فيكتور هوغو يعود الى الحياة بعد حريق كاتيدرائية نورتيردام             الرئيس الإندونيسي يعلن فوزه بولاية ثانية             مدير جامعة الملك سعود: الجمعيات العلمية دورها مهم بالنهوض في إقتصاد الدول             بـــــــلاغ لوزارة الداخلية             فرنسا تعلن تنظيم مسابقة معمارية لإعادة بناء كاتدرائية نوتردام             المجلس العسكري في السودان يعتقل اثنين من أشقاء البشير             مأزق "بريكسيت": هل ماتت الديمقراطية؟             بنك أوف أمريكا يعلن عن النتائج المالية للربع الأول من عام 2019             جلالة الملك يقرر تخصيص منحة مالية لترميم وتهيئة بعض الفضاءات داخل المسجد الأقصى             "سقيا الإمارات" تعلن تفاصيل الدورة الثانية من جائزة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية للمياه             بحضور نجوم الفن والجمال والاعلام افتتاح صالون لورانس في دبي             مشاركة 50 عداء من المهاجرين المقيمين بالمغرب في الدورة الخامسة لماراطون الرباط             اجتماع بالرباط للجنة القيادة المركزية حول برنامج إعادة تأهيل وتثمين المدن العتيقة             سبيدإكس وسيفيد تعلنان عن شراكة في مجال الاختبارات             رئيس المجلس الدستوري الجزائري يستقيل من منصبه             جلالة الملك محمد السادس يجدد التزام المملكة المغربية دعمها لمجموعة دول ساحل الصحراء             ملك المغرب يعرب لفخامة الرئيس الفرنسي عن عمق مشاعر جلالته التضامنية مع الشعب الفرنسي             محمد السادس ملك المغرب يواصل مسيرة الرفاه للأجيال الصاعدة وفاس من المدن المستفيدة من رعاية جلالته             نائب برلماني سابقا (س.ع) يحاول السطو على عقار تستغله ما يزيد عن 500 عائلة بوزان             واشنطن تفرض عقوبات على ممولين لداعش في بلجيكا وكينيا وتركيا             انهيار كاتدرائية "نوتردام" في باريس جراء الحريق             شركة دوفريز ذ.م.م تُبرِم اتفاقية توزيع مع شركة التموين العربي التجارية للسلع الاستهلاكية             الجامعة الأمريكيّة في رأس الخيمة تحتفل بعشر سنوات من التميز             مزايا للخدمات الحكومية – عامٌ من النجاح             فيرنز إن بيتالز تفتتح متجر هدايا جديد في أبوظبي في خطوة تعزز رضا العملاء             بسيمة بوعليلة : شدي ولدك عليا            سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال            كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي            شوف المساواة            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

ذئاب منفردة وقطط ظالة !

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو يستقبل وزير الخارجية العماني

 
صوت وصورة

بسيمة بوعليلة : شدي ولدك عليا


سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال


كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
أخبار دولية

الرئيس الإندونيسي يعلن فوزه بولاية ثانية

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


آخر تعديل:صنو محمد السادس ملك المغرب الأمير مولاي رشيد يمثل جلالته في الحفل الكبير للشعب التونسي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 فبراير 2014 الساعة 24 : 13






 

لم يخف البلدين المملكة المغربية والجمهورية التونسية علاقاتهما التاريخية التي تربط بين الشعبين المغربي والتونسي ،وازدادت هذه العلاقات وتطورت بعد ترسيخ الديمقراطية الحقة بعد سقوط نظام بنعلي الذي تفشت في عهده كل أنواع الفساد والقيود التي ضربت على الشعب التونسي الشقيق الذي فرض وجوده وحقق حريته بانتقال ديمقراطي انطلق مشواره بدستور جديد منفتح يمنح الحرية ويصون كرامة الشعب التونسي.

تونس تخرج من الأزمة من دون تدخل أجنبي

وجلالة الملك محمد السادس والشعب المغربي كانا يتابعان باهتمام بالغ تطورات الأحداث بتونس ،البلد الذي خرج من الأزمة من دون تدخل خارجي ،ومن دون الدخول في شؤونه الداخلية ،حيث أظهر الشعب التونسي للعالم أنه شعبا حضاريا وصديقا مسالما ومحبا للسلام ،ومحترما للدول الشرعية وقاداتها ملوكا ورؤساء.

نظام تونسي يحترم الشرعية والمشروعية

ولذلك فالدعوة التي وجهت من القصر الرئاسي التونسي لملك المغرب محمد السادس ولقادة الدول العربية والإسلامية والأوروبية والأمريكية لحضور مراسيم حفل تقديم الدستور التونسي الذي صوت عليه الشعب التونسي مناسبة وفرصة لتجديد الثقة التي تربط تونس مع مختلف دول العالم ،ومناسبة لتعميق علاقات حسن الجوار ،والصداقة لأجل النهوض بمنطقة دول اتحاد المغرب العربي ،ودول حوض البحر الأبيض المتوسط إلى مصاف الدول المتقدمة والحضارية ،في إطار احترام الشرعية والمشروعية التاريخية للدول وعلاقاتها الدولية.

مولاي رشيد رسالة مغربية لأجل بناء المستقبل

ونظرا لأهمية هذا اللقاء التاريخي الهام والبارز ،والذي يحمل دلالات محبة وإخاء بين الشعوب ،والسلام الذي ينشده العالم ،سيمثل صنو الملك محمد السادس الأمير مولاي رشيد جلالته وهي دلالات تبرز "معا من أجل غد ومستقبل أفضل" في هذا الحفل الكبير ،والهام والبارز ،وهو لقاء سيكون فرصة متاحة لكل الفرص لبناء مستقبل البلدين المملكة المغربية والجمهورية التونسية في كل المجالات ،وإبرام اتفاقيات في المستقبل تخدم الشعبين المغربي والتونسي.

المغرب يسعى بالموقوف جنبا الى الشعوب العربية

المغرب بحكم المسار والتوجه الديمقراطي الذي اختاره منهجا تحت القيادة النيرة لجلالة الملك محمد السادس يسعى الى الوقوف جنبا الى الشعوب العربية والوقوف في محنتها من أجل ترسيخ الأمن والاستقرار والوحدة الوطنية للدول الصديقة من مختلف القارات.

المغرب يثمن التجربة التونسية

ولذلك كان قرار المغرب في تثمين التجربة التونسية التي توجت بصياغة دستور جديد كنتيجة لمجموعة من الاصلاحات المؤسساتية والتي تمت بالموافقة مع جميع لفرقاء السياسيين ،وهو ما يدل على الرعاية العليا للشعب التونسي الشقيق ،وهو ما يؤكد على رفض التونسيين لكل أشكال الأصولية والعنف القاعدتان الأساسيتان لنشر الارهاب والتطرف.

المغرب وتونس حققا الشيء الكثير

يسجل لتونس تجاوزها المصاعب،والانفلات الأمني والعسكري من خلال الاصلاحات الجوهرية وعلى رأسها الدستور الجديد مما أعاد الاستقرار في البلد.

والمغرب الوطن النموذجي للديمقراطيات العتيقة بدوره أسس الركائز الأساسية ،رسخ مؤسسات دولة الحق والقانون منذ التسعينات بفضل المبادرات الملكية السامية للملك الراحل الحسن الثاني ،وبعده جلالة الملك محمد السادس الذي أخذ المشعل واتجه نحو البناء وترسيخ الديمقراطية الحق بتوجه ملكي معاصر منها العفو الشامل على المعتقلين السياسيين ،وتأسيس جلالته المجلس الوطني لحقوق الانسان ،وتعديل الدستور لسنة 1996 ،وترسيخ التناوب التوافقي ،واحداث معهد ملكي للثقافة الأمازيغية،واحداث جلالته هيأة الانصاف والمصالحة ،والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

المملكة المغربية أعرق الديمقراطيات

تعترف بالمبادرات الناجحة لتونس

التعبير القوي للمملكة المغربية التي هي من أعرق الديمقراطيات على تضامنها المطلق وغير  مشروط مع الاصلاحات العميقة للدولة التونسية وتصويت شعبها على دستور جديد ،سيعطي للجمهورية التونسية نفسا جديدا ،وحيوية خاصة في تدبير شؤونها الداخلية على كافة الأصعدة ،وهو ما أكده البرهان الأكبر لتونس للتجاوب مع المغرب ،والمبادرة الناحجة للجمهورية التونسية في اطار المؤسساتي على ضوءرياح الربيع العربي والتي توجت بدستور جديد.

موقف المغرب يبقى تحقيق الوحدة المغاربية

ان المملكة المغربية ستظل دائما مساندا لكل المبادرات الرامية الى تحقيق الوحدة المغاربية بعيدا عن الخطابات الجوفاء والصراعات المغذية للحقد والكراهية بما لا يخدم مصالح الشعوب. 

 

 

 

معاريف بريس

أبو ميسون

www.maarifpress.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



رجل الأعمال عبدالسلام البوخاري يناشد محمد السادس

حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

تجارة الاطفال أكبر خطر

بقلم : المحلل السياسي محمد الاشهب

تاريخ اقوى الزلازل التي ضربت مناطق مختلفة

لا لتصفية الدولة ...نعم لتصفية الماضي السلطوي

مراقبوا القواعد النووية في زيارة للمغرب

مسيرة مليونية احتفاءا ب عبد الرحيم بوعبيد ،وعلي يعتة،واليوسفي ،وبنسعيد

شركات استخلاص الضرائب تقع بضحايا كثيرين بالبيضاء

حركة 20 فبراير تقاضي نبيل عيوش

آخر تعديل:صنو محمد السادس ملك المغرب الأمير مولاي رشيد يمثل جلالته في الحفل الكبير للشعب التونسي





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
إعلانات تهمك
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
أخبار وطنية

بـــــــلاغ لوزارة الداخلية


جلالة الملك يقرر تخصيص منحة مالية لترميم وتهيئة بعض الفضاءات داخل المسجد الأقصى

 
جلسات برلمانية

مجلس المستشارين يعبر عن ارتياحه العميق للموقف الايجابي للبرلمان الأوروبي


المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

مأزق "بريكسيت": هل ماتت الديمقراطية؟

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال