اتفاقية التعاون القضائي بين الرباط والدوحة تعجل بتسليم الاعلامي أحمد بنمصور             مركز وطني للإعلام و حقوق الإنسان. يرى النور بالمغرب             تحطم طائرة من طراز “ميراج إف 1” تابعة للقوات الملكية الجوية             نو سكيل وجاي إيه إي سي تتّفقان على اختبار نشر مفاعل الوحدات الصغيرة في الأردن             تقرير إيه إم بيست الخاص:لا يزال تحصيل الأقساط يشكّل مشكلة بالنسبة الى شركات التأمين في الإمارات             القائد السابق لقوات الدفاع الإستونيّة، الجنرال ريهو تيراس، ينضمّ إلى فريق ميلريم روبوتيكس             جوائز مينا تُكرّم مهند الخيري بجائزة أفضل رائد أعمال في مجال الانتاج الاعلامي             مكتب مجلس النواب هل يدعو الى افتحاص ممتلكات مجلس النواب وأين ثم اتلاف زرابي وحلي فضية وذهبية ولوحات             العاصفة الثلجية تحرم بعض الأميركيين من رؤية خسوف القمر             جلالة الملك محمد السادس ممثلا بوزير الخارجية والتعاون في القمة العربية المنعقدة ببيروت             أجكو تركّز على الرفق بالحيوان             فيزا تدعم رائدات الأعمال في عام 2019             فلير سيستمز تحصل على عقد بقيمة 89 مليون دولار أمريكي من القوّات المسلحة الفرنسيّة             إيساكا تعلن عن مجموعة أنشطة 2019 لأخصائيّي تكنولوجيا الأعمال حول العالم             فيرجن فوياجيز تدعو نجوم الروك إلى الإبحار على متن سفينتها             بنك أوف أمريكا يعلن عن النتائج المالية للربع الأخير من عام 2018             نتانياهو يواصل انفتاحه الديبلوماسي مع الدول العربية والإسلامية والافريقية             ديوان للاستشارات الهندسية ضمن أفضل 100 شركة معمارية في العالم             التقدم والاشتراكية ...نهاية حزب مدة صلاحيته انتهت!             الاتحاد العربي للتطوع ممثلا بمؤسسة التنوير للتنمية يكرمون مؤسسة الصلاحي الاجتماعية الخيرية             إن إم سي للرعاية الصحية" تفتتح مركزاً طبياً متعدد التخصصات في منطقة الرولة بالشارقة             نفط الهلال تبرم مذكرة تفاهم لرعاية الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي             رئيس اتحاد المقاولات المغربية بجهة مكناس أفران يؤسس إذكاء المقاولة المواطنة ويشيد بعامل المدينة             الأعرج يترأس اجتماع المجلس الإداري للمسرح الوطني محمد الخامس             اسامة الخلفي ضحية عدم التأطير والتوجيه السياسي الحزبي وضحية عدم تنزيل ربط المسؤولية بالمحاسبة             سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال            كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي            توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا            شوف المساواة            شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

ذئاب منفردة وقطط ظالة !

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

نتانياهو يواصل انفتاحه الديبلوماسي مع الدول العربية والإسلامية والافريقية

 
صوت وصورة

سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال


كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي


توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
أخبار دولية

العاصفة الثلجية تحرم بعض الأميركيين من رؤية خسوف القمر

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


الموثق سعد لحريشي ...جفت ضمائر الظالمين


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 أبريل 2011 الساعة 08 : 13





النقيب عبد الرحيم الجامعي

محامي بهيأة القنيطرة 

المغرب


جفت من الوعي ضمائر من استقووا على الموثق سعد الحريشي من بعض قضاة النيابة العامة بالرباط لِمَا بين يديهم من سلطة، واستباحوا ظلما حريته وكرامته، وعربدوا ضدا على هيبة القضاء حتى نزلوا لاسفل درجة الحقد غير واعين بان رياح الحقيقة ستعريهم امام الملأ ولو طال الامد، وحينها لن تنفعهم شفاعة المنصب ولا صلوات الليل والدجى، ليمسحوا ذنوبهم في حق سعد الحريشي بعد ان رموا به في بحر المآسي التي سيؤدوا ثمنها امام عدالة الارض قبل السماء.
فلماذا دافعت النيابة العامة بحماس وبسخاء على الأربعي بواسطة الضغط على الموثق الحريشي ليؤدي مبالغ خيالية لم يتوصل بها ولم تسلم له لا من الأربعي ولا من غيره ؟ ولماذا تحرشت النيابة العامة بسعد الحريشي الذي لم يحرر عقدا ولا بداية عقد بيع عقار قيل أنه ملك للدولة، و لم تسائل الأربعي وهو من أقدم على شراء ملك الدولة بدعم من موثقه الخاص بطنجة الذي نصحه بالشراء حيث ظلا معا مطمئنين ومحميين من نفس قاضي النيابة العامة، أليس هذا هو التواطؤ ضد الحريشي، والإجرام في حق مواطن بريئ؟؟
ومن اعتدى من النيابة العامة باستينافية الرباط على سلطة قضاة الحكم وعلى اختصاصاتهم وهو ليس بقاضي الحكم، وسمح لنفسه بأن يرهب الموثق الحريشي و"يحكم" عليه بأداء ملايير للأربعي، قبل انطلاق البحث أصلا ودون أن ينتظر نتائجه الرسمية التي أكدت بوضوح أن تلك المبالغ التي سلبت من الموثق غصبا لم يتوصل بها ولم يتسلمها ولم تمر عبر مكتبه ومحاسبته على الإطلاق، ورغم علم النيابة العامة بذلك فقد فرضت عليه دفاعا منها على الاربعي، أن يؤدي غير المستحق بذمته ؟؟ فهنيئا للأربعي على ما كسبه من مال بواسطة تدخل النيابة العامة غير المشروع، ويبقى السؤال ماهو ربح النيابة العامة من تصرف مثل هذا؟؟
إن من قام من قضاة النيابة العامة بالرباط بهذه المناورات يعتبر مريضا بالسلوك السلطوي، ومعجبا بالإستهتار بحرية الناس، ولا تعنيه لا سمعة القضاء ولا سمعة المغرب، وهذا التسلط هو قمة خيانة الضمير وطريق تضليل العدالة، فكيف نثق بالعدالة وبالنيابة العامة لما يصبح الضحية الوحيد في القضية متهما ومعتقلا ومدانا؟
كيف تقبل قيم العدالة ونزاهة التحقيق أن تتعامل النيابة العامة باستينافية الرباط اليوم بمكيالين، أي أن تنزع من الموثق ملايير لفائدة شخص لم يسلمها له أحد ولا توصل بها من غيره، وأن تطلب اعتقاله وتحشره في قضية وهمية، من دون أن يحاسبها أحد على التلاعب بحرية السيد الحريشي، ودون أن يبادر مسؤول لمنع مثل هذه التصرفات الخرقاء والخطيرة على أمن المواطنين والتي بسببها تفجرت انتفاضات وثروات ضد الإستبداد.
إن الفخ الذي نصب للموثق الحريشي يصعب على الفهم وعلى العقل البشري، خصوصا وأنه أدى إلى القضاء على مستقبله، وما تعرض له يقبل كل تأويل وقراءة، فهناك من يقرأ فيه الظلم، أو الشطط، أو الفساد القضائي، أو المقابل المالي، أو الصداقة والقرابة الجهوية والعرقية، أو انعدام الضمير والأخلاق والوعي بالمسؤولية......الخ، إن سعد الحريشي بلغة بسيطة ضحية مؤامرة يستحق صناعها المحاكمة و العقاب.
إن ما هو واضح في النهاية، هو أن سعد الحريشي الذي افترسته انياب ظلم مدبر ومقصود، يلح على المسؤولين الكشف عن أطرافه كانوا من داخل الجهاز القضائي أومن خارجه لوضع اليد على ثمن صفقة القتل المعنوي للحريشي مع قتل الحقيقة، وينتظر من قضاء الحكم، أن يكذب الظالمين بقرار عادل ونزيه يصدره في حقه، حتى لا تعطى الشرعية لمسطرة صنعتها النيابة العامة وبعض قضاتها بدون وجه مشروع.
أن القضاء لا يمكن أن يكون فرنا لإحراق الجثث، وأن القضاة لا يمكن أن يشعلوا نيرانه بأيادي غير نظيفة، أو بالفساد والشطط والظلم والأحكام الجائرة، فما بهذه الأساليب نحافظ على مصداقية سلطة القضاء لتكون أم السلط.
الرباط 27 ابريل 2
011







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أحكام قاسية في حق الموثقين سعد الحريشي وعادل بولويز

عائلات وكلاء الملك لا يشملهم تطبيق القانون

رجل الأعمال عبدالسلام البوخاري يناشد محمد السادس

حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

عبد السلام البخاري يخوض اضرابا عن الطعام احتجاجا على الوكيل العام بالرباط

من تفضل الحكومات الخائنة...الصفقات أم الاتفاقيات؟

آش هاد المصيبة في المحاكم؟

الموثقان سعد لحريشي وبولويز أمام محكمة الاستئناف يوم 4 أبريل

مولاي هشام هل يتدخل لانصاف عائشة المسعودي؟

حقائق مثيرة في ملف الموثقة المسعودي قد تطيح برؤوس قضائية

الموثق سعد لحريشي ...جفت ضمائر الظالمين

امشي شوف

عبد الهادي خيرات يحضر دفن جثمان الموثق عادل بولويز





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

اتفاقية التعاون القضائي بين الرباط والدوحة تعجل بتسليم الاعلامي أحمد بنمصور


مركز وطني للإعلام و حقوق الإنسان. يرى النور بالمغرب

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

غسيل الأموال في إيران حرفة العصابات الحاكمة

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال