السلطات الأمريكية تعيد فتح ( الكابيتول) بعد اندلاع حريق             حركة انتقالات وتعيينات واسعة في صفوف المديرات والمديرين الإقليميين بقطاع التربية الوطنية             مكناس.. توقيف 12 شخصا، من بينهم صيدلي للاشتباه في ارتباطهم بشبكة إجرامية             الاستجابة لكوفيد-19: المغرب ضمن البلدان الرائدة في إفريقيا ومنطقة مينا (مندوبية)             جلالة الملك أرسى أسس شراكة وثيقة جدا مع الولايات المتحدة (ديفيد فيشر)             «الصحة العالمية»: العالم يواجه إخفاقاً أخلاقياً «كارثياً» بشأن لقاحات «كورونا»             تونس: "مؤامرة إخوانية" للإطاحة بالرئيس قيد سعيد             صحيفة بريطانية: "قيامة أرطغرل" أحيا المخيلة الإسلامية             بلاغ صحفي             مستقبل غامض لـ"سامسونج" بعد سجن "الوريث"             ترامب ...هل يعفو عن نفسه قبل رحيله؟             اللقاح ضد كورونا يتحول الى ورقة انتخابية بالمغرب             أمزازي ...هل يفعل لجن التفتيش للمدارس الخصوصية التي يتعرض فيها التلاميذ للاحتيال في التمدرس             أتليتيكو بيلباو يظفر بكأس السوبر الإسباني على حساب برشلونة             المكتب المديري لنادي الرشاد العيون لكرة القدم يصدر بيان للرأي العام الوطني والمحلي             أزولاي والحافظي يتفقان على إحداث مركز للتكنولوجيا الرقمية الذكي             الشرطة الروسية تعتقل نافالني فور عودته إلى موسكو             تايلور النائبة الجمهورية تطلق اجراء عزل جون بايدن             البحرية الملكية تجهض عملية لتهريب مخدر الشيرا بعرض ساحل رأس سبارطيل             انعقاد الاجتماع الثالث للجنة الوطنية المكلفة بتتبع إصلاح منظومة التربية والتكوين             فرنسا وبريطانيا وألمانيا تحذر إيران من إنتاج معدن اليورانيوم             أكادير.. توقيف ثلاثة أشخاص للاشتباه في ارتباطهم بشبكة إجرامية             الصحراء المغربية.. بوريطة يدعو أوروبا إلى الانخراط في "الدينامية الدولية"             السفير عمر هلال : ملوك المغرب ضامنون لحقوق جميع المؤمنين             خمس دول جديدة تنضم لمجلس الأمن             الشيخ موينزو- قصيدة الطنجية            عبد السلام الشاوش محامي بهيأة الرباط يتحدث عن القرار الامريكي             المغرب والموقف الثابت من القضية الفلسطينية            يهود مغاربة وسياح يهود إسرائيليون يشاركون في احتفالات "سيمحات توراة"في كنيس بمراكش            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

تذكرة وحقيبة سفر الى اسرائيل

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

وزير الطاقة الاسرائيلي يجري اتصالا مع نظيره المغربي

 
معاريف تي في "TV"

الشيخ موينزو- قصيدة الطنجية


عبد السلام الشاوش محامي بهيأة الرباط يتحدث عن القرار الامريكي


المغرب والموقف الثابت من القضية الفلسطينية

 
كاريكاتير و صورة

يهود مغاربة وسياح يهود إسرائيليون يشاركون في احتفالات "سيمحات توراة"في كنيس بمراكش
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
أخبار دولية

السلطات الأمريكية تعيد فتح ( الكابيتول) بعد اندلاع حريق

 
خاص بالنساء

الفنانة التشكيلية خديجة مغرب.. حصاد متميز وعشق لا ينتهي

 
 


مصطفى الخلفي الناطق الرسمي باسم الحكومة عين على العدالة والتنمية وأذن صماء على صوت الشعب


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 مارس 2014 الساعة 12 : 16



 

وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى الخلفي له مسؤوليات متعددة واختصاصات حددها القانون التنظيمي لمهامه ،ولذلك من اختصاصاته اشعار المواطنين بتفاصيل القوانين والاتفاقيات التي تبرمها الحكومة وخاصة منها ما تتعلق بالميزانية العامة للحكومة ،والبيئة والاجراءات المتطلبة لتنفيذ تلك المشاريع مثل ما حددته اتفاقية 58.13 والتي من شأنها تمس في السنوات المقبلة الميزانية المخصصة للاستثمارات في مشاريع قوانين المالية التي تعرضها الحكومة كل سنة على البرلمان في الخمس أو العشر سنوات المقبلة.

الحكومة الملتحية عندما أقرت الاسراع للمصادقة على اتفاقية 58.13 المبرمة بين حكومة المملكة المغربية و الجمهورية الفرنسية ارتكبت خطئا وانزلاقا خطيرا مس بنود الاتفاق الذي يقضي بأخذ رأي المواطنين وقبولهم النووي هذا الشرط لم تف به الحكومة ،وهو ما قد يكون جعل وزير الطاقة والمعادن عبد القادر العمارة ينفي أن يكون المغرب صادق على اتفاقية مع فرنسا في شهر فبراير 2014 في استجواب خص به موقعا فرنسيا"Usinenouvelle.com" ،مع العلم أن الاتفاق صادق عليه البرلمان في شهر يناير 2014 ...والسؤال ما هذا العبث الحكومي...وهل من أسرار يجهلها الشعب المغربي في هذه الاتفاقية أم فقط وحده رئيس الحكومة ووزير خارجيته السابق سعد الدين العثماني ووزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة يفضلون عدم طرح الموضوع للنقاش واشراك الجماعات المحلية في الموضوع.

 ولماذت تخوفت الحكومة من طرح مشروع الاتفاقية للاستفتاء شعبي ما دام دستور 2011 جعل المواطن في صلب قضاياه الوطنية والمصيرية.

 أم لأن الأمر يتعلق باتفاقية نووية تخدم مصالح الحكومة الملتحية على المدى القريب المتوسط والبعيد.

 و هل ثم أخذ رأي مؤسسة محمد السادس للمحافظة على البيئة  والمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي في الموضوع أم أن الحكومة الملتحية فوق المؤسسات والشعب؟ .

و هل اتخذت الحكومة تدابير لتوعية ساكنة آسفي والجهة ككل عبدة دكالة من قبولهم احتضان مشروع ضخم مثل محطتين نوويتين.

اضافة كيف للحكومة أن تمول محطتين نوويتين بغلاف مالي ضخم جدا هل لان المفاعل النووية الفرنسية"APR " التي تحمل اسم "Flamanville-3 " والتي شرع في انجازها سنة 2007 ،ستكون قابلة للاستعمال نهاية 2016  ستكون كلفة الواحد 8.5 ملايير أورو أي ما يعادل ثمانية ملايير ونصف ،ومفاعلين نووين بناءا على الاتفاقية بين الحكومتين المغربية والفرنسية ستكلف مالية الدولة 17 مليار أورو "سبعة عشرة مليار أورو" .

وأمام هذا الافلاس الذي ينتظر خزينة الدولة لماذا الناطق الرسمي للحكومة لا يوضح للرأي العام الوطني أسباب وخلفيات هذا الصمت الحكومي ،وغياب المسؤولية الحكومية عبد القادر العمارة وزير الطاقة والمعادن نموذجا،وكيف يشرح لنا عدم احترام بنود الاتفاقية الموقعة بين الطرفين ولم تحترم الحكومة الملتحية المادة الأولى من الاتفاقية 58.13 والتي جاء فيها مايلي:

تنوير الرأي العام لقبول الطاقة النووية،فهل العدالة والتنمية التي اتت بالمصادقة في سرعة البرق "النووي" على هذه الاتفاقية استعملتها كأداة لخدمة مصالحها وعلاقاتها مع الجمهورية الفرنسية وأخيرا ،لا بد للمعارضة البرلمانية أن تعود لمسائلة الحكومة عن أسباب وخلفيات عدم احترامها لبنوذ الاتفاقية ،وعدم احترام المذكرة التوضيحية لوزارة الخارجية والتعاون التي جاءت بنفس ما جاء به البند الأول من الاتفاقية النووية؟ 

 

وأمام هذه الاشكالية الفاضحة ما مدى مسؤولية وزير الاتصال الناطق الرسمي اسم الحكومة في التزامه الصمت هل يفضل عين العدالة والتنمية بدل عين على مصلحة الشعب؟

 

معاريف بريس

فتح الله الرفاعي

www.maarifpress.com   

 

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



آش هاد الفساد بالبرلمان؟

برنامج حوار...بلا حوار

قطار الاصلاح ينطلق بالمغرب بتعيين أعضاء المجلس الاقتصادي والاجتماعي

مثقفون يرفضون وزير الثقافة

شر البلية ما يضحك

لائحة المعتقلين في مسيرة 13 مارس

الرابطة تتلقى تأييدا

فضائح أمنية بالبرلمان المغربي

تفتيش قضاة التحقيق بسلا قد يفجر أسرارا بعض المحاكمات

عناصر خلية ما يعرف بلعيرج يستفيدون من العفو الملكي

موسم سوق الانتقالات بالملاعب الرياضية

وزير الاتصال مصطفى الخلفي يهدد بالتنحي من منصبه في حالة عدم احترام القناة الثانية دفتر التحملات

الشامي ترك إرثا سلبيا لمشروع المغرب الرقمي

موقع "معاريف بريس"يكشف أسرار الجدل حول دفاتر التحملات

المعارضة تريد جر وزير الاتصال للجنة التعليم والثقافة والاتصال لأجل استنطاقه في أمور الدين

دوزيم "القناة الثانية"تتعرض لحملة قصف اليكترونية تعرضها لحجب صفحتها الاليكترونية

الوزير مصطفى الخلفي...لن أستقيل وسأكون شرسا ومدافعا عن التطبيق السليم للقانون

فتيحة العيادي تفقد أعصابها وتثور في وجه البرلماني الاستقلالي كحيل

12 ساعة من مناقشة دفاتر التحملات بلجنة التعليم والثقافة والاتصال بالبرلمان

التحرش الجنسي في تزايد بالمدارس ...ورجال تعليم متورطون





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  معاريف تي في "TV"

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
إعلانات تهمك
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
أخبار وطنية

حركة انتقالات وتعيينات واسعة في صفوف المديرات والمديرين الإقليميين بقطاع التربية الوطنية


مكناس.. توقيف 12 شخصا، من بينهم صيدلي للاشتباه في ارتباطهم بشبكة إجرامية

 
جلسات برلمانية

مجلس المستشارين يصادق على خطة عمل لفترة ما بعد رفع الحجر الصحي


مجلس النواب يعقد غدا الأربعاء جلسة عمومية مخصصة للأسئلة الشفهية الموجهة لرئيس الحكومة


من أجل تدخّل فوري لحل معضلة المواطنين العالقين في الخارج

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

المقاربة الدبلوماسية لجلالة الملك محمد السادس بالخليج أثمرت في قمة العلا لمجلس التعاون الخليجي

 
لاعلان معنا

وزير الخارجية الايطالي يعرب عن قوة المغرب في حل ملف الخلاف الليبي