نظام الملالي في الأزمات، وإلى أين تتجه التطورات المتسارعة؟             "باراسايت" يقتنص السعفة الذهبية و"أتلانتيكس" يفوز بالجائزة الكبرى في مهرجان كان             نجوى كرم وسيف عامر في حفل غنائي بدبي ثاني أيام العيد             فاطمة المنصوري تفشل في التآمر على الشرعية في الوليمة الكيدية التي تستهدف الأمين العام للبام             تفكيك عصابة إجرامية تنشط في مجال الاتجار في المخدرات والمؤثرات العقلية بتطوان             الجزيرة بطلاً لكأس سُداسيات عبدالله بن سعد الرمضانية الثالثة             أبودرار: مكونات الأغلبية ضد حرف "تيفيناغ" بشكل خاص واللغة الأمازيغية بشكل عام             الحكم المصري أوقع بالوداد البيضاوي وتظلم عليها             المبعوث الأممي للصحراء المغربية كولر استقالته قد تكون مرتبطة رفضه تأثير الادارة الامريكية             المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر تخلداليوم العالمي للتنوع البيولوجي             15 قتيلاً جراء حريق هائل بمركز تجاري في الهند             انفجار طرد ملغوم في ليون الفرنسية يصيب 8 أشخاص على الأقل بجروح             أمير المؤمنين يسلم جائزة محمد السادس للمتفوقات في برنامج محاربة الأمية بالمساجد             أميركا توجه 17 اتهاماً جديداً لمؤسس             ترامب: سأرسل المزيد من الجنود إلى الشرق الأوسط حين نحتاج إلى ذلك             أمير المؤمنين يترأس الدرس الرابع من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية             الدار البيضاء .. جلالة الملك يدشن الملحقة الجهوية للمركز الوطني محمد السادس للمعاقين             خطير: فيديو يوثق ادعاءات باطلة للحموتي وبنشماس يرد بالقول أنه لا يمكنه اطلاقا ان يكون شاهدا زور             النيران تلتهم غابات اسرائيل وإيطاليا واليونان وكرواتيا يدخلون على الخط للمساعدة لاطفاءها             محمد أبودرار يقدم حقائق صادمة تؤكد على "هزالة" الحصيلة المرحلية للحكومة             أمير المؤمنين يترأس الدرس الثالث من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية             المغرب يأخذ علما "بأسف" استقالة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء المغربية             أندرسن جلوبال توقّع الاتفاقية الأولى في البحرين             مجموعة مطارات باريس تفوز بالكثير من العقود الأجنبيّة والدولية             سي فنت تكشف النقاب عن قائمة عام 2019 لأفضل 25 فندقاً للاجتماعات في الشرق الأوسط وأفريقيا             بسيمة بوعليلة : شدي ولدك عليا            سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال            كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي            شوف المساواة            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

ذئاب منفردة وقطط ظالة !

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

كريستيانو رونالدو تبرع بمبلغ 1.5 مليون دولار لغزة

 
صوت وصورة

بسيمة بوعليلة : شدي ولدك عليا


سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال


كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
أخبار دولية

المبعوث الأممي للصحراء المغربية كولر استقالته قد تكون مرتبطة رفضه تأثير الادارة الامريكية

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


حكام عصبة سوس والصحراء لكرة القدم يستغيثون من كثرة الظلم


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 غشت 2013 الساعة 26 : 15



من حكم مغربي ممارس قضى ما يقارب العقدين في مجال التحكيم إلى غاية كتابة هذه الأسطر إلى كل المنابر الإعلامية النزيهة المستقلة عن طريق هذا المنبر الإلكتروني النزيه، يؤسفني أن أنقل إليكم وقائع أحداث لا ثمت للأخلاق الرياضية بصلة و التي عانى منها حكام بعدة عصب و خاصة عصبة الصحراء و عصبة سوس، هذه الأخيرة التي ستكون محور هذه الرسالة و التي سنسرد من خلالها بشاعة ما عانى منه الحكام الشباب بهذه العصبة من محسوبية و زبونية و تعصب من طرف أعضاء المديرية الوطنية "للتحطيم" عفوا التحكيم.لكن قبل ذلك سأذكركم بآخر خطاب ملكي سامي لجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده و أمد الله في عمره في ذكرى ثورة الملك و الشعب حيث قال حفظه الله :" وإن مصارحتي لك، شعبي العزيز، في هذا الشأن، منبثقة من الأمانة العليا التي أتحملها في قيادتك ذلك أن خديمك الأول، لا ينتمي لأي حزب ولا يشارك في أي انتخاب. والحزب الوحيد الذي أنتمي اليه، بكل اعتزاز، ولله الحمد، هو المغرب.
كما أن المغاربة كلهم عندي سواسية دون تمييز، رغم اختلاف أوضاعهم وانتماءاتهم . إذ لا فرق بين رئيس بنك وعاطل، وربان طائرة وفلاح ووزير. فكلهم مواطنون، لهم نفس الحقوق، وعليهم نفس الواجبات."من خلال ما جاء في الخطاب السامي لجلالة الملك محمد السادس نصره يمكن للكل أن يلاحظوا أن ملك البلاد أعزه الله يساوي بين جميع المغاربة باختلاف أوضاعهم و انتماءاتهم و ذلك ملزم للجميع بالاقتداء به و العمل على تحمل المسؤولية في ظل الشفافية و نكران الذات ذلك لأن سبط الرسول الأمين ملكنا الجليل محمد السادس يقتدي بجده صلى الله عليه و سلم في كون أخلاقه الكريمة تنبع من القرآن الكريم و يطبق ما جاء فيه لأن الله عز و جل لا يفرق بين الناس إلا بالتقوى .
مديرية التحكيم/التحطيم معذرة لعدم كتابة صفة "الوطنية" لكوني لا أظنها كذلك حتى يثبت العكس و ذلك لكونها تخدم فقط المصالح الشخصية لأعضاءها و من والاها. و سنبدأ منذ تولي هذه المديرية للشؤون التحكيمية ببلادنا الحبيبة، فقد قاموا أولا بإقصاء جل الحكام الذين جاوروهم الميادين كأمثال الحكم العلوي المراني و الحكم بوحزمة و الحكم مشمور، هذا الأخير الذي قام عبر الأثير بإذاعة راديو مارس، هذه التصريحات النارية التي يعترف بها حكام عانوا الاقصاء والتهميش، فاضحين ظواهر خطيرة جدا ، تستلزم تدخل رجال الضابطة القضائية ووزارة العدل للتحقيق فيها ، خدمة لهذا الوطن ،و محاربة لما كان جلالة الملك قد نبه إليه من وجود جيوب فساد في القطاع الرياضي ، تصريحات يشكر على فسح المجال
لها كثيرا برنامج " المريخ الرياضي" النزيه، على اثير راديو مارس كل ثلاثاء ، آخرها تعقيب الحكم مشمور على قضيته التي مسه من خلالها ضرر ارتأى بسببه اللجوء الى العدالة ...
ومن بين ما استغربنا له ضمن تلك التصريحات، وجود نبرة شبه عنصرية متجاوزة ، تتعامل بها ربما مديرية التحكيم/التحطيم في حق الحكام السوسيين ، ومن ذلك تصريح احد الحكام بكون مسؤولين في تلك المديرية اتفقوا على ممارسة " الفيتو" في وجه الحكم والخبير الدولي يحيى حدقة، اي وضع كل العراقيل للحيلولة دون تواجده في المديرية، اضافة الى تصريح آخر يؤكد قسم احدهم بان لايبقى خالد رمسيس حكما دوليا ، وربما تكشف لنا الأيام عن تواطؤات اخرى جبانة وعنصرية ، سلاحها محاربة الحكام ذوي الكفاءة والشهادات العليا  ( لااعتقد انها شهادات ستنال اعجاب اعضاء المديرية الذين لهم في الغالب مستويات اقل ... )
في السنة الماضية قامت مديرية التحكيم/التحطيم بإقصاء ممنهج لحكام شباب بعصبة سوس جعل العديد منهم يبتعد عن ميدان البذلة السوداء منهم السادة الحكام :  ( الداودي و الباز و أعراب و أغربوز و أزكاو1 و غيرهم ) و الأغرب في الأمر أن هؤلاء الحكام جلهم في الثلاثينيات من العمر و لديهم من التجربة ما يقارب أو يتجاوز العقدين.أي عصبة كانت ستقوم بفتح تحقيق في هذا النزيف الكبير و الخطير الذي عرفته قاعدتها التحكيمية خاصة و أن هؤلاء حكام شباب و ليسوا مقبلين على التقاعد من الميادين إلا أن العكس هو الذي حصل، حيث لم يتم إجراء و لو اتصال هاتفي مع احدهم لسؤاله عن سبب ترك ميدان التحكيم و كأن هؤلاء الحكام ليسوا أبناء منطقة سوس و لم يكونوا قط سفراء لها في جل أنحاء المغرب الذي صالوا و جالوا في ميادينه.
يتبين جليا إذن أن هذا الإقصاء جاء بمباركة من الساهرين على التحكيم بعصبة سوس و يتضح ذلك كذلك من مما يلي :
1. إقصاء هؤلاء الحكام كان تعبيدا للطريق لأحد الحكام الذين التحقوا بعصبة سوس منذ ما يقارب 3 سنوات و ذلك لكون هؤلاء الحكام يتجاوزونه في التجربة و لتقارب السن بينهم.

2. كون المديرية الجهوية للتحكيم بعصبة سوس تضم بعض الأعضاء من عديمي الضمير الذين لا يحابون و يدافعون على من يدعوهم للولائم و يحابيهم بالهدايا.

خلال الموسم الكروي الماضي تعرض حكمان مساعدان للإقصاء من طرف مديرية التحكيم/التحطيم و للنفي من الثلاثي القار الذي كانا يمارسان فيه و ذلك لفتح المجال لمساعدي حكم دولي سابق بالعصبة لاحتلال منصبيهما داخل الثلاثي دون تدخل من المديرية الجهوية للتحكيم/ التحطيم  ( سيتم نعتها كذلك لأنها حطمت أبناء سوس من الحكام سواء بالسكوت المريب أو بالموافقة التي كانت تظهر من خلال الردود على استفسارات الحكام المتضررين ). نضيف إلى ما قلناه سابقا من انعدم المساواة و الشفافية في التعيينات، إصرار مديرية التحكيم/ التحطيم على انتداب حكم تعرض للتوقيف خلال الموسم المنصرم 3 مرات أو يزيد مع إرسال إنذار له مع حكمه المساعد الثاني.
نتوقف هنا لنشير أن هذا الحكم قام بمهازل تحكيمية في قسم الهواة خلال موسم 2008.2009 في قسم الهواة أ في مقابلتين فقط أسندتا له خلال ذلك الموسم، قبل أن يحط بقدرة قادر في الموسم الموالي في أحضان المجموعة الأولى لتدريب السنوي للحكام الذي يضم فقط حكام الصفوة و ليبدأ في التحكيم في أقسامها دون أن تكون لديه أدني تجربة و دون تدرج في باقي الأقسام مما أدى إلى إقصاء حكام شباب كانوا أحق بتلك المكانة.
خلال هذا الموسم يتكرر نفس السيناريو من حكم تجمعه مع بعض الساهرين على الشأن التحكيمي/التحطيمي السوسي مصالح شخصية و أخرى مهنية حيث يتم نسف ما هو استحقاق رياضي بهذه المالح الذاتية الضيقة ، إذ تم انتداب حكم للدخول في صفوف حكام الصفوة دون الأخذ بعين الاعتبار للاستحقاق و ضربا بعرض الحائط للشفافية و النزاهة و إقصاء لحكام آخرين.
نتم هذه الرسالة الأولى من فضح لواقع الإقصاء و التهميش للحكام الشباب بعصبة سوس بذكر أن مديرية التحكيم/التحطيم قامت باستدعاء حكام قاموا بقلب نتائج بطولة المغرب للموسم المنصرم ضمن فعاليات تدريب الحكام للمستقبل المنظم من طرف الفيفا و ذلك للمرة الثانية بعد دورة 2011 و ذلك مكافأة لهم تدمير و نسف مبدأ الأحقية و الإجتهاد.
وعلى رأي الأستاذ محمد بلوش اننا ياجماعة المديرية نعرف هوية حكام عصبة سوس لكرة القدم ، ولانحتاج منكم إلا الابتعاد عن شؤون التحكيم إن كانت في أفئدتكم بقية من غيرة على كرة القدم الوطنية، فابتعدوا لتتوقف مهازلكم التي فاحت روائحها وتعفنت ، ارحموا كرة القدم المغربية ، وابحثوا لكم عن مواقع كمحلللين في قنوات اذاعية او تلفزية، فعلى الاقل تلك وجهات نظر غير مؤثرة ، بدل تقلد مسؤوليات ثبت بالقاطع والملموس انكم لستم اهلا لها ، بقدرما حولتم التحكيم الى حقول تجارب مخيفة ، وبرك أسيد تحاول وأد الحكام الشرفاء، معلية من شأن أشباه حكام ، يكفي المرىء مجرد القاء نظرة على قاماتهم المترهلة ، ليكتشف أنهم قذف بهم في الوجود التحكيمي قسرا، بل، لا نكاد نصدق كيف نبتلع اجتيازهم للاختبارات البدنية في بعض الاحيان ، مادمت تجد اغلبهم غير قريبين بالمرة من كل العمليات، وجلهم لايزال يتحرك بطريقة أفقية على أرضية الملعب ، فإن احتسبت الكيلومترات التي قطعها طيلة المباراة تجده حقق أرقاما تقل عن الأرقام التي قد يحققها لاعبون ، وهنا انتم ادرى بما نحن بصدد إثارته ، ولاداعي للقواعد الاخرى المعروفة كمقومات للحكم الجيد ...
شكر الله سعي مديرية التحكيم / التحطيم...فلترحل خدمة لصالح كرة القدم الوطنية ...وألف تحية للحكام الشرفاء في محنهم مع العبث والفيودالية التي بعثت في الالفية الثالثة عندنا، بعدما دفنها عصر التنوير منذ قرون ..ولاحول ولاقوة الا بالله ..اللهم لانسألك رد القضاء، ولكن نسألك اللطف فيه ...

حكم مغربي

www.maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الاكتئاب حالة نفسية

آل العوفي يخسرون معركة افساد القضاء ،والضحية رقم 1 خارج أسوار السجن

أسرار: محاكمة نسج خطتها القاضي سرحان والراحل بوزوبع وزير العدل

شوف تشوف ...حير المحققين... وتضارب في البلاغات

النص الكامل لتعديل الدستور

الربيع العربي أحيى دور التيار الديني

دور اليسار و مستقبله مرهون بالكفاح من أجل الكرامة و العدالة والمساواة

شيخ الشعراء المغاربة الدكتورمحمد السرغيني: أشتهي أن أموت في كامل الصلاحية!

ساحة التغيير بطنجة تحتضن وقفة ضد النظام العراقي

من يغيث السجناء المغاربة بالسجون الايطالية

حكام عصبة سوس والصحراء لكرة القدم يستغيثون من كثرة الظلم





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
إعلانات تهمك
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
أخبار وطنية

فاطمة المنصوري تفشل في التآمر على الشرعية في الوليمة الكيدية التي تستهدف الأمين العام للبام


تفكيك عصابة إجرامية تنشط في مجال الاتجار في المخدرات والمؤثرات العقلية بتطوان

 
جلسات برلمانية

مجلس المستشارين يعبر عن ارتياحه العميق للموقف الايجابي للبرلمان الأوروبي


المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

نظام الملالي في الأزمات، وإلى أين تتجه التطورات المتسارعة؟

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال