النقابة الوطنية للصحافة تصدر بلاغا بئيسا ضد وكالة رسمية             قائد مقاطعة يعقوب المنصور يبتز ارباب المقاهي والمطاعم بحي الصباح ويشجع تناسل الاحياء الصفيحية             تفكيك عصابة إجرامية تنشط في مجال تزوير وثائق السفر والإقامة واستعمالها             سفارة مصر بالمغرب تحتفل بالعيد الوطني             مجلس المستشارين ينهي دورته الربيعية بفضائح الريع والأشباح وخرق سافر للدستور             الكنيست الإسرائيلي يتبنى مشروع قانون "الدولة القومية" المثير للجدل             "أف بي آي" تؤكد أن روسيا تدخلت "مهما قال بوتين وترامب"             هبوط أسعار النفط وسط إنتاج أمريكي قياسي وزيادة المخزونات             كأس الكونفدرالية الإفريقية (المجموعة الثانية - الجولة الثالثة).. نهضة بركان يتعادل مع ضيفه المصري ال             انخفاض أسعار عملية العبور "مرحبا" (بلاغ)             الاتحاد الأوروبي يعتزم تغريم جوجل بـ3ر4 مليار يورو             ترامب: أميركا تدعم احتجاجات الشعب الإيراني ضد نظامه             وفاة محمد الخالدي ،حارس مرمى الوداد الرياضي البيضاوي             خبراء: بوتفليقة يترشح لولاية خامسة             بلاغ: تواطؤ الفساد في الإتحاد المغربي للشغل والنقابة الوطنية للصحافة المغربية يفجر المجلس الوطني للص             جلالة الملك محمد السادس 19 سنة من الحكم جعل من المغرب قوة في المحيط الجهوي الاقليمي والدولي             الوزير الأعرج يدعم أنشطة مركز مشبوه بالحسيمة قد يكون تلقى تمويلا من سعيد شعو عند التاسيس             ألمانيا تنفي صحة «المقابلة المزعومة» لوزيرة الدفاع مع «الشرق» القطرية             الصحافيون المغاربة يطالبون بفتح تحقيق قضائي في تزوير القوائم الانتخابية             سعاد حمامي تنقل رسائل الخمس "ل"بنشماس في وصفه مناضلي ومناضلات البام بالقطائع             حميد كسكس يتعقب الحسناوات لتوظيفهن بمجلس المستشارين             تسليم أوسمة ملكية لعدد من أطر وكالة المغرب العربي للأنباء             حركيون يصابون بجنون الدخول في معركة خاسرة للامانة العامة للحركة الشعبية             تقرير اللقاء التواصلي بين الأقليات الدينية ومسؤولي المنظمات الحقوقية بالناظور             الإمارات العربية المتحدة للصرافة تعلن عن تغيير علامتها التجارية في أفريقيا لتعمل تحت اسم يوني موني             الصحافيون المغاربة ينتخبون مجلسهم المهني            Les Gangsters de la Finance - HSBC            Tapie et la Republique            الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان            التطرف الذي يهدد الشعوب            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

الكنيست الإسرائيلي يتبنى مشروع قانون "الدولة القومية" المثير للجدل

 
صوت وصورة

الصحافيون المغاربة ينتخبون مجلسهم المهني


Les Gangsters de la Finance - HSBC


Tapie et la Republique

 
كاريكاتير و صورة

الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

سفارة مصر بالمغرب تحتفل بالعيد الوطني

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


ربيع الديمقراطية بالمغرب يتطلب الجرأة و الصراحة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 أبريل 2011 الساعة 06 : 15



على إثر الخطاب الملكي الذي أعطى الضوء الأخضر لأصوات الأحزاب لكي تتغنى بمقترحات قد تساهم في بناء صيغة لدستور ديمقراطي للمغرب في إطار مشاورة المخزن مع هته الأحزاب التي كان معظمها يشارك في المهزلات و المسرحيات السياسية التي استغل فيها الشعب المغربي أبشع استغلال من طرف المخزن و الأحزاب و اللوبيات الاقتصادية

 

في إطار مسلسل المقترحات الذي تتقدم به الأحزاب يتضح أن المقترحات تتسم بالجرأة في مواضع و التحفظ في أخرى ، كما أن هناك أحزاب جريئة تريد تغييرا حقيقيا  و أخرى تساير و تسايس المرحلة حيث تعتبر المرحلة لعبة سياسية  و تقدم حلول ترقيعية قد يترتب عنها سنوات من التأخير للوصول إلى ديمقراطية حقيقية ستنهض بالشعب المغربي و تأسس لمغرب متقدم سياسيا ، يسمح لبناء نهضة اقتصادية و اجتماعية على أسس ديمقراطية حقيقية و قوية.

 

من جانب آخر طموحات الشعب المغربي ترتقي إلى مستوى عال لكنه هو الآخر متأرجح بين من يمتلك الجرأة  و من يفتقدها و من يخاف التغيير و الإصلاح ممن يتوقعون تقليص صلاحياتهم و امتيازاتهم و من لديه فوبيا من التغيير لأنه ألف الجو الذي كان يعيشه في إطار الفوضى و العشوائية و التسيب .

 

لكن هناك أسئلة تراود الشعب المغربي و هي:

 هل هته الأحزاب ستقدم تصورا لدستور يرقى لمتطلعات و آمال الشعب المغربي ؟

ألن تتحمل الأحزاب التي شاركت في المهزلة و المسرحيات السياسية  مسؤوليتها الأخلاقية؟ و تقوم بإعادة هيكلية لكوادرها إن كانت صادقة في إرادة التغيير؟

كيف بمكن للشعب المغربي  الوثوق في أحزاب نمت في ضل ممارسات سياسية و انتخابية  متسمة  بكل ما يمكن من خروقات و في غياب لضمانات المصداقية؟

هل يجب التوافق على صيغة مرحلية للديمقراطية ؟ أم يجب المطالبة بصيغة حقيقية لبناء مستقبل المغرب ؟

ألن يتجاوز الشعب المغربي مسلسل التوافقات السياسية، التي لا تخدم مصالحه و تخدم مصالح المتوافقين؟

هل سيبقى الشعب المغربي دائما آخر المتدخلين في مسلسل البناء الديمقراطي و النهضوي للمغرب؟

 

صحيح أن معظم الأحزاب الحالية متورطة بشكل أو آخر في الواقع المغربي كما هو حال المخزن ، و من الطبيعي أن يحافظ المخزن على سلطته و سيطرته و يدافع عن مصالحه ، لكن الأمر الذي لا يفهم هو تواطؤ الأحزاب و مسايرتها لواقع سياسي  خبيث لا مبرر له سوى أنانية الأحزاب في معالجة الظرفيات السياسية و تسبيق مصلحة القيادة ثم مصلحة الحزب لتأتي في آخر المطاف إذا كانت واردة لدى حزب أو حزبين مصلحة الشعب و إلا فما مبرر هذه الأحزاب من ممارساتها السابقة التي افتقدت للمسؤولية و منطق راق للسياسة .

 

بالمختصر، الكل يتفق على أن الأحزاب بصيغها الحالية لا ترقى إلى المصداقية الكافية و الكفاءة السياسية لقيادة مغرب الغد و عليها بالتغيير الداخلي و إزالة مبدأ الكوطات و الترسيخ لمبدأ الاستحقاق لكل فئات الحزب من شباب و نساء و على الشعب المغربي أن يتحلى بالشجاعة و الصراحة  الكافيتين للوصول إلى مغرب راق ديمقراطي يضمن حرية التعبير للكل و ترسيخ مبدأ قبول الآخر في جو أخلاقي عال .

 

لا يمكننا إغفال عامل أساسي في معادلة التغيير ألا و هو المؤسسة المخزنية التي يجب أن تتحمل مسؤوليتها الأخلاقية و الوطنية في الاستماع و استيعاب متطلبات الشعب المغربي من دون إقصاء أو رمي التهم الجاهزة من قبيل التشكيك في المواطنة ، بالاتهام بالعمالة لبلد ما أو جهة ما بدون وجود أدلة حقيقية و ليست مفتعلة ، و أظن أنه حان الوقت لتتسم كل فئات المجتمع بمسؤولية كافية، مواطنة صادقة، وجرأة في معالجة كل مكامن الفساد و الاختلال التي لا يرغب المستفيدون منها في تجاوزها.

 

من خلال التجارب الكونية للحكم و العدل و الديمقراطية سلطة الشعب على الساسة يجب أن لا تنمحي من عقول الشعوب لأنها هي التي تقود ساستها نحو العدل و الحرية و الكرامة كما يقول المثل : (لا وجود لظالم بدود وجود قابل للظلم) و استبدال منطق السيادة بالقوة إلى السيادة بالأخوة و الحب المتبادلين بين الشعب و حكامه.

 

بقلم : جاد بنبوزيد

 







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- jawab sa7i7

marocain

c'est vrais ce que tu viens de dire est je suis d'accord avec toi et c'est au peuple marocain de choisir entre la liberté ou la mafia politique

في 08 أبريل 2011 الساعة 08 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



غضب الطبيعة

خطوات تصعيدية للمحامين المغاربة ضد الحكومة

حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

نساء أسقطت ملوكا ،ورؤساءا في حفرة الانقلابات

الداخلية تعرض مشاريع قوانين الانتخابات

«معاريف»: شركات السلاح الإسرائيلية تفقد مكانتها.. بسبب الفساد

البشير الزناكي :لماذا أرفض أن أمشي في ما سمي مسيرة 20 فبراير؟

"جديد سلا" ادريس السنتيسي يستنجد ،ب،عباس الفاسي

الشباب المغربي يعد مدكرة اصلاحية

سمير عبد المولى يقدم طنجة هدية لبنكيران

آش هاد الفساد بالبرلمان؟

من مصر أم الدنيا ..الى مصر أم الانقسامات

أحزاب عائلية أم أحزابا في خدمة الشعب؟

وزير المالية يوبخ أمنيا بالبرلمان،واضريس قد يتدخل

كلمة متقاطعة للأمير

حسني مبارك الرجل الدي واجه اوباما

حسني مبارك رجل... قال للأمريكيين لا ،وللأوروبيين لا،وللارانيين طز

اسبانيا تخشى على استقرار المغرب

المواطن المحلي الشريك الأول

ايران تدعم مسيرة الجزائر للاطاحة بنظام بوتفليقة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

النقابة الوطنية للصحافة تصدر بلاغا بئيسا ضد وكالة رسمية


قائد مقاطعة يعقوب المنصور يبتز ارباب المقاهي والمطاعم بحي الصباح ويشجع تناسل الاحياء الصفيحية

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

معركة وادي المخازن ترتحل من القصر الكبير إلى موسكو في نزال مغربي برتغالي

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال