بـــــــلاغ لوزارة الداخلية             فرنسا تعلن تنظيم مسابقة معمارية لإعادة بناء كاتدرائية نوتردام             المجلس العسكري في السودان يعتقل اثنين من أشقاء البشير             مأزق "بريكسيت": هل ماتت الديمقراطية؟             بنك أوف أمريكا يعلن عن النتائج المالية للربع الأول من عام 2019             جلالة الملك يقرر تخصيص منحة مالية لترميم وتهيئة بعض الفضاءات داخل المسجد الأقصى             "سقيا الإمارات" تعلن تفاصيل الدورة الثانية من جائزة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية للمياه             بحضور نجوم الفن والجمال والاعلام افتتاح صالون لورانس في دبي             مشاركة 50 عداء من المهاجرين المقيمين بالمغرب في الدورة الخامسة لماراطون الرباط             اجتماع بالرباط للجنة القيادة المركزية حول برنامج إعادة تأهيل وتثمين المدن العتيقة             سبيدإكس وسيفيد تعلنان عن شراكة في مجال الاختبارات             رئيس المجلس الدستوري الجزائري يستقيل من منصبه             جلالة الملك محمد السادس يجدد التزام المملكة المغربية دعمها لمجموعة دول ساحل الصحراء             ملك المغرب يعرب لفخامة الرئيس الفرنسي عن عمق مشاعر جلالته التضامنية مع الشعب الفرنسي             محمد السادس ملك المغرب يواصل مسيرة الرفاه للأجيال الصاعدة وفاس من المدن المستفيدة من رعاية جلالته             نائب برلماني سابقا (س.ع) يحاول السطو على عقار تستغله ما يزيد عن 500 عائلة بوزان             واشنطن تفرض عقوبات على ممولين لداعش في بلجيكا وكينيا وتركيا             انهيار كاتدرائية "نوتردام" في باريس جراء الحريق             شركة دوفريز ذ.م.م تُبرِم اتفاقية توزيع مع شركة التموين العربي التجارية للسلع الاستهلاكية             الجامعة الأمريكيّة في رأس الخيمة تحتفل بعشر سنوات من التميز             مزايا للخدمات الحكومية – عامٌ من النجاح             فيرنز إن بيتالز تفتتح متجر هدايا جديد في أبوظبي في خطوة تعزز رضا العملاء             تركيول: حجم التبادل التجاري بين الشرق الأوسط وتركيا تجاوز 40 مليار دولار أمريكي             هيلتون تعزز حضورها في كولومبيا بافتتاح فندق جديد لها في بوغوتا             حاكم الشارقة يفتتح الطريق السريع التاريخي لخورفكان بتكلفة بلغت 6 مليارات درهم إماراتي             بسيمة بوعليلة : شدي ولدك عليا            سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال            كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي            شوف المساواة            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

ذئاب منفردة وقطط ظالة !

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو يستقبل وزير الخارجية العماني

 
صوت وصورة

بسيمة بوعليلة : شدي ولدك عليا


سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال


كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
أخبار دولية

فرنسا تعلن تنظيم مسابقة معمارية لإعادة بناء كاتدرائية نوتردام

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


هل يشكل وزير العدل الاستثناء في الحكومة ويطبق الاصلاح في القضاء؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 22 أبريل 2011 الساعة 42 : 16



 

وزير العدل هل يشكل الاستثناء في حكومة عباس الفاسي؟ انه السؤال الدي يراود كل متتبع للمحاكمات  وأٍسرةالدفاع ،والمتقاضين...لأن الكل مرتبط بسياسة وزير العدل الدي له اختصاص واضح في هدا الشأن.

ويباشر الاصلاحات من خلال تطبيق ما جاء في الخطب الملكية التي ألقاها الملك محمد السادس ،والتي تعتبر بمثابة وثيقة قانونية لمباشرة تطهير القضاء من بعض الدين سقطوا في ملدات الحياة.

اللجنة الوزارية التي باشرت التحقيق في ملف ما يعرف برجل الأعمال عبد السلام البوخاري الدي قضى شهورا في السجن من خلال محاكمة غير عادلة بطلتها الموثقة صونيا العوفي ابنة الوكيل العام حسن العوفي ،التي مارست حقها الطبيعي في الحياة من خلال بيع ممتلكاته لفائدتها عبارة عن شقتين بحي المحيط ،وفيلا بحي السويسي،اضافة لفتحها حساب شخصي جديد بالقرض الفلاحي الدي أودعت به شيك شركة بئر قاسم والتي تقدر قيمته بمليار سنتيم ،مما يتنافى مع القانون المنظم لمهنة التوثيق ،وسبق للمحاكم أن أدانت موثقين في قضايا أقل بكثير من ما ارتكبته الموثقة صونيا العوفي من أخطاء قانونية.

وشعورا بجسامة الأخطاء القانونية لهدا الملف الضخم والدي يتداخل فيه القانون وغير القانون في معاملات تجارية محضة ،سارعت وزارة العدل الى التدخل لتطبيق القانون من دون تأثير صونيا آل العوفي،وبالطبع انها وسيلة لجبر الضرر في انتظار محاكمة عادلة لكافة الأطراف،التي قد تسير عكس ما يطمح اليه الدين حددوا صك الاتهام.

ونعود الى اللجنة الوزارية والتي كانت في مستوى الحدث من خلال التحقيات التي قامت بها ،وهو الأمر الدي يزكي أن هناك ملفات أخرى معلقة أدت بضحايا الى السجن في محاكمات غير عادلة كثلك التي  أدت بالموثق سعد الحريشي الى قضاء عقوبة حبسية دنبه الوحيد أنه تلقى مكالمة هاتفية من نائب الوكيل العام بالرباط وحدثه بتاريفيت خلص والا تهبط للحبس بحضور مالك شركة قشتالة الريفي محمد الأربعين،وهو ما جعل الموثق يودع ثلاث ملايير بمكتب نائب الوكيل العام وليس بصندوق المحكمة تطبيقا للقانون ،ومن دون شكاية خضعت للمسطرة الادارية ،ولا شكاية محررة بخط اليد لأن محمد الأربعين مالك قشتالة لا يعرف الحروف لأنه انشغل طوال مشوار حياته بالأرقام ،وحتى شركة طيكستيل بمغوغة بطنجة يسيرها شقيقه عبد السلام الأربعين الاستقالي,

محمد الأربعين مالك ما يسمى بشركة قشتالة التي لا تنشط في مجال العقار بطنجة ،وقد تكون مجرد شركة لتبييض أموال التهرب الضريبي ،أو شيء من هدا القبيل ،له علاقة حميمية مع المسمى رأس الحربة أنس الصقلي الدي كان لا يفارق موثق محمد الأربعين زرياح الدي صرح لهيأة المحكمة ابتدائيا أنه عقد اجتماعات مطولة مع أنس الصقلي ،والعلالي ،ومع كل الأطراف استثناءا الموثق سعد الحريشي الدي أراد الحفاظ على دوي الحقوق لكن سقط في التحقيق ثم السجن جريمته أن محمد الأربعين ترك وثائق لنائب الوكيل العام احتفظ بها لدواير الزمان فدار على سعد الحريشي مثلما أكد دلك علانية محمد الأربعين مالك شركة قشتالة حينما سأله القاضي ،والكل مدون بكتابة الضبط أنه لم يحرك أية شكاية ضد سعد الحريشي ،وأنه لا دين لشركة قشتالة ولا لمالكها على رقبة سعد الحريشي ...ادا لمادا ثم معاقبة ومحاكمة سعد الحريشي؟.

من حرر الشكاية ضد سعد الحريشي

انه السؤال الدي حير متتبعي هدا الملف الدي تلاشت خيوطه ،بالصمت والمراقبة الأمنية التي أحاطت بالملف أثناء فصول التحقيقات التي قام بها قاضي التحقيق محمد الكوهن ،أو أثناء احالة الأظناء على جلسة المحكمة،حيث ساد صمت رهيب لما ثم ابعاد أطراف أساسية من الملف منها صاحب شركة أوطو هاوس التي يسيرها مامون ،وسعيد شناح هدا الأخير الدي ظل بعيدا عن التحقيق والشركة ككل ليتم تقديم أكباش كقربان للمحكمة ،وهما الموثقان سعد الحريشي ،والموثق عادل بولويز في حين أن عناصر أساسية ثم ابعادها،وهي التي تعلم جيدا أن سيناريو اعتقال ،وتقديم سعد الحريشي هدفه اعطاء الانطباع للجهات العليا التي كانت تتابع الملف أن المحاكمة عادلة ،وأن المجرمين خلف القضبان فيما المجرمين الدين أوقعوا الضحيتين انطلاقا من شركة قشتالة لمالكها محمد الأربعين قد يكونون عنصرا رئيسيا لاجلاء الحقيقة في محاكمة هدا الملف استئنافيا مما قد يتطلب من وزير العدل مجهودا اضافيا للتحقيق في الخطأ وكيفية تكييف مسطرة المتابعة في حق سعد الحريشي الدي لم يتقدم أي طرف بمقاضاته بناء على شكاية قانونية بل كل ما هناك هاتف وحديث تهديد ووعيد جرته الى السجن المدني بسلا ...فهل يستفيد ضحايا هدا الملف من محاكمة عادلة في الاستئناف...وللحديث بقية عن شركة قشتالة بالخصوص،وموثقها زرياح ؟

 

معاريف بريس

www.maarifpress.com


 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

الحكم الداتي في الصحراء يوفر حلا سياسيا مناسبا

الديمقراطية والحرية والعدالة تكتب باللغة العربية

هل يشكل وزير العدل الاستثناء في الحكومة ويطبق الاصلاح في القضاء؟

بين دعوة الملك اصلاح القضاء ،والاعتداء على حقوق و ممتلكات المتقاضين

اليهود المغاربة في حفل هيلولة ُ ربي نسيم بن نسيم ُ

ليس فقط في سن الحكم بل في سن الزواج

مراكش نعمة ونقمة على الساكنة

الخمور المصنوعة من الشعير والعنب والتمر حلال ولا تؤثر على العقل والصحة

محكمة مصرية تحكم على عادل امام بالسجن بتهمة الاساءة الى الاسلام

هل يشكل وزير العدل الاستثناء في الحكومة ويطبق الاصلاح في القضاء؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
إعلانات تهمك
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
أخبار وطنية

بـــــــلاغ لوزارة الداخلية


جلالة الملك يقرر تخصيص منحة مالية لترميم وتهيئة بعض الفضاءات داخل المسجد الأقصى

 
جلسات برلمانية

مجلس المستشارين يعبر عن ارتياحه العميق للموقف الايجابي للبرلمان الأوروبي


المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

مأزق "بريكسيت": هل ماتت الديمقراطية؟

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال