مؤشرات ديمومة نظام المعاشات المدنية برسم سنة 2017 استمرت في التدهور (المجلس الأعلى للحسابات)             جلالة الملك يهنئ السيد بول بيا بمناسبة إعادة انتخابه رئيسا لجمهورية الكاميرون             عزيز أخنوش يتباحث مع رئيس الوكالة الأمريكية للخدمات الزراعية الدولية             السعودية توقع صفقات بـ50 مليار دولار في مؤتمر الرياض             مجلس الوزراء السعودي: المملكة ستحاسب المقصر كائناً من كان             فريق الباطرونا بمجلس المستشارين يصدر بلاغ الكراهية ضد المستشارة البرلمانية نائلة التازي             المدير العام للأمن الوطني يقرر منح ترقية استثنائية لثلاثة موظفين للشرطة             إي 2 أوبن بصدد الاستحواذ على شركة إنترا، مضيفة شبكة الشحن البحري عبر المحيطات الرائدة عالمياً             سمارت ستريم تخطو نحو الأمام بتقديمها حلاً رائداً في القطاع للمدفوعات الرقمية             معهد "بروجكت مانجمنت إنستيتيوت" "بيه إم آي" يطلق عملية البحث عن الرئيس والريس التنفيذي المقبل             شلمبرجير تعلن عن نتائجها الماليّة للربع الثالث من عام 2018             تاكيدا تعرض نتائج المرحلة الثالثة من تجربة ألتا-1 إل التي تسلّط الضوء على فعالية ألونبريج             ريس ميد تفوز بقضية انتهاك براءات الاختراع الألمانية ضد فيشر آند بايكل             مدينة عجمان الاعلامية الحرة تطلق باقة (البلوقرز) لمواكبة تطورات فضاءات الإعلام الرقمي             اردوغان قال كلاما ...             السعودية: لن يقف الأمر عند محاسبة المسؤولين المباشرين في قضية خاشقجي وسيشمل إجراءات تصحيحية             سفارة مصر بالرباط تنظم ندوة بالمكتبة الوطنية لمناقشة كتاب "بنات النيل.. نساء غيرن عالمهن"             اجعل رأسك إلى الأعلى لمكافحة متلازمة النص العنقي بخطوات بسيطة             الملك محمد السادس رؤى سديدة ومجهودات جبارة للرقي بالمملكة المغربية             مجلس المستشارين يدشن انطلاق دورته باحتقار المرأة البرلمانية             عاجل: تركيا استخدمت قناة الجزيرة لاعداد مونطاج للأحداث التي وقعت بقنصلية السعودية بتركيا             السلطات المغربية تقرر ترحيل جميع المشاركين في عملية اقتحام لمدينة مليلية المحتلة صوب بلدانهم             جلالة الملك محمد السادس...حرص ملكي عظيم لتأهيل المدن العتيقة المغربية             ملك المغرب رؤية سديدة للحفاظ على الهوية والمدن العتيقة المغربية             الرباط .. منظومة الأمم المتحدة للتنمية بالمغرب تنظم السبت المقبل يوم الأبواب المفتوحة             المغرب الجزائر وموريتانيا في حوار شارك فيه مصطفى امجار اطار بوزارة الاتصال            كيف تحول "البوشي" من جزار صغير إلى إمبراطور كوكايين            وثائقي | الحرب ضد المخدرات - الغواصة السّرية            شوف المساواة            شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

حقيقة نتنياهو في الأمم المتحدة

 
صوت وصورة

المغرب الجزائر وموريتانيا في حوار شارك فيه مصطفى امجار اطار بوزارة الاتصال


كيف تحول "البوشي" من جزار صغير إلى إمبراطور كوكايين


وثائقي | الحرب ضد المخدرات - الغواصة السّرية

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

السعودية توقع صفقات بـ50 مليار دولار في مؤتمر الرياض

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


موظف بصندوق الموازنة يوضح ضعف بنكيران وانهزامه


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 أكتوبر 2013 الساعة 59 : 13



 

  

رسالة مفتوحة إلى السيد رئيس الحكومة

من بوشعيب  شكير

الكاتب العام للمكتب النقابي لصندوق الموازنة سابقا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

السيد رئيس الحكومة،                                                                            

قال تعالى: (لا يحب الله الجهر بالسوءِ من القول إلا من ظلم)، ولأنني أعاني من ظلم متواصل في هذا البلد منذ عام 2002 وحتى هذه اللحظة، وبعد أن استنفدت كافة الوسائل الممكنة لرفع شيء من الظلم عني فلم أفلح، فإنني أرى أنه من حقي أن أجهر بالظلم الذي لحق بي.

لذلك أكتب لكم هذه  الرسالة باسم الكرامة ومن أجلها، كرامة الموظف المغربي النزيه وكرامة الكفاءات الإدارية المغربية المناضلة الغيورة على مصلحة هذا الوطن الغالي في مختلف مواقعها ومسؤولياتها. الكرامة التي خرج من أجلها المغاربة بمختلف توجهاتهم الإيديولوجية وشرائحهم الاجتماعية في إطار دينامية 20 فبراير، حالمين بمغرب جديد تسود فيه قيم ومبادئ العدالة والحرية والإنصاف وربط المسؤولية بالمحاسبة..

سيدي رئيس الحكومة،

لقد كان  وصول حزبكم  إلى الحكومة حدثا تاريخيا وسياسيا فريدا في حياة المغاربة، كيف لا وأنكم كنتم من الأحزاب المعارضة لسنوات للسياسات العمومية المتبعة وقد عانيتم بدوركم في أحايين كثيرة من الظلم والاضطهاد والتنكيل بسبب مواقفكم، فأنصفكم التاريخ واختبرتكم الأقدار بأن حققت لكم حلم العمر وأصبحتم مؤتمنين على تدبير شؤون المغاربة ومسؤولين على تحسين أوضاعهم وصون كرامتهم وعزتهم في ظل دستور جديد يعطيكم الكثير من الصلاحيات .

غير أنني موظف مغربي يعمل بالإدارة العمومية منذ أكثر من 15 عاما وأتعرض منذ سنة 2002 إلى مظلمة كيدية عطلت حياتي الإدارية ونغصت حياة أسرتي، سببها المدير السابق لمؤسسة صندوق الموازنة الذي استقوى علي بسلطته الإدارية ونفوذه الاعتباري عندما أقدم على إيقافي وإيقاف زوجتي التي كانت تشتغل معي بنفس المؤسسة بشكل مهين ودون سابق علم وإنذار سنة 2004 لا لذنب ارتكبناه سوى أننا مارسنا حقنا الدستوري في الانتماء النقابي وقمنا بانتقاد عقلية التسيير وتجرأنا على فضح واقع الفساد المستشري بالمؤسسة. ولقد كانت الضريبة التي أديناها قاسية، حيث تسببت القرارات التعسفية الصادرة عن إدارة صندوق الموازنة  في تشتيت أسرة بكاملها وتعريضها للضياع والتشرد والحرمان، كما تسببت لنا في معاناة مادية ونفسية رهيبة دامت لسنوات، وبالتالي حرماننا من العيش في ظروف ضامنة للكرامة ومحترمة لحق الإنسان في الاستقرار النفسي والمادي والمعنوي.

سيدي رئيس الحكومة،

أحيطكم علما أنه بعد نضال مرير وبمؤازرة من فعاليات نقابية وبرلمانية وحقوقية وإعلامية تمكنت من الحصول سنة 2010، بعد ست سنوات من المعاناة، على  قرار استثنائي صادر عن الوزير الأول السابق الأستاذ عباس الفاسي يقضي بتوظيفي بالمركز الاستشفائي ابن سينا مع احتفاظي بالسنوات التي قضيتها بصندوق الموازنة. وقد تم تنفيذ الشق الأول من القرار السالف الذكر والمتعلق بالتوظيف من طرف مصالح المركز الاستشفائي ابن سينا بالرباط  إلا أنه للأسف الشق الثاني المتعلق بالأقدمية المكتسبة في إطاري السابق بصندوق الموازنة لم تتم تسويته بسبب استمرار إدارة  صندوق الموازنة في رفضها و تعنتها وتجاهلها لكل القوانين والأعراف النقابية وتحديها  كذلك للجهات الوصية عليها.

هذا، وأذكركم السيد رئيس الحكومة أني راسلتكم  كما راسلت الوزارة الوصية بخصوص قضيتي آملا أن تتخذوا الإجراءات اللازمة من أجل التسريع بتصحيح وضعيتي وتنفيذ ما تبقى من مقتضيات قرار الوزير الأول السالف الذكر. الآن وبعد مرور أزيد من سنة ونصف على تحملكم المسؤولية وبعد تعيينكم  لمديرة جديدة بصندوق الموازنة استبشرنا خيرا وكان لنا أمل قوي في طي هذا الملف وإنهاء مأساة اجتماعية دامت لسنوات. لكنني يا سيادة رئيس الحكومة  أقولها لكم بكل مرارة وحزن وغضب، لقد خاب ظني وتأكد لي أن السلطة، حتى وإن لم تكن مطلقة، ما هي إلا مفسدة مطلقة، فكرامتي المنتهكة لم تعن شيئا لمعارضي الأمس، كما أن  ضياع  12 سنة من حياتي الإدارية وحرماني مستقبلا من الاستفادة من التقاعد بدون مبرر مقبول وكأنه أمر عادي جدا للحكومة التي كان جل أعضائها يتبنون قضيتي، بل على علم بتفاصيلها ويعرفون جيدا أني كنت ضحية الفساد الإداري والنقابي  ببلادنا في تواطؤ  مكشوف بين إدارة صندوق الموازنة والقيادة السابقة للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب للزج بي وزوجتي إلى الشارع دون حياء.

سيدي رئيس الحكومة،

 أقول لقد خيبتم ظني بعدما كنت أنتظر منكم التدخل العاجل وبدون تردد  لحل  قضيتي ورفع الظلم عني ورد الاعتبار لي بصفتكم  مسؤولا في إطار حكومة سياسية جاءت بعد حراك اجتماعي وعلق عليها المغاربة آمالا كبيرة في محاربة الفساد والمفسدين وإنصاف المظلومين وصون كرامتهم.  ومما زاد في تذمرنا هو  الانقلاب الكامل في  موقفكم من قضيتي دون مبرر واضح أو تفسير مقنع  بعدما كان ملفي من الملفات التي كنتم تدافعون عنها قبل وصولكم للحكومة.ففي الوقت الذي كنا ننتظر فيه استكمال أجرأة وتفعيل مقتضيات  رسالة  الوزير الأول السابق التي  تقر بشكل واضح وصريح  بأحقيتنا في الأقدمية المكتسبة  باعتبارها التزاما حكوميا  لانقاش حول قانونيته  نفاجأ  بالموقف السلبي والتعامل اللاإيجابي لمستشاركم المكلف بالملف الاجتماعي السيد عبد الحق العربي الذي حثنا باللجوء إلى القضاء الإداري  والذي أصبح  الجواب الجاهز لدى حكومتكم  للتملص من  كل الالتزامات الحكومية السابقة، الشيء الذي نعتبره مخالفا لقواعد الحكامة الجيدة لسير واستمرارية المرفق العمومي ومحاولة للهروب إلى الأمام وتنصل غير أخلاقي  من تنفيذ تعهد حكومي سابق ولا ينسجم مع توجهات حكومتكم الداعية إلى تخليق الحياة الإدارية ومحاربة الفساد وترسيخ متطلبات دولة الحق و القانون. و كما يقال "السلطة لا تغير الناس بل تكشف قناعهم الحقيقي".

 

سيدي رئيس الحكومة،

إني تعرضت لمؤامرة كبيرة غيرت حياتي رأسا على عقب وكانت سببا في الكثير من المآسي والمتاعب. ولمعرفة تفاصيل وخبايا هذه  المؤامرة التي رحت ضحيتها، فإني أدعوكم ببساطة إلى مراجعة مدير ديوانكم الأستاذ جامع المعتصم  الذي يعرف جيدا خبايا وتفاصيل قضيتي وجسامة الضرر الذي تعرضت له وكان واحدا من المدافعين عن قضيتي في قبة البرلمان حين كان يمثل نقابة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب بمجلس المستشارين.  كما أنه سيؤكد لكم وبدون حاجة إلى تضييع الوقت في دراسة قضيتي أن ملفي لا علاقة له بأي إجراءات إدارية أو تأديبية، بل هو ملف نقابي يدخل في إطار القضايا المتعلقة بالتضييق على الحريات النقابية. وفي هذا الإطار جاء التدخل والقرار الشجاع للوزير الأول السابق الأستاذ عباس الفاسي  لإنصاف وإنهاء مأساة أسرة عانت لسنوات من الظلم والاضطهاد والتشرد والتشتت العائلي بعدما فتحت الوزارة الوصية  تحقيقا إداريا نزيها  في الموضوع وتبين لها عدالة قضيتنا. 

سيدي رئيس الحكومة،

بعد هذه المرافعة الطويلة المملة، فإما أنني على باطل فيما أقول، وبالتالي أنا مستعد لتحمل المزيد من المعاناة والحرمان والضياع، وإما أنني مظلوم صاحب حق في هذا الوطن، فإنني أطالبكم بتحمل مسؤوليتكم التاريخية واستعمال صلاحياتكم الدستورية والقانونية والإدارية من أجل إنصافي واسترجاع  جزء  صغير من حقوقي .أما إذا عجزتم عن فرض احترام المشروعية والقانون ووضع حد لتحدي موظفة تعمل تحت إمرتكم وأنتم الذي  اخترتموها في إطار التعيينات الجديدة للمناصب العليا  فإني سوف لن أطالبكم بمعاقبة ومحاسبة المسؤول  عن تدمير جزء مهم من حياتي والمتسبب في كل وقع لي ولأسرتي من أضرار مادية ونفسية جسيمة وذلك تفعيلا لمبدأي ربط المسؤولية بالمحاسبة وعدم الإفلات من العقاب بل سأدعوكم   وأنصحكم بتقديم استقالتكم   ما دمتم لا تملكون السلطة الحقيقية وتشتكون مثلنا  وأمام نواب الأمة من غطرسة وتعسف وتحدي بعض مدراء المؤسسات العمومية  الذين هم تحت إشرافكم ويخضعون لرقابتكم .

وفي انتظار ذلك وفي  جميع الأحوال فإننا نحمد الله يا سيدي أن بلدي المغرب سيظل عزيزا بتاريخه وبشعبه التواق إلى العدالة والحرية والبناء الديمقراطي وسيبقى، رغم الصعوبات والآلام، منيعا بإعلاء كلمة الحق بجمعياته الحقوقية الصامدة ومنابره الإعلامية الحرة ومنظماته المهنية المناضلة التي احتضنتني وشرفتني بالوقوف إلى جانبي وخففت عني وطأة الظلم..

              أسأل الله تعالى أن يوفقكم ويسدد خطاكم وينير سبيلكم

 

بوشعيب شكير

معاريف بريس

www.maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



شر البلية ما يضحك

محافظ المحمدية محظوظ ..لكن من عينه؟

مليارين و200 مليون و670 ألف درهم للمدانين في ملف المكتب الوطني للنقل

بالمغرب لا فرق بين عبدة الشيطان ،وعبدة حوار

القدافي قد يكون عميلا للناتو في توجيه ضربات للمدنيين

العاصمة الرباط تتحول الى مزبلة قبل انطلاق اطرامواي

الزيادة في أجور رجال الأمن لم تشفع لمصلحة الاستعلامات بالبرلمان

المحكمة تستغرب تواجد يوسف التازي في ملف غير معني به

سارح غنم يفك لغز مقتل موظف بالبرلمان المغربي

لطيفة رأفة تتزوج من حارس الغابة الذي تحول الى أخطبوط العقار

ملف الموثقة عائشة المسعودي يدخل مرحلة الحسم

ايفون دولويا بحصانة الديانة اليهودية أوقعت الموثقة عائشة المسعودي

هل يشكل وزير العدل الاستثناء في الحكومة ويطبق الاصلاح في القضاء؟

موازين.... والدم العربي يسيل

مالك شركة قشتالة بطنجة محمد الأربعين يمثل امام القضاء بسلا

شركة أريري تقاضي أصهار وزير العدل والحريات مصطفى رميد

الزيــادة في المــواد الأساسيــة لعـب بالنـار وضـرب للإسـلام (كاد الفقر أن يكون كفرا)

في حكومة "بنكيران" وقراراتها "الشجاعة"

موظف بصندوق الموازنة يوضح ضعف بنكيران وانهزامه

سعد لمجرد بعد نجاح اغنيته "اعطيها العصير" هل يغني "اعطيهم بغرير"





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

مؤشرات ديمومة نظام المعاشات المدنية برسم سنة 2017 استمرت في التدهور (المجلس الأعلى للحسابات)


جلالة الملك يهنئ السيد بول بيا بمناسبة إعادة انتخابه رئيسا لجمهورية الكاميرون

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

عاجل: تركيا استخدمت قناة الجزيرة لاعداد مونطاج للأحداث التي وقعت بقنصلية السعودية بتركيا

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال