن أمن الدولة هو اللي كان مسيطر على الحياة في مصر. كانوا يخافوا دائما من التجمعات. ومع ذلك كان فيه ناس زي بسمة الحسيني والمورد الثقافي عملوا سيرك كايرو السنة اللي فاتت. اتمنعت في بعض الميادين منها ميدان عابدين. بس في بعض الاحياء الشعبية اتعمل وكان دائما الامن يعترض. لا.. تجمعات لا. كانوا بيصورونا على أننا شعب متوحش."

عرضت خلال المهرجان صور مئات المحتجين الذين لاقوا حتفهم في الثورة.

وشهد المهرجان العديد من المواهب بعضها غير متوقع...

القاضي أشرف البارودي عزف على الجيتار ببراعة وغنى أغنية "بلدي" الوطنية للمطرب الراحل عبد الحليم حافظ.

وقال البارودي لتلفزيون رويترز "أنا مش عايز أبص لزمان. أنا عايز أبص لقدام. زمان كان فيه حاجات كويسة وحاجات وحشة. لكن احنا اتعلمنا من تاريخنا. واحنا مش ح نبص للوراء الا لكي نستفيد من أخطائنا. وأظن اننا تعلمنا وبثمن غالي."

نظم مهرجان "ميدان الفن" في ست محافظات مصرية مختلفة ويأمل منظموه أن يزيد عدد المحافظات التي يقدم فيها ليصبح اليوم الاول من الشهر عيدا ثقافيا للمصرين في كل أنحاء البلاد.

رويترز







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

الحكم الداتي في الصحراء يوفر حلا سياسيا مناسبا

مصر تنهي أيام المآسي بمهرجان فني بالقاهرة

شاؤول اريئيلي :تاريخ الشعوب مليء بتدمير الشعوب

امشي شوف..القلم العبري

دعوات مؤيدة ومعارضة للإنتخابات باقليم طاطا

سفارة اسرائيل بمصر ...أية مصير؟

شتاء اسلامي يسقط طغاة بدول عربية

مصطفى رميد وزير العدل والحريات يتوصل بشكاية المعتقلين الاسلاميين بسجن طنجة

الوضع السياسي الراهن ومهام المرحلة

مصر تنهي أيام المآسي بمهرجان فني بالقاهرة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

الدكتور الشيخ بيد الله أمينا عام لحزب التراكتور فرصة للصالحة مع ضحايا اكديم ايزيك


الياس العماري سيقدم استقالته من الأمانة العامة لحزب تراكتور..من دون مساءلة من أين له هذا ولا اعتذار

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

هل كان للمشروع النووي الإيراني أية فوائد عاد بها على الشعب الإيراني؟!

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع