مجلس المستشارين يتكتم الاعلان عن مبارة ل20 منصبا             بلاغ صحفي             منصف بلخياط يخلط الاوراق لابعاد لقجع عن شبهة الفساد             عبد الحكيم وضع بريمات مغرية لفريق نون النسوة في ملتقى الداخلة             تحت رئاسة ملك المغرب الحرس الملكي ينظم بالمشور السعيد يحتضن منافسات القفز على الحواجز             سقوط اللاعب نورالدين امرابط عرى عن واقع الصفقات الطبية للفريق الطبي المرافق للمنتخب الوطني             مارادونا كسر جميع القواعد والبروتوكولات بتدخينه السيجارة             ميسي يهدي ايسلندا فرصة ذهبية             «أصوات السلام».. مكافحة الإرهاب على الطريقة الجزائرية             بوحدوز تكفل نيابة عن لقجع اهداء ايران الفوز             الرصاص الحي يلعلع بمخيمات تندوف(خاص)             قتيل و20 جريحا في إطلاق نار بمهرجان فني في أميركا             مخدرات حجز 1180 كيلوغراما من مخدر الشيرا بعرض سواحل واد لاو من طرف وحدة تابعة للبحرية الملكية             العلاقات التاريخية المغربية السعودية لا يمكن اختزالها في التصويت على المونديال             المجلس الاعلى للصحافة ليس مؤسسة لتكريس الريع الاعلامي             رشيد الطالبي العلمي مطالب بتنفيذ سلطته التنفيذية بالتحقيق في لقجع افساده مونديال 2018 على المغاربة؟             الأمن المصري يلاحق خلايا «إخوانية» خططت لقلب نظام الحكم             بيوي الملقب "طرافولطا" الشرق كيف تحول من سائق شاحنة الى ملياردير في سبعة ايام             المنتخب النيجيري بعد تجاوزه منتخبات الموت يصطدم بمنتخب كرواتيا الذي يعادله             جثة الداعشي في الموصل تباع لذويهم بـ5 آلاف دولار             الهاتريك الأول في المونديال... رونالدو قمة الإبداع             مدينة أوروبية تصدر تراخيص لممارسة التسول!             لقجع و رونار حطما امال وحلم الشعب المغربي             المنتخب السعودي لم يحظى بالفوز امام نظيره الروسي رغم دعاء اسرائيل             الريال يقدم مدربه الجديد             Les Gangsters de la Finance - HSBC            Tapie et la Republique            Les mille et une nuits de Marrakech             الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان            التطرف الذي يهدد الشعوب            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

المنتخب السعودي لم يحظى بالفوز امام نظيره الروسي رغم دعاء اسرائيل

 
صوت وصورة

Les Gangsters de la Finance - HSBC


Tapie et la Republique


Les mille et une nuits de Marrakech

 
كاريكاتير و صورة

الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

بوحدوز تكفل نيابة عن لقجع اهداء ايران الفوز

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


عبد الواحد الراضي ُ اديتها كاورية ُوبيد الله ُالفيزا والباسبور ُ


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 26 أبريل 2011 الساعة 07 : 02



 

كم كان يحلو لهم المشي متمايلين مخمرين ،وأجسام ثقيلة من كثرة التمخميخ ،وقولها واضحك عليها ،تلكم جلسات برلمان الشعب المغربي العاجز عن فك أي اشكالية،أومشكلة،صالونات البرلمان وقاعات لجنه ،وقاعة الجلسات العمومية تحولت الى صالونات لتبادل القبلات ،والنفاق الاجتماعي ،والكل يبحث عن مصلحته الخاصة ،وصفقات سرية ،واستغلال كل الموارد والامكانيات التي تخولها التمثيلية البرلمانية ،خطوط هاتفية تستغل للصديقات ،وتبادل الحديث مع الزوجات ،وزاد تأزم الوضع عندما ظهرت وجوه جديدة لا تملك أية خبرة سياسية سوى التهريج تحت طائلة التهريج السياسي مثل ما يجري عليه الحال في شخص بعض النواب والمستشارين محمد مبدع،والراضي المنتمي لحزب الاتحاد الدستوري ،وحكيم بن شماس الدي يأتي للبرلمان كعريس في ليلة الزفاف ،وشاكر الطاهر الدي قتلته الزعامة لكن وجد نفسه محاصرا من طرف الياس العماري .

دهب رئيس مجلس النواب المنصوري ولم يخلف الا ارثا واحدا لاعلاقة له بالاجتهاد الفقهي أو  التشريعي ،ولا فكر سياسي بل ترك ارث ممولي الحفلات لدرجة ان تساؤلات كثيرة طرحت منها هل البرلمانيين المغاربة لهم محزقين ،لأن كثرة تداول شاحنات ممولي الحفلات على البرلمان يوميا طرح تساؤل من يستهلك أطنان من اللحوم الحمراء ،والبيضاء ،والتوت المعسل ،وكل أنواع الماكولات التي لا يتدوقها السواد الأعظم من الشعب المغربي الدي ينام على ًصبة لحسوةٌَ .ولان الوضع بالمغرب مرتبط برشاوي تختلف من حيث المكان،و الزمان فان الرشوة التي تغلق أفواه الاستعلامات هي الأكل و9000 درهم رشوة سياسية في نهاية الدورة، وهي الميزانية التي خصصها وزير العدل سابقا عبد الواحد الراضي رئيس مجلس النواب حاليا الدي وصلنا خبر ترشيحه للاتحاد البرلمان الدولي للأسف نتمنى ان لا  يكرس  الرشوة بهده المؤسسة ،لأن ثقافة الرشاوي السياسية لا توجد الا في البرلمان المغربي ،وهو الشيء الدي جعل البرلمانيين وبتواطؤ الأمنيين يغلقون الأبواب على رجال الصحافة حتى لا ينشروا أخبار الرشاوي المتعددة الجنسيات بالبرلمان المغربي،وهو ما اوصل البلاد الى ما وصلت اليه من احتجاجات ظربت دوار الراضي الدي يغنيً واديتها كاورية ً

أما بيد الله الدي أتى من الداخلية وضع له ترسانة من المستشارين يمشون في المجلس كأن لهم تأمين الحضيةُ ،في حين التأمين المخول لهم هو أداء وظيفتهم ولكن ٌ معامن ٌ.انها مأساة التدبير التشريعي هي التي خلفت ،وخلقت الاحتقان الاجتماعي مند ما يزيد عن عشر سنوات ببوابة البرلمان ،لكن انشغال ممثلي الشعب بالموائد الرفيعة داخل المجلس آلت دون تخصيص فترة لادراج مطالب الشباب ،استثناءا دعوتهم مرة تحت حصار أمني مشدد من طرف فؤاد عالي الهمة بداخل البرلمان والدي ناقش معهم موضوع احتجاجاتهم ،ومطالبهم ،وفي النهاية ثم استدراجهم من طرف أمنيي البرلمانيين لاعداد تقرير لمرؤوسيهم لكن حدث هل التقارير رفعت أم لم ترفع ،وما الفائدة من الحكرة الأمنية على طبقات الشعب المقهورة التي لا حول لها ولا قوة الا البحث عن مناصب شغل ،انها مأساة أجاب عنها المحتجون من الجمعية المغربية للمعطلين ،وحركة 20 فبراير ،وهو ما يتطلب من محللي الرحلة وضع تساؤلات من المسؤول ،وما الفائدة من أجهزة مرتشية ،ومتواطأة لا تقوم بانجاز مهامها لتشريح الأمراض ،والحد من الاحتجاجات.

اضافة الى الفساد ،وترسيخ الفساد بالبرلمان رغم أنف الصحافة ،والشعب ثم تعيين عبد الحميد الخليلي كاتبا عاما للبرلمان وحصل على معاش مع العلم انه من كبار المفسدين بطنجة وملف بلدية طنجة لم يبث فيه القضاء بسبب العلاقات التي أسقطت عنه المتابعة شفويا،والكاتب العام لمجلس المستشارين الدي اتهمته لجنة تقصي الحقائق التي رأسها رئيس فريق جبهة القوى الديمقراطية أنداك رحو الهيلع بتبدير المال العام ،لكن هيهات انخرط في صفوف الياس العماري وأصبح ملاكا ...قولوا الحقيقة للشعب ...قبل ان يقول الحقيقة التي وصل اليها من خلال الشعارات التي رفعت...فهل ما قلناه كاف لحل البرلمان ،وطرح اشكالية الكتاب العامين على الجلسة العامة لتزكيتهم بدل البيع والشرا  الدي هو نهج سياسي بالبرلمان المغربي...شي ياكل ...شي يسافر...شي بيي الحج ...وافيقوا الشعب فاق!!!

 

معاريف بريس

www.maarifpress.com     







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



آش هاد الفساد بالبرلمان؟

عائلات وكلاء الملك لا يشملهم تطبيق القانون

جمعية تطوانية تبحث عن متطوعين

الوكيل العام يستمع لعمدة سلا

العدالة والتنمية في مواجهة كلامية مع الأصالة والمعاصرة

من مصر أم الدنيا ..الى مصر أم الانقسامات

مستثمرون أجانب يلاحقون المستثمر المغربي عبد الرزاق كراكشو

غضب الطبيعة

مطعم حانة من دون قانون 5éme Avenue

وزير المالية يوبخ أمنيا بالبرلمان،واضريس قد يتدخل

اتحاديون يفجرون الاتحاد الاشتراكي

الداخلية تعرض مشاريع قوانين الانتخابات

الملكية الدستورية...والملكية البرلمانية

عبد الواحد الراضي يستفز الشعب المغربي

بالمغرب ...وزراء أم قناصة فرص؟

رسالة الى المستشار الملكي

«الاتحاد الاشتراكي» يطرح تعديلات تقلص صلاحيات الملك وتبقيه «أميراً للمؤمنين»

الأمريكيون...أش درتو في المغرب

عبد الواحد الراضي ُ اديتها كاورية ُوبيد الله ُالفيزا والباسبور ُ

هل يقيل حميد الشنوري ابراهيم اسديري؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

مجلس المستشارين يتكتم الاعلان عن مبارة ل20 منصبا


بلاغ صحفي

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

الأسئلة البريئة «القاتلة» تقضي على أصحابها

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع