معهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات .. خريجون أفارقة يثمنون جهود أمير المؤمنين             المغرب نجح منذ 2002 في تفكيك 174 خلية إرهابية وإجهاض أزيد من 352 مشروع تخريبي (السيد الخيام)             أمير المؤمنين يسلم جائزة محمد السادس للمتفوقات في برنامج محاربة الأمية بالمساجد برسم السنة الدراسية             أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الرحمة بالرباط             التجمع الوطني للأحرار يؤكد انخراطه الكامل في الرؤية الملكية الرامية إلى بلورة نموذج تنموي جديد             ندوة صحافية يوم 31 أكتوبر بمتحف محمد السادس بالرباط لتقديم معرض "من ڭويا إلى اليوم: نظرة على ا             فاطمة المنصوري المرأة التي واجهت التحكم والاحتيال والارتزاق السياسي بحزب الأصالة والمعاصرة             الشقيقين الذين استهزئا بالمنتسبين لحزب الأصالة والمعاصرة...ويلعبان دور La Sorciére             سري: قياديون باميون يعدون كتابا اسودا عن الياس على غرار شباط             جمال الدبوز رفض حقيبة كاتبا للدولة             أمير المؤمنين يحل بمعهد محمد السادس لتكوين المرشدين والمرشدات غذا الجمعة             رئيس مجلس النواب يستقبل وفدا من المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي والثقافي بالكوت ديفوار             الحبيب المالكي يجري مباحثات مع المبعوث الشخصي للامم المتحدة الى الصحراء المغربية             بلاغ لوزارة الداخلية حول الخلية الارهابية التي ثم تفكيكها بفاس             الوكيل العام يسحب جواز السفر ويغلق الحدود في وجه رئيس مجلس العمالة بمديونة( التقدم والاشتراكية)             وليام سوينغ يحل بالرباط             الحكومة الاسبانية تتجه إلى تطبيق الفصل 115 من الدستور لفرض الأمن بكاتالونيا             إنجاح الانتقال الديمقراطي يقتضي إرساء تواصل سياسي يضع المجتمع في عمق الإصلاح (السيد أوجار)             هذا الى من يهمه الأمر المسمى حكيم بنشماس الذي يمارس الترهيب على الصحافيين (فيديو)             واشنطن: انعقاد الدورة الخامسة للجنة المشتركة لمتابعة اتفاق التبادل الحر بين المغرب والولايات المتحدة             احمد توفيق هل يصحح وضع اداري بنظارة الاوقاف بالرباط في عهد القاضي المعين ؟             محمد السادس بعث رسالة تعزية الى رئيس البرتغال على اثر الحرائق التي شبت وسط وشمال البلاد             السيناريوهات المحتملة لتصحيح المشهد البرلماني بالمغرب             المغرب -الاتحاد الأوروبي: إطلاق مشروع التوأمة "دعم المجلس الأعلى للحسابات"             دفاع الحراكيين الحرائر المعتقلين على خلفية الريف يجب أن يمتثلوا لاحترام المحاكمة العادلة             Le Projet De Revivo - Ani Shar Medley            Israeli Hebrew Music            Alpha Blondy - Zenith Paris             ترامب ورئيس كوريا الشمالية...متى العناق؟            Casse toi ou cassez            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

فساد الحكومات طريق معبدة للانفصال

 
الصحافة العبرية

نتنياهو يتبرا من دعم بلاده لاقليم كريدستان

 
صوت وصورة

Le Projet De Revivo - Ani Shar Medley


Israeli Hebrew Music


Alpha Blondy - Zenith Paris

 
كاريكاتير و صورة

ترامب ورئيس كوريا الشمالية...متى العناق؟
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

جمال الدبوز رفض حقيبة كاتبا للدولة

 
خاص بالنساء

المصممة آية الجوهري تطلق مجموعة مبهرة للمرأة الخليجية

 
 


شاليط جلعاد معادلة في الأحداث المصرية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 يناير 2011 الساعة 51 : 03



،وهو ما استطاع النظام أن ينجح فيه عبر مفاوضات داخلية ،وخارجية كللت بإقالة الحكومة ،وهو مبرر كاف لان يتغير النظام في الجوهر ،ليحفظ كرامة المصريين،وسلامة مصر من أي مؤامرة،كيفما كانت لكن الالتزام كان مع إدارة اوباما الذي بعث رسالة إلى الشعب المصري بالقول أن الشراكة الأمريكية – المصرية كانت سيدة المفاوضات بعد التزام الرئيس التونسي من تحسين مستوى عيش المصريين ،وإيجاد منافذ الشغل للعاطلين. حسني مبارك ظل صامتا طيلة أيام الاحتجاجات إلى حين ظهوره قويا بعد حصوله على ورقة المرور الأمريكية في خطاب كان حاسما لنشر الجيش لإعادة الحياة إلى طبيعتها. الزعيم التونسي زين العابدين بنعلي في خطابه الأخير أشار أن هناك من كان يقدم له تقارير خاطئة نتج عنها انتفاضة شعبية ،وحسني مبارك لم يشعر بفساد قطاع القضاء ،والإصلاحات التي يجب أن يقوم بها إلا بعد أن أخبره اوباما بالقنبلة الاجتماعية، التي ستتفجر في مصر في أي وقت، .بعد أن أصبحت شعوبا عربيا قابلة للانفجار بعد أن عاشت لحظات سقوط نظام بنعلي.الشيء الذي استغله الشباب ،كأنهم يتابعون مقابلة حاسمة، مابين المنتخب المصري ،والجزائري،لكن شتان مابين لعب الكرة ،وممارسة السياسة في نظام مصري متمرس على المؤامرات ،ومتمرس مما تحيكه بعض الأطراف ضد مصر.. إنها كانت رسالة للنظام المصري ،لمواصلة الإصلاحات الداخلية ،والاهتمام بشعبه بدل أن يتحول إلى مفاوض استراتيجي في القضية الفلسطينية التي قد تكون الإدارة الأمريكية وحدها تريد احتكار هذا الملف ،بين الاسرائليين ،والفلسطينيين الذين يعيشون انقسام مابين فتح وحماس هذه الأخيرة التي قد تكون ،وصلت معها إلى مرحلة الحسم في منحها السلطة بشرط إطلاق سراح العسكري الإسرائيلي المعتقل شاليط جلعاد،وقبول الاملاءات الأمريكية الإسرائيلية ، والتعايش مع الاسرائليين ،والاعتراف بالدولة اليهودية. إذا ،هي مسألة وقت فقط ،و قناة الجزيرة القطرية التي فجرت وثائق خطيرة في وجه الفلسطينيين قد تكون طرفا في المخطط الذي سوف تفصل فيه إسرائيل ،وأمريكا لمن تؤول إليه استكمال المفاوضات لفتح أم لحماس؟.






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



شاليط جلعاد معادلة في الأحداث المصرية

اتحاديون يفجرون الاتحاد الاشتراكي

حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

تجارة الاطفال أكبر خطر

حلول لعيوب وجهك

مسيرة الدارالبيضاء النقطة التي أفاضت الكأس

ما يجري في العالم العربي ليس مشروعا أمريكيا أو غربيا

تاريخ اقوى الزلازل التي ضربت مناطق مختلفة

نقابة شباط تستعرض عضلاتها

لا لتصفية الدولة ...نعم لتصفية الماضي السلطوي

شاليط جلعاد معادلة في الأحداث المصرية





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

معهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات .. خريجون أفارقة يثمنون جهود أمير المؤمنين


المغرب نجح منذ 2002 في تفكيك 174 خلية إرهابية وإجهاض أزيد من 352 مشروع تخريبي (السيد الخيام)

 
جلسات برلمانية

بنشماس ورئيسي جهة الشرق والرباط سلا القنيطرة في زيارة عمل لليابان


المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

من كان يعبد بنكيران فقد مات و من كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع