بأمر القائد الأعلى للقوات المسلحة الملكية جلالة الملك محمد السادس لوديي تباحث مع كبير مستشاري الدفاع             دينا سعد أول فنانة مصرية تتقن الغناء باللهجة الاماراتية بإغنية محبوبي‎             بروموثمانجات يحصد جائزة الإنجاز من مجلة أريبيان بزنس             ترامب في حيرة من اقالة خمس من مستشاريه كبار بالبيت الأبيض             كأس العرش 2017-2018 .. سجل الأندية الفائزة باللقب منذ عام 1957             كأس العرش 2017 - 2018 (المباراة النهائية): نهضة بركان يحرز اللقب للمرة الأولى في تاريخه             البرتغال تحتضن الأدوار النهائية لبطولة دوري الأمم             إقليم تزنيت.. تعبئة كافة الإمكانات اللازمة لإنقاذ والبحث عن حوالي 22 مرشحا للهجرة السرية             قمة أفريسيتي.. عشرون سنة من الوجود، عشرون سنة من العمل الإفريقي المشترك من أجل مدن مستدامة ومبتكرة             برقية تهنئة من جلالة الملك إلى سلطان عمان بمناسبة العيد الوطني لبلاده             ملك المغرب يبعث ببرقيتين الى العاهل السلطان قابوس بن سعيد فخامة والى رئيس جمهورية لاتفيا بمناسبة الع             أمير المؤمنين يترأس غدا الاثنين إحياء ليلة المولد النبوي الشريف بمسجد حسان بالرباط             سباينال سايت تعلن عن نتائج مستدامة عبر تقنية التصوير بالرنيني المغناطيسي إم آر آي             شركة جريت إيسترن إنيرجي تستثمر في مشروع استكشاف موارد الغاز الصخري             بروموث مانجات يحصد جائزة الإنجاز من مجلة أريبيان بزنس             المحكمة الألمانية تصدر حكماً في قضية انتهاك منتجات هواوي وزد تي إي لحافظة براءات اختراع             فيزا تعزز التزامها بتعزيز المدفوعات الرقمية في الهند             بوت نتورك هولدينجز ستطلق هذا الخريف مجلة بوت نتورك لتقديم أخبار متعمقة حول قطاع القنب             شلمبرجير تعلن عن عقد مؤتمر هاتفي لمناقشة النتائج المالية للربع الأخير وكامل العام المالي 2018             ملتقى "تحالف الأديان لأمن المجتمعات: تحت عنوان كرامة الطفل في العالم الرقمي " ينطلق في أبوظبي             ليونيل ميسي “يكذب” أغنية المنتخب الفرنسي في لقاء بوجبا             رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يهنئون ملك المغرب بذكرى استقلال بلاده             الملك يعيد لمؤسسة الكاتب العام هيبتها             كيميتا تعرض الاتصال السلس خلال مؤتمر أفريكا كوم بالتعاون مع شركات تجارية جديدة             بيان إجماع دولي حول إدارة فقر الدم بعد العمليات الجراحية يوصي بقياس نسبة الهيموجلوبين             سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال            كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي            توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا            شوف المساواة            شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

ترامب في منتصف ولايته يحصل على قوة تدفعه لكسب ولاية رئاسية ثانية في انتخابات 2020

 
صوت وصورة

سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال


كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي


توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

ترامب في حيرة من اقالة خمس من مستشاريه كبار بالبيت الأبيض

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


وَا أُوبَاماه! وا سَركُوزاه!


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 أبريل 2011 الساعة 59 : 13



- 1 -
قليلةٌ جداً، في حدود علمي، إن لم تكن منعدمة، تلك الدراسات التي تعالج، فلسفياً وحقوقياً، مفهوم السلطةِ عندنا نحن العرب، ومكانَ الإنسان فيها، ومعناها، ثقافياً واجتماعياً وحضارياً (السلطة شيء، والسياسة شيء آخر). الأبحاث التي قام بها خبراؤنا في علوم السياسة والدولة، لا تتعدى وصف الممارسات، وسَرْدَ الأشكال، وكيفيات تداول الحكم: بقيت في حدود الظاهر المباشر، ولم تتجاوزها الى الخوض في الأسس والدلالات.


اليوم، أكثر من أي وقت مضى، تبدو الحاجة مُلِحّةً الى أن نعرف لماذا تتغيّر أشكال الحكم عند العرب، ويتغير رجالُه، لكن السلطة تبقى هي هيَ: واحديّةً، وطغيانيّة؟ ولماذا لم نَنجحْ، نحن العرب، منذ خمسة عشر قرناً حتى الآن، في إقامة دولةٍ مدنيّة، بالمعنى الحقوقي الإنساني المعروف، والمتَّفق عليه، كونياً؟
- 2 -
استغلال سلطة الدّين وتحويرها الى «دينٍ» للسلطة: تلك هي مسيرة الحكم في البلدان العربية، منذ خمسينات القرن الماضي. وهي بدايات المرحلة التي دَشَّنتها الانقلابات العسكرية، باسم التحرر من الاستعمار، والقضاء على الرجعيات التابعة، سياسياً وثقافياً، اجتماعياً واقتصادياً، وباسم السيادة والحرية والتقدّم. وها نحن، في ضوء التجربة، نرى أن الحكم في هذه المرحلة، حكم «التقدميين، الأحرار»، لم يكن إلا استئنافاً لحكم «الخلفاء». وها نحن نكتشف، موضوعياً، كم كان هذا الاستئناف رهيباً وفادحاً ومدمّراً، على جميع الأصعدة.


كانت «فلسفة» هذا الحكم تقوم على أن السلطة هي «الشجرة - الأمّ»، وعلى أنّ الأفرادَ المحكومين، نباتاتٌ تعرّش عليها، مجرَّدُ توابع ومُلحقات كمثل الأشياء. وعلى أنّ رأسَ السلطة يجيء في مرتبةٍ أولى قبل المجتمع نفسه: كلّ شيءٍ يدور حوله، هو، لا حولَ المجتمع، أو حول التحرّر والحرية، أو حول التقدم.
هنا موضع الخَلل. هنا تكمن عناصر التزعزع الدائم، والانهيار المتواصل.
- 3 -
يمثّل القذافي ذُروةَ هذا الخلَل. وصل «جنونُ» السُّلطة عنده الى أن «يذيبَها» في شخصه: تجرَّد» منها، شكلياً، واضِعاً نفسه فوقها، وفوقَ مصدرها - الشعب الليبي، لكي يُماهِيها به. فهو «أسمى» من أن يُوصفَ بالسلطة. هو السلطة، وليست هيَ هُوَ. إنه «المُفْرَدْ» الذي يصدر عنه كل شيءٍ، ويعودُ إليه كل شيء. وهكذا يُصبح هو نفسُه الشعب كلّه.
ليس هذا مجرّد «جنون». إنّه مَرضٌ مركَّبٌ نفسيّ - عقليٌّ يجدرُ بعلماء النفس أن يجدوا له اسماً خاصّاً.
- 4 -
يبدو اليومَ، في ضوء التمرّدات العربيّة التحررية، أنّ الفردَ العربيّ يعيش في مأزق: لا يستطيعُ أن ينخرطَ في تظاهرةٍ سياسيةٍ تخرج من الجامع، ولا يستطيعُ، بالمقابل، أن ينضمّ الى سُلطةٍ تعجز عن مواجهة هذه التظاهرة، إلاّ بالعنف والقَتْل. توصله كذلك التجربةُ الى أن يُدرك أنّ المشكلةَ الأكثرَ مفارقةً في الحياة السياسيّة العربية، اليوم، ليست أن نسألَ، صارخين أو هامسين: من أين للحاكم العربي، الحق في أن يُعطيَ أو يأخذ حقّاً للمواطن؟ وإنما هي أن نسأل: هل للمواطن، أساساً، حقٌّ في نظر حُكّامه؟
- 5 -
كيف تكوّنت «هويّة» السلطةِ عندنا، نحن العرب؟ كيف تكوّنَ «فِقهُها»؟ ولماذا ترتبط، عضوياً، بالطغيان؟ والناس، عندها، اثنان: تابعٌ، أوخاضع. والصّمت عنها كذبٌ عليها. والرغبة فيها رهبةٌ منها.


وما هذه السلطة التي يتجرّأ صاحبها على قتل مواطنيه، وهَدْم قُراهم ومُدنهم، لكي يظلّ جالساً على كرسيّها؟ وها هو الواقع العربيّ في ظل هذه السلطة: غابَةٌ لِصَيْدِ الإنسان. وها هي الحياة العربية تحت ألوية هذه السلطة: مِرْجَلٌ ضخمٌ بحجم الفضاء، يمتلئ بحساءٍ تتقلّب فيه أجسامُ العرب.
وليس هناك وجودٌ مشترك للعرب، في ظل هذه السلطة، وإنّما هناك موتٌ مُشتَرك.
أهيَ تقاليدُنا التي أسَّس لها قابيلُ وهابيل:


- لم تكن المعرفة، في البدء، للإنسان بل للغراب.
- في البدء، لم تكن الكلمة، بل كان القتل.
- وليس الإنسان هو الذي يصنع السلطة، بل السلطة هي التي تَصنع الإنسان.
تبّاً لهذا الغُرابِ، وتبّاً لهذه التقاليد.
- 6 -
بفعلِ هذه السلطة، لا يمكن أن نتحدّث، مثلاً، عن الثقافة العربية، اليوم، إلا إذا بدأنا حديثنا بالمُضمَر والمكبوت، بالمحرّم والممنوع، بالرقابة والرقيب، بالعميل والكافر، بالعسكري والاعتقال، بالسجن والمنفى. وما يكون تاريخُ ثقافةٍ هذا أَمْرُها؟ وما قيمتُها؟ وما معناها - بوصفِها «وطنيّةً» أو «قوميّة»، أو «إنسانية»؟ وبفعل هذه السلطة، يُجْبر المواطِنُ على امتداح الحرية التي يتمتّع بها أشخاصٌ لا يجدون ما يأكلون. وعلى سعة الثقافة عند أشخاصٍ لا يجدون ما يقرأون. وعلى المستقبل الزاهر لأشخاصٍ لا يجدون ما يَعملون. وبفعل هذه السلطة، يستنجدُ العربيّ بحكّام الخارج - المُسْتعمِر، لكي يَحموهُ من عدوانها، ولكي يدافعوا عنه. وبدلاً من أن ينادي: وامعتصماه! ينادي، على العكس:
وا أُوبَامَاه! وا سَرْكُوزَاه! هل تشعر هذه السلطة، بهذه الإهانة الضخمة؟ بهذا الخزي؟ بهذا الخزي؟ بهذا الازدراء الهائل - ليس لها وحدَها، وإنّما للواقع العربيّ ولِتاريخ هذا الواقع برّمته؟
- 7 -
أعترفُ عالياً:
التاريخ العربيّ، هذا التاريخ السُّلطويّ، كرةٌ من النار تتدحرجُ في أحشائي.
لكن، فيما أعترفُ، يُخيّل إليّ كأنني أسمع الشبّان والشابات العرب، يعترفون هم كذلك عالياً:
الظلام الذي يهجمُ علينا، يزيدنا تلألؤاً،
الوحش نفسُه يتحوّل تحت أقدامِنا الى سُلَّمٍ نَصعد عليه صوبَ المَزيد من النُّور.
*
شرارات في غابة السلطة
- 1 -
تفرضُ السلطَةُ الخِضوعَ لِما يقتضيه الواقع،
فلماذا ترفضُ العصيان الذي يَقْتضيهِ هذا الواقع نفسه؟
- 2 -
بِقَدْرِ ما تَضيق مساحة القول والفعل عند الإنسان،
تضيقُ مساحة وجوده، ويضيقُ معناه.
- 3 -
إن كنتَ ضد السلطة في البلدان العربية،
فأنتَ، في نظرها، مُجْرِمٌ بالقوّة.
- 4 -
كثيراً، أَمْسكتُ بكاحلِ الشمس
وهي تَنْهضُ مِن نومها.
وكنتُ، في ذلك، أتحدَّى سُلطةَ الفلَك.
- 5 -
بين قَصْرِ الواقع،
وعَرْشِ الحقيقة،
أختارُ حكمةَ الشّك.
- 6 -
للضّوء سلطةٌ يقبلها الناس جميعاً
لِسَببٍ أساسٍ:
لا عُدْوانيّةَ فيها.
- 7 -
السُّوسُ بيتُ السياسة.
والسُّلطة عَطَبٌ كامِنٌ في العَصَب.
- 8 -
الشبابُ سياسةٌ لا سلطةٌ.
- 9 -
لن يستقبل الشبابُ الماضيَ
ولو جاءهم في حلّة المستقبل.
- 10 -
سمعتُ حلم المدينة يناجي أهدابه:
«أحياناً، أنا نفسي،
أودّ لو أكون شوكاً في عين السُّلطة».
- 11 -
بلادٌ تنوءُ تحت نير السلطة،
تبدو كمثل وردةٍ
تُلْقي رأسها، شبهَ ذابلةٍ،
على كتف الهواء.
- 12 -
ظاهراً، يلبس الشبابُ ثوبَ الأفق.
باطِناً، يلبس بُرْدةَ الصاعقة.
- 13 -
إن كان هناك سُمٌّ ضد السلطة،
فهو الشعر.
لكن «المشكلة» هي أنّهُ يرفضُ أن يكونَ قاتِلاً.
- 14 -
كيف نُقْنع ثَدْيَ القصيدة العربية،
ألاَّ يُعْطِيَ إلاّ حليبَ التمرّد؟
- 15 -
تدفعنا السلطة الى البحث عن طُرقٍ
لكي نبنيَ ملاجئَ
لِلحبر والريشة، للنَّغم واللّون.
- 16 -
ما هذا الماضي الذي لا يتوقّف
عن تعْبئةِ جيوشهِ لدعم سُلْطةِ الحاضر؟
- 17 -
سلطةٌ لا فضاءَ لها:
سجينةُ الهواءِ والطُّرق،
سجينة الأبواب والنوافذ والشُّرُفات.
- 18 -
لا تسهر السلطة سهرَها الأكبر، إلاّ على تقطيع الخيوط في شبكة الحقيقة.
- 19 -
السلطة هي «الصّدق» الأعلى للكذب: كلماتٍ، وأشياء.
- 20 -
لا تعيش السلطة إلا في التوهم، بعيداً عن الواقع، وفي عداءٍ دائم معه. الواقع فضيحتها الدائمة.
- 21 -
السلطة مجال: الفكر فيه جَلاّدٌ، والعقل جاسوس.
«المادة» في السلطة هي التي تُربّي «الروح». واللغة فيها حمَلٌ في الداخل، وذئبٌ في الخارج.
- 22 -
تأكل السلطة حتى نفسها من أجل أن تخلع ثوباً، وتلبس ثوباً آخر: لا تقدر أن تتقدم إلا من سجنٍ الى سجن.
- 23 -
للسلطة تماثيلُ تخضع لنظامٍ خاصٍ
حتى في رؤية الشمس، وفي تنشّقِ الهواء.
- 24 -
لكي تَروي السُّلطة جوعَها
تُمضي وقتها في تعلّم هذه الكيمياء:
تضعُ فَكَّ الصحراء وكبدَ البحر
في كأسٍ واحدة، وفي صَحْنٍ واحد.
- 25 -
أشلاءٌ فوق المقاعد، نِيرانٌ في العَتَبات:
إنّها السُّلطة
تهيّئ انقلاباً على السُّلطة.

 

الحياة:أدونيس







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



جرائم ياسمينة بالمستشفيات المغربية

مسيرة مليونية احتفاءا ب عبد الرحيم بوعبيد ،وعلي يعتة،واليوسفي ،وبنسعيد

وَا أُوبَاماه! وا سَركُوزاه!

أخنوش في الرأس العريان

مشروع الدستور يكرس سمو اختصاصات مجلس النواب

نجوم الكرة تعب في الملاعب وتعب في الراحة الجنسية...فين ماشي بها

نشطاء المخدرات بواد لاو يستعملون الدستور لمواجهة الدولة

الحرم الجامعي الفلسطيني يغلي بحثا عن ثورة فلسطينية فلسطينية

العاملون بالاداعة والتلفزة يعلقون اضرابهم

جلالة الملك محمد السادس يواصل الكفاح من أجل نبذ سياسة التيئيس ويسير بالبلد نحو التقدم والازدهار

وَا أُوبَاماه! وا سَركُوزاه!





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

بأمر القائد الأعلى للقوات المسلحة الملكية جلالة الملك محمد السادس لوديي تباحث مع كبير مستشاري الدفاع


إقليم تزنيت.. تعبئة كافة الإمكانات اللازمة لإنقاذ والبحث عن حوالي 22 مرشحا للهجرة السرية

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

الضحايا الصغار في إيران

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال