الحرب التجارية عائق أمام نمو الاقتصاد العالمي(منظمة التعاون والتنمية)             الأمن الاليكتروني يمر الى المرحلة القسوى في محاربة الجريمة الاليكترونية             فاطنة كحيل تستقبل وفدا من العمداء الليبيين وعلى رأسهم رئيس الرابطة الوطنية للبلديات الليبية             البرلمان الأوروبي يحتج على الاستبدال التحكمي لرؤسات بلديات منتخبين ديمقراطيا             انطلاق مشروع" الأجيال الشابة كوكلاء للتغيير" للهجرة الدائرية بين المغرب واسبانيا             وداد العباسي تعبر بمحل إقامة السفير الاسباني عن صدق مشاعرها وتمثيلها المغرب             انطلاق عملية التسجيل في برنامج "تيسير" للدعم المادي للأسر             فرنسا: سرقت متعلقات ثمينة قيمتها نحو مليوني أورو من قصر تاريخي             جلالة الملك محمد السادس يؤكد التركيز على الاستثمار في الرأسمال البشري والاجتماعي             قمر صناعي يكشف بالأدلة تورط ايران في الهجوم على أرامكو بالسعودية             كوزمسيرج تفتتح وحدة لمكافحة الشيخوخة             مؤشرات مهمة في الأزمة الإيرانية             البام خيب امال المتعاطفين وأثبت عمق وجوهر فشل تدبير الشأن الحزبي بالمغرب             عيادات آي كير التخصصية تفتتح فرعاً جديداً في منطقة الكرامة بدبي             نتنياهو: إما كتلة اليمين وإما حكومة خطيرة بدعم العرب             تايوان: ارتفاع أهمية العلاج بالبروتونات وتحصين علاجات السرطان             429 مليون دولار حجم صادرات بيرو إلى الإمارات خلال النصف الأول 2019             شبكة حمزة “مون ببي “ تتساقط ولا مفر من توقيف كافة المتورطين الذين عليهم تسليم أنفسهم للسلطات             البرلمان الاوروبي يربط خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي بحل مسألة الحدود مع أيرلندا             المقاولات المغربية تعيش حالة من الخوف والرعب بعد التعديل الحكومي المرتقب الذي سيطال قطاعات             السعودية تنضم لـ "التحالف الدولي لأمن الملاحة"             نتائج الإنتخابات الإسرائيلية 2019 – تغطية شاملة             مسلح يطعن عسكريا في ميلانو الإيطالية             البام يجدد رفضه المطلق المصالحة مع رموز الانقلاب على الشرعية ومؤسسات الحزب             ارتياح أوروبي لقرار الادارة العامة للامن الوطني الاستغناء عن استمارة الدخول والخروج من الحدود             حيوانات أفريقيا المفترسة: توأم الأسود            أخطر 9 مدن في العالم !!!            من الفقر إلى الغنى.قصة أخطر زعيم مافيا على مر التاريخ            شوف المساواة            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

ضبابية المشهد الحكومي

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

نتنياهو: إما كتلة اليمين وإما حكومة خطيرة بدعم العرب

 
صوت وصورة

حيوانات أفريقيا المفترسة: توأم الأسود


أخطر 9 مدن في العالم !!!


من الفقر إلى الغنى.قصة أخطر زعيم مافيا على مر التاريخ

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
أخبار دولية

الحرب التجارية عائق أمام نمو الاقتصاد العالمي(منظمة التعاون والتنمية)

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


عمرو اديب......انت عار على مصر


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 25 يوليوز 2013 الساعة 25 : 00




لم تفاجئني تصريحات عمرو اديب والذي لا اعتبره انا شخصيا اعلاميا يمكن الاخذ على اقواله، ولن الومه ما دام هناك فوهات اعلامية تسمح لهذا النوع من الشخوص بالحديث على منبرها، اعتدت دائما عدم ايلاء اهتمام للتعليقات السخيفة والجارحة من قبل ابواق الاعلام ما دامت خارج منظومة العمل الصحفي ولا ترتقي للحد الادنى من المهنية الصحفية، ولكن ما دفعني للكتابة هو توضيح الصورة والموقف الفلسطيني الشعبي والرسمي حول الازمة المصرية .
بداية كان تصريح عمرو اديب فيه اساءة للشعب الفلسطيني ورموزه وقضيته ونضاله وايضا اساءة لمدى حب الشعب الفلسطيني لمصر، فنحن كفلسطينيين نعتبر مصر وطنا كما المصريون اللذين يعتبرون فلسطين قضيتهم، وعندما طرحت سابقا موضوع مرسي ووصفته في قمة الغباء قبل عزله، كانت وجهة نظري نابعة من ضعفه واثر ذلك على القضية الفلسطينية ومشروعها الوطني الذي لا يمكن ان يتم الا بدور مصري وموافقة مصرية.
" يجب قتل الفلسطينيين و الشعب الفلسطيني يستحق القتل ويستحق ما جرى له عبر العقود الماضية مؤديا التحية للجيش الإسرائيلي"......كانت هذه تعليقات عمرو اديب سابقا وكررها حديثا بسبب موقف بعض الفلسطينين المؤيدين لمرسي.
بداية نحن وبعد الثورات العربية التي تطالب بحرية التعبير والديمقراطية ،نعلم ان الشارع العربي والشارع الفلسطيني و جزء منه يحمل في مدافنه ومخارجه تيارات وايدلوجيات سياسية وعقائدية مختلفة وبالتالي فهناك من يؤيد حركة الاخوان المسلمين الذين يمثلون تيار الاسلام السياسي وحركة حماس والتي لها مؤيدوها في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس وفلسطين 48 سيرفضون قطعا اقصاء مرسي عن الحكم وسيدعمونه لانه يمثل الايدلوجيا الخاصة بهم، وبالمقابل هناك الحركات العلمانية واليسارية والتي انا اؤمن بها، ومنطلقها رفض مشروع الاسلام السياسي وفتح المجال للحريات وجعل الدين مسألة شخصية على شاكلة تركيا والدول الاسلامية الاخرى.
ماذا يعني ذلك، اننا كفلسطينين وبثقافتنا لا نقصي احدا ولانمنع احدا من ممارسة حقه في التعبير عن رأيه وعن الاتجاه الذي يميل اليه، فالمسيرات التي خرجت في القدس واراضي 48 تأييدا لمرسي كانت بعضها فردي والاخر بتنسيق مع الحركة الاسلامية في المثلث في فلسطين 48، وبالتالي فأن هناك العديد من العلمانيين واليساريين الفلسطينيين الذين رفضوا حكم الاخوان في مصر وايضا حماس وهي جزء من منظومتهم، وهناك من التزم الحياد في كلا الموقفين، وبالتالي فأن رفض الاخر وميوله العقائدي والسياسي يعني اننا ما زلنا في بوتقة الدكتاتورية وقمع الاخر وحقه في اختيار قناعاته وهذا يتعارض مع فكرة الثورات واهدافها التي قامت على اساس الحريات بكافة انواعها.
الان ما نراه في الاعلام المصري من تصريحات لبعض الاعلاميين المصريين، والذي يسيئ للشعب الفلسطيني ومواقفه العربية، لهو مسيئ بالاساس لمصر وفكرتها القائمة على ان تكون صمام الامان للعالم العربي ومفتاح القضية الفلسطينية التي تتكؤ على مصر العروبة ومصر الثورة ومصر ميدان التحرير، فموقف الشعب المصري تجاه القضية الفلسطينية منذ قيام دولة اسرائيل لهو موقف تشريفي يرتقي لمستوى التاخي العربي والذي يجعل القضية الفلسطينية قضية كل العرب وبالتالي فلسطين وطن لكل العرب وليس لاصحابها فقط.
ومن هنا كانت المفاجئة من اقول عمرو اديب الذي يسقط بتصريحاته كل التاريخ الفلسطيني المصري، ويحييد مصر بعروبتها ووطنيتها وشموخ شعبها الذي اعتبر فلسطين وثوابتها وقضيتها جزء من التاريخ المصري، اعتذر منك اديب فأنت عار على مصر وفلسطين معا.

 

ميساء أبوغانم

 

www.maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اجتماع لوزارء الخارجية بالرباط الأربعاء وتلميح بإمكان رفع "تعليق" عضوية سوريا

كلام لا علاقة له بالأمور السياسية

(حيش) البلدة الشهيدة..

عمرو اديب......انت عار على مصر

الحياة....من فوق و من تحت

بنعمرو : المصالحة مع الاعلام الرسمي، مؤقتة أم دائمة ؟

ليلى علوي: أنا عمري مالبست مايوه

للسعودية الم يحين وقت مراجعة النفس ؟

من الواجب الاعتراف بصواب العاهل المغربي الملك محمد السادس"القدس العربي"

فرنسيون يشددون الخناق على وزير حالة التنافي مولاي حفيظ العلمي

عمرو اديب......انت عار على مصر





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
إعلانات تهمك
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
أخبار وطنية

الأمن الاليكتروني يمر الى المرحلة القسوى في محاربة الجريمة الاليكترونية


فاطنة كحيل تستقبل وفدا من العمداء الليبيين وعلى رأسهم رئيس الرابطة الوطنية للبلديات الليبية

 
جلسات برلمانية

مجلس المستشارين يعبر عن ارتياحه العميق للموقف الايجابي للبرلمان الأوروبي


المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

مؤشرات مهمة في الأزمة الإيرانية

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال