مؤشرات ديمومة نظام المعاشات المدنية برسم سنة 2017 استمرت في التدهور (المجلس الأعلى للحسابات)             جلالة الملك يهنئ السيد بول بيا بمناسبة إعادة انتخابه رئيسا لجمهورية الكاميرون             عزيز أخنوش يتباحث مع رئيس الوكالة الأمريكية للخدمات الزراعية الدولية             السعودية توقع صفقات بـ50 مليار دولار في مؤتمر الرياض             مجلس الوزراء السعودي: المملكة ستحاسب المقصر كائناً من كان             فريق الباطرونا بمجلس المستشارين يصدر بلاغ الكراهية ضد المستشارة البرلمانية نائلة التازي             المدير العام للأمن الوطني يقرر منح ترقية استثنائية لثلاثة موظفين للشرطة             إي 2 أوبن بصدد الاستحواذ على شركة إنترا، مضيفة شبكة الشحن البحري عبر المحيطات الرائدة عالمياً             سمارت ستريم تخطو نحو الأمام بتقديمها حلاً رائداً في القطاع للمدفوعات الرقمية             معهد "بروجكت مانجمنت إنستيتيوت" "بيه إم آي" يطلق عملية البحث عن الرئيس والريس التنفيذي المقبل             شلمبرجير تعلن عن نتائجها الماليّة للربع الثالث من عام 2018             تاكيدا تعرض نتائج المرحلة الثالثة من تجربة ألتا-1 إل التي تسلّط الضوء على فعالية ألونبريج             ريس ميد تفوز بقضية انتهاك براءات الاختراع الألمانية ضد فيشر آند بايكل             مدينة عجمان الاعلامية الحرة تطلق باقة (البلوقرز) لمواكبة تطورات فضاءات الإعلام الرقمي             اردوغان قال كلاما ...             السعودية: لن يقف الأمر عند محاسبة المسؤولين المباشرين في قضية خاشقجي وسيشمل إجراءات تصحيحية             سفارة مصر بالرباط تنظم ندوة بالمكتبة الوطنية لمناقشة كتاب "بنات النيل.. نساء غيرن عالمهن"             اجعل رأسك إلى الأعلى لمكافحة متلازمة النص العنقي بخطوات بسيطة             الملك محمد السادس رؤى سديدة ومجهودات جبارة للرقي بالمملكة المغربية             مجلس المستشارين يدشن انطلاق دورته باحتقار المرأة البرلمانية             عاجل: تركيا استخدمت قناة الجزيرة لاعداد مونطاج للأحداث التي وقعت بقنصلية السعودية بتركيا             السلطات المغربية تقرر ترحيل جميع المشاركين في عملية اقتحام لمدينة مليلية المحتلة صوب بلدانهم             جلالة الملك محمد السادس...حرص ملكي عظيم لتأهيل المدن العتيقة المغربية             ملك المغرب رؤية سديدة للحفاظ على الهوية والمدن العتيقة المغربية             الرباط .. منظومة الأمم المتحدة للتنمية بالمغرب تنظم السبت المقبل يوم الأبواب المفتوحة             المغرب الجزائر وموريتانيا في حوار شارك فيه مصطفى امجار اطار بوزارة الاتصال            كيف تحول "البوشي" من جزار صغير إلى إمبراطور كوكايين            وثائقي | الحرب ضد المخدرات - الغواصة السّرية            شوف المساواة            شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

حقيقة نتنياهو في الأمم المتحدة

 
صوت وصورة

المغرب الجزائر وموريتانيا في حوار شارك فيه مصطفى امجار اطار بوزارة الاتصال


كيف تحول "البوشي" من جزار صغير إلى إمبراطور كوكايين


وثائقي | الحرب ضد المخدرات - الغواصة السّرية

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

السعودية توقع صفقات بـ50 مليار دولار في مؤتمر الرياض

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


عبد الله حمودي المفكر الذي هجره الفكر ولبس ثوب بائعات الهوى


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 25 غشت 2013 الساعة 18 : 18





خرجة عبد الله حمودي بأمر "ابن العم" الأمير مولاي هشام" الذي يحمل لقب مفكر مغربي في جامعة صيفية لشبيبة الحزب "الاشتراكي الموحد" التي عقدت يوم السبت 24 غشت بفاس انطلى عليها حيل بائعات الهوى مع فارق أن بائعة الهوى تعرض جسدها لاشباع الرغبات الجنسية للرجال ،أما ما اصطلح عليه بالفكر المغربي عبد الله حمودي باع عقله وفكره "ل" ولد عمي ولا تختلف المعادلة في الزنى الجسدي والزنى الفكري.

وطبيعيا أن مستوى أمثال المفكر المغربي عبد الله حمودي الذين يحملون شعار "ان مع" هم من قادوا بعض الدول العربية التي شهدت ثورات الى فتن ،وقتل ،وتعذيب ،وتشريد الشعوب العربية رجالاتها ،نساءها وشبابها ،والأمثلة حية ما يحدث في سوريا ،ومصر ،وتداعيات ما يحدث بليبيا والعراق ،واليمن ،وتونس واللائحة طويلة .

المفكر العربي السيء الذكر عبد الله حمودي تناول حديثه في فاس على الوهم وحركة 20 فبراير التي يشهد ويعترف شبابها المغرر بهم على انهزامهم ،ليس لشيء وإنما لوعيهم أن الظهور في الشارع العام لاحتجاج والصراخ والوعيد لن يؤدي الى تطوير مسلسل الاصلاحات في بلد يشهد تطورا ونماءا ،ويعيش حوارا حضاريا في ظل الدولة الحديثة التي تنعم بالاستقرار الذي تحسد عليه من طرف أطياف من بعض أبنائها الذين يعيشون على زنى الغكر .

المفكر المغربي أبان عن حقده ،وكراهيته لا للمؤسسات بل للمغرب شعبا وحكومة ،وكراهيته للإصلاحات التي اعتبرها تنازلات من الملك المواطن محمد السادس الذي فاجأ شعبه وشبابه في كون جلالته الأول من انتفض واحتج وحارب الفساد وأعلن ثورة هادئة انخرط فيها الشعب جعلت من المغرب بلد يقتدى به أشادت بمسيرته الاصلاحية كل الدول الأكثر ديمقراطيات وأصبح بلدا نموذجا للديمقراطيات الناشئة .

يقول عبد الله حمودي أنه وقعت هزة قوية للنظام المغربي بعد حراك حركة 20 فبراير وهو هراء وتهويل لا ينقصه "الا الطبل والغيطة" ليصدق أقاويله الشعب ،أية هزة وقعت وأي أمر حدث انها مهزلة مفكر مغربي انبطح لاملاءات "زنى فكرى" مثلما وقع للزاني مؤلف شعارات حركة 20 فبراير أسامة الخلفي الذي اعتقل في حالة تلبس يمارس الجنس على قاصر.

ان الوضع شاذ للمفكر المغربي الذي أصيب بالشذوذ الذي قد لا يختلف كذلك عن الشذوذ الفكري والجنسي لأن كلاهما وكما يقول العامة "مادار الخير حتى فراسو كيفاش يديرو لناسو" .

في سياق ذلك كلما تذكرنا ما جاء على لسان هذا المفكر" البئيس" يعطينا دليل قاطع على تدهور مستوى التعليم بالمغرب ومستوى التنظير والجهل الذي يطبع نخبة من المفكرين المغاربة أمثال عبد الله حمودي الذي يفتقر لآليات التحليل ،ويفتقر للمعطيات الدقيقة بتصوره أن المغرب سيكون مثل فرنسا وا أسفاه لأن الذاكرة خانته و أصبح يتعاطى للزنى الفكري بعد أن سقط طغمة في شباك "ولد عمي" الذي يعيش في بلاد العم سام.

لماذا "ابن العم"الامير مولاي هشام  حرك أتباعه ،وشحنهم لمواجهة النظام المغربي ،ولماذا خرجاته في الاعلام الغربي الألماني وجريدة البايس الاسبانية الموالية للبوليزاريو  مؤخرا جعلته يحرك مايصطلح عليهم بمفكرين مغاربة وبعض المواقع الاليكترونية الموالية له ،هل لأنه فشل في استقطاب شباب مغاربة ،أم  أنه شعر بالهزيمة ،أم انه متؤثر ببشار الأسد الرئيس السوري الذي أباد الشعب بالسلاح الكيماوي،أم أن ابن العم الأمير مولاي هشام يحلم بحرق الشعب ليزيد من توسيع امبراطوريته المالية التي تسمح له بالتنقلات بكل حرية بالمغرب .

ان الأمير مولاي هشام "ابن العم" الذي ابتسمت له الدنيا ،وابتسم له الخظ أن يحمل صفة أمير لا يجب عليه ان يكون أول الحاقدين على الشعب ،ولا يجب عليه استغلال فقر المفكرين المغاربة من أمثال "الحمودي ة" لمواجهة الشعب والنيل منه ومحاولة خلق الفتنة والبلبلة لزعزعة الاستقرار ليطير الأمير "ابن العم" في رحلات عبر المطارات "ترونزيت" ليملئ الاعلام الغربي أكاذيب في الوقت الذي له من الوسائل ما تجعله يطير في الدرجة الأولى بكل راحة البال.

فهل الأمير أصبح أداة لجهات أجنبية غربية روسية للنيل من الأسرة المغربية المواطنة؟

وأمام هذا وذاك يبقى لبائعات الهوى 'المفكر المغربي عبد الله "حمودي..ة" رأي.

 

معاريف بريس

أبو ميسون

www.maarifpress.com        

 

 

 

 

 

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



آش هاد الفساد بالبرلمان؟

عائلات وكلاء الملك لا يشملهم تطبيق القانون

جمعية تطوانية تبحث عن متطوعين

الوكيل العام يستمع لعمدة سلا

العدالة والتنمية في مواجهة كلامية مع الأصالة والمعاصرة

من مصر أم الدنيا ..الى مصر أم الانقسامات

مستثمرون أجانب يلاحقون المستثمر المغربي عبد الرزاق كراكشو

غضب الطبيعة

مطعم حانة من دون قانون 5éme Avenue

وزير المالية يوبخ أمنيا بالبرلمان،واضريس قد يتدخل

عبد الله حمودي المفكر الذي هجره الفكر ولبس ثوب بائعات الهوى

عبد الله حمودي المفكر الذي ينشر ثقافة العداء ضد المغرب بالجامعات الأمريكية





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

مؤشرات ديمومة نظام المعاشات المدنية برسم سنة 2017 استمرت في التدهور (المجلس الأعلى للحسابات)


جلالة الملك يهنئ السيد بول بيا بمناسبة إعادة انتخابه رئيسا لجمهورية الكاميرون

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

عاجل: تركيا استخدمت قناة الجزيرة لاعداد مونطاج للأحداث التي وقعت بقنصلية السعودية بتركيا

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال