الحرب التجارية عائق أمام نمو الاقتصاد العالمي(منظمة التعاون والتنمية)             الأمن الاليكتروني يمر الى المرحلة القسوى في محاربة الجريمة الاليكترونية             فاطنة كحيل تستقبل وفدا من العمداء الليبيين وعلى رأسهم رئيس الرابطة الوطنية للبلديات الليبية             البرلمان الأوروبي يحتج على الاستبدال التحكمي لرؤسات بلديات منتخبين ديمقراطيا             انطلاق مشروع" الأجيال الشابة كوكلاء للتغيير" للهجرة الدائرية بين المغرب واسبانيا             وداد العباسي تعبر بمحل إقامة السفير الاسباني عن صدق مشاعرها وتمثيلها المغرب             انطلاق عملية التسجيل في برنامج "تيسير" للدعم المادي للأسر             فرنسا: سرقت متعلقات ثمينة قيمتها نحو مليوني أورو من قصر تاريخي             جلالة الملك محمد السادس يؤكد التركيز على الاستثمار في الرأسمال البشري والاجتماعي             قمر صناعي يكشف بالأدلة تورط ايران في الهجوم على أرامكو بالسعودية             كوزمسيرج تفتتح وحدة لمكافحة الشيخوخة             مؤشرات مهمة في الأزمة الإيرانية             البام خيب امال المتعاطفين وأثبت عمق وجوهر فشل تدبير الشأن الحزبي بالمغرب             عيادات آي كير التخصصية تفتتح فرعاً جديداً في منطقة الكرامة بدبي             نتنياهو: إما كتلة اليمين وإما حكومة خطيرة بدعم العرب             تايوان: ارتفاع أهمية العلاج بالبروتونات وتحصين علاجات السرطان             429 مليون دولار حجم صادرات بيرو إلى الإمارات خلال النصف الأول 2019             شبكة حمزة “مون ببي “ تتساقط ولا مفر من توقيف كافة المتورطين الذين عليهم تسليم أنفسهم للسلطات             البرلمان الاوروبي يربط خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي بحل مسألة الحدود مع أيرلندا             المقاولات المغربية تعيش حالة من الخوف والرعب بعد التعديل الحكومي المرتقب الذي سيطال قطاعات             السعودية تنضم لـ "التحالف الدولي لأمن الملاحة"             نتائج الإنتخابات الإسرائيلية 2019 – تغطية شاملة             مسلح يطعن عسكريا في ميلانو الإيطالية             البام يجدد رفضه المطلق المصالحة مع رموز الانقلاب على الشرعية ومؤسسات الحزب             ارتياح أوروبي لقرار الادارة العامة للامن الوطني الاستغناء عن استمارة الدخول والخروج من الحدود             حيوانات أفريقيا المفترسة: توأم الأسود            أخطر 9 مدن في العالم !!!            من الفقر إلى الغنى.قصة أخطر زعيم مافيا على مر التاريخ            شوف المساواة            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

ضبابية المشهد الحكومي

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

نتنياهو: إما كتلة اليمين وإما حكومة خطيرة بدعم العرب

 
صوت وصورة

حيوانات أفريقيا المفترسة: توأم الأسود


أخطر 9 مدن في العالم !!!


من الفقر إلى الغنى.قصة أخطر زعيم مافيا على مر التاريخ

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
أخبار دولية

الحرب التجارية عائق أمام نمو الاقتصاد العالمي(منظمة التعاون والتنمية)

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


شاليط جلعاد معادلة في الأحداث المصرية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 يناير 2011 الساعة 51 : 03



،وهو ما استطاع النظام أن ينجح فيه عبر مفاوضات داخلية ،وخارجية كللت بإقالة الحكومة ،وهو مبرر كاف لان يتغير النظام في الجوهر ،ليحفظ كرامة المصريين،وسلامة مصر من أي مؤامرة،كيفما كانت لكن الالتزام كان مع إدارة اوباما الذي بعث رسالة إلى الشعب المصري بالقول أن الشراكة الأمريكية – المصرية كانت سيدة المفاوضات بعد التزام الرئيس التونسي من تحسين مستوى عيش المصريين ،وإيجاد منافذ الشغل للعاطلين. حسني مبارك ظل صامتا طيلة أيام الاحتجاجات إلى حين ظهوره قويا بعد حصوله على ورقة المرور الأمريكية في خطاب كان حاسما لنشر الجيش لإعادة الحياة إلى طبيعتها. الزعيم التونسي زين العابدين بنعلي في خطابه الأخير أشار أن هناك من كان يقدم له تقارير خاطئة نتج عنها انتفاضة شعبية ،وحسني مبارك لم يشعر بفساد قطاع القضاء ،والإصلاحات التي يجب أن يقوم بها إلا بعد أن أخبره اوباما بالقنبلة الاجتماعية، التي ستتفجر في مصر في أي وقت، .بعد أن أصبحت شعوبا عربيا قابلة للانفجار بعد أن عاشت لحظات سقوط نظام بنعلي.الشيء الذي استغله الشباب ،كأنهم يتابعون مقابلة حاسمة، مابين المنتخب المصري ،والجزائري،لكن شتان مابين لعب الكرة ،وممارسة السياسة في نظام مصري متمرس على المؤامرات ،ومتمرس مما تحيكه بعض الأطراف ضد مصر.. إنها كانت رسالة للنظام المصري ،لمواصلة الإصلاحات الداخلية ،والاهتمام بشعبه بدل أن يتحول إلى مفاوض استراتيجي في القضية الفلسطينية التي قد تكون الإدارة الأمريكية وحدها تريد احتكار هذا الملف ،بين الاسرائليين ،والفلسطينيين الذين يعيشون انقسام مابين فتح وحماس هذه الأخيرة التي قد تكون ،وصلت معها إلى مرحلة الحسم في منحها السلطة بشرط إطلاق سراح العسكري الإسرائيلي المعتقل شاليط جلعاد،وقبول الاملاءات الأمريكية الإسرائيلية ، والتعايش مع الاسرائليين ،والاعتراف بالدولة اليهودية. إذا ،هي مسألة وقت فقط ،و قناة الجزيرة القطرية التي فجرت وثائق خطيرة في وجه الفلسطينيين قد تكون طرفا في المخطط الذي سوف تفصل فيه إسرائيل ،وأمريكا لمن تؤول إليه استكمال المفاوضات لفتح أم لحماس؟.






 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



شاليط جلعاد معادلة في الأحداث المصرية

اتحاديون يفجرون الاتحاد الاشتراكي

حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

تجارة الاطفال أكبر خطر

حلول لعيوب وجهك

مسيرة الدارالبيضاء النقطة التي أفاضت الكأس

ما يجري في العالم العربي ليس مشروعا أمريكيا أو غربيا

تاريخ اقوى الزلازل التي ضربت مناطق مختلفة

نقابة شباط تستعرض عضلاتها

لا لتصفية الدولة ...نعم لتصفية الماضي السلطوي

شاليط جلعاد معادلة في الأحداث المصرية





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
إعلانات تهمك
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
أخبار وطنية

الأمن الاليكتروني يمر الى المرحلة القسوى في محاربة الجريمة الاليكترونية


فاطنة كحيل تستقبل وفدا من العمداء الليبيين وعلى رأسهم رئيس الرابطة الوطنية للبلديات الليبية

 
جلسات برلمانية

مجلس المستشارين يعبر عن ارتياحه العميق للموقف الايجابي للبرلمان الأوروبي


المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

مؤشرات مهمة في الأزمة الإيرانية

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال