بوشارب: المغرب وموريتانيا يعملان على تسريع إعطاء نفس جديد للشراكة المتجددة             فندق بيتري خرق لقانون الطوارئ وفوضى الحانة بزنقة طبرق بالرباط             الرئيس الفرنسي السابق نيكولاي ساركوزي ...سنة سجنا نافذة             محاكمات عن بعد.. إدراج 300 ألف و269 قضية ما بين 27 أبريل و26 فبراير الماضيين             تمديد العمل بالإجراءات الاحترازية التي تم إقرارها يوم 13 يناير لمدة أسبوعين إضافيين             بريطانيا تبحث عن مصاب بالسلالة البرازيلية لـ«كورونا»             اقتراح أوروبي لإصدار «جواز كورونا» الشهر الجاري             بعد تجاهل المسؤولين..ساكنة حي الكرم بعين السبع تصلح الأرصفة في المنطقة             الجزائر تصدر أحكاما قاسية ضد نشطاء حركة الاحتجاج             الفقيه اللي نتسناو براكتو دخل للجامع ببلغتو !!             الصحراء المغربية أضحت "قطبا للاستثمار والتنمية" (الصحافة الإسبانية)             زخات رعدية قوية من الاثنين إلى الأربعاء بعدد من أقاليم المملكة             مجلس النواب يفتتح غدا الثلاثاء دورة استثنائية             عاجل إنطلاق دورة مجلس جهة الداخلة -وادي الذهب في المعبر الحدودي الكركرات             الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية ...مثيرة للسخرية بمحاولته حلحلة موقف جو بايدن             من هو نبيل الشيخي الاسلامي الشيعي رئيس فريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين؟             أميركا تجيز استخدام لقاح "جونسون آند جونسون" المضاد لكورونا             «الصحة العالمية» تكشف موعد «الخلاص» من «كورونا»             مجلس النواب يقر خطة بايدن بشأن كورونا بـ 1.9 تريليون دولار             الهرهورة تستعيد عافيتها بعد ان أفسدت الأحزاب فضاءاتها             المركز الجهوي للاستثمار يعطل مصالح المحاسبين والمستثمرين بالرباط             المحاسبة على مقتل جمال خاشقجي             ادريس الأزمي يقدم استقالته من رئاسة المجلس الوطني للعدالة والتنمية لعزل العثماني             موريتانيا من بين الدول التي ورد أن إسرائيل تخطط لتزويدها بلقاحات كورونا             الأمم المتحدة تتبنى قراراً يدعو لتوزيع منصف للقاحات كورونا             الشيخ موينزو- قصيدة الطنجية            عبد السلام الشاوش محامي بهيأة الرباط يتحدث عن القرار الامريكي             المغرب والموقف الثابت من القضية الفلسطينية            يهود مغاربة وسياح يهود إسرائيليون يشاركون في احتفالات "سيمحات توراة"في كنيس بمراكش            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

تذكرة وحقيبة سفر الى اسرائيل

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

موريتانيا من بين الدول التي ورد أن إسرائيل تخطط لتزويدها بلقاحات كورونا

 
معاريف تي في "TV"

الشيخ موينزو- قصيدة الطنجية


عبد السلام الشاوش محامي بهيأة الرباط يتحدث عن القرار الامريكي


المغرب والموقف الثابت من القضية الفلسطينية

 
كاريكاتير و صورة

يهود مغاربة وسياح يهود إسرائيليون يشاركون في احتفالات "سيمحات توراة"في كنيس بمراكش
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
أخبار دولية

الرئيس الفرنسي السابق نيكولاي ساركوزي ...سنة سجنا نافذة

 
خاص بالنساء

الفنانة التشكيلية خديجة مغرب.. حصاد متميز وعشق لا ينتهي

 
 


هل العلاقات الامريكية ـ السعودية على شفا أزمة علنية؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 01 أكتوبر 2013 الساعة 35 : 10



 

في 17 كانون الاول 2013 نشر في ‘نيويورك تايمز′ مقالا استثنائيا في حدته كتبه السفير السعودي في بريطانيا، محمد بن نواف بن عبد العزيز. ويعنى المقال بسياسة ادارة اوباما تجاه ايران وسوريا. حتى الان نشرت بالاساس تقارير ومقاطع تحليل تشير الى عدم ارتياح في السعودية من سياسة ادارة اوباما في الشرق الاوسط. اما الان، فلم يعد الحكم في السعودية يحذر من التعبير علنا وبشكل رسمي عن خلافه مع الولايات المتحدة في المسائل التي على جدول الاعمال. لا يوجد في المقال ذكر للرئيس اوباما، ولكن واضح أن أسهم النقد موجهة له أساسا. صيغة الاقوال فظة جدا، بل واحيانا مهددة. ويشير نشر المقال، على نحو شبه مؤكد، الى أن السعودية تفهم بانها لن تنجح في احداث تغيير في موقف ادارة اوباما في موضوع ايران وسوريا من خلال العمل الدبلوماسي الهاديء، مثلما درجت حتى الان. ومع ذلك، جلي تماما أن السعودية لا تريد ‘تحطيم الاواني’ حيال ادارة اوباما. وقد نشر المقال مستوى متدنٍ نسبيا، السفير في بريطانيا، ولكن واضح أنه يمثل موقف الحكم. لا ريب أن السعودية تسعى الى اطلاق اشارات احساس بالضائقة الشديدة حيال الغرب، ولكن لا رغبة لديها، وعمليا لا قدرة حقيقية لديها في الانقطاع عنه.
دولة اسرائيل لا تذكر في المقال، ولكن السفير يذكر مبادرة السلام السعودية كمثال على قدرة السعودية على انتهاج طريق عمل مستقل وجريء، ويوضح بانه من زاوية نظر السعودية لا يوجد بديل غير وارد. فهل يلمح السفير بهذا بتغيير ما في المواقف التقليدية للسعودية في موضوع المسيرة السلمية والعلاقات مع اسرائيل. طرح ولم يفسر.
لقد جاء هذا المقال استمرارا للمقابلة التي منحها الامير تركي الفيصل، السفير السعودي السابق في الولايات المتحدة ورئيس المخابرات السعودية، وصاحب مكانة غير رسمية رفيعة المستوى في الحكم السعودي، لـ انيويورك تايمزب في تشرين الثاني 2013. ويذكر الامير في المقابلة انهيار االخطوط الحمراءب التي طرحها الرئيس اوباما في السنة الاخيرة. وعندما يعرض زعيم الولايات المتحدة خطوطا حمراء، يقول، ‘فنحن نتوقع منه أن يلتزم بهاب. والا كما يقول فان هذا يخلق مشكلة مصداقية. وقال الامير ان فشل الساحة الدولية في وقف الحرب في سوريا هو مثابة ااهمال اجراميب (almost a criminal negligence). وذكر الامير بصراحة المسيرة السلمية بين اسرائيل والفلسطينيين وقضى في هذا السياق بانه اذا تراجع الرئيس اوباما عن مواقفه في أن هذه التسوية ينبغي أن تقوم على اساس حل وسط في اساسه العودة الى حدود 67، مثلما تراجع عن الخط الاحمر الذي طرحه في سوريا، فان كل المساعي لتحقيق سلام اسرائيلي ذ عربي ستنهار.

مقال السفير السعودي في بريطانيا اهم ما ورد فيه

يشدد السفير في المقال على أن السعودية تعتقد بان السياسة الغربية تجاه ايران وسوريا تعرض للخطر الاستقرار والامن في الشرق الاوسط. وفي ضوء الرهان الخطير هذا لا يمكن للسعودية أن تصمت وتقف جانبا. فالازمة في سوريا مستمرة وحتى الان وقع ما يزيد عن 100 ألف قتيل، ناهيك عن أن الاسرة الدولية بذلت جهودا كي تنزع أسلحة الدمار الشامل من نظام الاسد الاجرامي، كما يقول السفير فان على الغرب ان يفهم بان النظام نفسه هو المصدر الاكبر للقتل الجماعي. فالسلاح الكيميائي يشكل جزء صغيرا فقط من آلة القتل لدى نظام الاسد. ويبدو وكأن النظام يتعاون مع المبادرات الدولية لانهاء الازمة، ولكنه عمليا يواصل العمل بكل قدرته لمنع حل جدي لهذه الازمة.
ويشير السفير الى أن نظام الاسد تعززه قوات ايرانية توجد في سوريا. وهذه القوات لم تدخل الى سوريا كي تدافع عنه في وجه هجوم خارجي معادٍ. فهي توجد هناك كي تدعم نظاما مجرما يمس بالشعب السوري. وهذه طريقة عمل تتميز بها ايران التي تدعم وتدرب محافل تآمرية في العراق، في لبنان (حزب الله)، في اليمين وفي البحرين. ومع ذلك، فقد اختارت الدول الغربية الا تتخذ خطوات عمل لازمة ضد هذه السياسة. فالغرب يسمح بنظام ما (النظام السوري) بمواصلة الوجود وللاخر (ايران) لمواصلة برنامجه لتخصيب اليورانيوم، مع كل المخاطر الكامنة في ذلك. ان القرارات التي اتخذت في العواصم الغربية في هذا السياق تعرض للخطر بالفعل الاستقرار في المنطقة وبالقوة أمن العالم العربي بأسره.
صورة هذا الوضع، كما يقول السفير، لا تترك للسعودية خيارا غير اتخاذ سياسة خارجية حازمة اكثر في الساحة الدولية، مصممة اكثر مما في الماضي على ضمان الاستقرار الذي تحتاجه منطقتنا على نحو شديد. فالسعودية – عرش الاسلام لها مسؤولية هائلة في المنطقة كاحدى الدول الهامة في العالم الاسلامي. كما أن للسعودية مسؤولية عالمية اقتصادية وسياسية بصفتها جهة مركزية في سوق الطاقة الدولية. ويضيف السفير بان لنا ايضا مسؤولية انسانية لنعمل قدر الامكان كي نوقف المعاناة في سوريا.
ويذكر السفير بان السعودية ابدت استعدادها للعمل بشكل مستقل عندما قررت رفض انضمامها كعضو في مجلس الامن. ويستخدم السفير تعبيرا فظا لوصف حالة عجز الامم المتحدة ولا سيما حيال الوضع في سوريا. ويتساءل ما المعنى من الانضمام الى جسم دولي يشكل امنصة ثرثرةب (talking shop) عندما تكون حياة الكثير من الناس بهذا القدر تحت التهديد وحين تفشل فرص عديدة جدا بسبب عدم قدرة الامم المتحدة على العمل. ويوضح السفير بان السعودية ستواصل ابداء تصميمها من خلال الدعم الذي تقدمه للجيش السوري الحر ولمحافل المعارضة السورية.

خلاصة وتقدير

مقال السفير السعودي في بريطانيا لا ينشر في فراغ بل في واقع من الشرخ العميق في العلاقات الامريكية السعودية. وهو يأتي لان يبث للغرب بشكل عام وللولايات المتحدة بشكل خاص رسالة واضحة، احيانا مبطنة واحيانا صريحة مفادها ان السعودية خائبة الامل جدا من سلوك ادارة الرئيس اوباما حيال سوريا وايران.
ويخلق هذا السلوك أزمة ثقة بين الدولتين اللتين تعتبران حتى الان حليفتين قريبتين الواحدة من الاخرى. وعلى المحك توجد مصداقية الرئيس الامريكي. ليس للسعودية مصلحة في حمل العلاقات بين الدولتين الى مستوى الازمة التامة. ولكنها مضطرة لان تدق الباب، علنا، وبتعابير فظة جدا، كون جهودها لاحداث تغيير في السياسة الامريكية، بشكل دبلوماسي هاديء لم تنجح. الرسالة المنقولة هي ان للسعودية دورا مركزيا في العالم العربي، الاسلامي وفي الساحة الدولية ويجمل بالولايات المتحدة الا تضع قيد الاختبار تصميم السعودية على اتخاذ سياسة مستقلة لا تكون بالضرورة مطابقة لمصالح الولايات المتحدة في هذه اللحظة.
لقد نشر بان رئيس المخابرات السعودية الحالي انضم هو ايضا الى المنتقدين حين نقل على لسانه في ‘وول ستريت جورنال’، تعقيبا على التطورات الاخيرة قوله ان ‘المملكة ستبحث عن حلفاء استراتيجيين آخرين’. ونشدد هنا على أن الخلاف، وربما الشرخ بين الدولتين، ليس فقط حول سياسة الولايات المتحدة في سياق الهزة الاقليمية. فالسعودية تخشى من تغيير الاتجاه الاستراتيجي للولايات المتحدة. وقد سبق للاخيرة أن أعلنت بان شرق آسيا سيكون في المستقبل في رأس جدول الاولويات الامريكية. وفضلا عن ذلك، فقد سرعت الولايات المتحدة في السنوات الاخيرة وتيرة انتاج النفط والغاز في اراضيها وحسب التوقعات فانها ستصبح مصدرة نفط حتى نهاية العقد الحالي. وفي السعودية يخشون من’ أنه اذا ما وعندما تنال الولايات المتحدة ‘استقلال الطاقة’ الكامل، فانها لن تحتاجها بعد اليوم وستقلص بقدر كبير تدخلها في الشرق الاوسط.
رغم التهديدات، ليس للسعودية خيارات جيدة كبديل عن الولايات المتحدة. فالحلف غير المكتوب الذي يربط بين هاتين الدولتين قام على اساس المبدأ الذي بموجبه’ تحظى الولايات المتحدة بحق الوصول الى اقتصاد الخليج وبالمقابل توفر للمملكة ‘مظلة دفاع′ من التهديدات الخارجية. ورغم ثرائها الشديد فان المملكة غير قادرة على ان تواجه وحدها تهديدات ذات مغزى في محيطها الاستراتيجي. وفضلا عن ذلك فانه ليس هناك قوة عظمى اخرى معنية أو قادرة على أن تؤدي في الزمن الحالي دور الرادع والحامي لدول الخليج في وجه ايران. ولكن يحتمل أن في اعقاب التآكل في ثقة السعودية بالولايات المتحدة ستسعى المملكة الى نثر المخاطر وبلورة هامش علاقات موازٍ حتى وان لم يكن كاملا مع دول مختلفة، يحسن وضعها الامني.

 

معاريف بريس

عن

زكي شالوم ويوئيل جوجنسكي
نظرة عليا 15/1/2014




 

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أحكام قاسية في حق الموثقين سعد الحريشي وعادل بولويز

كاتبة بوزارة الخارجية تتابع ملف تخليصها من الجنسية المغربية

شبكة المسؤول عن تنظيم القاعدة بباماكو أمام قاضي التحقيق بسلا

عائلات وكلاء الملك لا يشملهم تطبيق القانون

جمعية تطوانية تبحث عن متطوعين

الوكيل العام يستمع لعمدة سلا

العدالة والتنمية في مواجهة كلامية مع الأصالة والمعاصرة

مطعم حانة من دون قانون 5éme Avenue

عربة الأحزاب معطلة

دورة الجهة تتحول الى محاكمة العدالة

البريديون ينخرطون في سلسلة الاضرابات

انصهار العربية والامازيغية والحسانية الصحراوية

النص الكامل لتعديل الدستور

المجتمع المدني...المجتمع السياسي والدولة...أية علاقة؟

الدبلوماسية في أفضل أحوالها

قوانين اللعب تغيرت

ظاهرة الكتابة على الجدران ...ممنوع البول على الحائط وشكرا

الوضع السياسي الراهن ومهام المرحلة

نسيم الحرب بالشرق الأوسط

من يغيث السجناء المغاربة بالسجون الايطالية





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  معاريف تي في "TV"

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
إعلانات تهمك
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
أخبار وطنية

بوشارب: المغرب وموريتانيا يعملان على تسريع إعطاء نفس جديد للشراكة المتجددة


فندق بيتري خرق لقانون الطوارئ وفوضى الحانة بزنقة طبرق بالرباط

 
جلسات برلمانية

مجلس المستشارين يصادق على خطة عمل لفترة ما بعد رفع الحجر الصحي


مجلس النواب يعقد غدا الأربعاء جلسة عمومية مخصصة للأسئلة الشفهية الموجهة لرئيس الحكومة


من أجل تدخّل فوري لحل معضلة المواطنين العالقين في الخارج

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

الفقيه اللي نتسناو براكتو دخل للجامع ببلغتو !!

 
لاعلان معنا

وزير الخارجية الايطالي يعرب عن قوة المغرب في حل ملف الخلاف الليبي